الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 04 /05 /2014 م 08:49 صباحا
  
الانتخابات, قبلها وبعدها

انتهت اخيرا الانتخابات البرلمانية العراقية, وانتقل حديث الشارع العراقي من النقد والتحليل والتسقيط وو...., الى من سيفوز وكيف ستشكل الحكومة, وما هي خارطة التحالفات.

الامر الاهم الذي يجب ان لا يغفله المواطن العراقي, هو المشاكل التي سبقت الانتخابات, كيف ستكون؟ وكيف سيتم علاجها؟ وهل ستنهي؟ وما هو الحل لمشاكل العراق الامنية, وأحداث الانبار؟ وماهو موقف الميزانية؟! .

اعتقد ان هذه المشاكل كلها ستحل تماما, فالميزانية سيتم اقرارها خلال هذه الايام, كما صرح احد اعضاء البرلمان عن دولة القانون, وسينتهي كل اللغط حول هذا الموضوع.

العمليات والمعارك العسكرية ستنتهي في الانبار, فالحراك الذي تقوم به الحكومة كبير, ويتحدث اعضاء من ائتلاف الحكومة عن وجود اتفاق سري, بين تجار وشيوخ عشائر من الرماي من جهة, و داعش من جهة اخرى, يكون هذا الاتفاق مبني على اعطاء مليار دولار للرمادي, وتوفير غطاء حماية لكل المنتمين لداعش من ابناء الرمادي.

مع انتهاء ازمة داعش, حسب هذا الاتفاق ستنتهي مشكلة الثرثار وفيضان حزام بغداد, كما سيتم اعادة فتح الطريق الدولي.

يبقى السؤال لماذا تحل هذه المشاكل الان؟

لا يخفى على المتتبع الواعي, ان اهم جانبين يمسان حياة الناس في اي دولة, هما الجانب الامني, والجانب الاقتصادي, والذي يرتبط به الجانب الخدمي, لذا صار هذان الجانبين اداة سهلة في توجيه الرأي العام, اعتمادا على سذاجة الناخب والمتابع, وخصوصا ان هذين المشكلتان صُبِغَتا بصبغة طائفية استفاد منها الطرف الحكومي ايما استفادة.

لقد استخدمت معارك الانبار ووجهت طائفيا, لاستثمارها في الانتخابات من قبل الحكومة, وها هي تؤتي أُكلها من خلال النتائج الاولية وتصدر قائمة الحكومة لهذه النتائج.

ان اعتماد المنهج الديموغاجي من قبل الحكومة, من خلال طرح مشكلة عصية على الحل, وتصوير ان المخلص لها فقط ائتلاف الحكومة, معولين على بساطة الناخب, وسهولة توجيهه ديموغائيا, اسهم بشكل كبيير في اعطاء هذا العدد الكبير للإتلاف الحكومي.

وهذا المنهج نفسه, نجح في تحريك رأي الناخب باتجاه ايجاد تفسيرات مضللة وغير صحيحه لرأي المرجعية, التي طالبت بالتغيير وتم تأويل كلام المرجعية حول المسافة الواحدة, هو انه مؤشر لرضاها عن اداء الحكومة, الامر الي اسهم بشكل كبير بتوجيه الناخب نحو  التصويت لائتلاف الحكومة.

بقي ان نقول من الان وقادم, لا يصح ان يقول احد ان ما يحصل في العراق سببه المرجعية, وهي ساكتة, المرجعية قالت كلمتها بالتغيير, وقالت المجرب لا يجرب, ولا تنتخبوا الفاشلين, وهي بذلك تبرأ ذمتها امام الله والمجتمع, وان من يتحمل مسؤولية الاربع سنوات القادمة هو الناخب, الذي صوت في صناديق الاقتراع, وبالتالي سيكون شكل الحكومة هي من نتاج الناخب, وهو وحده الذي يلام ان لم يتم اي يتحسن بكافة القطاعات.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية

أستراليا: الحكومة تلمح إلى إعلان تخفيضات في عدد المهاجرين وتوجيه المهرة منهم بعيدا عن المدن الكبرى

أستراليا: المشردون يزدادون والحكومات تفشل في التخفيف من أزمتهم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إحذر السرطان يقترب منك | هادي جلو مرعي
سباق بين الدمعة والرصاصة... ح٢ | السيد سلام البهية السماوي
جحود وَاِعْتِرَافٌ (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفة الحُبّ في المفهوم الكونيّ | عزيز الخزرجي
عورة المسؤول | خالد الناهي
كي نكون دولة ! | ثامر الحجامي
تأملات في القران الكريم ح419 | حيدر الحدراوي
لعبة .. يجب أن نجيدها | المهندس زيد شحاثة
قراءة وتحميل كتاب (أدب كاتب) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
في ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(عليه السلام) | عبود مزهر الكرخي
مقال/ حمير السوشل ميديا | سلام محمد جعاز العامري
الامام الجواد (ع) وغلاة السنة | سامي جواد كاظم
بيان إدانة جريمة مسجدي كرست جيرج في نيزلاندا | إدارة الملتقى
بمناسبة يوم الشهيد العراقي - ح١ - | السيد سلام البهية السماوي
الأبُّ الفيلسوف | كتّاب مشاركون
السيد السيستاني يحمل الامانة بكل امانة | سامي جواد كاظم
العلامة شهاب الدين الخفاجي المصري(1569م ـ ت 1659م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أسواق العبودية تفتح أبوابها بإدارة جديدة | د. نضير رشيد الخزرجي
غاب الله | حيدر محمد الوائلي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 332(محتاجين) | المريض حسن رميض... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي