الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » علي حسن الشيخ حبيب


القسم علي حسن الشيخ حبيب نشر بتأريخ: 19 /03 /2011 م 04:48 مساء
  
دور العراق المحوري بعد اتساع رقعة الثورات الخليجية ؟

يرتبط تفجرّ مسألة الطائفية في الخليج بعد قرارالسعودية المفاجىء في ارسال قوة درع الخليج والقضاء على المظاهرات في البحرين ، وبروز دور العامل الإقليمي كمؤثر خارجي مقرر في الكثير من السياسات المحلية في هذه المنطقة ، المسألة الطائفية الى الامس القريب كانت اداة حاضرة لتجنيد الرأي العام المحلي في تلك الامارات الخليجية لدعم الاسر الحاكمة وتسخيرها لتكون اداتهم الضاربة ضد شعوبهم المطالبة باستعادة بعض الحقوق السياسية والاقتصادية..

 اليوم وبعد السيل العارم من الثورات في العالم العربي من تونس ومصر الى السعودية والبحرين وليبيا واليمن وسلطنة عمان، هناك ما يشبه الإجماع على أن هذا التلازم تدعمه مجموعة من الحقائق:-

اولا:- مصادرة اراداة الشعوب وتسخير طاقاتها في خدمة الامراء والمشايخ والملوك والسلاطين .

ثانيا :- تلاشي مرتكزات الضبط الامني، والقبضة الحديدية التقليدية التي تدير معظم الانظمة الخليجية فيها المجتمع.

أدّى ذلك كله، الى إمكانية استعادة  العراق دورة الابوي المشهود لتلك الشعوب المتطلعة الى نور الحرية لكونة الطرف الاكثر فاعلية من الدول الاقلمية وغير الاقلمية في الشأن الخليجي .. 

كان العراق في فترات ومراحل مختلفة من تاريخ العراق الحديث مغيبا عن لعب هذا الدور الابوي المهم ، لأسباب وظروف وبواعث عديدة ومعقدة.  

أن المرتكزات لهذا الدور المتوقع للعراق في تصحيح المسار الاقليمي وفرض المعادلة  الابوية العراقية على البلدان الخليجية ومساعدة شعوبها المتطلعة في الحياة الكريمة

وعند البحث في الاسباب التي تؤهل العراق على لعب هذا الدور الابوين نجد الاتي :-

 1-  وجود مؤسسات دينية قوية وفاعلة في العراق ، قادرة على التأثير المباشر على الجماهير العراقية والجماهير في الدول الاقلمية وفي مختلف طبقاتها ..

 2- توفر الارضية في تلك الشعوب بعد اتضاح الرؤية  لدى المواطن الخليجي وماقدمته له التكنلوجيا الحديثة من ادوات التواصل التي كانت سببا الى تغيير الانظمة الدكتاتورية العربية، لما يمتلكة العراق من انفتاح اعلامي كبير، يؤثر على الكثير من مشايخ وامراء الخليج الذين  لديهم حساسية مفرطة من النقد، اوتقبل مطالب الشعوب بحقوقهم المشروعة في الحياة الكريمة.. 

3- عملت تلك الانظمة والمشيخة الخليجية على تهميش المرجعية السنية وربطها بالمفتي العام التابع الى البلاط الاميري لتلك الدويلات ، مما ادى الى  تشتت القوة الشعبية السنية وتغييبها عن المطالبة في حقوقها السياسية والتمتع في ثرواتها النفطية ،واشاعة فكرة ان الثورة على ولي الامر هو خروج عن الدين من خلال اشاعة احاديث من اختلاق وعاظ السلاطين من المفتيين والعلماء المرتبطين بالبلاط الاميري الحاكم.

4- نفور الشارع السني الخليجي من ايران كقوة اقليمية مؤثرة ، نتيجة الشحن الطائفي لامراء وملوك وسلاطين الخليج على مدار العقديين الماضيين، اما في الحالة العراقية فالقواسم المشتركة التي تربط الدول الخليجية مع الشعب العراقي ، من عادات وتقاليد واعراف وصلة قرابة عشائرية، مما يعطي العراق الضوء الاخضر والمقبولية من الشعوب الخليجية اكثر من الدول الاقلمية لكي يتبوء دوره الابوي والاخوي اتجاة تلك الدول.

5- نجاح العراق وبشكل فاق التصورات في القضاء على الطائفية، مما خلق فيه حالة تعايش سلمي قل نظيره في دول الخليج والاقليم العراقي ،الذي كان وللامس القريب يراهن على تقسيم العراق وتحويلة الى طوائف متصارعة ، فاصبح لدى العراق جيش قوي، وقوة امنية كبيرة، تمثل الطيف العراقي المنوع،الذي يستطيع من خلاله العراق ان يفرض معادلات سياسية تتلائم وطبيعة المنطقة والتغيرات السريعة التي تمر بها اليوم.. 

 6- تتطلع النخب السياسية الخليجية، وحتى للكثير من المواطنين فيها بروز دورالعراقي المرتقب ومن دون سائر الأطراف، كلاعب مقرّر في المعادلات الداخلية الخليجية ، لانه في معظم الأدبيات الخليجية السياسية السائدة ان العراق هو الاب الحنون والاخ الاقرب والاكبر واللاعب الاساسي في المحور الخليجي المتخلخل نتيجة سياسات القمع والتغييب التي مارستها سلطات الامراء والملوك،وعلى الرغم من تباين مستويات الدور الإقليمي واشكاله وتنوع مصادره... 

 7- الخبرة العراقية الرائعة في التعاطي مع العامل الإقليمي وبأشكاله المختلفة  من التدخلات العسكرية والسياسية والثقافية، المباشرة وغير المباشرة ، كما يتمثل في فاعليته ودرجة تأثيره في مجرى الصراعات المحلية التي سوف تحدث في حالة زوال انظمة الملوك والمشيخة والسلطنة الخليجية وانهاء حكمهم الدموي ..

8- معرفة العراق بالتفاوت النسبي في فاعلية هذا الدور وقوة زخمه، بين هذا الطرف أو ذاك، من شأنه أن يحدد درجة التأثير وسعة مداه . فالدور الإيراني مثلاً، لا يمكن مضاهاته بالدور التركي، والدور التركي لا يمكن مضاهاته بأدوار بعض الأطراف االاوربية وامريكا واسرائيل ودول الافريقية العربية ..

7-  قدرة العراق على تشجيع الدول الخليجية على الانجذاب نحو شراكات اقتصادية جديدة معه، عبر الاتفاقات المتنوعة التي سوف توقعها مع العراق، وهذه المسألة تتيح لصانع القرار العراقي الخليجي المساحة الكافية لتلبية تطلعات شعوبها نتيجة العوامل المشتركة بين الشعب العرافي والشعوب الخليجية ..

8- قدرة العراق على تكوين منظومة دفاع مشترك مع تلك الدول، والقضاء على الطائفية بأشكالها السياسية والمذهبية، وانهاء فرضية الصراع الشيعي-السني،  وقطع الطريق على عمليات  تأجيج المسألة الطائفية، والغاء المنظور السائد للمسألة الطائفية في الكثير من الأدبيات السياسية، والقضاء على فكرة التمدد المذهبي ، والتركيز على اعطاء الناس مساحات واسعة من احترام الراي ، واحترام الخصوصيات المذهبية واحترام الاقليات الدينية والعرقية.. 

9- حرص العراق على تقوية وشائج الروابط الاخوية بين شعوب الخليج العربية ومساعدتهم على ادارة مرافق دولهم ومؤسساتهم وأجهزتهم ، واستغلال السلطة والنفوذ والثروة، في خدمة شعوبهم ومنع حدوث خلل في توازن القوى الاجتماعية، وخلق نمط من التفاوت في قوة الجماعات المحلية وقدرتها على التحكم في مسارات الأحداث وتطورها..

10- قدرة العراق على منع الجماعات السياسية المتنافسة على مصادر السلطة، او الاستأثار بها لجماعات معينة، او استخدام الخطاب الديني في تغذية الصراعٍات التي تدور داخل حقل السياسة لا داخل حقل الهويات المذهبية، وهذا التطور في النظرة العراقية هو نتيجة الى نضوج التجربة الديمقراطية ومعلم من معالم قوتها نتيجة المحن والاختبارات الصعبة التي مرت بها .

علي حسن الشيخ حبيب

باحث واكاديمي عراقي مستقل

19-3-2011

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي