الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 28 /07 /2014 م 11:42 مساء
  
رئيس الأئتلاف الوطني؛ يفسر الماء بآلماء بعد عناء طويل!

ألمتابع لحراك الإئتلاف الوطني و سياسته الرّعناء على مدى السنوات الأخيرة .. بل منذ 2006م ؛ يلاحظ أن رئيسه و معظم أعضائه - بإستثناء دولة القانون  و بعض المستقليين؛ كانوا يتعاونون مع مصالح الشّعب كخصوم و أعداء لمنفعة وأهواء أعضائه, حيث ركّزوا بكل ثقلهم على تغيير رئيس الوزراء و كأنه كان مجرماً بنظرهم, حتّى تعاونوا مع البعثيين و غيرهم من الفاسدين لضرب دولة القانون بعد التنازل عن الكثير من الثوابت العقائدية و الوطنية و دماء الشهداء و حقوق السجناء السياسيين للأسف الشديد .. للحصول على رئاسة الوزراء التي إستحقها دولة القانون لأنها هي الكتلة الأكبر!

و لم يكن هذا التصرف غريباً على سلوك البعثي الجعفري الذي دمرّ الصّف الشيعي عام 2006م حين شكل تياراً بإسم (الأصلاح الوطني) و إنفصل عن دولة القانون ليشق بذلك وحدة الصف الشيعي ممّا مهّد السبيل أمام القائمة الوطنية برئاسة صديقه البعثي علاوي لأن يفوز في إنتخابات عام 2006م و كاد البعثيين يسيطرون على مقاليد الحكم بعد حصولهم على 91 صوتاً مقابل 98 لدولة القانون بفضل مواقف و سياسات الجعفري الذي حصل على بقية أصوات الشيعة المتبقين و هي 69صوتاً, و كادت الطاولة تنقلب على الشيعة المساكين في العراق رأسا على عقب لولا إصرار دولة القانون و إتهام الأنتخابات بآلتزوير الذي لم يثبت لأحد ذللك!

لقد عاود الأئتلاف العراقي محاولاته الخبيثة من جديد بعد إنتهاء الأنتخابات الأخيرة التي جرت قبل ستة أشهر تقريباً و فشلت هذه المرة أيضاً محاولات الجعفري المُميتة في شقّ وحدة الصّف الشيعي والوحدة السياسية بعد إتفاقه مع علاوي البعثي رفيق دربه و كأنهم كانوا يجاهدون ضدّ الشيطان و اعوانه لا ضدّ من إنتخبه أكثرية العراقيين؛ ثمّ تنازلوا و رجعوا عن مواقفهم المنافقة المشينة مطالبين هذه المرة بمناصب سياديّة من دولة القانون كشرط لمسايرة الأمور على ما يرام , و كأنه تهديد أخير مبطن و إلا ستبدأ المعاكسات و الفساد من جديد من قِبل أعضاء الأئتلاف العراقي ضد دولة القانون لتخريب عملية البناء و مشاريع الدولة .. و بآلتالي تخريب كلّ العلمية السياسيّة بسبب أهوائهم الشيطانية البعثية المريضة!

بماذا تفسرون هذه المواقف الفاسدة التي سببت هدر عشرات بل مئات المليارات من أموال العراقيين الذين لا يعرفون ما يجري عليهم بسبب أهواء ثلة مريضة لم يكن همها يوماً مصالح الشعب أو دين الله!؟

هل هذا بآلله عليكم هي سياسة من يدّعي الدّين و الوطنيّة و يؤمن بآلقرآن .. بعد ما ثبت عملياً بأنّ همّهم الوحيد هو المنصب  و التسلط و الأموال و آلرّواتب!؟

و آلجدير ذكره أيضاً؛ أن بيان الأئتلاف الذي ألقاه هذا اليوم إبتدأهُ المدعو إبراهيم الجعفري رئيس التحالف اللاوطني بكلمة (بسم الله الرحمن الرحيم) للأستهلاك المحليّ و هو لا يعرف معناها و فلسفتها بآلضبط .. مضيفاً لها سلاماً على أهل البيت(ع) ألذين لا يعرف موقعهم من الحياة و الولاية العملية بآلذات كغطاء لأستحمار الشيعة ثم أتبعها بآية قرآنية تحثّ على العمل ( و قل إعملوا فسيرى الله عملكم ...) وهو لا يعرف حتى سبب نزولها!؟

و ما كانت كل ذلك إلا لقلقة لسان واضحة من دون وعي أو فهم أو شعور لأبسط مضامينها و فلسفتها في واقع الحياة أو إرتباطها بحقوق آلنّاس التي هضمها و بولاية الله تعالى التي هي الأهم!

فلو كان يؤمن بتلك الآيات و المقولات و يعلم أبسط معانيها و أبعاد الولاية فيها؛ لكان إنتقد نفسه قبل أي أحد وَ لَتنازل عن موقفه و لَرَدَّ جميع الأموال التي أخذها من فقراء العراق, لكونه كان عالةً على خزينة العراق خلال عشرة سنوات و لم يُقدّم إنتاجاً مفيداً للوطن أو خدمة عمليّة أو حتى نظريّة مقابل كلّ تلك المليارات التي نهبها هو و العصابات التي تحيط به؛ بل كان سبباً لتنمر البعثيين من جديد و إستهلاك قوت الشعب و الفقراء مع جماعته الذين هم بمستوى جهله و خبثه .. و بآلتالي تعميق الجراج و الأرهاب و تشعبه حتى فقد العراق سيادته تقريباً على عشرات المدن و القرى .. و هم ما زالوا مستمرين بغيّهم و يضرب كلّ واحد منهم في كلّ شهر رواتب 200 عائلة عراقية فقيرة بضربة واحدة كراتب علني ناهيك عن النثريات و ما خفي عنا, و كأن شيئاً لم يكن و بأسوء ممّا كان يفعله البعثيون المجرمون بحقّ هذا الشعب المسكين, مُعتبرين تلك الأموال المنهوبة (مجهولة المالك) .. و كأن موارد العراق لهم بآلدّرجة الأولى و لا يوجد شعب مظلوم تعداده 35 مليون نسمة بحاجة لكل دينار يأخذه هؤلاء العاطلين الفاسدين, حيث يتعاملون و كأن تلك الأموال غنائم حصلوا عليها من سكان كوكب آخر بعد معارك فضائية بصواريخ كونية صممّها الجعفري و أعضاء الأئتلاف الوطني الأميين فكرياً و علمياً, و إن تلك الأموال العائدة من نفط العراق لا ترتبط بأهل أو شعب العراق من حولهم, و الذي يئن معظمهم اليوم من وطأة آلتهجير و من كافة الأحتياجات و النقص في الغذاء و آلدواء والتعليم و البؤس و الأرهاب!

ألجدير بآلذكر أيضاً ؛ أنّ السيد الجعفري و بعد جهد و عناء و تفكير عميق "جداً جداً"؛
أعلن بأنّ الكتلة الأكبر في البرلمان هي كتلة الأئتلاف الوطني و كأنّهُ أعلن عن معادلة رياضية كانت مستعصية على علماء الرياضيات و الفلك في العالم .. أو إكتشاف جديد في عالم الفكر و السياسة, و نسى بأنّ دولة القانون منظمة للأئتلاف أو منفصلة عنها و لوحدها هي أكبر الكتل البرلمانية حتى من آلأئتلاف الوطني نفسه الذي حصل على أصوات أقل بكثير من أصوات إئتلاف دولة القانون أثناء الأنتخابات الأخيرة!

و هكذا أفرح نفسه و آلجهلاء معه بعد ذلك الأعلان متصوراً بأنه أعلن عن شيئ جديد و معادلة فضائية أو كشف فايروس خطير كان من الممكن أن يُهدد حياة العراقيين بل كلّ البشرية في الأرض!!

تباً لهذا الجهل المركب ألحاكم في العقول السياسية النخرة .. و الموت الأصفر لهكذا مسؤولين نفعيين و خبثاء أمتلأت بطونهم و بطون عوائلهم بآلمال الحرام .. و هم لا يتقنون مهنة شريفة يخدمون من خلالها البشرية و لا حكمة في القول أو أداء إيجابي في العمل ليأكلوا من كدّ أيديهم بآلحلال .. سوى التصيد في الماء العكر و حياكة آلمؤآمرات على حساب الشعب و الترقب كآلذئاب و الثعالب من وراء الكواليس للقنص و ضرب الأموال و الرّواتب و المناصب من دون أدنى شعور إنساني بما يجري في العراق ألمخضب ألمذبوح من الوريد إلى الوريد بسببهم و بسبب الدّواعش المجرمين الذين إتخذوا سياسة و مواقف أمثال هؤلاء الأئتلافيين عذراً و حجّة للهجوم على الناس و الذبح و التنكيل بآلعراقيين جميعاً!
و لا حول ولا قوة إلا بآلله العلي العظيم.
عزيز الخزرجي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الموت يغيب عميد الجالية اللبنانية والعربية في ملبورن سعيد صيداوي ابو عمار

الصين تعاقب شركة صينية بعد فضيحة عسل مغشوش.. وأستراليا لا تكترث

بعد طعنه داخل أحد سجون أستراليا.. نبوءة الأخطبوط طوني مقبل تتحقق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل | علي جابر الفتلاوي
مقال/ ألفضائيات وفضائح الفساد | سلام محمد جعاز العامري
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 318(محتاجين) | المحتاجة نعيسة نايم ... | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | المرحوم عبد الرسول ع... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي