الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سيد صباح بهبهاني


القسم سيد صباح بهبهاني نشر بتأريخ: 02 /03 /2011 م 10:05 صباحا
  
ولم يكن حكم بني العباس بأقل شرا وفسادا من الحكم الأموي..

ولم يكن حكم بني العباس بأقل شرا وفسادا من الحكم الأموي..

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) الشعراء/227.

بني أمية وبني العباس دفعوا الإسلام وراء ظهورهم وأقبلوا على الغواني والكؤوس...

في زمن الخليفة الأموي يزيد بن معاوية

قال المبرد كنا صياماً وآذن المؤذن وإذ يزيد يصرخ ويقول للندماء:

دع المساجد للعباد تسكنها

و قف على دكة الخمار و أسقينا

لم يقل ربك ويل للذين شربوا

بل قال ربك ويل للمصلينا

إن الذين شربوا في شربهم طربوا

إن المصلين لا دنيا و لا دين َ

قال المبرد أن مسلم بن الوليد الأنصاري لما وصل الرشيد في أول يوم لقيه أنشده قصيدته التي يصف فيها الخمر، وأولها:

صريع الغواني

أديرَا عليّ الكَأسَ لا تَشرَبَا قَبْلي، ... ولا تَطلُبا من عند قاتلي ذَحلي.

فاستحسن ما حكاه من وصف الشراب واللهو والغزل وسماه يومئذ صريع الغواني بآخر بيت منها وهو:

هلِ العيشُ إلاّ أن ترُوحَ معَ الصِّبا، ... وتغدو صريعَ الكأس والأعينِ النُّجل.

ووصفهم الشاعر والأمير أبو فراس الحمداني بقصيدة واسمها

الدِّينُ مُخْتَرَمٌ، وَالحَقّ مُهْتَضَمُ

الدِّينُ مُخْتَرَمٌ، وَالحَقّ مُهْتَضَمُ،                  

                   وفيءُ آلِ " رسولِ اللهِ " مقتسمُ

والناسُ عندكَ لا ناسُ ، فيحفظهمْ                  

                   سومُ الرعاة ِ ، ولا شاءٌ ، ولا نعمُ

إنّي أبِيتُ قَلِيلُ النّوْمِ، أرّقَني                  

                   قلبٌ ، تصارعُ فيهِ الهمُّ والهممُ‍!

و عزمة ٌ ، لا ينامُ الليلَ صاحبها                  

                   إلاّ على ظَفَرٍ، في طَيّهِ كَرَمُ

يُصَانُ مُهرِي لأِمرٍ لا أبُوحُ بِهِ،                  

                   والدرعُ ،والرمحُ ، والصمصامة ُ الخذمُ

وَكُلُّ مَائِرَة ِ الضّبْعَينِ، مَسْرَحُها                  

                   رمثُ الجزيرة ِ ، والخذرافُ والغنمُ

و فتية ٌ ، قلبهمْ قلبٌ إذا ركبوا                  

                   يوماً ؛ ورأيهمُ رأيٌ إذا عزموا

يا للرجالِ! أما ‍للهِ منتصفٌ                  

                   من الطّغاة ِ؟ أمَا للدّينِ مُنتَقِمُ؟!

" بنو عليٍّ " رعايا في ديارهمُ ،                  

                   وَالأمرُ تَملِكُهُ النّسوَانُ، وَالخدَمُ!

محلؤونَ ، فأصفى شربهمْ وشلٌ ،                  

                   عندَ الورودِ ؛ وأوفى ودهمْ لممُ

فَالأرْضُ، إلاّ عَلى مُلاّكِها، سَعَة ٌ،                  

                   والمالُ ، إلاّ‍َ أربابهِ ، ديمُ

وَمَا السّعِيدُ بِهَا إلاّ الّذي ظَلَمُوا،                  

                   وما الغنيُّ بها إلاَّ الذي حرموا

للمتقينَ ، منَ الدنيا ، عواقبها                  

                   وإنْ تعجلَ منها الظالمُ الأثمُ

لا يطغينَّ " بني العباسِ" ملكهمُ!                  

                   " بنو عليٍّ " مواليهم وإنْ زعموا

أتفخرونَ عليهمْ ؟ - لا أبا لكمُ -                  

                   حتى كأنَّ " رسولَ اللهِ " جدكمُ

وَمَا تَوَازَنَ، يَوْماً، بَينَكُمْ شَرَفٌ،                  

                   وَلا تَسَاوَتْ بكُمْ، في مَوْطِنٍ، قَدَمُ

ولا لكمْ مثلهمْ ، في المجدِ ، متصلٌ                  

                   وَلا لِجَدّكُمُ مَسْعَاة ُ جَدّهِمُ

ولا لعرقكمُ منْ عرقهمْ شبهٌ                  

                   ولا " نفيلتكمْ " منْ أمهمْ أممُ

قامَ النبيُّ بها " يومَ الغديرِ " لهمْ                  

                   واللهُ يشهدُ ،والأملاكُ ، والأممُ

حَتى إذا أصْبَحَتْ في غَيرِ صَاحِبها                  

                   باتتْ تنازعها الذؤبانُ والرخمُ

وَصُيّرَتْ بَيْنَهُنْ شُورَى كَأنّهُمُ                  

                   لا يعرفونَ ولاة َ الحقِّ أيهم !

تاللهِ ، ماجهلَ الأقوامُ موضعها                  

                   لكِنّهُمْ سَتَرُوا وَجْهَ الذي عَلِمُوا

ثُمّ ادّعَاهَا بَنُو العَبّاسِ إرْثَهُمُ،                  

                   و مالهمْ قدمٌ ، فيها ، ولا قِدمُ

لا يذكرونَ ، إذا ما معشرٌ ذكروا ،                  

                   ولا يحكمُ ، في أمرٍ ، لهمْ حكمُ

ولا رآهمْ " أبو بكرٍ "وصاحبهُ                  

                   أهْلاً لِمَا طَلَبُوا مِنها، وَما زَعموا

فَهَلْ هُمُ مُدّعُوها غَيرَ وَاجِبَة ٍ                  

                   أمْ هل أئمتهمْ في أخذها ظلموا ؟

أمَّا " عليَّ " فقدْ أدنى قرابتكم ،                  

                   عندَ الولاية ِ ، إنْ لمْ تكفرِ النعمُ !

هلْ جاحدٌ ، يا" بني العباسِ" نعمتهُ !                  

                   أبُوكُمُ، أمْ عُبَيْدُ الله، أمْ قُثَمُ؟

بئسَ الجزاءُ جزيتمْ في بني " حسنٍ " !                   

                   أباهم العَلَمُ الهَادِي وَأُمَّهُمُ

لا بيعة ٌ ردعتكمْ عنْ دمائهمُ ،                  

                   ولا يمينٌ، ولا قربى ، ولا ذممُ

هَلاَّ صَفَحْتُمْ عَنِ الأسْرَى بلا سَبَبٍ،                  

                   للصَافِحينَ ببَدْرٍ عَنْ أسِيرِكُمُ؟

هلا كففتمْ عنِ " الديباجِ " سوطكمُ ؟                  

                   وَعَنْ بَناتِ رَسولِ الله شَتمَكُمُ؟

مَا نُزّهَتْ لِرَسُولِ الله مُهْجَتُهُ                  

                   عَنِ السّيَاطِ! فَهَلاّ نُزّهَ الحَرَمُ؟

ما نَالَ منهم بَنو حَرْبٍ، وَإن عظُمَتْ                  

                   تِلكَ الجَرَائِرُ، إلاّ دُونَ نَيْلِكُمُ

كَمْ غَدْرَة ٍ لكُمُ في الدّينِ وَاضِحَة ٍ!                  

                   وكمْ دمٍ لـ "رسولِ اللهِ " عندكمُ ؟ !

أأنتمُ آلهُ فيما ترونَ ، وفي                  

                   أظفاركمْ ، منْ بنيهِ الطاهرينَ ، دمُ ؟

هيهاتَ! لاقربت قربى ، ولا رحمُ ،                  

                   يَوْماً، إذا أقصَتِ الأخلاقُ وَالشّيَمُ!

كَانَتْ مَوَدّة ُ سَلْمَانٍ لَهُ رَحِماً،                   

                   وَلمْ يَكُنْ بَينَ نُوحٍ وَابنِهِ رَحِمُ!

ياجاهداً في مساويهمْ يكتمها !                  

                   غدرُ الرشيدِ بـ " يحيى " كيفَ ينكتمُ ؟

لَيسَ الرّشيدُ كمُوسَى في القِيَاسِ وَلا                  

                   "مأمونكمْ كـ"الرضا" إنْ أنصفُ

ذاقَ الزّبِيرِيّ غِبّ الحِنثِ وَانكشَفتْ                  

                   عنِ "ابن ِفاطمة َ "الأقوالُ والتهمُ

باؤوا بقتلِ " الرضا " منْ بعدِ بيعتهِ                  

                   وَأبصَرُوا بَعضَ يوْمٍ رُشدَهم وَعَموا

يا عصبة ً شقيتْ ،من بعدما سعدتْ ،                  

                   ومعشراً هلكوا منْ بعدما سلموا !

لِبِئسَ ما لَقَيَتْ مِنهمْ، وَإنْ بليَتْ                  

                   بجانبِ "الطفِّ " تلكَ الأعظمُ الرممُ !

لاعنْ " أبي مسلمٍ" في نصحهِ صفحوا،                  

                   وَلا الهُبَيرِيَّ نَجّى الحِلفُ وَالقَسَمُ

ولاالأمانُ لأزدِ " الموصل" اعتمدوا                  

                   فيهِ الوفاءَ، ولاعنْ عمهمْ حلموا

أَبْلِغْ لَدَيْكَ بَني العَبّاسِ مألُكة ً:                   

                   لاتدَّعوا ملكها ! ملاَّكها العجمُ !

أيّ المَفَاخِرِ أمْسَتْ في مَنَابِرِكُمْ،                  

                   وَغَيْرُكُمْ آمِرٌ فِيهِنّ، مُحتكِمُ؟

وَهَلْ يَزِيدُكُمْ مِنْ مَفْخَرٍ عَلَمٌ،                  

                   وفي الخلافِ ، عليكمْ يخفقُ العلمُ ؟

خَلّوا الفَخَارَ لعلاّمِينَ، إنْ سُئلوا                  

                   يَوْمَ السّؤالِ، وَعَمّالِينَ إن علِموا

لايغضبونَ لغيرِاللهِ، إنْ غضبوا،                  

                   وَلا يُضِيعُونَ حُكْمَ الله إنْ حكموا

تَبدوا التّلاوَة ُ من أبْياتِهِمْ، أبَداً،                  

                   وفي بيوتكمْ الأوتارُ ، والنغمُ

مافي ديارهمُ للخمرِ معتصرٌ ؛                  

                   وَلا بُيُوتُهُمُ للسّوءِ مُعْتَصَمُ

و لا تبيتُ لهمْ خنثى ، تنادمهمْ ؛                  

                   و لا يرى لهمُ قردٌ ، لهُ حشمُ

الرّكنُ، وَالبيتُ، وَالأستارُ مَنزِلُهُمْ،                  

                   وَزَمزَمٌ، وَالصَّفَا، والحِجرُ، والحَرَمُ

صَلَّى الإلهُ عَلَيهمْ، أينَما ذُكرُوا،                  

                   لأنهمْ للورى كهفٌ ، ومعتصمُ

وأن موقف محبين الإسلام والرسول وأهل بيته عليهم السلام من حكم الأمويين والعباسين وحكامهم هو موقف النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وموقف المؤمنين والمنصفين من الأمويين والعباسين أنفسهم. وأخرج الحافظ أحمد بن يحيى البلاذري في تاريخه الكبير، الجزء الأول؛ والذهبي في الميزان (ج2،ص:128) عن النبي صلى الله عليه وآله قال : (إذ وجدتم معاوية على منبري فأقتلوه). وذكر أبن الأثير في الكامل في حوادث سنة 15 عن الحسن البصري قال : أربع خصال كن في معاوية لو لم تكن فيه إلا واحدة لكانت موبقة : ابتزازه على هذه الأمة بالسيف حتى أخذ الأمر من غير مشورة وفيهم من بقايا ذوي الفضل، واستخلافه ولده سكير خمير يلبس الحرير ويضرب بالطنابير، وادعاؤه زياداً وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله (الولد للفراش وللعاهر الحجر)،وقتله حجر بن عدي فيا ويلاه من حجر، يا ويلاه من حجر، يا ويلاه من حجر، يا ويلاه من حجر)). وذكر في حوادث السنة المذكورة. قال :((لما بلغ عائشة خبر حجر أرسلت عبد الرحمن بن الحرث إلى معاوية فيه وفي اصحابة ، فقدم عليه وقد قتلهم،فقال عبد الرحمن للمعاوية :أين ذهب عنك حلم أبي سفيان؟ قال له : حين غاب عني أمثالك من حلم قومي،وحملني أبن سمية فاحتلمت. فقالت عائشة رضي الله عنها: لولا أنا لم نغير شيئاً إلا صارت بنا الأمور إلى ما هو أشد منه لغيرنا قتل حجر ،أما والله لقد كان ما علمت لمسلماً حجاجاً معتمراً)). وكان سبب قتل حجر ورفقائه أنهم امتنعوا من سب الإمام علي عليه السلام والبراءة منه.

وألصق إليكم رأي أحد أقوى رجل في السرة الأموية حين خطب خطبته في حق أبيه يزيد وجده معاوية قال:

ذكر غير واحد من المؤرخين أن معاوية بن يزيد بن معاوية, لما هَمَّ بخلع نفسه, صعد المنبر, فجلس طويلاً, ثم حمد الله وأثنى عليه بأبلغ ما يكون الحمد والثناء, ثم ذكر النبي (صلى الله عليه وآله ) بأحسن ما يذكر به, ثم قال:
أيها الناس, ما أنا بالراغب في الائتمار عليكم, لعظم ما أكرهه منكم, وإني أعلم أنكم تكرهوننا أيضًا, لأنا بلينا بكم, وبليتم بنا, ألا إن جدي معاوية رضى الله تعالى عنه قد نازع في هذا الأمر من كان أولى به منه ومن غيره, لقرابته من رسول الله (صلى الله عليه وآله ), وعظم فضله وسابقته, أعظم المهاجرين قدرًا, وأشجعهم قلبًا, وأكثرهم علمًا, وأولهم إيمانًا, وأشرفهم منزلة, وأقدمهم صحبة, ابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وصهره وأخوه, زوَّجه (صلى الله عليه وآله ) ابنته فاطمة, وجعله لها بعلاً باختياره لها, وجعلها له زوجة باختيارها له, أبو سبطيه سيدي شباب أهل الجنة, وأفضل هذه الأمة, تربية الرسول, وابني فاطمة البتول, من الشجرة الطيبة, الطاهرة الزكية, فركب جدي معه ما تعلمون, وركبتم معه ما لا تجهلون, حتى انتظمت لجدى الأمور, فلما جاءه القدر المحتوم, واخترمته أيدي المنون, بقى مرتهنًا بعمله, فريدًا في قبره, ووجد ما قدمت يداه, ورأى ما ارتكبه واعتداه.
ثم انتقلت الخلافة إلى يزيد أبى, فتقلد أمركم لهوًى كان أبوه فيه, ولقد كان أبى يزيد بسوء فعله وإسرافه على نفســه, غير خليــق بالخــلافة على أمة محمد (صلى الله عليه وآله) فركب هواه, واستحسن خطاه وأقدم على ما أقدم عليه من جراءته على الله, وبغيه على من استحق حرمته من أولاد رسول الله (صلى الله عليه وآله), فقلَّت مدته, وانقطع أثره, وضاجع عمله, وصار حليف حفرته, رهن خطيئته, وبقيت أوزاره وتبعاته, وحصل على ما قدم, وندم حيث لا ينفعه الندم, وشغلنا الحزن له, عن الحزن عليه, فليت شعري ماذا قال, وماذا قيل له؟ هل عوقب بإساءته, وجوزي بعمله, وكذلك ظني.
ثم اختنقته العبرة, فبكى طويلاً, وعلا نحيبه, ثم قال: وصرت أنا ثالث القوم, والساخط علىَّ أكثر من الراضي, وما كنت لأتحمل آثامكم, ولا يراني الله جلت قدرته متقلدًا أوزاركم, وألقاه بتبعاتكم, فشأنكم أمركم فخذوه, ومن رضيتم به عليكم فولُّوه, فقد خلعت بيعتي من أعناقكم والسلام. [الأنابيش, عبد الرحمن الضبع ج7 ص 111- 113, المطبعة العالمية ? القاهرة]. ولم يكن حكم بني العباس بأقل شرا وفسادا من الحكم الأموي والمرواني الذي أباده العباسيون ،بدعوة القضاء على الفساد ودفع الظلم، والحفاظ على الدين ومبادئ الإسلام والمطالبة بدم الهاشميين . قامت ثورة العباسين ،وبنفس الوحشية التي ارتكزت عليها دولة الأمويين قامت الدولة العباسية .ولم يكن المسلمين المحبين والمسلمين الشيعة والأئمة الأطهار وحدهم المظلومين والمضطهدين في دولة بني العباس .وأن الأئمة كلهم لقوا حتفهم منهم الإمام أبو حنيفة بعد أن ذاق التعذيب في سجون العباسين لأنه لم يدين بالولاء والإخلاص كالمسلمين الشيعة بدولتهم. وكذلك قضى على الإمامين الإمام الصادق مسموماً في المدينة ، وتولى حفيده الرشيد قتل الإمام موسى بن جعفر عليه السلام مسموماً في سجن السندي بعد أن قضى أكثر من خمسة وعشرين عاماً ينقله الرشيد من السجن إلى أخر حتى دس إليه السم فقتله ((حياة الحيوان)) الجزء الثاني ص :130).وكما غدر المأمون بالإمام الرضا بعد أن ألح عليه بقبول ولاية العهد ، وأجبره عليها من افضع أنواع الغدر ، فقتله بعد أن ولاية العهد. وقد لقي الكثير من علماء المسلمين السنة وفقهائهم في سجون العباسين وكان نصيبالإ/ام أحمد بن حنبل والكثير من الفقهاء  والزهاد الذين امتنعوا من القول بخلق القرآن الحبس والجلد وقد جارى المعتصم في فعله بالإمام الجواد عليه السلام ما فعله معاوية بالإمام الحسن عليه السلام فقد أرشى معاوية زوجة الإمام الحسن ، جعدة بنت الاشعت فسمت الإمام الحسن عليه السلام وهكذا فعل المعتصم فادعى إلى أم الفضل بنت المأمون أن تدس السم لزوجها الجواد وقد فعلت وسقته السم وأغلقت عليه باب الدار وتركن الإمام يعاني مرارة السم وآلام النزع وحيداً حتى قضى عليه بعد ثلاثة أيام .وهكذا أن بني أمية وبني العباس دفعوا الإسلام وراء ظهورهم وأقبلوا على الغواني والكؤوس... ويجب علينا نحن اليوم أن نتقي ونؤمن بأن الله يرى ! وما علينا إلا أن نتحد ونكو نن يداً واحدة لبناء الأوطان ونحترم المسنين ونرفق بهم ونعطف على الصغار ونرأف بهم ونعلمهم ونسى لخدمة الأيتام والأرامل والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.

مع تحيات المحب المربي

السيد صباح بهبهاني

behbahani@t-online.de

Seyed Sabah Behbehani

- التعليقات: 2

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: عابر سبيل(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 03 /03 /2011 م 02:31 مساء ]

وهكدا ما يفعله حكامنا اليوم فقد كانوا ينادون يالثارات المظلومين والمحرومين واليوم جلسوا في قصور الطاغيه وسرقوا قوتنا الا فلعنة الله على الظالمين



------------------


أضيف بواسطة: عبد الدايم(زائر)
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 11 /03 /2011 م 02:43 صباحا ]

أن الله سبحانه وتعالى  يرى ؛ وأن هؤلاء الحكام مصيرهم  سوف ينتهي في نهاية شهر العاشر وأنا كفيل وملتزم على اقوالي ..أن نهايتهم في شهر العاشر.. والله يساعد الشعب العراقي.


ونحن اجتمعنا مع الجهات المعنية وسوف يحدث إنقلاب ونحن نأتي ملنا دراويش وأن هذه القصور سوف تكون فنادق للمواطين .ليتسنى لهم أن يتمتعوا بأمول وطنهم.


عبد الدايم



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة

العائلات الأسترالية من الأعلى مديونية في العالم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   جوهرة في حياتك فحافظ عليها ...!!!  
   نهاد الفارس     
المزيد من الكتابات الإسلامية
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
رغم المحن؛ إنتصر العراق | عزيز الخزرجي
ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج | جعفر رمضان عبد الاسدي
(الوفاء للموتى) | كتّاب مشاركون
بعد كشف المستور؛ هل ستضع المرجعية النقاط على الحروف؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي