الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 07 /10 /2014 م 06:26 صباحا
  
لنجهاد مع الحشد الشعبي باموالنا
قال تعالى :ـ { لَن تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ },
وقال جل وعلا :ـ (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ , تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ  ))
                                                                 صدق الله العلي العظيم
قال أمير المؤمنين ( عليه السلام) :ـ
(الجِهَادَ بَابٌ مِنْ أَبْوَابِ الجَنَّةِ، فَتَحَهُ اللهُ لِخَاصَّةِ أَوْلِيَائِهِ، وَهُوَ لِباسُ التَّقْوَى، وَدِرْعُ اللهِ الحَصِينَةُ، وَجُنَّتُهُ الوَثِيقَةُ، فَمَنْ تَرَكَهُ أَلبَسَهُ اللهُ ثَوْبَ الذُّلِّ، وَشَمِلَهُ البَلاَءُ، وَدُيِّثَ بِالصَّغَارِ وَالقَمَاءُ، وَضُرِبَ عَلَى قَلْبِهِ بِالاْسْهَابِ، وَأُدِيلَ الحَقُّ مِنْهُ بِتَضْيِيعِ الجِهَادِ، وَسِيمَ الخَسْفَ، وَمُنِعَ النَّصَفَ).
بعد اندلاع هجوم العصابات الاجرامية الارهابية المسماة ( داعش الكفر والالحاد )كانت الشرارة الاولى لمكافحة  هذه العصابات الدولية هي دعوة المرجعية الدينية العليا الرشيدة سماحة الامام السيد علي الحسيني السيستاني ( ادام الله ظله ) باصدار فتوى (الجهاد الكفائي ) ...ولكن قلة التثقيف من قبل الدعاة والخطباء والكتاب لتفصيل انواع وابواب الجهاد كان سببا مسوغا لمحاولة تضعيف عزم المكلفين من الذين تم اعفائهم من الجهاد بالنفس ,فكان اكتفائهم بالاعفاء سبب عدم دعمهم للمجاهدين من المتطوعين على الجهاد الكفائي  .
ان الجهاد له ابواب وانواع ,فمن الانواع ( الجهاد بالنفس ) الذي هو اسمى واشرف نوع .و( الجهاد بالمال ) الذي لايقل أهمية عن الجهاد بالنفس.وهذا هو موضوعنا .
قال احد  الشعراء
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهداً           فإنما الربح والخسران في العملِ
ان الخاسر هومن القاعدين عن الجهاد بكافة انواعه وابوابه , فهذا ليس من المجاهدين في الحشد الشعبي , ولا من الذين يجاهدون باموالهم ,ولا من الذين يحثون على الجهاد .وبالتالي سيشمله قول الامام علي (عليه السلام) ((فَمَنْ تَرَكَهُ أَلبَسَهُ اللهُ ثَوْبَ الذُّلِّ، وَشَمِلَهُ البَلاَءُ) .
وان المجاهدين في الحشد الشعبي (وفقهم الله ونصرهم وحفظهم ) هؤلاء الغيارا يدافعون عن الاسلام والوطن والاعراض والاموال ,فيدافعون عن التاجر والفقير والموظف والكاسب والنساء والاطفال والمرضى وكافة فئات المجتمع ليوفروا لهم الامان وحفظ اموالهم وانفسهم .
وهنالك فئات من المجتمع العراقي كما ذكرنا اعلاه تم اعفائهم منهم الموظفين والمرضى وطبعا الحديث لايشمل الفقراء الذين لايملكون قوة يومهم اما بالنسبة للمرضى الاثرياء او الشيوخ ( كبار السن ) الاغنياء و التجار فهم من المشمولين  بالحديث .
وهذا الاعقاء في دعوة ( الجهاد الكفائي ) للمحافظة على النظام داخل المجتمع ,وهذا لايعني بأن يكون المعفي من القاعدين كليا ولايدعم ابطال الحشد الشعبي بحجة الاعفاء .
فان هذا الاعفاء فرعي لنوع من انواع الجهاد الذي هو (الجهاد بالنفس) ,ولكن هنالك نوع أخر الذي هو ( الجهاد بالمال ) ,فربما يحاسب المعفي على هذا النوع مما يجعله من القاعدين كليا ,وبالتالي يكون خاسرا في الدنيا والاخرة .
ان ( الجهاد بالمال ) مقدم على ( الجهاد بالنفس ) كما هو واضح في الكثير من الايات الكريمة التي منها :ـ
ـ (وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ) الصف ,اية 11.
ـ (وَالْـمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ)النساء ,اية 95.
ـ (إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ) الانفال ,اية 72.
ـ (الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ) التوبة ,اية 20.
وهكذا نلاحظ تقديم الاموال على الانفس , ومن جمعهما (المال والنفس) فهنيئا له المرتبة السامية عند الله سبحانه .
ولنسال انفسنا لماذا هذا التقديم ,فالنفس عند كل انسان سوي افضل من المال ؟!
والظاهر بان محبوب النفس ومعشوقها هو المال ,فالانسان يبذل جهود حثيثة لتحصيل المال وربما يرتكب المخاطر ويتعرض للموت .
فندب الله - تعالى - محبِّيه المجاهدين في سبيله إلى بذل معشوقهم ومحبوبهم في مرضاته؛ فإن المقصود أن يكون الله هو أحب شيء إليهم، ولا يكون في الوجود شيء أحبَّ إليهم منه، فإذا بذلوا محبوبهم في حبه نقلهم إلى مرتبة أخرى أكمل منها؛ وهي بذل نفوسهم له.
وان الجهاد بـ (المال) في سبيل الله تعالى يعني بانك تنفق ماتحب لتنال البر وتساوي من يجاهد مع تفاوت الدرجات .
والمال فيه منافع كثيرة في الجهاد وهو أهم من الجهاد بالسلاح في بعض الاحيان ,فهو عصب الحرب والتاهب للحرب ,و هو مدد الحشد الشعبي ,فبالمال يُشتَرَى السلاح، وبالمال يجهَّز الحشد ,و يشترى به الطعام والشراب .
وما يعانيه بعض المجاهدين في الحشد الشعبي قلة(الطعام والشراب) خصوصا الخمسة افواج التي من محافظة ذ ي قار ,فالحشد الشعبي من محافظة بغداد بارك الله بتجار المحافظة يوفرون لهم طعام درجة اولى , أما ذ ي قار ,فينقل من مصادر موثوقة بان طعامهم ضئيل جدا وتتكرر مادة الى اثنين في عدة وجبات واوقات بسيطة يرد تبرع ضعيف من ناحية الغراف تحديدا لايسد الحاجة الا يومين او ثلاثة.
ولذا نهيب بتجار وموظفي المحافظة داخل وخارج العراق  ممن يستطيعون التبرع ان يجهادوا باموالهم لايصال طعام يستحقونه هؤلاء الابطال الغيارا .
والتبرع اعن طريق :ـ
1.      قناة واذاعة الاهوار في ذ ي قار ـ الناصرية .
                                 أو
2.      المجاهد الشيخ طالب كاظم كيطان في ذي قار | قضاء الغراف .
ونسال الله سبحانه وتعالى ان يوفق كل من يجاهد او يتبرع او يحث على الجهاد ويرزقهم الدرجات السامية .والله من وراء الفصد .
 
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

هل تأمل في زيادة الأجور بأستراليا؟.. الإحصائيات قد تصيبك بالإحباط

أستراليا: الحكومة تقرر ايقاف المعونات المالية لطالبي اللجوء

أستراليا هذا الأسبوع: ثلوج ورياح باردة وأمطار
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
احرقوا صناديق الاقتراع فما عادت الديمقراطية بحاجتها | كتّاب مشاركون
من هو الاسلامي ؟ | سامي جواد كاظم
حزيران في بلد الموت | خالد الناهي
حكايات عن الاحتلال الامريكي للعراق | سامي جواد كاظم
اللعب على حافة الهاوية | ثامر الحجامي
جيوش العطش على أسوار بغداد | هادي جلو مرعي
الدين لله ودستور الدين القران فهل القران لله؟ | سامي جواد كاظم
داعش يمجدون بقادتهم و أئمتهم بمكارم لا واقع لها أصلاً | كتّاب مشاركون
نقول للعلمانيين.... نصّرُ على فصل السياسة عن الدين | سامي جواد كاظم
شبابنا الى اين؟ | خالد الناهي
الرأي العام..وفن إختلاق الأزمات | المهندس زيد شحاثة
رسالة من المنفى ..فلسطين تتحدث | كتّاب مشاركون
المسلسل الذي ليس له نهاية . | رحيم الخالدي
إلعنوا السياسيين قبل عبد الرحمن بن ملجم | عزيز الخزرجي
عندما تتوحد المصالح .. يتفق المتخاصمون | خالد الناهي
بصيص أمل في النفق المسدود | عزيز الخزرجي
غضب بيكاسو | سامي جواد كاظم
أمن العدل و الانصاف سب علي على منابر المسلمين ؟ | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح389 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي