الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جودت هوشيار


القسم جودت هوشيار نشر بتأريخ: 26 /12 /2014 م 12:32 مساء
  
الجذور التأريخية لنظرية القوة الناعمة
عندما يجري الحديث عن مفهوم " القوة الناعمة " بمعنى أستخدام التأثير الفكري والثقافي والأعلامي  لتحسين وتلميع صورة بلد ما ، وتعزيز نفوذه في الخارج ، يقفز الى الذهن على الفور اسم المنظر السياسي الأميركي الشهير جوزيف ناي ، وكأن هذا المفهوم كان الهاما أو وحيا هبط عليه في لحظة معينة ، أو ان التأريخ الأنساني لم يعرف استخدام القوة الروحية والمعنوية لأستمالة عقول وقلوب وعواطف الناس،  قبل أن يعلن ( ناي ) عن نظريته ،  وهذا وهم، ان لم يكن ضلالاً أو تزويراًّ  لتأريخ الفكرالسياسي ..
 
صحيح أن ( ناي ) هو أول من بلور وصاغ هذا المفهوم في أوائل التسعينات من القرن الماضي في صورة نظرية مقنعة ، محكمة البناء ، ولكن القوة الناعمة الروحية والمعنوية التي تجسدت في الأديان   والثقافة والقيم الأنسانية ، ثم في الأيديولوجيات ، على مدى التأريخ البشري ، كانت تحمل أسماء أخرى في أقوال وكتابات الفلاسفة والسياسيين القدماء مثل ( التأثير،  والإقناع ،  والقدوة،  والنموذج،  والهيمنة الثقافية )
 
القوة الناعمة في التأريخ :  
 
كان الفلاسفة الصينيون ، أول من نادوا بأستخدام القوة الناعمة لتعزيز السلطة السياسية ومنهم ( لاو تسزي - القرن السابع ق.م.) الذي قال : " لا يوجد في الكون مادة أنعم وأضعف من الماء ولكنه قادر على تفتيت أكثر المواد صلابة ." كما أن جاذبية الجمال الأنثوي ، هي أوضح مثال على " القوة الناعمة " ،وقد لعبت دوراً كبيراً في التاريخ الأنساني.
 
تعاليم ( كونفيشيوس) وأتباعه،التي  تتمحور في مجملها حول الأخلاق والآداب، والعلاقات الاجتماعية وطريقة إدارة دفة الحكم  بالحكمة والفضيلة. أثرت في منهج حياة الصينيين، وحددت لهم أنماط الحياة وسُلم القِيم الاجتماعية، كما وفرت المبادئ الأساسية التي قامت عليها النظريات والمؤسسات السياسية في الصين. ثم  انتشرت هذه التعاليم انطلاقاً من الصين في كوريا، واليابان وفيتنام، وأصبحت ركيزة ثابتة في ثقافة شعوب شرق آسيا.
 
الديانة البوذية نشأت في شمالي الهند في القرن السادس قبل الميلاد وانتشرت تدريجياً بين عدد كبير من الشعوب الآسيوية بفضل مبادئها الأخلاقية التي تدعو إلى المحبة والتسامح والتعامل بالحسنى والتصدق على الفقراء وترك الغنى والترف وحمل النفس على التقشف .والجاذبية التي تمتلكها هذه المباديء السامية ،هي التي أدت الى انتشارها  السلمي الواسع ...
 
الأنظمة السياسية والثقافة السائدة اليوم في فيتنام وكوريا واليابان ودول أخرى ،  تشكلت وتبلورت من خلال تعاليم الفلسفة الكنفوشيوسية والديانة البوذية . كما يعد الأنتشار السريع  للأديان السماوية – وخاصة المسيحية، والإسلام - خارج البلدان التي ظهرت فيها ،  تجسيداً للقوة الناعمة.
 .
التفاعل الخصب بين الحضارات المختلفة في الماضي شكل من أشكال القوة الناعمة .فعلى سبيل المثال لا الحصر تناولت المستشرقة الألمانية  زيغريد هونكة في كتابها الذائع " شمس العرب تسطع على الغرب " تأثير الحضارة الأسلامية في الحضارة الغربية فى مجالات العلوم المختلفة. وهذا التأثير تجسيد للقوة الناعمة لتلك الحضارة . وقد انعكست الآية في العصر الحديث   
فالحضارة الغربية أخذت تنتشر في العالم الأسلامي وبضمنها المنطقة العربية  منذ بواكير ما يسمى  "صحوة الشرق " ، بفعل جاذبيتها الهائلة . وهذا التأثير تعزز بمضي الزمن وقبل ظهور نظرية " القوة الناعمة " بزمن طويل .
 
القوة الناعمة في القرن العشرين :
 
في ثلاثينات القرن الماضي صاغ الفيلسوف والمفكر الأيطالي  أنطونيو غرامشي  ( 1891 – 1937م )  نظرية ( الهيمنة الثقافية ) في مؤلفه الفلسفي المهم ( دفاتر السجن ) - الذي تأثرت به أجيال من الأنتليجينسيا  الغربية وخاصة المحافظون الجدد في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا - حيث أكد ان هيمنة الرأسمالية لا تستند الى القوة والمال والسلطة فحسب، بل على عامل القبول الذي تكونه ثقافة الطبقة الحاكمة في أذهان الناس،  وأن هنالك  صراعاً ثقافيا بين النظامين الرأسمالي والاشتراكي تتطلب استنهاض قنوات مختلفة، كوسائل الإعلام، والمؤسسات التربوية والفكرية، بهدف إنتاج ثقافة بديلة مواجهة لثقافة الهيمنة النابعة من قيم وفلسفة الرأسمالية
 
وحتى في الولايات المتحدة الأميركية نفسها ، لم يكن جوزيف ناي ، أول من نادى بأستخدام جاذبية القوة الناعمة بدلاً من التهديد العسكري أو شن الحروب ، بل سبقه مفكرون ودبلوماسيون أميركيون ومنهم الدبلوماسي المحافظ ثقافياً  ، جورج كينان ،  الذي تحول لاحقا إلى مؤرخ، حيث كتب يقول  : " يمكن للأميركيين أن يكون لديهم ما يقولونه للناس في أي مكان آخر، وربما يصيرون أيضا مصدر إلهام للآخرين ."
 
ويمكن اعتبار السبناتور الأميركي الشهير جيمس وليام فولبرايت ( 1905 – 1991 م)  - الذي  كان  رئيسا للجنة الشؤون الخارجية في الكونجرس الامريكى لمدة ثلاثين عاما ( 1945- 1975 ) ومؤسس برنامج فولبرايت للمنح التعليمية والتبادل الطلابى عام 1946 ، الذي يحمل اسمه - هو الأب الشرعي  لما يسمى اليوم بـ" القوة الناعمة " .  فقد  دعا بألحاح منذ أربعينات القرن الماضي ، سواء في خطبه داخل الكونجرس أو في الكتب التي ألفها أو في مقالاته ولقاءاته الصحفية ، دعا الى ان تكون الولايات المتحدة قدوة للعالم ليس بأستخدام القوة العسكرية ، بل في مجالات القيم السياسية والأنسانية والعلوم والثقافة وحقوق الأنسان .  ومما قاله في هذا الصدد :
" تحدث أشياء كثيرة بأماكن كثيرة، وهي إما أنها لا تخصنا أو تعنينا أو هي على أي حال خارج نطاق قوتنا أو مواردنا أو حكمتنا». لقد مضى وقت طويل جدًا بالنسبة للولايات المتحدة لتكرّس نفسها فقط لفعل الخير في العالم، سواء بالجهود المباشرة أو بقوة القدوة والمثال الذي تقدمه. وأن تتخلى عن فكرة التبشير الحافلة بمزاعم كونها شرطيَّ العالم ."  
 
أما  كريستوفر لاش ، الذي قضى عشرات السنين في تشريح الثقافة الأميركية فقد كتب يقول « ان الوعد الحقيقي الذي تقدمه الحياة الأميركية نجده في الأمل في أن تكون الجمهورية التي تمثل مصدرا لإلهام بقية العالم أخلاقيًا وسياسيًا، وليست مركزا لإمبراطورية العالم الجديدة " ."
.
وعن دور الثقافة يقول ( كريستوف موشر)، المتحدث الإعلامي ورئيس قسم الاتصال بمعهد غوتة: "تلعب الثقافة دوراً كبيرا، إذ تعتبر رسمياً منذ سبيعنات القرن المنصرم، إلى جانب السياسة والاقتصاد، الركن الثالث في السياسة الخارجية الألمانية''. ويضيف موشر بأن ألمانيا "تعتمد على شبكة العلاقات الناتجة عن معهد غوتة ومؤسسة دويتشة فيله وغيرها من الفاعليين في هذا الحقل."
وعن جاذبية ألمانيا بالنسبة الى الشعوب الأخرى ،  يقول موشر : "
 
"الشخصية الألمانية منضبطة بالنظام والقانون ومُحبة للعمل لدرجة العبادة. ألمانيا خلية نحل لا تهدأ ليلاً ولا نهاراً. شعب تضبط الساعة عقاربها على مواعيده، وحكومة تملك إحصائية لكل شاردة وواردة. بالإضافة لما سبق، تعتبر قيم الحكم الرشيد والحرية والعدالة مصانة دستورياً ومطبقة ومعاشة في الحياة اليومية. بعكس النظام الرأسمالي "المتوحش"، يقوم "اقتصاد السوق الاجتماعي" على تكافؤ الفرص، والتكافل الاجتماعي، والضمان الاجتماعي والصحي للموطنين جميعا. الدولة هي الأب الحنون للجميع؛ تكافئ المجد وفي الوقت عينه لا تترك طبقتها السفلى المعدمة تنام على أرصفة الشوارع. حقوق النبات والحيوان مصانة، وحقوق الإنسان مقدسة. خارجياً، تعمل الدولة على تعزيز ثقافة السلام ودعم عملياته، لاعبةً أحيانا دور الوسيط في حل النزاعات، فضلاً عن الدفع باتجاه الحوار بين الحضارات وخصوصا بين الغرب والعالم الإسلامي".
 
القوة الناعمة في السياسة الخارجية :
 
" القوة الناعمة " بوصفها ظاهرة برزت كأداة للسياسة الخارجية منذ زمن طويل وقبل ان يتمكن العلماء من تعريف مفهومها وتحديد مصادرها وآلياتها وقنوات تأثيرها .
. ويرتبط ظهور هذه الأداة مع أنتشار وسائل الأعلام وتأثيرها في الوعي الجمعي ، وهذه الوسائل معروفة حسب التسلسل التأريخي لظهورها وهي :  الصحف ، والأذاعة ، والتلفزيون ، واخيراً الأنترنيت ) .ويلاحظ أن توسع نطاق استخدام "القوة الناعمة"،كأداة في السياسة الخارجية  تزامن مع  فترة الحرب الباردة وخاصة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي ، مع تفاقم المواجهة الإيديولوجية، بين المعسكرين الغربي والشرقي ، ، رغم أن النهج المتبع من قبل كل معسكر  في هذه المواجهة الأيديولوجية كان مختلفا  بعض الشيء..
 
. كان الاتحاد السوفياتي يعمل على نشر الأيديولوجية السوفياتية، التي تتركز على ازدهار الدولة . ، اما الولايات المتحدة الأميركية فقد كانت تعمل في مجال الترويج للحلم الأميركي ورفاهية الأنسان . ومع انتشار تقنيات القوة الناعمة ، بدأت القوة الصلبة ، العسكرية والأقتصادية تفقد تدريجياً مكانتها الأحتكارية السابقة كأداة رئيسية في السياسة الخارجية ..
 
الاختلاف الجوهري بين القوة الصلبة والقوة الناعمة هو كالفرق بين الأحتلال العسكري المباشر لبلد ما وبين الهيمنة على عقول وميول النخب الحاكمة فيه بوسائل الأستمالة والترغيب. .
تجارب التأريخ القريب تؤكد ان استخدام " القوة الصلبة " كالتدخل العسكري والعقوبات الأقتصادية  لم يعد مقبولاً لدى قطاع كبير من الرأي العام العالمي. .
الأتحاد السوفييتي أحتل هنغاريا عام 1956 ، وجبكوسلوفاكيا عام 1968 ، ولم يجن من وراء ذلك سوى زرع الكراهية له ولأيديولوجيته في العالم عموماً وفي الدول الغربية خصوصاً ، ، كما أن الأحتلال السوفييتي لأفغانستان عام 1979 أدى الى التضحية بحياة الآلاف من ضباط وجنود الجيش الأحمر وخسارة فادحة في الأسلحة والمعدات والأموال وادانة المجتمع الدولي لتدخله العسكري ، وفي نهاية المطاف اضطر الكرملين الى سحب قواته عام 1989 بعد الفشل الذريع الذي مني به في تحقيق أي هدف من أهداف هذا التدخل .
ويمكن القول الشيء ذاته عن التورط الأميركي في حرب فيتنام ( 1956 – 1973م ).
، حيث لاقت هذه الحرب معارضة قوية من الرأي العام الأميركي والعالمي ، واضطرت الأدارة الأميركية في نهاية المطاف الى وضع حد لهذه الحرب المأساوية وعدم التورط مستقبلاً في النزاعات العسكرية ، الا عند الضرورة القصوى وعلى نطاق ضيق ، بداعي محاربة الأرهاب حصراً في عدد من بلدان الشرق الأوسط وافريقيا ،مع تجنب الأصطدام العسكري المباشر مع  الدول النووية المنافسة لها على الساحة العالمية مثل روسيا والصين  .
يتضح مما تقدم أن مفاهيم " القوة الناعمة " متجذرة في ثقافات العالم في الماضي والحاضر ، وان النخب العلمية والفكرية والثقافية في أرجاء العالم دعت - منذ أنتهاء الحرب العالمية الثانية في الأقل وما تزال تدعو حتى يومنا هذا -   الى التعايش السلمي والتفاعل الخصب بين الثقافات المختلفة والى ضرورة التخلي عن لغة القوة وتغليب ما يعرف اليوم ب" القوة الناعمة " على " القوة الصلبة " في العلاقات الدولية.
 
 
 
 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 336(أيتام) | المرحوم حميد عواد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | (سلام رشيد رشيد لطي... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي