الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 05 /09 /2014 م 07:44 صباحا
  
امرلي حجة الله على من احتلته داعش
ارجو  تصحيح العبارة التالية من امرلي محاصرة وانتصرت الى داعش هجمت ففشلت في احتلال امرلي ، فالتعبير الثاني هو الاصح لما يترتب عليه من اثر نفسي سليم لدى السامع يكون نابع من تفكير سليم.
كلاشنكوف امرلي وغيرة مواطني امرلي فقط  سلاحا امرلي ، لاحجة لمن يحتله داعش ، فلو ان بعض قادة الجيش خونة فاهالي المدينة التي تحتلها داعش هي من يجب ان يكون زمام المبادرة بيدها ، لو قارنا بين امرلي وبقية المدن الساقطة بيد داعش ولنرى ماذا توفر لداعش ولم يتوفر لها ، ان سقوط تلك المدن لا يكون الا لسببين احدهما وجود متامرين في نفس المدينة مع عناصر داعش ، والاخر حقدا على الحكومة بتفكير طائفي جلب لكم الويلات ، ولا اريد ان اقول تاويلات واستنتاجات اخرى .
لماذا لم تستطع داعش احتلال امرلي وهي التي تملك اسلحة افضل من اسلحة امرلي ؟ لماذا لم يتنازل اهالي امرلي عن مدينتهم واعلان النزوح في ساعات مبكرة من تواطوء القرى المحيطة بها مع داعش ؟ انها العزيمة والارادة المشفوعة بالايمان القوي بالله عز وجل مكن اهالي امرلي من دحر داعش على مشارف امرلي .
اضحك على دول العالم والناتو والامم المتحدة وهي تفكر وتضع الخطط لمواجهة داعش ولانها دول استكبار فانها تستنكف من اخذ الدرس من امرلي فاين اسلحتكم وعددكم من اسلحة وعدد امرلي ، فلو ان المناطق الساقطة بيد داعش واجهت داعش مثلما فعلت امرلي لما كان لهم موطا قدم على ارض العراق الطاهرة .
دول العالم تفكر بمصالحها ولا تحمل عزيمة الولاء للمبادئ الصادقة الانسانية بل ماذا تستفيد هي وماذا تقدم للعدو الصهيوني من مكاسب ؟ هذا هو المبرر لتدخلها العسكري في أي بقعة في العالم، والا اذا كانت غايتها ردع العدوان فهنالك بلد منذ سنة 1948 يعاني من عدوان واخره ما اقدمت عليه اسرائيل بحق غزة ، فهل انتم غافلون ام مستغفلون ؟ هل سمعتم بالاعور الدجال ؟ نعم سمعتم ولكن هل يعني ان الاعور هو من انطفات احدى عينيه ؟ كلا بل الاعور هو الذي ينظر من جانب واحد ولا ينظر الى الجانب الاخر ، واصدق مثال عليه هي امريكا وبريطانيا وفرنسا وحتى المانيا والامم المتحدة والناتو ، فانهم لا يرون الا ما يتعارض وغاياتهم السيئة في المنطقة .
في يوم ما كان هنالك داعش في فيتنام وفشل في تحقيق مساعيه واخيرا اضطر رئسها المنتخب ديمقراطيا والفاشل في ادارته للحكومة الامريكية نيكسون من ان يوقع على وقف اطلاق النار مع فيتنام وقد استغرق توقيعه ثمانية عشر دقيقة ، ليعلن هزيمة داعش الامريكية في فيتنام ، وهنا عملت افلام هوليوود في تشويه الكفاح الفيتنامي من خلال انتاج افلام عن حرب فيتنام تظهر التصرفات الوحشية للجيش الفيتنامي بحق المرتزقة الامريكية ، ومهما يكن فانتم من اعتديتم وتستحقون ما تتلقون من تصرفات قاسية ، من ذلك الدرس اكتشفت امريكا داعش بغطاء اسلامي ليقوم بمهام يجنبها الخسائر البشرية وتتحقق غاياتها من غير اشراك جندي واحد واذا اشرك فانه يكون عين استخباراتية لداعش .
 

 أي شعب اذا اراد ان يعيش الاستقرار فلتنسحب حكومته من الامم المتحدة ولا يطا ارضها ولا جندي امريكي ولا حتى سفير امريكي فانها تعيش بسلام .

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

70% من الأستراليين ضد زيادة عدد السكان

أستراليا: هكذا ربح والد أنطوني أنيسة 1.3 مليون دولار في يوم واحد

أستراليا.. احذروا القيادة بسرعة أقل من السرعة المحددة فالغرامة قد تكون باهظة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
عندما يرقص الإرهاب على دماء الشهداء !. | رحيم الخالدي
عليه ليس بالهين. | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي