الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محسن وهيب عبد


القسم محسن وهيب عبد نشر بتأريخ: 27 /01 /2015 م 09:19 مساء
  
(شبهة علمنة الدين وفق نظرية القبض والبسط لعبد الكريم سيروش)

لنتعرف اولا ؛ ما هي نظرية القبض والبسط عند عبد الكرين سروش؟

اعتمد شروس في تاسيس هذه النظرية على تلاث مغالطات سماها قواعد ، ولصقها بالدين وهي ايضا غير منطقية ولا تنطبق على ماهية الدين وحقيقته:

القاعدة الاولى:-  أن المعارف الدينية هي معارف بشرية .

وهذا خطأ فاضح في عدم الاعتبار بأصل الفكرة وبتاريخ الظواهر الانسانية التي على اساسها تتقرر الحقائق الانتروبولوجية. والظاهر انه يقفز على تلك الحقائق ليقرر ما يحلو له.

فالدين؛ اصلا معرفة تأتي من وحي منزل ليس للبشر يد فيه، وتاي بالدرجة الثانية من مترجم ميداني بشري مختار من قبل الله تعالى ، تلابس نفسه الوحي وترتفع القصورات عن عقله بفعل الوحي فهو نمط سادس وغاية في الخلق ، يجسد تلك المعرفة بدون خطا وطبق لمشيئة الله تعالى في النسق الكوني التي جاء بها الوحي في سيرته قولا وفعلا وتقريرا ، هذا البشري المكلف المختار( النبي او الامام) يسميه الوحي اسوة حسنة ، ويأمر الناس بالاقتداء به .

اذن؛ إذا كانت المعرفة الدينية والتشريعية من الله ، وان المترجم لمفاهيمها ومعانيها هو المعصوم المختار من قبل الله تعالى، فكيف نعتبر الدين معرفة بشرية خالصة ؟!

ان هذه التي يسميها القاعدة؛ امنا هي مغالطة اما انها جاءت من عدم معرفة بماهية النص الديني او هي محاولة لنسف الدين من الاساس.

والقاعدة الثانية : - أن الدين شيء وما نفهمه من الدين شيء آخر، وتبعاً لذلك فإن الدين هو الثابت وما نفهمه قد يتحول.

وهذا مغالطة ايضا لأنها بنيت على اساس من فهم خاطئ في الدين قررته المغالطة الاولى.

أي انه خطا تكرر من عدم الاعتبار بوجود المعصوم الذي يحدد القراءة الصحيحة الصادقة للدين، وتجاوزسيروش الى فهم الدين طبقا لما عند المرء من معارف، ولذا يظن الظان ان القاعدة صحيحة بسبب الاختلاف في الفهم الذي الذي يعج به اليوم عالمنا الاسلامي ، بل وكل العوالم العقائدية الأخرى وهذا ما تنبه له الامام علي عليه السلام فأنكره وحذر الناس منه قي قوله :

(تَرِدُ عَلَى أَحَدِهِمُ اَلْقَضِيَّةُ فِي حُكْمٍ مِنَ اَلْأَحْكَامِ فَيَحْكُمُ فِيهَا بِرَأْيِهِ ثُمَّ تَرِدُ تِلْكَ اَلْقَضِيَّةُ بِعَيْنِهَا عَلَى غَيْرِهِ فَيَحْكُمُ فِيهَا بِخِلاَفِهِ ثُمَّ يَجْتَمِعُ اَلْقُضَاةُ بِذَلِكَ عِنْدَ اَلْإِمَامِ اَلَّذِي اِسْتَقْضَاهُمْ فَيُصَوِّبُ آرَاءَهُمْ جَمِيعاً وَ إِلَهُهُمْ وَاحِدٌ وَ نَبِيُّهُمْ وَاحِدٌ وَ كِتَابُهُمْ وَاحِدٌ أَ فَأَمَرَهُمُ اَللَّهُ تَعَالَى بِالاِخْتِلاَفِ فَأَطَاعُوهُ؟ أَمْ نَهَاهُمْ عَنْهُ فَعَصَوْهُ ؟ أَمْ أَنْزَلَ اَللَّهُ دِيناً نَاقِصاً فَاسْتَعَانَ بِهِمْ عَلَى إِتْمَامِهِ ؟ أَمْ كَانُوا شُرَكَاءَهُ فَلَهُمْ أَنْ يَقُولُوا وَ عَلَيْهِ أَنْ يَرْضَى؟ أَمْ أَنْزَلَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ دِيناً تَامّاً فَقَصَّرَ ؟ اَلرَّسُولُ صلى الله عليه واله  عَنْ تَبْلِيغِهِ وَ أَدَائِهِ؟ وَ اَللَّهُ سُبْحَانَهُ يَقُولُ : (ما فَرَّطْنا فِي اَلْكِتابِ مِنْ شَيْ ءٍ ، وَ قَالَ وَ فِيهِ (تِبْيَانٌ لِكُلِّ شَيْ ءٍ) وَ ذَكَرَ أَنَّ اَلْكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضُهُ بَعْضاً وَ أَنَّهُ لاَ اِخْتِلاَفَ فِيهِ فَقَالَ سُبْحَانَهُ : (وَ لَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِاَللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اِخْتِلافاً كَثِيراً)([1]).

اذن واضح ان عدم الاعتبار بالمعصوم كمترجم للنص الديني هو الذي ياتي بالأختلاف ، وهو ناتج ايضا من عدم الاعتبار بالظواهر الانسانية الكبرى في التاريخ مثل ظاهرة ارسال الرسل عليهم السلام.

 ان هذه الظاهرة والتي لا يسع لمنكر ان ينكرها حتى سيروش نفسه، هي ظاهرة تحكي اهتمام السماء بالانسان؛ قصة اربعة وعشرون الف ومائة الف نبي ورسول ارسلهم الله الى البشر تترا على امتداد تاريخهم على الارض لم يخلو منهم زمان ولا مكان، لا لشيء الا لصلاح الانسان وتعريفه برسالته التي خلق من اجلها.

فهل الخطأ في ظواهر التاريخ التي لم يدرسها سيروش؟ ام بالرسل والانبياء الذين يؤكدون  جميعهم مضمون رسالة ومعرفة واحدة ؟ ام في الذين تخلوا عن تاريخهم ودينهم لصالح الرجل الاخير في نهاية التاريخ؟!

والخطأ الكبير الذ يجهله الكثير ؛ هو عدم اعتبار شيروس بوجود نسق كوني لأفعال الكون كلها لا تخرج عن مشيئة الله تعالى، حيث يتكون الكون كله من ستة انماط وتحكمه ثماني سنن كونية، وفي اختيارات هذا النسق الكوني تكمن مشيئة الله تعالى، والكائن الوحيد الذي قد يخرج عن خيارات ذلك النسق هو الانسان لانه امتلك حرية في عقله.

القاعدة الثالثة: -  وهي أن التغير والتطور سمة ثابتة للمعارف البشرية كلها بما فيها معارف الإنسان بدينه، وهي قاعدة  صحيحة بعموها الا انها بخصوص المعرفة الدينية التي هي في جوهرها ستة انماط وثماني سنن كونية ثابتة لا تتغير ولا تتبدل تعتبر خاطئة فهي مغالطة ايضا، بالإضافة الى الخطأ باعتبارها بنيت على القاعدتين الخاطئتين السابقتين فيقينا تكون النتيجة خاطئة.

من هذه القواعد المضلله الخاطئة ، او المغالطات، يصل سيروش إلى صلب نظريته في ضرورة علمنة الدين التي هي في واقعها نسف للدين من اصله وجذوره حيث يمكن للراي الذي هو مقررات الفهم عند سيروش ان يناقش أي نص ديني مثلا كمحكم القران واصول الدين ويخضعه للراي العلمي الذي يعترف سيروش ذاته  بانه يتغير دوما ويتطور!!!!!!

 من هنا جاء  مصطلح القبض والبسط عند سيروش ليبين أن فهمنا للشريعة ينقبض وينبسط بحسب المعطيات المعرفية البشرية ، فلاشيء في الدين يستحق الاهتمام او الوقوف عنده لانه ساري.

ولذا هي من اخطر الشبهات التي يتعرض لها الدين في هذا الوقت لأنها تصب في صالح الثقافة اللبرالية التي يمهد لها كبار الانتروبولوجيين الغربيين من امثال صموئيل هنتنغتون في كتابه صراع الحضارات  وفرانسيس فوكوياما في كتابه تهاية التاريخ والانسان الاخير.؟ لان نظرية سيروش من داخل المجتمع الاسلامي تقدم لأكاذيبهم خدمة لا تقدر بثمن.

 

 

[1] ) نهج البلاغة  لمحمد عبدة الخطبة رقم: 18.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

رئيس وزراء أستراليا: سأنشر نتائج التحقيق في أسعار الكهرباء هذا الأسبوع

أستراليا: خبر سار لمرضى السرطان .. الحكومة تدعم أربعة أدوية ستنقذ حياة الآلاف

هل تملك أستراليا أكبر نمو سكاني في العالم؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي | ثامر الحجامي
مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !. | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح395 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي