الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » نزار حيدر


القسم نزار حيدر نشر بتأريخ: 08 /02 /2015 م 05:19 مساء
  
الكِتابَةُ..حَلاًّ (١)
 
   لا اقصدُ هنا بكتابةِ الهواةِ، فهؤلاء لمّا يبلغوا الحُلم بعدُ، حُلُمَ الكتابةِ، وانما اقصدُ من يظنّ انّهُ يتعامل مع القلم كمسؤوليةٍ على قاعدة قولِ الله تعالى {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ}.
   فهؤلاء على نوعين؛
   الاوّل؛ هم المرتبطون بالسلطان بشكل او بآخر، والسلطانُ هنا قد يكونُ حاكماً او زعيماً او رمزاً او مموِّلاً، لا فرق، فهؤلاء يسيرون في خطٍّ مرسومٍ لهم سلفاً، تحدّده مصالح (السّلطان) او ما يمكن ان نطلق عليه صفة (وليّ النعمة) ولذلك فلهؤلاء خطوط حمراء كثيرة لا يقدر احدهُم على تجاوزها ابداً، والا فقد مصدر رزقه وحظوته عند السّلطان.
   هذا النّوع من الكتاب عبارةً عن موظفين يكتبون فيستلمون، وما أكثرُهم، همُّهم ارضاء (السّلطان) أيّاً كانت هويته او اسمه او موقعه، ولذلك ترى مُهمّتُهم محصورةً بين واجبين؛ امّا المدحِ او القدحِ، مدحُ السّلطان والقَدْح بمعارضيه ليسَ الا.
   ويذهب بعضُهم بعيداً بعض الشيء ليتحوّل الى بوق فنرى عادةً انّ [لكلّ سلطانٍ بوق] يشبهُهُ في التوجّهات ويطيعُهُ في التوجيهات ويسيرُ معهُ في نفس الاتّجاه، فهو تحت تصرّفه لا يتردد في تنفيذ اوامرِه ونواهيه.
   لا يُستشاطُ غضباً اذا تعرّضت كرامةُ الوطن الى الاغتصابِ او كرامةُ المواطن الى الانتقاص، ولكنّك تراه يتصرّفُ كالمجنونِ اذا سَمِعَ اثنين يهمسانِ في اذن بعضهما في صحراء قاحلة يسألان عن معنى تصرف السلطان!.
   يتصرفُ وكأنه بلا غيرةٍ اذا سمِع احدٌ يسبّ الله تعالى، ولكنه يشحذ قلمه على أشده فهو ابو الغيرة الذي ليس كمثلهِ احدٌ اذا سبَّ احدٌ السلطان.
   هو متهيءٌ لاستخدام كلّ انواع الأسلحة اذا تعرّض القائد الضرورة والقائد الرمز لنقدٍ ما مهما كان بسيطاً وربما تافهاً، ولكنّه يدفن راْسه في التراب اذا تعرّض احدٌ للوطن!. 
   هذا النّوع لا ننتظرُ مِنْهُ ان يقدّم لنا رايهُ بحرّيةٍ او يبحث معنا عن حلٍّ لقضيةٍ من القضايا، او يقدم رؤية، ولا عتب ابداً لانهم اخذوا بنصيحة ابن المقفع الذي خاطب من يفكّر بالعمل كاتباً عند السلطان بقوله؛ [لا تكوننَّ صُحبتك للملوك الا بعدَ رياضةٍ منكَ بنفسكَ على طاعتهم في المكروه عندَك وموافقتَهم فيما خالفكَ وتقدير الامور دون هواك والتّصديق لمقالتهم والتّزيين لرأيهم، وعلى قلة الاستقباح لما فعلوا اذا أساءوا وترك الانتحال لما فعلوا اذا أحسنوا].
   وربما تذهب بعض الابواق الى ابعدِ من ذلك عندما تبذل قصارى جهدها من اجل بث ثقافة (الطاعة والاستبداد) او بمعنى آخر قيم الطاعة التي تنتهي الى الاستبداد، والتي أسّس لها الامويّون اول من أسس لها من خلال نظريات من قبيل الجبر والتفويض والقضاء والقدر بمفاهيمها التخديريّة التي تنشر الرعب في المجتمع وتصوير من يرفع راْسه في حظرة الحاكم او من يضعَ عينه في عينهِ او من ينتقدهُ او حتى يسأل عن سياساته مثلاً بمن تبوّأ مقعده في الدرك الأسفل من النار!.
   هذه الثقافة التي قامت على نظرية (التّقميص) والتي تقول بان (السلطة) قميصٌ يُلبسُهُ الله تعالى من يشاء من عباده، فما معنى ان يعترض احدٌ على سلطان؟ الا يعني ذلك انّه يعترض على الله تعالى؟ وكلنا نتذكّر ما سمعناهُ من بعضهم كلّما أصرّوا على موقع ما قولهم (انه الواجب الشرعي المفروض عليّ)! اي انّهُ من الله عزّ وجلّ!.
   انّ هذا النّوع لا تجدْ في كتاباتهِ حلاً.
   يتبع
   ٧ شباط ٢٠١٥
                      للتواصل:
E-mail: nhaidar@hotmail. com
Face Book: Nazar Haidar 
WhatsApp & Viber& Telegram: + 1 (804) 837-3920
 
 
 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الشرطة تلقي القبض على رجلين لمحاولتهما تنظيم احتجاج ضد تدابير العزل في ملبورن

أستراليا: شاب مصاب بكورونا زار سبعة مطاعم وفرع لمتجر وولورث في سيدني

أستراليا: قيود صارمة تدفع متاجر ملبورن للإغلاق وتسجيل 471 حالة جديدة في فيكتوريا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
رقعة الشطرنج العراقية | جواد الماجدي
محمد مشالي طبيب الغلابة وعبدالناصر المشروع | الدكتور عادل رضا
الدولة العصرية.. الرؤيا والاستنتاج | كتّاب مشاركون
في معاني وقيم الحج الخالدة | عبود مزهر الكرخي
ألعراق و الثقافة و العِلم | عزيز الخزرجي
لحنا ولحى اولادنا زماننا وزمانهم | رحمن الفياض
من هو حاكم الشرع وماهي صلاحيته؟ | سامي جواد كاظم
الدولة العصرية .. الرؤيا والاستنتاج | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 349(محتاجين) | المحتاجة فاطمه صكبان... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 361(أيتام) | المرحوم فارس محي محم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي