الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 15 /07 /2014 م 09:59 صباحا
  
غدا الثلاثاء يوم الفصل في العراق!

 تُحدّد المادة(54) من الدستور العراقي الحالي؛ بأن يدعو رئيس الجمهورية عبر مرسوم جمهوري مجلس النواب لأنعقاد جلسة لتحديد رئيس المجلس و نائبيه خلال مدة أقصاه 15 يوماً من تأريخ المصادقة على نتائج الأنتخابات العامة, و إن يوم الثلاثاء(غداً) هو آخر يوم لهذا الأمر كما تمّ تحديده من النائب الأكبر سناً فيه!

و بذلك فأن نظام الحكم في العراق بما فيه مجلس النواب في حال عدم تعيين الرئيس و نائبيه سيكون منحلّاً و غير قانونياً و سيفقد جميع اعضاء البرلمان حصانتهم و شرعيتهم من الناحية الدستورية, ممّا يستوجب دعوة جديدة لرئيس الجمهورية لأجراء إنتخابات برلمانية جديدة!

و قد  صرّح ألقاضي محمود الحسن هذا اليوم؛ [بأن المدد الدستورية هي مدد تنظيمية و لا يبطل اي عمل في حالة تجاوزها]!

 و آلغريب أن هذا التصريح يخالف البند القانوني آلآنف حيث يتبادر السؤآل التالي:
 [أين مكانة و موقع الدستور و آليات بنوده الواضحة أمام مثل هذه القضايا المصيرية]؟

 و لماذا وضع الدستور آليات محددة لمنع الفراغ الدستوري في زمن محدّد بآلأيام و الساعات؟

 و لماذا لم تُحدد المدد القانونية لتحديد الأمور الطارئة في حال عدم إنتخاب الرئاسة و النواب؟

 هل هذا نقص في أساس القانون و خلل فاضح في الدستور العراقي نفسه أم في آلذين كتبوا و نفذوا الدستور!؟

 ثم ماذا لو حلّ البرلمان دستورياً و حصل الفراغ السياسي و القانوني المتوقع في العراق الذي أساساً يعيش أوضاعاً صعبة و محنة كبيرة سببها ألأرهاب بكلا شقيّه ألـ (داعشيّ) و من تحالف معهم من السياسيين المجرمين و آلأرهاب (ألنزيف ألمالي) و الأقتصادي الذي سببه تهالك المسؤوليين و أعضاء البرلمان أنفسهم على الرّواتب و المخصصات الخيالية التي لم نشهد مثيلاً لها في أية دولة في العالم .. هذا مقابل لا بطالة واضحة و عدم تقديم أية حلول جذرية لمشاكل العراق السياسية و الأمنية و الأقتصادية من قبل هؤلاء السياسيين  الذين همهم الأول و الأخير و جهادهم و تصريحاتهم تتركز على السلطة و الكرسي و بآلذات رئاسة الوزراء حتى نسوا رئاسة مجلس النواب و رئاسة الجمهورية لأنهما لا تسيطران و لا تتصرفان بالأموال و النقد مباشرةً!؟
 على أي حال .. غداً الثلاثاء سيكون يوم الفصل السياسي المصيري في العراق!
و لا حول ولا قوة إلا بآلله العلي العظيم

تأكيداً للموضوع الذي نشرناه أعلاه (غداً الثلاثاء يوم الفصل السياسي) .. إليكم الخبر التالي الذي وردنا من وكالة السومرية نيوز/ بغداد:  

 حيث جاء على لسان النائبة عن اتحاد القوى الوطنية ناهدة الدايني، الاثنين؛ رفض رئيس مجلس النواب الاكبر سنا مهدي الحافظ استلام اسماء مرشحي هيئة رئاسة البرلمان، فيما طالبت بتقديم دعوى قضائية ضده لخرقه الدستور.

 

وقالت الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "رئيس مجلس النواب الاكبر سنا مهدي الحافظ يتحمل مسؤولية تعطيل المجلس وتأجيلها الى يوم غد"، مشيرة الى ان "جلسة يوم غد ليس فيها مؤشرات ايجابية تبشر بالخير"."

 

وأضافت الدايني ان "جلسة الامس شهدت فتح باب الترشيح لمنصب رئيس مجلس النواب ونوابه، الا ان الحافظ رفض استلام اسماء مرشحي هيئة الرئاسة بدون معرفة الاسباب"، داعية في الوقت ذاته السياسيين الى "تقديم دعوى قضائية ضده لدى المحكمة الاتحادية لخرقة الدستور وعدم انتخاب هيئة رئاسة البرلمان".

 

واكدت الدايني ان "الاجواء الحالية غير مناسبة ولا تبشر بالخير و ستتجه الكتل السياسية الى نظام السلة الواحدة لانتخاب الرئاسات الثلاث خاصة بعد عدم اعتراض الكتل على ذلك"، متوقعة "انتخاب رئيس مجلس النواب ونوابه ورئيس مجلسي الجمهورية والوزراء ونوابهم في عيد الفطر."

 

و قرر رئيس مجلس النواب الجديد النائب الأكبر سنا مهدي الحافظ امس الأحد (13 تموز 2014)، رفع جلسة المجلس الثانية إلى يوم غد الثلاثاء الموافق 15 من شهر تموز الحالي، فيما أكد مصدر برلماني مطلع أن القرار جاء بطلب من التحالف الوطني.

لذلك سيكون المستفيد الوحيد في هذه الحالة السياسيون الذين يضربون بتلك الرواتب العالية و المخصصات الأنفجارية من دون تقديم أي عمل أو إنتاج منذ عهد الأنتخابات السابقة و إلى يومنا هذا, و المتضرر الوحيد كآلعادة هو الشعب و الطبقات الفقيرة!

عزيز الخزرجي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي