الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 02 /02 /2015 م 06:58 مساء
  
تساؤلات تحتاج الى اجوبة حاسمة

ومشاكل تحتاج الى حلول جذرية وسريعة

أو مصائب قادمة نحتاج ان نوطن انفسنا عليها

كل ما يجري على الساحة الدولية يدلل بما لاشك فيه ؛ على ان العالم كله متواطئ مع داعش وأخواتها ، فداعش تفعل كل ما هو مرعب ومرهب ومخالف  و فضيع ، وتقتل ذبحا رهائنها من كل الجنسيات وكل القوميات  وهناك سكوت متعمد على احتقار داعش للعالم باسره.. والسؤال لماذا هذا السكوت العالمي غير المسبوق بل والمدرات لداعش واخواتها ؟!

ثم لماذا هذا النفاق الواضح في سلوك الدول الكبرى والدول الداعمة لداعش مثل تركيا وامارات الخليج والسعودية في احلاف كاذبة وتنافخ ونفخ في الاعلام ضد داعش.

ثم الجميع يعلم ان داعش تستولي على حقول النفط في سوريا وقسم من العراق وتبيع النفط وتشتري السلاح ... والسؤال من اي المنافذ تصدر داعش النفط اذا كان العالم صادق في محاصرة داعش؟ ومن يشتري النفط الداعشي؟؟

واذا كانت داعش مرفوضة من العالم المتحالف ضد داعش ، العالم المتحضر والمتقدم مخابراتيا فكيف يصل المقاتلون من تلك الدول؟ وكيف تصل الاموال والسلاح لداعش؟ واين يتداوى جرحى داعش؟؟؟؟

الجواب: لأسباب تتعلق بأمن اسرائيل وذريعة لتسليح الأكراد البديل لبقاء المنطقة ضمن الاستراتجية الضامنة لتفوق الحضارة الليبرالية ؛ لابد ان تبقى داعش في المنطقة ويحافظ عليها لكن دون ان تتقوى هي، او تقوى او تنهض الدول المجاورة لها لانها ستبقى في حال استنزاف دائم.

وان النفاق الذي نراه في دول بعينها في الحلف ضد داعش ، هو استراتجية لتلك الدول في الوقت الراهن.

اما المشاكل التي تحتاج الى حل جذري ، فتتجسد اليوم في الحكومة العراقية التي يستشري الفساد في مفاصلها من الاعلى الى ادنى مستوى، ومع استمرار هذا الفساد ، يكون على العراقيين جميعا: ان لا يتوقعوا حصول خير او تنمية او ازدهار او تقدم..بل لايحلموا في يوم من الايام ان تتوقف الكهرباء عن الانقطاع في ادنى الاحوال. اذن كيف الحل؟

يكمن الحل في:

1- اصلاح جذري في قوانين القضاء لجهة النفاذ  وفي السلطة القضائية لجهة تمام استقلالها .

2- اصلاح جذري في السياسة والسياسيين والقوانين المتعلقة بالانتخاب وبالرواتب والامتيازات، وتشريع قوانين الأحزاب ، بحيث نستبعد كل مسببات الفساد السياسي من امثال ؛ المحاصصة. وجعل المنصب تكليفا لا تشريفا .

فالمحاصصة المقيتة والامتيازات التي منحت بغير وجه حق للرئاسات الثلاث والوزراء والنواب وللمتقاعدين منهم ؛ هي السبب الرئيسي  والمباشر في الفساد وفي  تسلط الفاشلين والفاسدين والتستر عليهم من قبل كتلهم.

اما المصائب التي ابتلينا بها ولازال الفادح منها ينتظرنا فهي ، حصل في خلال اكثر من عقد بعد سقوط الصنم؛  تكوين طبقة من الفاسدين بسبب هذه الرواتب الخيالية والنثريات ولامتيازات ، طبقة متمكنة ماليا فاقتصاديا نفذت في المجتمع بل وفي السوق لا يمكن التخلص منها بسهولة ، بمعنى ان العراق بيع لصالح السياسيين الذين يرفضون تماما التخلي عن امتيازاتهم المالية والجاهية والتسلطية، سيرا باتجاه طبقة قوية فاعلة تقنن الفساد وتجعله واقعا وتتصارع وتضارب فيما بينها بمصالح الوطن.

والمصيبة الادهى في هذه المصيبة؛ ان هذه الطبقة السياسية والتي اصبحت اليوم متمكنة اقتصاديا لو كانت تعمل لصالح البلد لكان ذلك اهون ولكن فيها  اطراف تخدم اجندات اجنبية ولذا فانها في حال صراع دوما والخاسر الوحيد من ذلك الصراع هو العراق.

بمعنى ان حتى الشريف والوطني والعفيف يستلب في ظل هذه الطبقة القوية النافذة اذا دخل بينهم فريدا.

والحل وان كان يقتضي ان يكون الشعب العراقي بكل طوائفه بمستوى هذا الخطر الا انه نظريا ؛ يكمن بعدم اعادة انتخاب رموز تلك الطبقات السياسية الاقتصادية النافذة، من خلال : نفوذ قوانين الاصلاح السياسي والمالي والإداري ، اذا كان هناك ثم من يريد ان يخرج من هذا الوضع ليدرء تلك المصيبة ، ولكن ذلك الحل غير سهل ولا ميسور لكي يكون في صالح العراق الان الا ان تكون مصلحة العراق عند  الجميع هي الاساس في كل اعتبار، و طبعا ليس مصلحة الدول الاخرى سواء كانت اقليمية او كبرى، التي تحملها اجندات السياسيين العراقيين مع الاسف كما عودونا خلال اكثر من عقد من صراعهم على السلطة ووخلصت ببيعهم لجزء من العراق للدواعش المجرمين مع الاسف.

 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي