الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 09 /04 /2014 م 07:16 مساء
  
تاملات في القران الكريم ح195

سورة  الاسراء الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

 وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً{72}

تشير الاية الكريمة الى :

1-    ( وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى ) , العمى في الدنيا ضياع وابتعاد البصيرة عن الحق .

2-    ( فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى ) : عمى الاخرة , فلا يهتدي الى طريق الجنة , وهو مترتب على العمى الاول , وليس ذلك فقط بل ( وَأَضَلُّ سَبِيلاً ) , بل ابعد طريقا عن الهداية .     

 

وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً{73}

تبين الاية الكريمة ( وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ ) , بمبالغاتهم والحاحهم قاربوا ايقاعك بالفتنة , ( عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ) , عن احكامه عز وجل , ( لِتفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ ) , غير ما اوحي اليك , ( وَإِذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً ) , ولو فعلت لأظهروا خلتك و اتخذوك حبيبا وصديقا خالصا .   

 

وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً{74}

تبين الاية الكريمة ( وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ ) , بالعصمة , ( لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ ) , قاربت ان تميل الى اهواؤهم في ما يدعونك اليه , ( شَيْئاً قَلِيلاً ) , تميل اليهم بالشيء القليل , فيثبت النص المبارك انه بالرغم من احتيال القوم والحاحهم الشديد عليه (ص واله) لم يمل ولم يركن , بل ولم يقارب الميل والركون , لانه (ص واله) مؤيدا بالعصمة . 

الاية الكريمة بجملتها اثبتت عدة مواضيع مهمة :

1-    مفعول عصمة النبي الاكرم محمد (ص واله) , ودورها الفعال والبارز في حمايته وحماية منهج الاسلام من المتربصين وتسويلاتهم .

2-    الاحتيال والالحاح يمكن ان يتسببان بانحراف المرء , لكن الاية الكريمة اثبتت ان النبي الكريم محمد (ص واله) لم يتأثر اطلاقا بالمتربصين والمنافقين , ولو بالشيء القليل .

3-    بعد الفقرتين اعلاه , تثبت الاية الكريمة ان الاسلام منهج متكامل لكلا الحياتين ( الدنيا والاخرة ) , { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً }المائدة3 .  

( عن ابي يعقوب عن ابي عبدالله (ع) قال سالته عن قول الله ( وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً ) قال لما كان يوم الفتح اخرج رسول الله اصناما من المسجد وكان منها صنم على المروة فطلبت اليه قريش ان يتركه وكان مستحيا فهم بتركه ثم امر بكسره فنزلت هذه الاية ) . "تفسير العياشي , تفسير البرهان ج3 للسيد هاشم الحسيني البحراني".

 

إِذاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً{75}

الاية الكريمة تبين ( إِذاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ ) , في حال ركونك اليهم , لتضاعف عليك العذاب في الدنيا , ( وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ) , وكذلك يتضاعف عليك عذاب الاخرة , عند ذاك ( ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً ) , معينا , حاميا , دافعا .    

الاية الكريمة تبين ان ذنب العالم اكبر واكثر خطرا من ذنب الجاهل , فيضاعف له العذاب بالذنب اولا , وبعلمه به ثانيا .

( قال محمد بن العباس "المخاطب بذلك رسول الله (ص واله) ولكن في هذا التخويف لأمته لئلا يركن احد من المؤمنين الى احد من المشركين " ) . " تفسير البرهان ج3 للسيد هاشم الحسيني البحراني". 

 

وَإِن كَادُواْ لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ لِيُخْرِجوكَ مِنْهَا وَإِذاً لاَّ يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً{76}

تستمر الاية الكريمة وفيها رأيين :

1-    ونزل لما قال له اليهود إن كنت نبيا حقا فألحق بالشام فإنها أرض الأنبياء (وإن) مخففة (كادوا ليستفزونك من الأرض) أرض المدينة (ليخرجوك منها وإذا) لو أخرجوك (لا يلبثون خلافك) فيها (إلا قليلا) ثم يهلكون . "تفسير الجلالين للسيوطي" .

2-    اهل مكة ( وَإِن كَادُواْ لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ ) , يزعجونك باظهار العداوة , ( لِيُخْرِجوكَ مِنْهَا وَإِذاً لاَّ يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً ) , ولو خرجت لا يقيمون فيها طويلا بعد خروجك . يذهب الى هذا الرأي القمي في تفسيره والفيض الكاشاني في تفسير الصافي ج3 .

(يعني حتى قتلوا ببدر قيل وكان ذلك بعد الهجرة بسنة وقريء خلفك ) . "تفسير القمي".

 

سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً{77}

تبين الاية الكريمة ( سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا ) , تلك سنة سنها الله تعالى لكل امة اخرجت رسولها , ان يهلكها وينزل عليها العقاب الاليم , وكذلك هذه السنة ستجري على اهل مكة ان قرروا اخراج رسولهم , ( وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً ) , لا يمكن تغيير هذه السنة , كما ان وعده جل وعلا الحق .  

 

أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً{78}

تأمر الاية الكريمة بإقامة الصلاة ( أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ ) , من وقت زوالها , ( إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ ) , ظلمته , ( وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ) , اغلب المفسرين يرون انها صلاة الفجر , ( إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً ) , مشهودا من ملائكة الليل والنهار , فمما يعرف ان هناك ملائكة لليل يبدأ عملها من الغسق وحتى الفجر , وملائكة النهار يبدأ عملها من الفجر وحتى مغيب الشمس , ففي فترة الفجر تكون ملائكة الليل في ختام عملها وملائكة النهار في بدايته , لذا فكلاهما سيشهدان هذا الوقت .       

 

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً{79}

تخاطب الاية الكريمة النبي الكريم محمد (ص واله) (  وَمِنَ اللَّيْلِ ) , بعضه , (  فَتَهَجَّدْ بِهِ ) , التهجد بالقرآن للصلاة , (  نَافِلَةً لَّكَ ) , صلاة زائدة مع الصلوات المفروضة , (  عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً ) , المقام المحمود مقام الشفاعة على رأي اكثر المفسرين , وننقل عدة اراء للاطلاع :         

1-    (مقاما محمودا) يحمدك فيه الأولون والآخرون وهو مقام الشفاعة في فصل القضاء ونزل لما أمر بالهجرة . "تفسير الجلالين للسيوطي " .

2-    في التوحيد عن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث يذكر فيه أهل المحشر ثم يجتمعون في موطن آخر يكون فيه مقام محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو المقام المحمود فيثني على الله تبارك وتعالى بما لم يثن عليه أحد قبله ثم يثني على كل مؤمن ومؤمنة يبدأ بالصديقين والشهداء ثم بالصالحين فيحمده أهل السماوات وأهل الأرض فذلك قوله عز وجل عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا فطوبى لمن كان له في ذلك اليوم حظ ونصيب وويل لمن لم يكن له في ذلك اليوم حظ ولا نصيب .

3-    وفي روضة الواعظين عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو المقام الذي أشفع لامتي قال وقال صلى الله عليه وآله وسلم إذا قمت المقام المحمود تشفعت في أصحاب الكبائر من امتي فيشفعني الله فيهم والله لا تشفعت فيمن آذى ذريتي .

يطلق بعض المفسرين تسمية هذه النافلة بــ ( صلاة الليل ) , ويروون كثرة فضائلها في كتب مستقلة , فنقتبس في هذا الشأن حديثا اورده الفيض الكاشاني في تفسيره الصافي ج3 ( وعن السجاد عليه السلام إنه سئل ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجها قال لأنهم خلوا بالله فكساهم الله من نوره ) .  

 

وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً{80}

مما يروى في الاية الكريمة كما في تفسير القمي ( نزلت يوم فتح مكة لما أراد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دخولها أنزل الله قل يا محمد أدخلني مدخل صدق الآية وقيل أي أدخلني في جميع ما أرسلتني به إدخالا مرضيا وأخرجني إخراجا مرضيا يحمد عاقبته ) .

ويروى لها فضائل وخصائص كثيرة منها ما جاء في تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني (  وفي المحاسن عنه عليه السلام إذا دخلت مدخلا تخافه فاقرأ هذه الآية رب أدخلني مدخل صدق الآية وإذا عاينت الذي تخافه فاقرأ آية الكرسي ) .

 

وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً{81}

تخاطب الاية الكريمة النبي الكريم محمد (ص واله) ان يقول عند دخول مكة ( وَقُلْ جَاء الْحَقُّ ) , الاسلام , ( وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ) , الكفر والشرك واتباعهما وادعياءهما , ( إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ) , زائلا مضمحلا , لا بقاء له . 

( عن الصادق عن أبيه عن آبائه عليهم السلام دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم فتح مكة والأصنام حول الكعبة وكانت ثلاثمائة وستين صنما فجعل يطعنها بمخصرة في يده ويقول جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا وما يبدئ الباطل وما يعيد فجعلت تنكب لوجهها ) . تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني , وايضا اخرج السيوطي في تفسيره الجلالين حديثا مشابها عن طريق الشيخان " .

 

وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً{82}

نستقرأ الاية الكريمة في موردين :

1-    ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ) : يبين النص المبارك مؤكدا ان القرآن الكريم فيه :

أ‌)       ( مَا هُوَ شِفَاء ) : لعل افضل الاراء في ذلك رأي الفيض الكاشاني الذي اورده في تفسيره الصافي ج3 حيث قال ( في معانيه شفاء الأرواح وفي ألفاظه شفاء الأبدان ) , وننقل بهذا الشأن عدة روايات :

أ-1- تفسير العياشي ( عن الصادق عليه السلام في حديث مر صدره في سورة النحل إنما الشفاء في علم القرآن لقوله وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة لأهله لا شك فيه ولا مرية وأهله أئمة الهدى الذين قال الله ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا ) .

أ-2- طب الائمة ( عن الصادق عليه السلام ما اشتكى أحد من المؤمنين شكاية قط وقال بإخلاص نية ومسح موضع العلة وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا إلا عوفي من تلك العلة أية علة كانت ومصداق ذلك في الآية حيث يقول شفاء ورحمة للمؤمنين ) .

أ-3- تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ( عنه عليه السلام لا بأس بالرقية والعوذة والنشرة إذا كانت من القرآن ومن لم يشفه القرآن فلا شفاه الله وهل شيء أبلغ من هذه الأشياء من القرآن أليس الله يقول وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ) .   

ب‌)   ( وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ) : يضيف النص المبارك امرا اخر غير الشفاء , وهو " الرحمة " , فالايمان بالقرآن الكريم سببا وموجبا لنوالها .  

2-    ( وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً ) : في النص المبارك رأيين :

أ‌)       يكشف النص المبارك ان القرآن الكريم يفضح ويظهر ما يكتمه الظالمين والمنافقين ويخفوه في سرائرهم من المكائد والمؤامرات التي اعدوها وحاكوها ضد النبي الكريم محمد (ص واله) , فيزدادون مقتا له وكفرا به .

ب‌)   عند سماع الكفار للقرآن الكريم يزدادون كفرا لعدم ايمانهم به , الامر الموجب لمزيد من الضلال والانحراف .    

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بولين هانسون تفضح سيناتورا أستراليا تحرش بموظفاته

أستراليا تحذر المهاجرين: الإقامة في المناطق الإقليمية أو إلغاء التأشيرات

أستراليا: هزيمة تاريخية لحكومة موريسون في مجلس النواب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الآلهي  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح415  
   حيدر الحدراوي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
ما الجديد في لقاء السيد السيستاني دام ظله ؟ | سامي جواد كاظم
تأملات في القران الكريم ح416 | حيدر الحدراوي
ليلة لله | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مكافحة الفساد بنكهة جديدة | سلام محمد جعاز العامري
ألثّوراتُ تأكلُ أبنائها | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي