الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » د.هشام الخزاعي


القسم د.هشام الخزاعي نشر بتأريخ: 14 /04 /2011 م 05:55 مساء
  
اتركوا الوطنيه رجاءا ! !

ان مصطلح الاحزاب الوطنيه او الشخص الوطني كان قد شاع كثيرا في اواسط القرن العشرين اثناء وبعد الحرب العالميه الثانيه , فاستغلته الانظمه الانقلابيه الشموليه واولها الانظمه الشيوعيه والقوميه للتمييز بين الناس فيؤتى بالشخص الموالي للنظام وفكره ليتسلم مناصب مهمه وحيويه بالدوله مع انه لا يفقه فيها شيئا بذريعة انه وطني مخلص , وبالمقابل يستبعد الشخص الخبير ذو الكفاءه والخبره بحجة انه مشكوك بولائه للحزب والثوره والوطن , مما ادى الى تسلق الانتهازيين والوصوليين الى مناصب خطيره في الدوله فخسرت الاوطان عناصرها الكفؤه والمتميزه بالتهميش او الابعاد بذرائع شتى مما خلق حالة من الجمود ثم التدهوروالانهيار في معظم مجالات وقطاعات الحياة لهذه الدول والانظمه . على عكس دول العالم الحر التي كانت تستقطب الشخص الخبير وتضعه في مكانه المناسب وفي كل المجالات والاختصاصات حتى الرياضيه والفنيه منها , بغض النظر عن جنسيته ولونه وولائه ومعتقده وعشيرته , وبالمقابل يتقاضى هذا الشخص اجرا مجزيا يتناسب مع الجهد الذي قدمه وابدع به , الا في معظم دولنا العربيه حيث يتسلم الاشخاص المناصب العليا ليس لكفائتهم ومهارتهم بل لانتمائاتهم السياسيه والقبليه والمحسوبيه والمصالح والعلاقات الشخصيه بالمتنفذين في السلطه وربما بسبب مزاجهم ايضا , فعندما يعتبرالشخص او الحزب نفسه وطنيا فالبديهي ان يوصف منافسه بانه غير وطني اي عميل , وهذه التهمه تودي بصاحبها الى السجن وربما الاعدام او النفي , ولهذه الحالات جذور تمتد الى عمق التاريخ ففي العصر العباسي كانوا يتخلصون من خصومهم باتهامهم بالزندقه !! وصولا الى عصرنا هذا حيث يتهم المنافسون بالعماله لدوله اجنبيه او التجسس لصالح شبكه معينه ... الخ , ولاننسى ان زعيم الامه العربيه صدام ( الوطني ) كان قد افشى واشاع كل اسرار العراق امام لجان التفتيش بحجة البحث عن اسلحة الدمار الشامل , ففتح لهم ابواب كل الوزارات والجامعات والدوائر والمعسكرات العراقيه فاطلعوا على كل شئ ووثقوه حتى قصوره الرئاسيه وصولا الى غرف نومه فاصبح صدام اول جاسوس في التاريخ لايعمل بالسر والخفاء بل كان يفشي اسرار الدوله علنا وبدون خجل او حياء ! فلم يشفع له هذا وانتهى به الامر وبمواليه الى الهروب بشر اعمالهم ,وترك البلد محطما ومحتلا ومثقلا بالديون والمشاكل المعقده المتراكمه التي لاحصر لها , والتي لايزال شعبنا المسكين يعاني منها لحد الان . ولغرض التخلص من كل رواسب الماضي وبسرعه يجب على الاحزاب التي تقود العراق حاليا ان تسعى الى مواكبة التطور العالمي الهائل من خلال التنميه والاداره والاحصاء والعداله الاجتماعيه ... الخ , وهذا لايتم الا من خلال الاستعانه بالكفاءات العراقيه والاجنبيه وبجميع الاختصاصات لغرض تحقيق الغايه المنشوده وهي تطور ورفاه وسعادة المواطن العراقي لكي يعم الخير والنماء والبركه والامان في هذا البلد الجريح بعيدا عن الشعارات والمصطلحات الوطنيه الرنانه التي لا معنى لها .
ومن الجدير بالذكر ان مصطلح الاحزاب الوطنيه في اوربا يعني احزاب اليمين المتطرف سيئة الصيت ! !

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تحذيرات من أمطار غزيرة في سيدني خلال اليومين القادمين

عواصف رعدية تجتاح ساحل أستراليا الشرقي الذي دمرته حرائق الغابات

أستراليا: مخاوف من احتمال تلوث مياه الشرب في سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
قاسم سليماني انت لست ايراني | عبد الكاظم حسن الجابري
لعبة صناعة.. الرأي العام | المهندس زيد شحاثة
قراءة في كتاب علم الاجتماع السياسي تأليف د. مولود زايد الطيب . | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 343(أيتام) | المرحوم رافد كاظم عج... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 338(محتاجين) | المحتاج علاء عبد الح... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي