الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الحافظ


القسم عزيز الحافظ نشر بتأريخ: 06 /06 /2014 م 08:35 مساء
  
إحذروا من عاصفة الفتنة الطائفية القادمة من سامراء
 
من المحال ان يستقر العراق بالصورة الزاهية التي نتمناها ونرسم خيالها في عقول محبتنا له في اعماق ذواتنا المهشمة الأضلاع.. في السياسة لاراحة ومنذ سقوط النظام نشطت وتشطرت كالاميبيا خلايا حزب البعث التي كانت هي آصلا بطلة المشاهد لتاخذ بُعدا هلاميا  غير مرئي طيلة هذه السنوات وتخادع الجميع بلبوسات القاعدة بالامس واليوم داعش بما انطلى عل أذهان نست حقبتهم واعطتها (دليت) من الذاكرة العراقية. فجرّ البعثيون مرقدي الامامين العسكريين وتراث سامراء الخالد ليأخذوا دفة الصراع نحو مآربهم في الفتنة الطائفية المقيتة الجديدة على التعايش السلمي الاجتماعي العراقي فهشمت النسيج الوطني وأفرزت ليس قناعات بل غرائب وعجائب دمرت القيم المجتمعية العراقية وكانت النتائج دما عراقيا طهورا سال ونسيناه... كان الأبرياء ضحيته والجهلة منفذيه...
اليوم تحركت داعش البعثية من جديد نحو سامراء التراث العالمي بغرابة ليست لمن عاش الحقبة بل كيف أستطاعت دون جهد إستخباري للجهة التي نشّد على أيادي أجهزتها الرقابية ،أن تمّر؟ وهي تريد قيادة الوطن  برسم شيطاني هندسي مموسق،لقتال مذهبي جديد
1. .من يملك هذه القدرة على التحشيد اللوجستي البشري ب25 سيارة  او اكثر محملّة بما لذ وطاب من المتشوقين للجنة الموهومة مع معداتهم المتنوعة، دون ان يلحظ تواجدهم وتجمعاتهم احدا ما في فنادقا مجانيا في الجلام او المعتصم والمناطق الحولية لسامراء؟
2.يصف أحد المواقع بداية المعركة...أن المسلحين تقلهم نحو 30 سيارة وشاحنة اتجهوا الى سامراء،وبالفعل بعد نحو ساعة بدات معركة خفيفة عند السيطرة الاولى التي كانت مكونة من سيارة واحدة ،وثلاثة عناصر شرطة فقط جرى استيلاء على عجلتهم بعدها جيئ بالبطل ” كرين حرامي ”( رافعة ضخمة) الذي فك لغز سامراء والعمليات العسكرية ليرفع الجدران الكونكريتية الحاجزية ثم يسهل دخول عجلات المسلحين الى ناحية المعتصم!!
3.ويصف اهالي من سامراء الموقف بالقول ” اذا كان دخول عجلات او الاستيلاء عليها ممكن فكيف يتم استخدام ” كرين حرامي ” الخاص برفع جدران كونكريية الى سامراء ثم خروجه منها ؟الغريب ان المسافة المقطوعة من لحظة التجمع خارج سامراء الى الوصول الى جدار المدينة حتى دخول مركز المدينة يتطلب من ساعة الى ثلاث ساعات وبالفعل استمر الموقف من التاسعة ليلا الى بداية صباح اليوم دون تدخل امني او طائرات الا بشكل متاخر.
4. موقع آخر وصف المعركة..بالقول :بدأت عملية اقتحام سامراء عندما فجر مسلحو "داعش" مركزا للشرطة على بعد 25 كيلومترا جنوبي سامراء وقتلوا عددا من أفراد الشرطة قبل أن يواصلوا تقدمهم إلى المدينة على شاحنات صغيرة وهاجموا حواجز تفتيش في طريقهم. ثم سيطرو على مبنى البلدية ومبنى الجامعة بعد دخولهم المدينة من الشرق ومن الغرب ليرفعوا عليهما الراية السوداء لجماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام". واحتلوا أكبر مسجدين في سامراء وأعلنوا "تحرير" المدينة عبر مكبرات الصوت وحثوا الناس على الانضمام إلى جهادهم ضد الحكومة. و وصلوا إلى مسافة كيلومترين فقط من ضريح الإمامين العسكريين الذي أطلق تدميره في عام 2006 شرارة أسوأ موجة من العنف الطائفي العراقي.
5. نتسائل ونحن ننزف آلما...إن الذين سيطروا قبل طردهم على أحياء(الجبيرية الاولى والثانية والثالثة والضباط الاولى والثانية والقادسة والمثنى وصلاح الدين والافراز والجامعة والشهداء والعرموشية وحي الشرطة واجزاء من حي المعلمين والسكك.) كم عددهم!!! وقوتهم !!! الجواب هو السكوت على مضض..
6.المعركة أنتهت ولكنها من جانب الخطر لم تنته ابد فزوار سامراء في كل المناسبات ومن كل الدول الوافدة يتعرضون لهجمات منتظمة قتلية متواصلة في الطريق لسامراء لاتفرّق بين طفل وإمرأة وضيف وافد، على يد نفس هولاء الاشباح الناجين من ملاحقة الدولة... يجب تشكيل فوج خاص لحماية سامراء لايهمني تكوينه المذهبي قدر مهنيته بالحفاظ على الوحدة الوطنية المهددة جدا جدا في تلك المنطقة لان نية تفجير الامامين قائمة  ويملك البعثيون قدرات لوجستية للتنفيذ لجرّ البلد لفوضى لاتنتهي وقد تصبح دولية...والمناطق الحولية المعروفة خطرة وتحتاج تصفية بعمليات نوعية وكذلك مرقد السيد محمد بن علي الهادي  في بلد  معرّض لخطر التهديم وهو هدف سهل و سيقود البلد للفوضى يجب ليس الحذر فهو غير موجود يجب العلم يقينا بإن المجرمين يفكرون بالأمر وما علينا نحن فقراء القلم  والكلمة ....إلا التسطير.
7. الرحمة للشهداء والشكر لموقف أبناء سامراء الاصلاء الرافضين لهذه المواقف الإجرامية ونامل منهم الانخراط في فوج حماية المراقد المقدسة في ديارهم فهم احق من غيرهم بذلك وغيرتهم العربية المعروفة وقيمهم الاصيلة تنهض بمواقفهم الوطنية بعد ان جلب عليهم المجرمون عار التفجير لتراثهم.
عزيز الحافظ
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي