الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 30 /10 /2014 م 09:02 صباحا
  
كلمة الفصل على اعتاب المرجعية

" كان ومازال؛ دور المرجعية الدينية الشيعية، والتي مركزها النجف الأشرف، دور الأب الراعي لجميع أطياف الشعب , وكان دورها السياسي, لا ينفك عن دورها الروحي والعقائدي".

 المرجعية حاضرة في كل الأوقات, التي مرت على شعبنا العراقي, وكان لمواقفها, كلمة الفصل, في المحافظة على ثوابت الشعب العراقي.

بعد التغيير عام 2003, كان للمرجعية الدور الأبرز, في توجيه عامة الشعب, وكان لها حضور في كل مستجدات الوضع الجديد.

الإنتقال من حكم دكتاتوري, إلى حكم ديموقراطي, كان أمرا جديدا على العراقيين, وخصوصا إن هذا الإنتقال, جاء على أيدي قوات أجنبية محتلة.

هذا الأمر؛ إستلزم وجود موجه حاذق, له معرفة ودراية في كل الأمور, لغرض إتخاذ القرارات المناسبة.

إضطلعت المرجعية بهذا الدور –دور الموجه- وكان لكلامها وموقفها, البصمة الواضحة في الحفاظ على مكتسبات الشعب العراقي.

في الإنتخابات الأخيرة؛ -وبعد قطيعة لبضع سنوات, مع المسؤولين العراقيين- كان للمرجعية الدور الأبرز, والواضح, في توجيه رأي الناخب, لإنتخاب الأكفأ.

صرحت المرجعية, ومن خلال وكلاءها في كربلاء, علنا بعدم إنتخاب الفاشلين, وأشارت إشارة تلميح لا تصريح, لعدم إنتخاب أشخاص بعينهم, حينما قالت: "لا تنتخبوا الوجوه التي لم تجلب الخير للبلد", وأيضا حينما قالت "المجرب لا يجرب", و"لا تنتخبوا الفاشلين".

إنبرت هنا؛ أبواق السلطة لتحريف المراد من كلام المرجعية, وقالت: إن المرجعية لا تقصد المالكي, وإن المرجعية تقصد الكتل الأخرى, حتى وصل الأمر, إلى الإساءة للمرجعية, حينما قالوا, إن المرجعية شغلها الدين فقط, ولا تفهم في السياسية, ثم أرادوا أن ينفوا الكلام عن المرجعية, فأشاعوا بأن ما يطرح في منبر الجمعة بكربلاء, هو رأي وكلاء المرجعية, وليس رأي المرجعية نفسها.

بعد إنتهاء الإنتخابات, أصرت المرجعية على ضرورة الإسراع بإعلان النتائج, والإسراع بتشكيل الحكومة, ضمن المدد الدستورية.

تم تشكيل الحكومة, وكان للمرجعية ما أرادت من تغيير, فسارعت المرجعية هنا, وأيضا على لسان وكيلها في كربلاء, لمباركة الحكومة الجديدة, داعيةً إياها, لجعل خدمة المواطن, والحفاظ على أمنه شعارها الأول.

بعدها أعلنت المرجعية, بأن إستئناف إستقبال المسؤولين الحكوميين العراقيين, مرهون بمدى إستجابتهم لمتطلبات الشعب العراقي.

بعد شهرين من تكليف الدكتور حيدر العبادي,

ومن ثم تشكيل الحكومة, وبكابينة كاملة, أنهت المرجعية مقاطعتها, واستقبلت رئيس الوزراء الجديد.

للوهلة الأولى؛ يبدو للمتابع, إن المرجعية راضية عن الدكتور العبادي, وعن حكومته, لكن الذي يدقق في الصورة كاملة يجد أن المرجعية أعطت فرصة للحكومة الجديدة, للإلتزام بتوفير ما يحتاجه البلد والشعب الكريم.

وقد وضع المؤتمر الصحفي للعبادي, بعد لقاءه السيد السيستاني, النقاط على الحروف. فالكلام كان مباشرة من سماحة السيد للحكومة ورئيسها, وهو أن تلتزم الحكومة بمكافحة الفساد, وتوفير الأمن, والتعهد بالشراكة الوطنية, وتوفير الدعم للحشد الشعبي.

هذه التوصيات, التي ذكرها العبادي في مؤتمره الصحفي, هي نفسها التي ذكرها وكلاء المرجعية في كربلاء, وهنا سقط آخر قول للمشككين بما يقال في خطب الجمعة في كربلاء, وجاءت كلمة الفصل من المرجعية نفسها, بأن موقف المرجعية هو نفسه الذي يطرح من على منبر الجمعة.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي