الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الحاج هلال آل فخر الدين


القسم الحاج هلال آل فخر الدين نشر بتأريخ: 17 /02 /2014 م 12:34 صباحا
  
الفرقة الناجية ..فتوى سلف جاهل وسلاح دمار شامل ..!!

ان كل ما تدعيه معركة الاصالة والحداثة اومعركة التراث والتجديد التى اصبحت الكتابة فيها مستهلكة بعد ان اهرقت فيها بحورمن الحبربتسويد الصحائف وممجوجةلاصحاب الفكر وان بحت بها كثيرا من الحناجروكلت منها ذلاقات الالسن ..ذلك بسبب تزييفها للحقائق وتأويلها دفاعا عن القباب المقدسة الزائفة لما افتاه رهط السلف عن النبي (ص) كذبا حتى اصبحوا وكانهم  نواب الله وبيدهم التفويض الالهي (قل أتخذتم عند الله عهدا )البقرة:80 لاجل غش اتباعهم وتجريف عقولهم والتمويه عليهم بانهم الحق المطلق حتى يكونوا تبعا وعبيدا لهم في تلبية ماربهم الشيطانية وتنفيذ جرائمهم الفرعونية وتبريرهم لكل مايرتكبوه من موبقات واستمرارعلى الضلال ولكنهم  مبرؤون من كل جريرة ومعصومون من كل خطيئة ولو على حساب طمس صريح لنصوص القران وتحريف بيان السنة ومجانبة  العدالة الالهية ومخالفة سننها ..كفرية (الفرقةالناجية) حيث تبقى اشد بدعة ضالة بليت بها الامة لطاماتها المدمرة ونكساتها المقهقرة منذو امد طويل ولازالت ترزح تحت ركامها لما يروجه  لها  احبار الدعاة وكهنة الوعاظ للتحجيرعلى العقول والغاء المعقول وابطال صالح الاعمال ودق اسفين الخلاف وقطع روابط الاتصال بالفكرالانسانى والابداع الثقافى بل واصبحت امة الخيرامة التخلف والتطرف والارهاب..

اضطراب  متن الحديث  وشدة التمحل فيه 

ان حديث الفرقة الناجية روي بصيغ مختلفة وبطرق متعددة ومن الفريقين وهذا ما سنتطرق له لاحقا  فقد روى الترمذى فى سننه ج4ص134 (ليأتين على أمتى ما أتى على بنى اسرائيل حذوالنعل بالنعل ..وان بنى اسرائيل تفرقت على اثنين وسبعين ملة وتفرق أمتى على ثلاث وسبعين ملة كلهم فى النار إلا ملة واحدة قال:ومن هى يارسول الله(ص)؟ قال:(ما أنا عليه وأصحابى)  علما بان النبي (ص) لاينطق عن الهوى وهذا الحديث منافي لنصوص القران الكريم ومخالف لسيرة الرسول (ص)واخلاقه في توحيد ورص صفوف امته وان بوصلة النجاة الايمان والعمل الصالح ..لكن هذا الحديث المفتعل اغرق الامة فى طامات وفرق جمعها وجعلها شيعا وطوائف متمسكة بزعمها بان كل واحدة منها  (اهل الحق او الفرقة الناجية) وكافة مذاهب وباقى طرائق الامة كلها على ضلال فهذا السبيل عمق الهوة وزاد الشقة ويحول دون توحد الامة والاعتصام بحبل الله  ويحول دون التقارب والتلاقى بل كل فريق يحود النار الى قرصه ويغير نص الحديث وفق هواه ..!

إذن كيف يتلاقى شخص او يتقارب مع اخر هو ينظراليه على انه خارج عن رحمة الله ومن أهل النار ..؟ ان عقيدة  الفرقة الناجية إرهاب فكري إذ تتضمن الهجوم على المسلمين بانهم ليسوا على صحيح الدين ومن المغضوب عليهم والضالين ومن أهل الجحيم  .!

ثورة الاسلام

مما لامشاحة فيه ان الاسلام ثورة على الموروث والعقائد الفاسدة والنظم الجائرة والاحوال المتردية وكل التقاليد الجاهلية .. وانبثق لتكريم كافة بنى ادم (ولقد كرمنا بني ادم) الاسراء:70وجاءرحمةللانسانية (وما أرسلناك إلارحمة للعالمين )الانبياء:107واكدعلى عدم التمايزبين البشر(كلكم لادم وادم من تراب)من خلال ابرز سمات فلسفته بتحرير العقول من كافة الوان التبعية والتقليد والظلامية بتحرير الانسان من عبادة كافة الاوثان وبكل صورها كلاستسلام للشهوات والغرائزوالنزوات.. وان الله خلق الانسان ووهبه الكثير من الطاقات والقدرات وجعله في احسن تقويم واعطاه الاختيار (إنا هديناه آلسبيل إما شاكرا وإما كفورا)الانسان:3 حيث يبقى من لايؤمن بايات الله لايهديه (إن الذين لايؤمنون بأيات الله لايهديهم الله ولهم عذاب أليم) النحل:104

استفحال الوضع وظهور الكذب

مما لاينكر في استشراء مناهج الوضاعين  واساليب الكذابين  اتباعا للهوى اوتمرير فكرا او تلبية لرغبات السلاطين لاجل رفع مقام اشخاص وخفض اخرين او الطعن فيهم لامور سياسيية وعقد مذهبية حيث كانت سوق رائجة في مناخ  التناحرالمذهبي والعرقي  فبلغ الوضع والكذب على النبي(ص) مالم يبلغه كذب على نبي اخر على الاطلاق  حتى وصل الكذب الى ارقام فلكية وباعتراف ائمة الصحاح انهم اخرجوا عدة الالف من الحديث زعموا انها صحيحة من مئات الالا ف من الاحاديث المشكوكة  فقد صرح الامام الاوزاعي  قائلا: اصبح الحديث الصحيح كالشعرة البيضاء في جلد الثور الاسود ... منها على سبيل المثال هذا الحديث

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَعِيلَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ وَاقِعٍ الرَّمْلِيُّ حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ بْنُ رَبِيعَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَوْذَبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ كَثِيرٍ مَوْلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ جَاءَ عُثْمَانُ إِلَى النَّبِيِّ (ص) بِأَلْفِ دِينَارٍ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ وَاقِعٍ وَكَانَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ مِنْ كِتَابِي فِي كُمِّهِ حِينَ جَهَّزَ جَيْشَ الْعُسْرَةِ فَيَنْثُرُهَا فِي حِجْرِهِ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَرَأَيْتُ النَّبِيَّ (صَ) يُقَلِّبُهَا فِي حِجْرِهِ وَيَقُولُ مَا ضَرَّ عُثْمَانَ مَا عَمِلَ بَعْدَ الْيَوْمِ مَرَّتَيْنِ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ..علما ان جموع من الصحابة كانت على خلاف مع عثمان بسبب مخالفته للاحكام حتى ان البعض كفره  امثال السيدة عائشة ..وهذا الحديث في مضمونه مقارب لمانحن في صدده (الفرقة الناجية).

اسطورة  (الفرقة الناجية ) ارهابا فكريا

ان الاسلام يقر ويؤكد بان لا امة ولاجماعة ولاطائفة معصومة وفوق المسائلة او خارج المحاسبة والالتزام بقيم العدالة واحكام الشريعة لذلك حارب الاسلام كل اشكال التطرف الديني والتعصب العرقى والتمايزالاجتماعى كمقولة او اسطورة (الشعب المختار) والجنس الرفيع ..المنافية لرسالة الرحمة الانسانية العالمية وانها مجرد ارهابا فكريا اوخرافتا من منظور النظرية الاسلامية  كحديث (الفرقة الناجية) :

اولا : اقر الاسلام قاعدة لا تطرف ولاتمييز ولافرق بين اسود وابيض اوعربى واعجمى الابالعمل الصالح قال تعالى :(فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره *ومن يعمل مثقال ذرة شر يره ) الزلزلة:7-8و ولووجد البارى تعبيرا ادق او مثلااصغراواقل من الذرة لضربه لنا وكلا حسب عمله وهو قرينه الى يوم نشره وحسابه قال تعالى:(والله خلقكم وما تعملون)الصافات:96 و(لمن شاء منكم أن يستقيم)التكوير:28(من يعمل سوء يجزى به ولايجد من دون الله وليا ولانصيرا)النساء:123 ومنها عن مجاهد عن ابن عباس  قوله (ص) :(قل لا أسألكم على ما جئتكم به من البينات والهدى أجر إلا أن تودوا الله وتتقربوا اليه بطاعته) الدر المنثور ج6ص6-7 تفسير الرازى ج27ص165 وفتح القديرج4ص534-537ويؤكده قول النبى (ص) لبضعته فاطمة الزهراء:(يابنىة اعملي لااغنى عنك من الله شيئا ..) والقائل(ص):(لوسرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها )اذن العمل الصالح هو معيار الكمال والفوز والقرب من الله لان اكرمكم عند الله اتقاكم ..

ثانيا:ان الاسلام وضع معيارا للامة لكى تكون خير امة اخرجت للناس بأمرها بالمعروف ونهيهاعن المنكر فمتى ماتخلت عنه اوتخلفت منه سلبت هذه الكرامة وزالت الخيرية عنهااوالافضليةمنها..قال تعالى :(كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله )ال عمران:110  ويؤكد ذلك الخليفة عمر بن الخطاب

ثالثا:ان الاسلام جعل من تشهد الشهادتين علامة فحسب فاصبح له ما للمسلمين وعليه ما عليهم اي لا عصمة له يقول(ص) ما كنت لانقب فى الصدورولامسيطرا على  النفوس فلا صفوة ولا فرقة ناجية الابعمل صالح..

رابعا: النظرية الاسلامية لم يجعل الله على خلقه سدانة كهنوتية اوعلى الامة وصاية تسلطية سلفية اوهيمنة لمؤسسة دينية ولم يمنح وكالة لاحد اواى شكل من اشكال التفويض الالهى لعفاريت التكفيرومرتزقة الارهاب على الناس..

خامسا:لا ريب ان المذاهب الاسلامية على تنوعها بين السنة والشيعة، هي مذاهب نشأت منذ اكثر من الف عام، شكلت منظومة كلامية واستقرّت على مبان فقهية وتاريخية لا تريد ان تُناقش فيها، رغم ان هذه المباني تصاب بالتكلس والجمود وتترتب عليها آثار اجتماعية وعزلة من مظاهرها فكرة الفرقة الناجية. وهي لا تريد ان تفتح ورشة النقد التاريخي وإعادة قراءة الاسلام التاريخي، وعدم قراءة التاريخ ايديولوجيا. فحتى فكرة العودة الى الخلافةالاسلامية التي ينادي بها بعض التيارات الاسلامية السنية، هي في الاصل وفي السياق التاريخي نموذج مزج بين نموذجي الامبراطوريتين الفارسية والرومانية، ولم تستطع الدول الاموية والعباسية وما بعدها... والتي انشأت نموذجها بعد الخلفاء الراشدين ان تلغي اشكالية العلاقة بين السلطان والفقيه، وإن كان الفقيه شرّع سلطة السلطان فمن باب منع الفتنة وليس من باب اعتباره المثال المنسجم تماما مع مقاصد الدين.حتى اصبح رجل الدين في ظل الانظمة التسلطية اداة لتمرير اهوائهم وتبرير جرائمهم بلبوس الدين ..!!

حصيلة الدراسة  

والخلاصة في اعتقادنا ان (الفرقة الناجية )هي ليست وقف على دين دون دين ولا مذهب دون مذهب ولاطائفة دون طائفة قال تعالى :(إن الذين ءامنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من ءامن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون ) البقرة:62  انها وعد الله لمن امن واستقام على الهدى (لمن شاء منكم ان يستقيم) التكوير:26وعمل صالحا واتى الله بقلب سليم  فهم الجنان خالدون ،قال تعالى:( فمن امن واصلح فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون )،(بلا من أسلم وجهه الله وهومحسن فله أجره عند ربه ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون) ،(فمن تبع هداى فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون )، قال تعالى:(وعد الله الذين ءامنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة واجر عظيم ) المائدة:9و(وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار) التوبة:72 واخيرا قوله تعالى :(قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في القربى)الشورى: 23

ان الاسلام هو(الاستقامة) (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة  التي كنتم توعدون )فصلت:30و(فاستقم كما امرت )و(اهدنا لصراط المستقيم )و(ولو استقاموا على الطريقة لاسقيناهم ماء غدقا)الجن:16

هلال آل فخرالدين

hilal.fakhreddin@gmail.com

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   الصرخة الحسينية / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح409  
   حيدر الحدراوي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   تاملات في القران الكريم ح408  
   حيدر الحدراوي     
   الوضع والدس والافتراء تجارة قديمة للكهنة  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء الرابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح407  
   حيدر الحدراوي     
   لماذا الغاضرية ؟؟  
   كتّاب مشاركون     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 3  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
المزيد من الكتابات الإسلامية
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي