الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد العباس الجياشي


القسم عبد العباس الجياشي نشر بتأريخ: 02 /01 /2014 م 11:20 مساء
  
سؤال: هل مات الرسول الأعظم مسموماً ومن هو الفاعل

بسم الرحمن الرحيم 
وبه تعالى نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين 
وبعد 
فقد اجمع المسلمون على ان الرسول صلى الله عليه وآله قد مات متأثرا بالسم 
وارتفاع حرارته بشكل غير طبيعي كما يذكر التاريخ والصداع الذي صاحبه والذي اثقل عليه حتى النطق يدل بشكل قطعي على انه مات مسموما لان هذه اعراض السم كما هو معروف
اذن لم يكن موت الرسول صلى الله عليه وآله موتا طبيعيا وهذا مايشير له القران
في قوله تعالى
{وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل افان مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين}
وفي هذه الاية اخبار واضح من قبل الله عز وجل في انه صلى الله عليه وآله سوف يموت مقتولا وان الامة ستنقلب 
والخطاب موجه للذين امنوا كما هو واضح في مطلع الايات السابقة لهذه الاية
وهذا ماحدث فعلا فالكل يجمع على حصول الانقلاب والاحداث بعد رسول الله صلى الله عليه وآله 
والكل يجمع انه مات مسموما
لكن الخلاف من الذي سم الرسول صلى الله عليه وآله 
القول الاول انه مات متاثر من سم اليهودية في فتح خيبر اي بعد اربع سنوات من تناول السم رغم ان الروايات تقول انه لم ياكل من ذلك الطعام 
القول الثاني ان عائشة وحفصة قد لدتا رسول الله صلى عليه وآله وقد نهاهم عن ذلك واتهمتا العباس عم النبي بانه هو من قام بذلك 
باب كراهة التداوي باللدود 
عن عبيد الله بن عبد الله بن عمرعن عائشة قالت لددنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه فأشار أن لا تلدوني فقلنا كراهية المريض للدواء فلما أفاق قال لا يبقى أحد منكم إلا لد غير العباس فإنه لم يشهدكم
الشرح 
قولها : ( لددنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه ، فأشار أن لا تلدوني ، فقلنا : كراهية المريض للدواء ، فلما أفاق قال : لا يبقى منكم أحد إلا لد غير العباس فإنه لم يشهدكم ) قال أهل اللغة : اللدود بفتح اللام هو الدواء الذي يصب في أحد جانبي فم المريض ويسقاه ، أو يدخل هناك بأصبع وغيرها ويحنك به ، ويقال منه لددته ألده ، وحكى الجوهري أيضا ألددته رباعيا ، والتددت أنا . قال الجوهري : ويقال للدود لديد أيضا ، وإنما أمر صلى الله عليه وسلم بلدهم عقوبة لهم حين خالفوه في إشارته إليهم : لا تلدوني . ففيه أن الإشارة المفهمة كصريح العبارة في نحو هذه المسألة . وفيه تعزير المتعدي بنحو من فعله الذي تعدى به ، إلا أن يكون فعلا محرما .
والسؤال المهم لماذا خالفو امر النبي صلى الله عليه وآله أقول :
اما نهي النبي الاعظم فهو معلوم للانسان البسيط قبل العالم والفاهم ما خطورة الامر الذي قامو به مع تنبيه النبي لهم ونهيهم عنه ومخالفتهم لهذا النهي لهذا تجد في شروح الحديث تجد تطرق ابن حجر لقول ابن بطال اول شراح البخاري ان الذين قامو باللد يستحقون العقاب والقصاص على فعلهم ومن هنا نقول على ماذا يكون العقاب والقصاص؟
هل يعقل ان يكون القصاص والعقاب على اناس اعطو دواء لمريض؟

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موريسون: ستبقى أستراليا ذات اقتصاد منفتح لكن لن نتاجر أبدًا بقيمنا أو مستقبلنا

سفينة الشحن "الكويت" تجلب اصابات كورونا جديدة لأستراليا

أستراليا تحجز سفينة نقل مواشٍ كويتية بسبب كورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أطروحة دكتوراة للغماز عن مواجهة العنف الأسريّ في روايات سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
قريباً: كتاب[مستقبلنا بين الدّين و آلدّيمقراطية]. | عزيز الخزرجي
التقنية والكلفة المالية | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح460 | حيدر الحدراوي
صورة من البرزخ بمناسبة رفع العلم الجديد | حيدر حسين سويري
عنف الدولة في كتاب تحديات العنف | علي جابر الفتلاوي
زواج المتعة هو الحل الامثل للمشاكل الاجتماعية | كتّاب مشاركون
جق لمبات رئاسية | جواد الماجدي
تأملات في القران الكريم ح459 | حيدر الحدراوي
حديث فى أسرار العمل | كتّاب مشاركون
البعدُ الدستوري والقانوني والدولي في رفعِ علمِ الشواذ في بعض البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق : | كتّاب مشاركون
التّحول والتّعرّف وجماليات التلقّي قراءة في نصوص سناء الشعلان القصصية | د. سناء الشعلان
الجاف ب30 مليون دولار! يطير مع مديرته حمدية….TBIمصرف | عزيز الحافظ
مسؤول يتغرم أقل من 100$ بسبب تعيين 38 وكيل وزير! | عزيز الحافظ
لماذا تتعاظم الوصية في الغرب أكثر من الشرق؟ | د. نضير رشيد الخزرجي
تأملات في القران الكريم ح458 | حيدر الحدراوي
إحتراق الشيعة في العراق | عزيز الخزرجي
من المسؤول عن إخفاء علي بن أبي طالب؟! | الشيخ عبد الأمير النجار
ما تأثير الجائحة كرونا على الرؤساء والأنظمة والمسؤولين والأنظمة والعالم؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 338(محتاجين) | المحتاج علاء عبد الح... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 351(أيتام) | المرحوم محمد رويضي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 356(محتاجين) | عائلة زغير فرحان مجي... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي