الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 08 /07 /2014 م 07:48 صباحا
  
تجسيم الله ؛ بين القوانين الأرضية و آلسماوية!


ألتجسيم في المدرستين؛ بين مقايس ألسّماء و الأرض!؟

يعتقد بعض علماء الطائفتين (السُّنية) و (آلشّيعية) بأنّ الله سبحانه و تعالى يتصّف بمواصفات جسمية خاصّة, و الحقّ أنّ علماء السُّنة الذين قالوا بآلتجسيم  بكون لله تعالى له جسم و يدٍ و عينٍ و رجلٍ و رأسٍ و حاجات كآلكرسي و السكن؛ فأنّهم  كانواعلى خطأ كبير من حيث لم يُبينوا الغايات و آلكيفيات و القياسات و المواصفات التي عناها الباري تعالى في كتابه العزيز بكونها – أي المجسمات - لا تخضع للمقاسات و الأبعاد الأرضية!

 

فحين قال تعالى على سبيل المثال: (يد الله فوق أيديهم ...) أو قوله: (يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقتُ بيديَّ ...)(1) أو ما شابه ذلك من آلآيات ألتشبيهية لبيان عظمة الله, إنما كانت تعبيراً عن قدرة الله بمقايس سماوية عليا, هذا ناهيك عن الأشارات اللطيفة بكونها أمثلة تقريبية تجسيمية لتتناسب مع فهم و وعي البشر المحدود للتعبير عن قدرة الله و جبروته و هيمنته على الأعداء و المخالفين و الطواغيت!

 

أمّا بعض علماء (الشّيعة) كآلملا صدرا .. فأنه حين أشار للجسمية الألهية في مباحثه و ذكرها الكافي؛ فأنه قيّد الجسميّة بآلأبعاد الكونيّة و البرزخيّة لا آلأرضيّة ألبشرية كما يعتقد البعض للأسف, و هذا هو الفرق بين فهم المدرستين لعقيدة التجسيم و بين فهم بعض علماء الشيعة أو السنة لآراء الملا صدرا الفلسفية الكونية التي لم يرتقي لمعالمها إلا القليل من العلماء ناهيك عن العوام بآلمناسبة!

 

و لذلك فأنّ آية الله السّيد كمال الحيدري مثلاً, حين إتهم الملا صدرا بكونه قال بـ (آلتجسيم)(2) قد فهم خطأً غاية الفيلوسف العظيم الملا صدرا بشأن الله تعالى و التجسيم .. و لم يُبيّن السيد الحيدري حفظه الله شكل  التجسيم و آلقوانين التي عناها المُلّا  صدرا بوضوح, بل إقتصر السيد الحيدري في إشارته لذلك من دون توضيح الغاية و بيانها, و آلأكثر من ذلك قرنه بتجسيم إبن تيمية و أشباهه في مدرسة الخلفاء, و هذا هو الخطأ و الأشكال الكبير الذي وقع فيه السيد الحيدري و بعض العلماء, و كان عليهم أن يبيّنوا للناس الحقيقة كاملةً  ليقفوا على عقائد علماء المدرستين و غاياتهم و القصد من التجسيم في كل منهما!

 

فآلجيمع يعلم بأنّ الله تعالى أشار في كتابه العزيز إلى الفوارق الكبيرة بين قوانين و مكونات الحياة الدنيا و بين قوانين و مكونات الحياة الأخروية, و منها قوانين الزمن و قياساته, بمعنى القياس الزمني و فرقه عن القياس الأرضي, حين قال تعالى على سبيل المثال: (و إن يوماً عند ربّك كألف سنة ممّا تعدّون)(3), فجنس الزمن هو واحد, لكن قياسه و أبعاده تختلف تماماً!

 

و التجسيم (المادي) ضمن مواصفات ألهية أخرى تختلف عن المواصفات (المادية) الأرضية و كما أكدها الملا صدرا و إلا كيف يبين لنا الباري حقيقة الموجودات بغير السنخيات والمكونات!

 

و لا يعرف حقيقة تلك المواصفات إلا العلماء العرفاء و الراسخون في العلم .. فأنّها مثل الزمن الأرضي و الزمن البرزخي(السماوي), فآلملاحظ أن كلاهما يختصّ بآلزمان وتقسيماته لكن زمان الأرض و قياساته و سنخيته تختلف تماماً عن سنخيّة و ماهية زمان البرزخ و السماء, و هكذا بقية المكونات و المخلوقات كآلجن و الأنس في العالمين!

 

و إلّا كيف يُمكن أن يكون يوماً سماوياً واحداً يعادل ألف سنة ممّا نعدّ في الأرض و كما ورد في القرآن الكريم !؟

 

و هكذا بقية النعم و المخلوقات و المكونات و كيفيتها و قوانيها و إختلافها مع الأبعاد و القياسات ألبرخية و آلسماوية رغم كونهما من جنس واحد لكن بسنخية و ماهية مختلفة تماماً!

 

لا يمكن لأيّ إنسان أن يتصوّر أو يدرك فوارق هذين الزمنين ومكوناتها أبداً ما لم يتبحر في علم (الكوانتوم) و هو علم جديد لم يدخل ضمن الجامعات الأكاديمية العادية بعد, لأنها بحاجة إلى مناهج و أطر خاصة تختلف عن مجمل القوانين العلمية التي كانت سائدة في عالمنا حتى اليوم!

 

إن القياسات و الأبعاد و المعادلات الأرضية تختلف عن القياسات و المعادلات ألسّماوية كما بيّنا, لذا يرجى من السادة العلماء الأنتباه إلى هذه المسألة الهامة, و إن المُلّا صدرا حين قال بجسمانية الله لم يقصد الجمسانية الأرضية التي قالها إبن تيمية و اقرانه الذين قالوا بأن لله طول و عرض و إرتفاع و كثافة كما هو الحال في الأرض, بل عنى الفيلسوف الملا صدرا الشيرازي بذلك ماهية الذات الألهية و مكوناتها التي نجهلها تماماً و الله وحده هو الأعلم بحقائق الأمور!

 

خلاصة الكلام إن القياسات الكونية تختلف عما يتصوره العلماء الأرضيون وكما بيّن بعض ملامحها فيزياء الكَوانتوم لأنها خارج عقولنا و مداركنا المحدودة هناك أبعاد أخرى ترتبط بآلموجودات نحن لا نعرف عنها سوى الطول و العرص و الأرتفاع و الكثافة و عامل الزمن الذي أضافه آينشتاين و للآن لا نعرف كيف نربط عملياً بين تلك الأبعاد و بعد الزمن .. هذا ناهيك عن الأبعاد الكوانتونومية الأخرى و مكونات الوجود التي لا نعرف كينونتها و حركتها و إنسجام ديمومتها مع باقي مكونات الوجود و بقائها و فنائها بآلضبط للآن, و أنّ الراسخون في العلم وحدهم من يفهمون ما أقصد و لا حول ولا قوة إلا بآلله العلي العظيم!

عزيز الخزرجي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سورة ص / 75.

http://youtu.be/IDUON4zDkvo   (2)

 (3) سورة الحج / 47.

 

 

- التعليقات: 2

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: عبدالامير الخرسان
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

ندم .!! [تاريخ الإضافة : 09 /07 /2014 م 06:58 صباحا ]
كما قال لي أحد العلماء العرفان ايده الله ان الملاّ صدرا ندم ! وقال يا ليتني لم أقضي مدة ستين سنة في الفلسفة وليتني مكانها درست او حفظت الاحاديث النبوية الشريفة ففيها كل ما يحتاج الانسان من علوم .
كذلك رأيي المتواضع جدا دراسة نهج البلاغة ومعرفته وفهمه يصل الانسان الى مستوى علمي كبير . كما هو جورج جرداق وخليل جبرائيل وغيرهم من الفلاسفة وعندما سئلوا عن علومهم , قالوا درسنا نهج البلاغة .
تقبل الله طاعاتكم .
تقبل الله طاعات المشرف السيد حسن الخرساني .



------------------


أضيف بواسطة: عزيز الخزرجي
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 21 /11 /2014 م 03:53 مساء ]

الأخ الخرسان المحترم
تحية طيبة .. و شكراُ لتعليقك .. , اعتذر عن عدم الرد كل هذه المدة لأن السيد الأستاذ حسن الخرسان لم يرسل لي خبراً بذلك لسياسة الصحيفة, على أي حال, أأقول:
بلا شك الأيات القرآنية و الأحاديث النبوية و آلروايات كلها مصادر كبرى للعظاء و آلمحققين لنيل الخير و المعرفة, لكن آلقرآن و نهج البلاغة نفسهما يحثنا على التحقيق العلمي و إستعمار الأرض - أي بنائها و إدامتها و كشف المستور فيها!؟
فما آلذي يمنع من التبحر في العلوم الأخرى المعرفية و ا لفلسفية و الفيزيائية و ما إلى ذلك!؟
أ لم يكن عليّ(ع) يحفظ التوراة و الأنجيل و الزبور و غيرها من العلوم بجانب القرآن!؟
بل أعتقد بأن الأطلاع على آراء و نظريات الآخرين تزيدنا حصانة و قوة إلى قوة .. لأنها على الأقل يمكن أن تكون ميزاناً لقياس مدى صحة عقائدنا أو إنحرافها نتيجة المقارنة العلمية التي لها أصولها و فنونها و قواعادها!



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. سيدني في المرتبة 32 عالمياً من حيث ارتفاع تكاليف المعيشة! ما رأيكم بهذا التصنيف؟

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إقتراع سري .. على من تضحكون | ثامر الحجامي
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي