الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 23 /07 /2014 م 09:24 صباحا
  
عصمة النبي (ص)بين اكاذيب الاحبار وحقائق الذكر

 نحن في هذا البحث المختصر والمبسط لانتحدث عن العصمة بابعادها المنطقية العقائدية ومباحثها الفلسفية ولكن نقدم نتف من روايات السلف تسلب العصمة من النبي(ص) حيث تميط تلك المرويات اللثام عن ركام ما لفق من اكاذيب شنيعة وافتراءات فضيعة حيال مقام النبوة وعصمة النبي(ص)تعطي لمن شرح الله صدره للايمان وحكم عقله وانصت  للذكر الحكيم واتبع رشده ومضات واضاءات للبحث والتحقيق واستشراف الحقائق وعدم الركون لما يزعمون .ان المتاجرين بالدين من وعاظ السلاطين ومرتزقة المحدثين لايخلوا منهم زمان فكان احباراليهود الدجالين والقساوسة الفاسقين ووعاظ السلاطين من الفقهاء المحرفين  وهؤلاء في كل عصر ومكان لايتورعون  من جعل الحق باطلا والباطل حقا  وفتاواهم جاهزة عند الطلب  يحرمون ويحللون وفقا لاهواء الخلفاء ومطامع  الطغاة لذلك جعلوا لكافة الصحابة منزلة العدالة وحتى بلغ بالبعض منهم ان بالغ بمنزلة بعض الخلفاء ونسبوا لهم العصمة بل ورفعهم فوق العصمة وميزان الاعتدال وان الله ينزل الصواب على لسانهم ويوافقهم بما يقولون وكأنهم العقل المدبر والله يتابعهم على ذلك ..!! فهم يقولون لقد نزل القرآن الكريم في الكثير من آياته موافقًا لرأي الفاروق عمر رضي الله عنه، فلقد كان الحق على لسان عمر وقلبه، فقد كان رجلًا ربانيًّا راقب ربه في كل أموره، حتى غدا يعبد الله كأنه يراه. عن ابن عمر مرفوعا: ما قال الناس في شيء وقال فيه عمر إلا جاء القرآن بنحو ما يقول عمر" (الصواعق المحرقة جزء 1، صفحة 287). ويذكرون منها في اسرى بدر وان العذاب الشامل النازل على النبي (ص)والصحابة استثنى فقط عمر !ومسألة الحجاب والصلاة  في مقام اإبراهيم ...الخ حيث جعلوا من مقام النبي (ص) ليس فقط مجرد كانسان عادي بل انسان سوقي لايعي ..!!

وتبقى المعظلة القاصمة تأويل  كل ما اجترحه الخلفاء من موبقات وما أرتكبوه من جرائمهم  وربطها في السياق التراثي والتاريخي للخلافة بل والتمحل بالتماس المبررات الشرعية لهاوحتى يجهد البعض ويجعلها من صميم الدين قال تعالى:(وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها ءابآءنا والله امرنا بها قل إن الله لايأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لاتعلمون)الاعراف:28...قال تعالى:(ومن أظلم ممن آفترى على الله كذبا أولئك يعرضون على ربهم ويقول الاشهاد هؤلاء آلذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين) هود:18و(ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أوكذب بأياته إنه لايفلح آلظالمون)الانعام:21 فاصبحت ظاهرة الكذب على النبي (ص) امرا واقعا وحالة مالوفة سودت فيها اكداس من الورق واريق فيها اطنان من الحبر حيث تؤكد مصادر السنة ان الكذب على النبي ظهر في حياته(ص) حتى قال (ص):(من كذب علي متعمدا فليتبوء مقعده من النار) في قضية كذب الصحابي ابن جذعة الذي ارسله الى ثقيف !.. وان مالاقاه المصطفى (ص)من المحن والبلاء من قبل الصحابة المنافقين والذين في نفوسهم مرض ما يفوق حدود الوصف حتى اتهموه في عرضه كما حصل مع ام المؤمنين سيدتنا مارية القبطية بولدها سيدنا ابراهيم  مع غلامها والسيدة عائشة بالافك..حتى فضح الله اؤلئك وبرء نساء النبي (ص).. بل والطعن في نسبه ووصلت الشيطنة بالكذبة والمنافقين ان فبركوا روايات واحاديث ان النبي (ص)مسحور وسجاع ومجنون ويسهو وينسى ويهجر ..الخ وهي على نسق  دعاوى احباراليهود ورهبان المسيحية حيال الانبياء ومزاعم رؤوس الجاهلية واقطاب الحزب الاموي في بداية الدعوة عندما كان النبي في مكة وما بعدها كما هي مذكورفي القران الكريم .

ويلاحظ ان مواقف أئمة اهل البيت كانوا دائما يبطلوا تلك المزاعم والافتراءات  يدرأون عن كل ما أحيط بمسألة عصمة النبي ( ص ) من شبهات وأقاويل واكاذيب منكرة وافتراءات زائفة ، لكون النبي(ص) اصطفاه الله من خيرة  ولد ادم ونقله في الاصلاب الموحدة والارحام المطهرة قال تعالى :(وتقلبك في الساجد)الشعراء:219 وقوله تعالى:(وإنكلتهدى إلى صراط مستقيم *صراط الله..)الشورى)52-53.

وفي احسن احوال مايمكن تصور علماء أهل السنة فإنهم  يفضلون شخص النبي ( ص) على الأولين والآخرين ، إلا أنهم يرون أن عصمته محدودة بالأمور الدينية فقط ، والتي هي بنظرهم الأمور المتعلقة بتبليغ الرسالة ليس إلا ، وما دون ذلك فهو كغيره من البشر يخطئ ويصيب لكي يبرروا اما اجترحه الخلف من اخطاء وموبقات  .وان هذه المرويات الكاذبة اتخذها اعداء الاسلام للطعن بالرسالة وبمقام النبوة فيجب الانتباه لها وبيان كذبها وفضح من يدسها افتراءا على النبي(ص)

ومما لامشاحة فيه فان القران اصدق الحديث ودلالته دامغة على عصمة المصطفي(ص)في امور التشريع وغيرها من امور الدنيا قال تعالى :(وماءاتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فا نتهوا) الحشر :7  أي ان كل اقوال واوامر وافعال وتقريرات الرسول هي تشريع وسنة يجب اتباعها وامتثالها .وان الراد عليه هو راد على الله  سبحانه  .اذن فهل يجوز هذا على رسول الله الذى يهدى الى صراط مستقيم حيث يقول تعالى:(وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) الشورى:52 ان يخطيء ويرتكب المعاصي ويرتكب الموبقات

ومن البديهيات ان النبي(ص)معصوم في أمور الدين والدنيا وقبل النبوة وبعدها ويدل هذا على أن السنة وحي من الله لرسوله (ص)، كما قال تعالى: (وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ) وأنه معصوم فيما يخبر به عن الله تعالى وعن شرعه، لأن كلامه لا يصدرعن هوى، وإنما يصدرعن وحي يوحى. ومع كل هذا فقد لفقوا روايات واحاديث مكذوبة للنيل من عصمة النبي وشخصه وانه يخطأ وووالخ ليتستروا على اخطاء وقبائح وجرائر وجرائم الخلفاء ويجعلونهم في مصافه وهو وهم على سواء من ارتكاب الاخطاء والماثم ولافرق بينهم بل يتمحلون ويلصقون بالخلفاء قدسية زائفة وابرازهم فوق العصمه وبلغ بهم حدا من الصلافة والصفاقة ان جعلوا رب العزة يسير وفق أهواء الخلفاء وكانهم الاعرف والادرى والاعلم ويتبعهم ويسير وفق ارائهم وينزل بها قران .! لذلك يستطيع ان ينفذ من في قلبه مرض ويقول انه قران الخلفاء وليس قران السماء .
فكل ما اطلبه من القاريء الكريم ان يكون ممن شرح الله صدره للاسلام لان الاسلام يؤكد على المسلمين اتباع الاحسن والافضل وهؤلاء ينعم الله عليهم بالهدى والعقول الواعية  قال تعالى :(آلذين يستمعون آلقول فيتبعون أحسنه أولئك آلذين هداهم الله وأؤلئك هم أولوا آلالباب)الزمر:18
وقبل أن نفند هذه المزاعم ، نعرض للقارئ صورا مما يعتقده أهل السنة ويروجوا له بشأن عصمة النبي (ص ) لنرى بصورة جلية حقيقة موقفهم بهذا الشأن ،وفي قضية اصبحت شائعة بين الناس ويتداولها خطبائهم وحتى علمائهم ومفكريهم واكاديميهم  كقضة (تأبير نخل اهل المدينة ) ولكن يرونها مع شديد الاسف من دون تدبر وتحقيق فتتخذ مدخلا للتشكيك في عصمة النبي (ص) من قبل الزنادقة واعداء الاسلام كما اراد لها الوضاعون والكذبة للطعن في عصمة النبي (ص) خدمة مأرب ابليسية واطماع دنيوية وجل اعتمادهم انها مروية في صحيح مسلم وغيرها من مصادر السنة .ونرى أن هذا الحديث ينتشر انتشارا كبيرا بين الناس وكثيرا ما يتم الاستشهاد به فى أمور تتعلق بحياتنا لغاية هو يرجوها -والله أعلم بالسرائر- على اعتبار أنه نص نبوى مقدس خاصة وأنه ورد فى صحيح مسلم .. وكما درجوا أن كل ما فى البخارى ومسلم صحيح ولا ياتيهما الباطل ..

و هنا لا أناقش سند الحديث وإنما أناقش متن الحديث وهل هو يتفق مع كتاب الله أم يتعارض معه.. فإذا اتفق مع القرآن فبها ونعمة.. وإن لم يتفق مع القرآن فيضرب به عرض الحائط لأنه فى هذه الحالة يكون مكذوبا على رسول الله.

الفرية الاولى الرواية محل البحث:صحيح مسلم ج12 ص 53

4357 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الرُّومِيِّ الْيَمَامِيُّ وَعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْعَظِيمِ الْعَنْبَرِيُّ وَأَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْمَعْقِرِيُّ قَالُوا حَدَّثَنَا النَّضْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ وَهُوَ ابْنُ عَمَّارٍ حَدَّثَنَا أَبُو النَّجَاشِيِّ حَدَّثَنِي رَافِعُ بْنُ خَدِيجٍ

قَالَ قَدِمَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَهُمْ يَأْبُرُونَ النَّخْلَ يَقُولُونَ يُلَقِّحُونَ النَّخْلَ فَقَالَ مَا تَصْنَعُونَ قَالُوا كُنَّا نَصْنَعُهُ قَالَ لَعَلَّكُمْ لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا كَانَ خَيْرًا فَتَرَكُوهُ فَنَفَضَتْ أَوْ فَنَقَصَتْ قَالَ فَذَكَرُوا ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ  وقال عِكْرِمَةُ أَوْ نَحْوَ هَذَا قَالَ الْمَعْقِرِيُّ فَنَفَضَتْ وَلَمْ يَشُكَّ

التمعن في هذه الرواية نلاحظ :

1-  ان هذه القصة وقعت فى المدينة وهذا يعنى أن عمر رسول الله لايقل عن 53 عاما فهل يعقل انه (ص) لم ير ولم يسمع عن شيء اسمه تأبير النخل وهو الذى عاش فى الجزيرة العربية كل هذا العمر وعاشر اهلها والطبيعى أنه كان يراهم فى كل سنة يقومون بتأبير النخل اتظنه نسى ما كان يعرفه عن التلقيح بمجرد ان هاجر الى المدينة ويسأل ماذا يصنع هؤلاء ؟

2-  ان رسول الله (ص)بمجرد انه سأل هذا السؤال فهذا يعنى انه كان جاهلا بما يصنعون وليس له علم به فإذا كان هذا هو حاله فلماذا يتطوع بالتدخل فى أمر يجهله ولا يعنيه وهو القائل كما روى احمد فى مسنده ج4 ص168 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ دَاوُدَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْنٍ عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ قَالَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) :(مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ)وكذلك رواه الطبرانى فى المعجم الكبير ج19 ص 235 والترمذى فى سننه ج8 ص295 وابن ماجه فى سننه ج11 ص 472 وغيرها من الكتب .

وأين هذا من قول النبى (ص) الذى أخرجه البخارى فى صحيحه ج18 ص437

5559 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ عَنْ أَبِي حَصِينٍ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :(مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِ جَارَهُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ)فهل يجوز على رسول الله (ص)ان يقول قولا ويفعل مايخالفه كما فى رواية أحمد وهل هذا هو قول الخير الذى دعا رسول الله امته اليه ؟

وإذا كان الرسول لايدرك ما إذا كان قوله خيرا أم لا فلماذا لم يصمت وأقحم نفسه فى أمر لايعرفه  دون أن يسأله أحد من القوم ؟

علما بان التلقيح سنة الالهية وامر طبيعي ولايمكن ان ينكره منكر ولكافة الاشجار والثمار والازهار ...الخ وهل أهل المدينة من السذاجة أن يقبلوا بعدم تلقيح نخلهم وفساد محصولهم ؟ وان قال قائل انه رسول الله(ص) ويجب عليهم طاعته فإذا كان الأمر كذلك فهل يخالف رسول الله القرآن الكريم الذى نزل على قلبه حيث يقول الله تعالى لرسوله :(وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) الاسراء :36

3-  ونسب إلى رسول الله (ص) فى الحديث الذى ورد فى سنن ابن ماجه ج7 ص332 أنه قال عن تلقيحهم النخل ( مَا أَظُنُّ ذَلِكَ يُغْنِي شَيْئًا " ؟ فكيف غاب عن رسول الله ما ذكره الله تعالى فى القرآن الكريم وخلقه من كل شئ زوجين لاتستقيم الحياة إلا بوجودهما ولا تعمر الأرض إلا بهما خاصة آيات زوجية النبات ؟

قال الله تعالى:(وَآيَةٌ لَهُمُ الأرض الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَاكُلُونَ وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ . لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أيديهم أَفَلا يَشْكُرُونَ . سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأرض وَمِنْ أنفسهم وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ ) يس:33 ـ 36وقال تعالى: (وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ . وَمِنْ كُلِّ شَئٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ). الذاريات:48 ـ 49وقال تعالى:(وَهُوَالَّذِي مَدَّ الأرض وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) الرعد:3

فهل نسى رسول الله (ص)هذه الآيات الصريحة فى شمول نظام الزوجية لكل ماتنبت الأرض ؟ ألم  يقرأها على الناس ألم يبينها لهم ؟ أم غابت عنه فدهش عندما رأى القوم يلقحون نخلهم فاستقبح مايفعلوه ونهاهم عنه ؟

4- وهل النبي (ص)يعمل بالظن كما فى الرواية التى أخرجها أحمد بن حنبل فى مسندهج25 ص132قوله ( إِنَّمَا هُوَ ظَنٌّ ظَنَنْتُهُ  ؟

واذا كانت أوامر النبى وبالتالى نواهيه تنقسم الى قسمين طبقا لهذه الرواية فالأول منهما يتعلق بأمور الدين وهو من الله تعالى فتجب إطاعته والثانى من أمور الدنيا وهو ظنون النبى ولاتجب إطاعته فهل يزعم زاعم أنه عندما يشك فى أمر أو نهى نبوى لم يرد فيه نص يلحقه بأحد القسمين فالأصل أن يكون من ظنون النبى ؟

5-  ووفق مزاعم نظرية اهل السنة ان الرسول (ص)كالبشر يصيب ويخطئ ولكن الله تعالى يصحح خطأه فى وقتها فلنفرض أن رسول الله كان جاهلا بأمر النخل وتلقيحه -حاشاه- وأنه اشتبه عليه وأمرهم بترك التلقيح فلماذا أقره الله على فعله ولم ينزل الوحى بتصحيح فعله وتنبيهه وهي سنه طبيعية  ؟

6-  ألا يعد ماحدث من إطاعة النبى (ص)وترك عملية التلقيح وبالتالى فساد نخل هؤلاء القوم وخسارتهم وضياع ما يتعيشون عليه هم ومن يعولوا -قلوا أو كثروا- فسادا فى الأرض فهل رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يأمر بفساد أو يدل على ضرر ؟

7-  واذا كان رسول الله (ص)قال ماقال وكانت نتيجة قوله وأمره للقوم هو فساد محصولهم الذى يعيشون عليه ويتقوتون منه فهل يجوز على رسول قال عنه الله تعالى : (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)القلم :4 . أن يكون سببا فى إفساد أو يتهرب من الناس عندما جاؤوه يشكون حالهم الذى ماكان ليكون بهذا السوء لولا انه أمرهم بترك تلقيح النخل ولاذنب لهم سوى أنهم أطاعوه ثم يقول لهم أنت أعلم بدنياكم.

8-  وإذا كانوا هم أعلم بدنياهم ألم يدرك ذلك رسول الله قبل ان يتدخل فى أمر هو من أمور الدنيا أم كان لابد أن يحدث ماحدث لهم حتى يعلم بأنه ليس له علاقة بأمور الدنيا .. والغريب أنه طبقا لهذه الرواية المفتراة على رسول الله لم يسأله أحد عن التلقيح ليجيبه وإنما هو تطوع من تلقاء نفسه وأمرهم ألا يلقحوا النخل.. فهل يجوز هذا على رسول الله الذى يهدى الى صراط مستقيم حيث يقول تعالى : (وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) الشورى :52

وإذا كان النبى الأعظم (ص) يهدى إلى صراط مستقيم فهل هذه الهداية مرتبطة بالدين أم بالدنيا أم بالاثنين معا ؟

الإسلام منهج متكامل للدين والدنيا معا يرتكز على مجموعة من المبادئ والمثل، والقواعد والأسس، والتشريعات والنظم لتنظيم السلوك الإنساني في هذه الحياة  وبما يحقق مطالب الروح والجسد، ويؤمن حقوق الفرد والجماعة، ويرتب علاقات الأفراد والجماعات والشعوب فلا دولة إسلامية بدون دين ولا قيمة لدين جاف يخلو من توجيه المجتمع وسياسة الأمة.

9-  لقد فات على من وضع هذه الرواية افتراء وكذبا على رسول الله ان يذكر فيها ماذا فعل رسول الله لهؤلاء القوم عندما جاؤوه يشكون حالهم ويعلمونه بفساد نخلهم بسبب طاعتهم لأمره بعدم التلقيح .. فهل ساعدهم بشئ أو عوضهم بما يعينهم على العيش حتى الموسم القادم ؟  بالطبع لا لم يفعل شيئا من هذا بل فقط قال لهم انتم أعلم بدنياكم .. فأين الرحمة المحمدية إذن بهؤلاء الناس المنكوبين .. ألم يرسله الله رحمة للعالمين كما قال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )الانبياء :107

ثم أين الرأفة بالمؤمنين تلك التى وصف بها الله تعالى رسوله فى قوله تعالى : (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ)التوبة:128

مما سبق يدل على فساد هذه الرواية وبطلانها وانها مكذوبة على رسول الله (ص)فى محاولة من الكذابين والوضاعين الذين يكيدون للإسلام ويكرهون رسول الله للتقليل من شأنه والحط من قدره بأن يجوزوا عليه الخطأ وانه يجتهد فى امور الدنيا كسائر الناس مما يعنى انه معرض للخطأ والصواب وهذا مانرفضه جملة وتفصيلا استنادا الى القرآن الكريم وماصح عن رسول الله حيث انه (ص) لايقول إلا حقا ولا ينطق إلا صدقا ولايجتهد من عنده ولا يجوز له فهومعصومٌ بالوحي عن قول ما سوى الحق, ومعصومٌ اجتهاده عن الإقرار على الخطأ .

10- وقد اخرج احمد في  مسنده ج14 ص 49- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ أَبِي مَالِكٍ يَعْنِي عُبَيْدَ بْنَ الْأَخْنَسِ حَدَّثَنِي الْوَلِيدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ يُوسُفَ بْنِ مَاهَكَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ كنت أَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُرِيدُ حِفْظَهُ فَنَهَتْنِي قُرَيْشٌ عَنْ ذَلِكَ وَقَالُوا تَكْتُبُ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَا فَأَمْسَكْتُ حَتَّى ذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ اكْتُبْ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا خَرَجَ مِنْهُ إِلَّا حَقٌّ وكذلك فى سنن الدارمى ج2 ص35وفى مستدرك الحاكم ج1 ص 350

والى هنا نكتفي بتفنيد متن رواية (تأبير النخل)حيث كشف كذبها وافترائها على رسول الله(ص) ومن يسعى الى نشرها أوالاستدلال بها أو إشاعتها بين الناس فهو مشارك في الطعنوالكذب على رسول الله الذى قال : من كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار .. !!

والسلام على من اتبع الهدى

هلال ال فخرالدين

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مسؤوليات العراقيين في الإنتخابات القادمة | محمد الحسن
رفض شيمة الغدر في الثورة الحسينية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة إستبدال الراية | حيدر حسين سويري
تاملات في القران الكريم ح355 | حيدر الحدراوي
المرجعية بين ازمة النجف وازمة كردستان | سامي جواد كاظم
البناء الإعلامي للأزمات إشكاليات العرض والتناول | هادي جلو مرعي
الجديد على الناصرية | واثق الجابري
عدالة ترامب تستبح السلام على الارض | محسن وهيب عبد
مقال/ خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
المغرّد خلف القضبان قصة قصيرة | كتّاب مشاركون
العباس عنوان الحشد | ثامر الحجامي
كردستان تعيد حرب صفين | سلام محمد جعاز العامري
ظواهر و خرافات و عادات في عاشوراء | فؤاد الموسوي
الهلال والتطبير والأسطوانة المشروخة | عبد الكاظم حسن الجابري
القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن والحسين | المهندس زيد شحاثة
لم أخرج أشراً.. الإصلاح الحسيني أنموذج | عمار العامري
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
لم لم يدرج الانسان ضمن البورصات التجارية؟ | سامي جواد كاظم
الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي