الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مهند السماوي


القسم مهند السماوي نشر بتأريخ: 15 /03 /2009 م 01:30 صباحا
  
زوبعة المستبدين الفارغة

 

 

الوراثة والعادات والتقاليد والبيئة والمكان والزمان،وهي تؤثر كليا او جزئيا في تكوين الرأي الخاص بكل شيء لدى كل انسان.

ومن هذا المنطلق يتبين لنا انه من المستحيل بمكان ان تجتمع الاراء حول موضوع واحد مهما كان بسيطا،ورغم وجود اغلبية احيانا تتفق بوعي او بدونه الا انه يمكن ملاحظة الاراء المعارضة والتي يمكن وضع بعضا منها في خانة الاراء الشاذة والتي قد تكون احيانا صحيحة ويظهر ذلك بمرور الزمن الذي يجعل المراجعة التاريخية للمواقف اكثر صحة وصدق منها اثناء وقوعها بفضل التخلص من شباك التأثير المكاني والزماني الذي يؤثر بصورة هامة في تكوين الرأي الشخصي والذي بمجموعه يمكن ان نطلق عليه الرأي العام.

الاراء المختلفة حول موضوع معين يمكن ان نلاحظها في الكثير من القضايا وخاصة السياسية منها،الا ان الرأي المستند على دراسات وبحوث وبراهين موثقة هو الذي يكون الاكثر صوابا بغض النظر عن قبوله من عدمه.

ولذلك فأن الاراء المستندة الى رأي شخصي بدون براهين وادلة،يمكن وصفها بالضعيفة والغير مؤثرة،مهما كان حجم الشخص المتبني لها،وفي الغالب يكون لها تأثير كبير في صدورها من قبل اشخاص يتسلمون مسؤوليات واسعة في الدولة،ولكن من الناحية الواقعية لاقيمة لها امام البحث العلمي المحايد المستند الى قواعد واصول فكرية منطقية متشددة في قبول الفكرة،ومن ابرز تلك الامثلة التصريحين للملك الاردني عبد الله الثاني حول خطورة الهلال الشيعي على بلاده والمنطقة او تصريح الرئيس المصري حول تبعية وولاء الشيعة العرب الى ايران!..فهذين المثالين بارزين لنا في التأكيد على ان رأييهما لاقيمة لهما امام الواقع والمنطق والعقل المحايد،ولكن صدورهما من حاكمين عربيين يتمتعان بصلاحيات واسعة في بلديهما يمكن ان تثير الاعلام والذي يلعب بدوره في تكوين الرأي العام وخاصة في العالم العربي،وفي النهاية يمكن ان تتأثر بها اصحاب العقول الفارغة التي لا تستطيع التمييز بين الكلام الصحيح من عدمه،ولكن يبقى هناك نقطة هامة في ان صدور مثل تلك الاراء من اناس يستبعد منهم قول الحق واتباع العدل والمنطق هو حجة قوية لكل من يريد ان يرفض تلك الاراء الشاذة جملة وتفصيلا!...ومع ذلك لايمكن قبول تلك الاراء رغم صدورها من اعلى المستويات في البلدين،لانها لاتمثل الموقف الرسمي للبلدين.

الاراء المختلفة والتي تتعارض في الغالب مع الموقف الرسمي،لا تستمر طويلا بل هي في الغالب زوبعة في فنجان من خلال اثارة الرأي العام بواسطة وسائل الاعلام المختلفة،والسبب في كونها مؤقتة،لانها تعبير عن وجهة نظر شخصية او وجهة نظر مجموعة معينة ولها بالطبع الحرية في التعبير بالرغم من كونها تخرج في الكثير من الاحيان عن سياقاتها المعهودة،تختلف عن وجهة النظر الرسمية التي تمثل الحكومة،وبالتالي مهما كان الرأي الخارج من الشخص او المجموعة يبقى ضمن الصادر عنهم ولا يعبر عن وجهة النظر الرسمية التي تراعي في الغالب القواعد الدبلوماسية وحماية المصالح في الخارج،وبالتالي تحافظ على مستوى مقبول من العلاقات الجيدة مع دول العالم المختلفة.

وظاهرة التعبير عن الاراء والتي تخالف وجهة نظر الحكومة هي موجودة حتى في الدول الغربية التي تحكمها نظم ديمقراطية،بل وفي احيانا كثيرة يكون المصرح بها هو احد اعضاء الحكومة نفسها،ولكن يبقى الموقف الرسمي هو الغالب ولايـتأثر بذلك،ويمكن مراجعة الكثير من المواقف المتطرفة للمسؤولين الحكوميين سواء في الغرب او حتى في الانظمة الشيوعية السابقة خلال فترة الحقبة الباردة،والتي تنتهي في الغالب بالتصريح ان الموقف الرسمي يختلف،ومن ابرز الامثلة الدعوات بشن الحرب بين الطرفين بالضربة الاستباقية،او محاصرة الطرف الاخر اقتصاديا وغير ذلك.

ومن ابرز الدعوات الخارجة عن الموقف الرسمي مؤخرا هو تصريح ليفني وزيرة خارجية اسرائيل،حول ضرورة ترك فلسطينيي 1948 ارض اسرائيل الى الضفة والقطاع لانهم خطر مستقبلي على اسرائيل وانها دولة يهودية خالصة،وبالرغم من كونها عضوا في الحكومة الا انها لاتمثل وجهة النظر الرسمية التي بقيت بعيدة عن ذلك التصريح المتطرف،وهو نموذج من تصريحات الكثير من قادة اسرائيل التي تدعو الى محاربة العرب او طرد من تبقى منهم في ارض فلسطين او حتى الدعوة لبناء الدولة العبرية من الفرات الى النيل!.

زوبعة البحرين:

جائت تصريحات احد المسؤولين الايرانيين(الشيخ ناطق نوري)في محاضرة تاريخية ذكر فيها عائدية البحرين الى ايران في بداية شباط 2009،وبالرغم ان الموضوع هو محاضرة تاريخية ذكر فيها حقيقة ان البحرين كانت تابعة الى ايران بضعة قرون من الزمن الى ان سيطر عليها ال خليفة الحكام الحاليون ثم الاستعمار البريطاني،وظلت ايران خلالها تطالب بها،وجعلت في البرلمان الايراني نواب يمثلون البحرين،حتى اجراء الاستفتاء عام 1970 والذي قيل فيه ان الشعب اختار الاستقلال رغم التشكيك بنزاهة ذلك الاستفتاء،حيث توقفت ايران الشاه من المطالبة بجزر البحرين،وفي العام التالي استقلت البحرين عن بريطانيا.

منذ ذلك الحين بقي الموقف الرسمي الايراني ثابتا في الاعتراف بأستقلال البحرين واحترام سيادتها والتمثيل الدبلوماسي معها رغم فترات من سوء العلاقات بينهما وهو امر طبيعي بين دولتين متجاورتين.

الملفت للنظر هو بعد احداث غزة الاليمة،وانحدار المستوى الرسمي العربي لحد التواطئ في الهجوم او المشاركة في حصار الشعب الفلسطيني،والذي وصلت سمعة دول الاعتدال العربية وخاصة الرئيسية الثلاث مصر والسعودية والاردن الى الحضيض،واصبح رفض مواقف تلك الدول وخاصة في الازمة الاخيرة في غزة،مستوى غير مسبوق من جانب الشعوب العربية والرأي العام العالمي،

جاءت اراء الشيخ النوري الاخيرة بخصوص البحرين رغم انها تمثل رأيه الشخصي المستند على وقائع تاريخية،وقد تراجع ايضا عنها لاحقا،جاءت تلك الزوبعة بمثابة قارب نجاة لتلك الدول حسب ما تتمناه هي للخروج من تدهور شعبيتها الى تلك المستويات الغير مسبوقة رغم ان الموقف الرسمي الايراني هو مصرح عنه مسبقا في احترام سيادة البحرين والاستمرار في ذلك،وبالرغم من ان آراء غالبية البحارنة كما اطلعت عليها في الانترنت وبخاصة في موقع البي بي سي والذي يكاد يكون جامعا للاغلبية في ان اراء المسؤول الايراني هي فردية ولا اهمية لها،وبالتالي لايستدعي تلك الجعجعة الاعلامية الفارغة والتي اثارتها تلك الدول ووسائل اعلامها الرسمية،بل الغالبية العظمى رفضت تلك الطريقة الاقرب الى السخرية في ركض حكام ومسؤولي تلك الدول في زيارة البحرين وهم قبل شهر فقط رفضوا حضور قمة عربية طارئة لاجل غزة وتعرضها الى عدوان اسرائيلي مدمر!!...

لقد اصبح موقف تلك الانظمة مخزيا بعد تلك الزوبعة الفارغة في عقولهم الاستبدادية والتي حاولوا نقلها الى الرأي العام الذي هو بعيدا عنها في امور اكثر اهمية وخاصة في الواقع المعيشي او القضية الفلسطينية. بل جاء الرد الرسمي البحريني مع زيارة وزير خارجيتها الى ايران في الاعلان المشترك بأن دول مجاورة وسعت من المشكلة لغرض استغلالها بدلا من حلها او تجاهل رأي شخصي وحولتها الى زوبعة فارغة اثارت الجميع حول مدى ما وصلت اليه تلك الانظمة من انحدار اخلاقي مرفوض.

المهزلة المغربية:

وبعد ان هدأت العاصفة جاءت المهزلة المغربية في قطع العلاقات مع ايران لتبين ان النظام المغربي قد وصل الى مستويات اكبر من الانحدار نحو هاوية الحماقة الناشئة من استبداد فاسد لم يتغير برحيل الحسن الثاني قبل عقد من الزمن.

واسباب قطع العلاقات من التفاهة الى درجة تثير الضحك والبكاء في آن واحد!!

وذلك ان الاسباب حول البحرين هي واهية وهي بعيدة عن المغرب سواء جغرافيا او حتى في امور اخرى كثيرة!،بينما دول كثيرة اخرى اقرب للبحرين لم تفعل الخطوة المغربية الدالة على سفاهة لاحدود لها!!،بينما يتعامل المغرب مع عدد كبير من الدول التي تتقاطع مصالحها معه مثل اسبانيا وامريكا وبريطانيا وغيرها.

والسبب الاخر الاكثر غرابة ولا علاقة له بالسبب الاول! هو الادعاء بأن التبشير الشيعي بواسطة ايران يعمل على زعزعة ايمان المغاربة بالمذهب السني المالكي!! مع العلم ان ايران ليست لديها وسائل تبشيرية الا بحدود ثقافية محدودة جدا كما شاهدنا ذلك في الغرب،ونفقاتها لا توازي اقل من معشار ميزانية التبشير السعودية!وهي مخصصة في الغالب لدعم موقفها السياسي دون المذهبي كما لاحظنا علاقاتها مع الاسلاميين العرب الذين ينتمون في الغالب للمذهب الاخر،بل ان هنالك دول كثيرة ليست لديها علاقات مع ايران او لاتسمح لها بتاتا بالتبشير كون العلاقات محدودة!،ولكن الخوف من تشيع بضعة الاف وتجاهل اعتناق اعداد مضاعفة للدين المسيحي والمذاهب الوضعية الاخرى هو يجعل الغرابة من تلك الخطوة المشينة بادية في وجوه الجميع،خاصة ان تلك الخطوة تجعل افراد المذهب المالكي انفسهم امام تساؤل في كيف ان مذهبهم ضعيف وغير قادر على الصمود امام مذاهب اخرى حسب طريقة تعامل الحكومة او ادعائها،ولكن فات الحكومة المغربية ان ذلك سوف يثير الانتباه للمذهب الشيعي مما يؤدي الى دعاية مجانية له تعكس حالة الرغبة الانسانية في طلب ماهو ممنوع او محارب!.

ان الخطوة المغربية ليس لها اي تبرير منطقي سوى التأكيد ان النظام قد وصل الى مرحلة من الضعف والسفاهة حتى في التشكيك في سلامة عقيدة ابناء شعبه،ناهيك عن المواقف الرسمية المخجلة من غزة او اراضيها المحتلة من قبل اسبانيا!!...

والخلاصة ان تلك الزوابع الفارغة هي نتيجة لما قد وصل اليه عقول وتفكير هؤلاء المعتوهين الذين يحكمون عالمنا العربي...بل هو دليل قاطع على ان هؤلاء لايستطيعون ادارة شعوبهم حتى في توافه الامور من خلال محاولتهم الوضيعة المكشوفة في اشغالهم بزوابع لاقيمة لها سوى في عقولهم القاصرة!! فكيف الادارة اثناء فترات الازمات والنكبات الكبرى المختلفة!....

 

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي