الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 28 /06 /2014 م 06:53 صباحا
  
نداء العراقي للسيد مسعود البرزاني

نداء "ألعراقيّ" للسيد مسعود ألبرزانيّ!

 إطلعت و إستغربتُ على مقال و نداء الأخ سعيد العراقي لرئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني و المنشور في موقع صوت العراق بعنوان : (سيبقى ندائنا مستمرا للاخ مسعود البرزاني بعد ان جفت الغيرة لدى سياسي الشيعة)(1)!؟
و كأن آلكاتب (العراقي) لا يُتابع و لا يعرف ما يجري على الساحة العراقية من مؤآمرت و كيد و تحالفات و مخططات و دسائس تعدت الحدود و آلآفاق !؟

و يأتي تمرّد السيد مسعود البارزاني في مقدمة المشاكل الداخلية بعد فساد و حرب (داعش), حيث ينفذ بدقة مخطط خبيث مرسوم له من قبل الدّولة الصهيونية التي عارضت حتى التباطؤ  الأمريكي  و عدم الأسراع بشأن تأييد الدولة الكردية في الشمال و هذا ما تبين بوضوح من خلال تصريح رئيس الوزراء الأسرائيلي نتينياهو للرئيس الأمريكي بارك أوبا يوم أمس, بقوله: [إنفصال كردستان أمر مفروغ منه وعلى الأدارة الأمريكية تفهم ذلك و الأسراع بتأييد الأنفصال الحتمي لكردستان عن العراق](2).

إننا  نتفق مع الكاتب بكون الحكومة العراقية بقيادة السيد المالكي قد أخطأت في بعض سياساتها و مواقفها لأسباب موضوعية و أحيانا قاهرة .. و آلمنصف لو أراد الحكم على مجمل سياسات الدولة بعد عام 2003م و مواقفها على مدى 10  سنوات و في ظرف كظرف العراق الخاص و المعقد جداً .. خصوصاً حين يضع ألمتابع أو القاضي نصب عينه, ما يُخطط له الآخرين في القوى الداخلية العميلة و الخارجية و الدولية و العالمية و الداعشية(السنية و الشيعة)؛ سيرى في نهاية المطاف و بوضوح تامّ بأن العراق(حكومة العراق بآلذات) كانت أفضل حكومة قاومت المحن و المشاكل والمخاطر الكبيرة بآلقياس مع جميع الحكومات السابقة .. بل يرى بوضوح بأنها كانت هي المستهدفة أولا و  أخيراً من المعارضين في الداخل و آلخارج, و يتجلّى هذا الواقع من خلال مجمل التحركات و العلاقات و تنفيذ الأتفاقيات و سياسة الدعم فيها , خصوصاً(إتفاقية التعاون الستراتيجي) الذي تنصل فيها الجانب الأمريكي عن ا لكثير من بنودها, و السبب هو:

عدم رضى الأرادة الامريكية على سياسة المالكي الوطنية - الأسلامية التي تقترب لسياسة ايران بحسب وصية الأمام الصدر الأول الداعية إلى نصرة الثورة الأسلامية, هذا لو كنت مطلعاً على وصاياه و التي منها: (الثورة الأسلامية الأيرانية حققت حلم جميع الأنبياء و المرسلين) و غيرها من فتاوى التأييد..  و بآلمقابل رفض القوى الأخرى الحاكمة في العالم تلك السياسة التي تقترب من خط المقاومة للمشروع الأمريكي في المنطقة, هذا مع وجود كيانات و إئتلافات في الجهة المقابلة كـ (متحدون) و (الوطنية) و حتى (الأئتلاف العراقي) باعت و تبيع كل شيئ من أجل الحصول على كرسي الوزارة وتنحية المالكي في هذا الظرف الذي يفترض أن يتوجه الجميع فيه لمواجهة (داعش) على الأقل!

بل أزيدك يا أخي "العراقي": بأنّ سياسة أمريكا و الغرب و جميع حكومات المنطقة معها .. خصوصاً تركيا و السعودية و قطر و الأردن قد إختصرت بأصل واحد لا يخلو من آلطائفية  و يتماشى مع سياسة الأستكبار العالمي .. إتفقوا عليه جميعاً للقضاء على حكومة المالكي بأيّ ثمن بسبب سياساته المناوئة لهذا الخط الصهيو - امريكي الداعم و المؤيد و الممول لتحركات داعش في المنطقة, و يصطف  السيد مسعود البارزاني مع هذا التوجه عبر إحتضانه و دعمه للمتمردين والخونة و الخارجين عن القانون من أمثال الهارب طارق الهاشمس و آلشيخ علي حاتم و أشباههم,كذلك موقفه العلني والواضح بسرقة نفط كركوك رغم إنه كان يأخذ حصته القانونية الـ 17% من خزينة الدولة, بآلأضافة إلى مقاطعة النواب الكردستانيون لجلسات مجلس البرلمان و التصويت على القرارات الهامة أو التصويت على القرارات المجحفة من قبيل ألرواتب التقاعدية!

بإختصار شديد: تتركّز السياسة الحالية للقوى الكبرى و الصغرى المعادية لخط الأسلام الأصيل(الشيعة) بآلذات في:
أولاً: القضاء على الحكومة السورية ..الجناح الأول للثورة الأسلامية الصامدة!
و ثانياً: محاصرة حزب الله اليد الضاربة القوية و المؤدبة لأسرائيل في المنطقة!
و ثالثاً : القضاء على الحكومة العراقية المالكية .. الجناح الثاني للثورة الأسلامية

و بآلتالي شلّ حركة الثورة الأسلامية التي أثبتت قدرتها و وجودها و إمتدادها رغم التضحيات الغربية الكبيرة أمامها في أفغانستان و العراق و كل المنطقة!

بكلمة واحدة و أخيرة؛ القضاء على محور المقاومة الممتدة من إيران و العراق و سوريا و لبنان أمام الطغيان الأمريكي - الغربي .. لتستقر الأمور طبقاً لمرام ألسياسة الإستكبارية المرسومة من قبل الأكاديميات الغربية التي نظر لها كيسنجر و التي ترى بأنّ قوة الأسلام يتجسد في الفكر الشيعي و عمقها الأستراتيجي يكمن في دولة الولي  الفقيه الذي وحده يمثل النيابة العامة الحقيقية لصاحب العصر و الزمان الأمام الحجة (عج), و الغريب المؤسف له؛ أنّ أكاديميات الغرب كـ (هارفرد) و (واشنطن) قد توصلت لهذه الحقيقة منذ زمن إنتصار الثورة الأسلامية في إيران عام 1979م لكن المسلمين في العالم العربي و حتى الكثير من الشيعة العرب ما زالوا في سبات عميق .. لا يعرفون أصل القصة و جذورها.. بسبب فقدانهم لأصل الولاية العملية في وجودهم و تحركهم للأسف الشديد!
نتمنى لكم التوفيق و السّداد في طريق المعرفة الحقة, و شكراً لتفهمك يا أخي العراقي, و ا لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
عزيز الخزرجي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=162264#ixzz35rYNGAXI

(2) http://www.almanar.com.lb/adetails.php?eid=881989&cid=21&fromval=1

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

تحذيرات من مياه الصنبور الحنفية في أستراليا

التخمة السياحية.. هل تضرب أستراليا؟

أستراليا: ما التغييرات التي طرأت على تأشيرة الوالدين؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي | ثامر الحجامي
مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !. | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح395 | حيدر الحدراوي
رائعة القصِّ الرمزى : ملائكة وشياطين | كتّاب مشاركون
أيها المجاهدون أرواحكم أرخص من التراب !. | رحيم الخالدي
فوضى وحصار اقتصادي | كتّاب مشاركون
حديقة كويكنهوف الهولنديه | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي