الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ندى عبد الجليل الزهيري


القسم ندى عبد الجليل الزهيري نشر بتأريخ: 20 /04 /2011 م 08:06 مساء
  
"الطائفيون يزرعون الحصرم والشعوب يضرسون "

تنبعث اليوم وبزخم كبير إشكاليات وتحديات يثيرها الحدث في العالم العربي ، ويدفع بها إلى الواجهة الأمامية طبيعة الأحداث هنا وهناك .

التحديات والإشكاليات هي المرتبطة بالزوبعة الطائفية والتي هي ليست بجديدة على عالمنا العربي والإسلامي ، فبعد كل حدث سياسي في المنطقة يثور بركان الطائفية الذي يهدد وحدة الأمة وتلاحمها ويدفع بها إلى حمم الكراهية والعداوة والبغضاء والتهتك المجتمعي والتمزيق الوطني


منذ أحداث الثمانينيات من القرن الحالي إلى الآن ونحن نكابد الهزات تلو الهزات التي تهدد استقرارنا السياسي والاجتماعي في أوطاننا والتي من أعنفها النزعات المذهبية والطائفية المتطرفة ، لكونها مشرط عملاق يهدد نسيج المجتمع والوطن ويؤدي به إلى الانهيار والعدم .


أننا اليوم بحاجة ماسة أن ندرس طبيعة هذا المجتمع ونتساءل عن سبب هشاشة هذا المكّون الهام ، بحيث أنه مع أي حدث يطرأ على المنطقة سياسي أو اجتماعي ؛ ندخل في نفق المشاكل والتوترات التي تشل عجلة التقدم والازدهار وتخلق أجواء سلبية نفسية وسلوكية تقّوض كل أسس الاستقرار والبناء .


من هذا لمنطلق فثمة أمور هامة تدفعنا بإلحاح إلى فحص هذا الواقع الاجتماعي المعاش وسبر السلوكيات السائدة فيه للتوصل إلى نتائج ربما تساهم إلى حد ما في توضيح مسار هذا الواقع المجتمعي المعاش .


أولا : ضعف اللُحمة الوطنية

أن السبب الأساسي لضعف اللُحمة الوطنية هو غياب الحد الأدنى من عامل الثقة المتبادلة بين المجتمعات المتفرقة والمتنوعة ، ولا شك أن هذه القضية الخطيرة تعمل كالمرض العضال في بنية النظام الاجتماعي الداخلي مما يترتب على ذلك الضعف والإهتراء والتدهور شيئاً فشيئاً دون إدراك الكثير من الناس والقائمين على النظام مما يقّوض أسس القوة والعزة والمنعة وإرباك أحوالنا الداخلية مما يتيح للأعداء الفرصة لاستغلالنا ونهب ثرواتنا والتحكم في مُقّدراتنا ؛ فلا سبيل للفكاك إلا بسحق ثقافة سوء الظن والتخوين والتعصب والطائفية والخروج من نفق الضياع إلى شمس المعرفة والثقافة الاجتماعية الراقية التي يشع منها التسامح واحترام الآخر المخالف والتمسك بقيم الإسلام السمحة والالتزام بمبادئ حقوق الإنسان والبعد كل البعد عن القسوة والعنف وقَصر الآخر على التخلي عن قناعته وأفكاره ؛ بل العمل بكل الممارسات الرحيمة والمنبثقة من ضوابط الخلق الإسلامي الحنيف .

ثانيا : ضعف آليات التواصل والمبادرات

من خلال طبيعة هذه الأحداث والانتكاسات المطروحة في الساحة ؛ لا بد من عمل جاد عبر وسائل ومبادرات عديدة لتعزيز البنية التحتية للثقة بين المواطنين أنفسهم وبدل المزيد من الطرح ألتحصيني ضد الأوبئة الطائفية والأخطاء المجتمعية والثقافية والسياسية التي يمارسها أبناء الشعب الواحد والوطن الواحد بأشكال وأنواع من الحقن المذهبي من قبل ظلاميين جهلاء .

فلا بد من طرح جديد سياسيأً واجتماعياً في ظل مجتمع متعدد وصياغة علاقة ثقافية وسياسية بين جميع أطياف التعددية الفكرية والمذهبية والقومية ومدارسها المختلفة تحت مظلة المجتمع والوطن ، والوقوف بحزم بصدد كل شكل من أشكال الطائفية والتي لا يمكن لأي مجتمع أن يستمر في البناء والتقدم حذو الأمم في ظل هكذا ممارسات طائفية مقيتة ضد المجتمع المدني الواحد .


خاتمة :

لا يخفى علينا حال حاضر ومستقبل شعوبنا وكيف نزج بها في أتون الأحقاد والإحن ولعمري أنه لجرم خطير جدا ، ولا سبيل أسلم وأرقى من الوحدة الوطنية في ظل المحبة والثقة والوئام فهي مكسب للجميع وعلى الجميع احترام ذلك بالمزيد من الوعي والمزيد من العمل والبناء والتوافق والتفاهم .

ندى عبد الجليل الزهيري

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تراجع في شعبية الائتلاف وسط توقعات بتحد لزعامة تيرنبول

أستراليا..عنصرية أننغ ليست يتيمة

5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العلاقات العراقية التركية مطبات يجب الحذر منها | كتّاب مشاركون
العرب والصراع الروماني الساساني | ثامر الحجامي
"وعلى الباغي تدور الدوائر" هل سيتحقق حُلمُ الكورد! | كتّاب مشاركون
اليس فيكم رجل رشيد | سامي جواد كاظم
العراق لا يراه ا لاشامخي الهامة | خالد الناهي
رحلتي في التعرّف على الآخر | كتّاب مشاركون
إختبار مصداقية القوى السياسية | واثق الجابري
تاملات في القران الكريم ح399 | حيدر الحدراوي
تاملات في القران الكريم ح402 | حيدر الحدراوي
السيستاني...نجم يتألق في السماء / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
بين حاضر مجهول وتاريخ مضى | خالد الناهي
قائمة بأسماء 55 ألف حرامي | هادي جلو مرعي
ليست إيران فقط | ثامر الحجامي
العقول العراقية طماطة السياسين | رحمن الفياض
آني شعلية !!! | كتّاب مشاركون
عثرات ديمقراطية عرجاء في العراق | الدكتور لطيف الوكيل
الخدمات..وممثلين لايمثلون | واثق الجابري
العمــــــــر | عبد صبري ابو ربيع
ديمقراطية الفوضى.. أم فوضى الديمقراطية؟ | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 241(أيتام) | الارملة ساهرة جواد ك... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي