الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الجبار الحمدي


القسم عبد الجبار الحمدي نشر بتأريخ: 18 /04 /2011 م 03:58 صباحا
  
بائع الاحلام (قصة قصيرة)

واتجهت بعيدا حيث العناوين التائهة التي خلفتها الأيام بلا أحلام , وفرشت أحلامي على بساطي السحري , وظللت أنادي من يشتري حلما واعدا بثمن زهيد , أحلامي عديدة ومختلفة , لكن صفاتها واحدة كلها تبحث عن الحلم الحقيقي في أيام عمر , هل من يشتري حلما يافعا يحدوه الأمل في الغد , كانت العناوين كلها قد أدارت وجوهها نحو الأفق البعيد بانتظار القادم من وراء الشمس , افترشوا دهليز الوقت القريب البعيد , كلهم يعتمرون عباءات سوداء اللون حزنا على الأحلام التي اقتيدت إلى ما وراء الشمس حين كانت توزع الأمل بشكل متساوي , انصهرت تلك الأحلام لأنها أحلام من شمع أضاءت زمنا خسف الظلام من ركبوا بحار الظلم والقهر , ولم ينج منه سوى من تمسك بخيوط حلم بعيد فقذف إلى أرض الانتظار , وعدت أنادي أني بائع أحلام جديدة , فيها من الحياة الملونة ما يضفي الفرح والسرور على من يرتديها , هيا هلموا أقبلوا علي وانظروا إلى بضاعتي , أسندوا ظهوركم إلى أحلام يقظة , فأنها الأجدى والأنفع ودعوا أحلام البعيدة في صناديقها , فو الله أن خرجت تلك الأحلام لانتحرت على أيديكم لأنكم لا ناموس أو قانون , فالحياة عندكم تراتيل في أرض الظلمات وكلكم توشحتوا السواد لا حزنا على ما فاتكم , بل لاختباء من مجون في عتمة ليل , وخوفا من أن يراكم من ألزمتم عليه الوقار في دعر أيام , هيا يا أصحاب العناوين اقتربوا , وقلبوا أحلامي علكم تشترون ما يسهل لكم الانتظار ولا يطيل حسرة أو هم , ومن ثم صمت مطبق لوهلة ... وهناك تلفتت بعض عناوين , زحفت على بطون فارغة  نظرت إلى عيونها فوجدتها بلا سواد , لقد أبيضت هي الأخرى مع شعور شابت بوعود سنين وأمل فتي , أمسكوا بأحلامي وكأنهم يرون الحلم أول مرة , قلبوه ذات اليمين وذات اليسار , لم يفهموا ماهيتهِ , عجزت أصابعهم من وصف أحلامي فهي بالنسبة لهم أحلاما هلامية صعب الإمساك بها , لكن تقطن فيها روائح جميلة تعطر أنف من يشمها عبقا لأمل بحياة , راقت لهم , نادى بعضهم على البعض الأخر , تكاثروا حولي تشاوروا فرحوا , كل أمسك بالحلم الذي يريد أحساسا , وأخفاه عن صاحبه , ومنهم من تمتم بأذني لا تخبر أصدقائي عن نوع وماهية حلمي , كلهم رموا بحروفهم تلك عندي , خوفا من اكتشاف عنوان الحلم , ضاقت نفسي منهم , وودت لو أني لم أطلب منهم رؤية أحلامي وتركتهم ينتظرون إلى ما وراء الشمس , صرخت فيهم بشدة وألزمتهم الصمت وقلت لهم : مالكم .. كل منكم يقطن في بوتقة مظلمة ويحكم الإغلاق على رأسه , كيف لكم الحياة وانتم تحملون الخوف من العناوين الأخرى كشف أحلامكم , هل انعدمت الرؤى والحقيقة وخرست ألسنتكم عن البوح بعيوب أحلام الماضي ؟ هل تمسكتم بنواصي الآخرين مدعين أن انتظاركم هو الحل ؟ كيف لكم التغيير وأنتم تحملون معتق الخوف في جيوب أفواهكم ؟؟ ثم تنشرون أسياط الحروف على ألسنتكم حديثا للسامعين , أتركوا أحلامي مكانها ودعوا العبث بألوانها الزاهية , لا أريد لها أن تتسخ بسواد نواياكم وما تضمرون  وعودوا كما كنت أشباه أموات في زمن الضياع فلا حاجة بنا لأموات بين قبور ترصفت أيدي حافري القبور ملئى بالبثور  فما عادت قادرة على الدفن , هيا عودوا إلى شمسكم التي اخترتموها , واتركوا أحلامي أحملها وحدي على ظهري متصفحا أرض الله بأقدامي العارية , والتي أأمل أن تستتر حين تجد من يخشى أن العورة ليس أن تكون عاريا كليا , بل العارِ الخشية من أن ينتقدك الآخرون وأنت تكشف أصابع قدميك لتخط بها دربا جديدا يدل على أن إنسان ما قد سار من هنا وترك أثارا خلفه دليلا للتابعين , الذين يريدون العيش في واحة أمل مليئة بأحلام للجميع , ولا يريد للآخرين الجالسين أمام الشمس أن يصلوا واحة خضراء ويعيشوا بأحلام الآخرين بعدما أودعوها باسم أحلام منسية .     

بقلم / عبد الجبار الحمدي     

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تراجع في شعبية الائتلاف وسط توقعات بتحد لزعامة تيرنبول

أستراليا..عنصرية أننغ ليست يتيمة

5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العلاقات العراقية التركية مطبات يجب الحذر منها | كتّاب مشاركون
العرب والصراع الروماني الساساني | ثامر الحجامي
"وعلى الباغي تدور الدوائر" هل سيتحقق حُلمُ الكورد! | كتّاب مشاركون
اليس فيكم رجل رشيد | سامي جواد كاظم
العراق لا يراه ا لاشامخي الهامة | خالد الناهي
رحلتي في التعرّف على الآخر | كتّاب مشاركون
إختبار مصداقية القوى السياسية | واثق الجابري
تاملات في القران الكريم ح399 | حيدر الحدراوي
تاملات في القران الكريم ح402 | حيدر الحدراوي
السيستاني...نجم يتألق في السماء / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
بين حاضر مجهول وتاريخ مضى | خالد الناهي
قائمة بأسماء 55 ألف حرامي | هادي جلو مرعي
ليست إيران فقط | ثامر الحجامي
العقول العراقية طماطة السياسين | رحمن الفياض
آني شعلية !!! | كتّاب مشاركون
عثرات ديمقراطية عرجاء في العراق | الدكتور لطيف الوكيل
الخدمات..وممثلين لايمثلون | واثق الجابري
العمــــــــر | عبد صبري ابو ربيع
ديمقراطية الفوضى.. أم فوضى الديمقراطية؟ | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي