الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محمد الحسن


القسم محمد الحسن نشر بتأريخ: 21 /10 /2014 م 09:44 صباحا
  
حنان..العبد من يُأمر بحفر قبره!..
التناقض بالأقوال, قد يُبرر؛ بيد أن التناقض بالمواقف تجاه قضية واحدة, لا يمكن حمّله على محامل متعددة..فالموقف, مثلاً, تجاه حرب الإرهاب؛ كيف له أن يتغيّر؟!
هذا الإشكال, وقعت به السيدة حنان الفتلاوي, فبعد أربعٍ سمان, أرادت أن تتحول إلى ناطقة بأسم مذهب مرة, وأخرى بأسم وطن؛ تُعيدها (زلة اللسان) إلى حقيقتها الأولى!..أسئلة مهمة, أثارتها السيدة الفتلاوي, لكنها مجتزأة؛ فالحديث عن الصقلاوية لا يجعلنا ننسى سبايكر!..
إنّ جريمة سبايكر, التي تغاضت عنها الفتلاوي, حدثت في زمن السيد المالكي الذي بقيّ ثمان سنوات يقود الأمن بأعتباره القائد العام للقوات المسلحة, فضلاً عن كون حادثة سبايكر, ضحاياها, طلاب عزّل لا يمتلكون السلاح ولم يذهبوا أصلاً للحرب..الصقلاوية, حدثت في عهد العبادي, وخلال الأيام الأولى لتوليه السلطة, وضحاياها, أبطال محاربون, ذهبوا إلى المعركة, أي أنهم يتوقعون الأسر, الشهادة, وكل الإحتمالات!..لماذا ركنت الفتلاوي, الأولى وأستحضرت الثانية؟!
إنّ الفورة الإعلامية التي أحدثتها السيدة (النائبة) قائمة على ضجيج وأهازيج متمرّسة على طريقة (ها خوتي النشامى). لا مشروع, ولا حس وطني أو شعور مذهبي؛ إنما الحديث, كل الحديث, موجّه للإستغلال الأمثل!..ولعلها حققت بعض مبتغاها, غير أن للحقيقة طعم العلقم, وبمرورتها تكمّن المفاجأة!..ماذا تغيّر, هل داعش (تفتلنوا) أم حنان (تدعشنت)؟!
لا, بل إن السلطة أبتعدت, ولم تعد للمهرجين كلمة.. قد يكون هذا دوراً جديداً, وبأوامر عليا, لكن تبقى الأمانة أعظم من كل الذوات, سيما الكرامة التي تعد أهم الأمانات الموجبة للحفظ!..
يُقال إن العبيد كانوا يُأمرون بقتل بعضهم, أو بحفرِ قبورٍ لإنفسهم, ورغم علمهم بالموت, ينفذون الأوامر..صفعة العبادي لحنان الفتلاوي, إن لم تُسكتها, فالخيار الآخر؛ هو أن تستمر بعملية العودة إلى حيث كانت!..
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي