الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور لطيف الوكيل


القسم الدكتور لطيف الوكيل نشر بتأريخ: 21 /02 /2011 م 07:45 صباحا
  
الدكتاتورية العسكرية العربية احتلال وطني

الدكتاتورية العسكرية العربية احتلال وطني

الدكتور لطيف الوكيل


الجنرال الهارب
جالس ليس بعيدا وبالريمون كنترول يلعب بال خونتا العسكرية المصرية والمعينة أيضا من الجنرال الساقط ،سقط لكنه مازال يحكم. الدكتاتورية العسكرية تركة مبارك لا تفهم ثورة شعب وإنما الثوار مجرد بعض من الشباب الذين سيتم لاحقا السيطرة عليهم.
أمريكا اشترت هؤلاء الطغاة بالمساعدات العسكرية التي تقدمها لمصر مقابل نفط وغاز رخيصين لإسرائيل.
المطلب الأول إسقاط نظام مبارك يحتوي إسقاط الدكتاتور مبارك بنظامه العسكري.
قال الناس كُل الناس وأحسن الناس الشعب يريد إسقاطا النظام.

بيد أن إسقاط النظام لم يكتمل بهروب مبارك، طالما

تركة مبارك هي الحكومة المؤقتة.
وليس المطلوب فورا تشكيلها، حكومة مدنية مؤقتة بما فيها الدفاع والداخلية أسوة بالدول الراقية الديمقراطية، حكومة من التكنوقراط والكفاءات العالية المدنية القادرة المتمكنة والمتعطشة لتقديم خبراتها هدية للشعب.
لأنها تعلم أن الحرية والديمقراطية خير مشاع يعو د على الجميع بالنفع والآمان.

المطلب الثاني؟


تشكيل حكومة مؤقتة من الثوار والنساء الثوريات في ميدان التحرير فصاعد إلى الصعيد أو أين ما حلت الثورة في إرجاء مصر ومشاركة جميع أحزاب المعارضة التي سحبتها خلفها جموع الثوريات والثوار، تبقى الأهداف الحرية والديمقراطية وإنصاف المرأة العربية والمساواة بالكرامة وصيانتها من تعسف قوى قمع الدكتاتورية العسكرية.


لا يمكن أن يتحقق الطلب الثاني إلا بحكومة مدنية على الإطلاق قوية قادرة على تحقيق ما يصبوا الشعب إليه فالمهمة ليست بقليلة ولا بسيطة وإنما شق طريق وعر إلى الأمام نحو الحرية أولا والديمقراطية وصيانة المجتمع بناء على صيانة كرامة المواطن.

مازال الثوار في غياهب سجون الأمن وسارق 70 مليار من جياع مصر، حر، يحكم عسكره من بعيد لبعيد، عينتك يا مجلس العسكر، حكومة. وهل من حاكم عربي سائل ما سرق مبارك وحاشيته، وكيف يقول غراب لأخيه وجهك اسود؟ ومؤخرتك حمرة يا مبارك السعودية في انتظارك.
أوليس تلك حكومة عسكر، تركة نظام الدكتاتورية العسكرية، هذه التركة، تركة مبارك تلك الجنرالات، لابد أن يكونوا قد أدمنوا طوعا للطاغية وعلى شاكلته والعياذ بالله من شكله.

أين كانت الدكتاتورية العسكرية من الإعداد لانتخابات حرة وحكومة مدنية ديمقراطية ومنذ سنة 1952 حتى ألان، لم توفر الحرية ولا الديمقراطية. ما لذي يضمن بأنها لو طالت حياتها لمدة نصف سنة أخرى ( على حساب المطلب الثاني) ستحقق ما فاتها تحقيقه على مدى 59 سنة؟

هذا الكهل عجوز هم المتخلف عين حكومة حرب لقتل الشعب الثائر ولم يدرك تطور وسائل الإعلام وبأن أعين العالم ستتركز على ميدان التحرير، ولولا وسائل الإعلام الحرة لما تأخر حرامي مصر عن قتل الشباب الثائر ،حفاظا على ما سرقه 70مليارد دولار له وحده غير سرقات أسرته، وهو طاعن في سن 83 ،وكم سيصرف يوميا من تلك العملة الصعبة، حتى الرحيل، ما هذا الجشع يا راحل؟
لذلك لا يخرج الحكام العرب بعد تسلطهم على التقاعد المعاش، بل جميعهم إلى المقبرة. هم مضطرون على البقاء في كرسي الحكم، لان تنحيهم سيجلب لهم حساب الشعب العسير.
ولمعرفتهم بجهنم مصيرا لهم فما عادت تفرق معهم مزيدا أو قليلا من الحيل والجرائم.

سبق وان وعدنا الطغاة بان الشعب سيسحقهم بأحذيته البالية، وان ذكرناهم بسلفهم تمادوا بالبطش والعمالة خوفا من مصيرهم المحسوم ،لذالك استراتيجيتهم الوحيدة هي البقاء على كرسي الحكم وان خليت أو خربت.

منذ ثلاثة عقود والكاتب يتتبع ملامح سقوط طغيان الدكتاتورية العسكرية العربية بمزيد من البطش،الذي ولد الإرهاب المتبادل بين الدولة ومعارضيها ، لان أحزاب المعارضة أسقطت في أيديها،
بسبب سياسة العسكر وهي الترهيب والترغيب بل التغديق، و إما قتل السياسي المعارض، المفكر، الذي يتناقش ويسال لماذا سوء حالي رغم كدحي في ارض خير يشهد لها مدى التاريخ، لماذا الجوع؟
شرقت شمس الثورة وبانت إعمال الرجعية وعسكر الحرامية.
واتساقا بطبيعة حال الجنرالات كثلة حاكمة اكتنزوا أموال مهولة دون وجه حق،ومن لا شيء تمكنوا فجمعوا بين السلطة ورأس المال، وبمساعدتهم تمت سرقة مصر من قبل شريكات متعددة الجنسية في استغلال مصر ونفطها وغازها وزراعتها واستضعاف مصر كما تفعل إسرائيل بها و بمساعدة حيتان المال العام ، باسم الضباط الأحرار ،بل الأغلال.و لن يخسر شعب ثائر سوى أغلاله.
يغني شيخ إمام \"ما دام النهر وارد وجاي من الصعيد تزيد الموارد كرشهم تزيد والاسم قال إيه ضباط أحرار قال .\"
ولو وان كانوا قبل ستين سنة ضباط أحرار فلا يمكن أن يمتثلوا بابي الهول، تقول الناس ارحل فيزداد التصاقا وما زال لاصقا ولو من بعيد لبعيد حكمتكِ يا تَرِكتي.
بعد التنحي بأقساط التخلي وحل مجلسي الشعب والشورى وإلغاء الدستور، أصبحت تركة مبارك هي الحاكم الأوحد وبلا قانون، بل بالاحتلال الوطني وبواسطة الدكتاتورية العسكرية.



اقتباسات من تحليلات سياسية قديمة كانت تستشهد بالمثال الصارخ دكتاتورية عسكر مصر.

حتى المحافظين والمدراء لواءات متقاعدة وما أكثر هم، لمنع ترقيتهم إلى جنرالات ، الأخيرة ثلة احتكارية تحصل سنويا وشهريا مباشرة على المساعدات المالية والتجهيزات العسكرية من أمريكا للجيش المصري.

بعد تمنياتنا الحرية لشعب اليمن. وبانتظار المزيد من الأفراح بمزيد من سقوط الدكتاتوريات العربية.


البحث عن فائدة الشعب العراقي من الثورة العربية لأننا لا نعيش الديمقراطية وإنما نلتمس دكتاتورية عسكرية قامت بعسكرة المجتمع العراقي وإرهابه وبتوازي كل ما زاد العسكر زاد الإرهاب والخراب.الخ.. من دواليك المصائب.


اقتباس

الحوار المتمدن - العدد: 1243 - 2005 / 6 / 29

\"احتلال أم تحرير سقط صنم الدكتاتورية في العراق و بقى الاحتلال.

الدكتاتورية هي في جميع الدول العربية احتلال وطني , كون الجيوش العربية نسيت واجبها وهو حماية الحدود لأنها في الداخل تحتل شعوبها تحت قانون الطوارئ كما هو الحال في مصر رغم تعاقب جنرالاتها حكاما عليها ,وهي مثال لكل الأنظمة العربية و على الأخص الدكتاتورية العسكرية منها.
لذلك أصبح من السهل احتلال الدول المحكومة من قبل الدكتاتورية العسكرية لان الأخيرة لا تملك جيوش تحمي حدودها بل جيوش تحمي الدكتاتور العسكري في الداخل من شعبه في حين تحتل الجيوش العربية شعوبها ببلدانها.
في العراق تغيرت الجيوش وبقى الاحتلال.
بالنتيجة احتلال وإرهاب كما كان فلابد من استمرار الخراب وبقاء المهجرين والمنفيين كما هم رغم سقوط النظام القمعي الدموي الفاشي الدكتاتوري.\"

................................................................................

اقتباس
\" بعد احتلال مدينة أو دولة يُعطل دستورها وتُحكم بقانون الطوارئ من قبل قائد الجيش المحتل ومن الضروري أن يكون وزير دفاعها ضابط في الجيش ووزير الداخلية ضابط في الشرطة بعد فترة وجيزة يُحال الأمر للأحزاب لتشكيل نظام حكم مدني، لكن الدكتاتورية العسكرية العربية قلبت المحال إلى حال كحكم جنرال مصر حسني مبارك، منذ أن تسنم السلطة نيابة والدستور المصري معطل والساري هو قانون الطوارئ.
تلك حالة جميع البلدان العربية التي احتلتها جيوشها فحكمتها الدكتاتورية العسكرية.
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=439119.0;wap2
برلين ‏‏الخميس‏، 02‏ أيلول‏، 2010
................................................................
اقتباس
\"تحليل سياسي:
يبقى إي تحليل سياسي حبرا على ورق أو دعاية سياسية إذا لم يثبت الزمن صحة ذلك التحليل السياسي.
لان التحليل السياسي العلمي هو قراءة الأحداث قبل وقوعها.
يظهر في وسائل الإعلام العربي الدكتاتوري من الخليج حتى المحيط محللي السياسة و كأنهم يمثلون فلم كوميدي, منهم لواءات متقاعدة مخرفة أو مهرجي الإعلام الدكتاتوري. علما أن الإعلاميين العرب هم موظفي أنظمة دكتاتورية, وبالتالي هم جلادي العقل العربي, وعقلية دكتاتورية لا تبث سوى العتمة التي فيها لا نرى ولا نسمع بعضنا.
إن وزارات الإعلام والداخلية والأجهزة الأمنية تشترك في تلك الجريمة أي نفث دخان اسود اسمه الخوف.
لذلك ترى أن تلك الوزارات تهضم الأكثر من اقتصاد الدولة و هي عالة على المجتمع , أما وزارة الدفاع أصبحت وزارة لحماية الدكتاتور ونست واجبها حماية الحدود. بما أن الحدود ليس لها من يحميها كون الجيش يحمي الدكتاتور في الداخل,فالاستعمار قادر وبكل سهولة احتلال بلد المواد الأولية الذي ليس له جيش يحمي الحدود , و بالضربة الاستباقية وهي تغير الدكتاتورية عندما تتحول إلى فاشية , قبل أن تغيرها شعوبهم. تلك كانت، فكرة بوش. الضربة الاستباقية.
هنا تتغير الجيوش ويبقى الاحتلال كون الدكتاتورية العسكرية احتلال وطني.
تتطور الدكتاتورية نتيجة زيادة البطش إلى الفاشية التي تولد الإرهاب, لكي تتوازن القوى ويبقى الدكتاتور حاكما, هو يضطر إلى استعمال الوسائل الفاشية حتى يصبح النظام الدكتاتوري فاشي, إرهابي, بعيدا عن الإيديولوجية الفاشية.لكن طالما كان الإرهاب مختصرا على شعوب المواد الأولية, فلا ضررا على دول الاستعمار, ولكن عندما وصل الإرهاب إلى الدول الاستعمارية, فلا بد من غلق منبع الإرهاب وهي الدكتاتورية التي تحولت إلى فاشية. الأخيرة مصدر الإرهاب ولابد من إزاحتها لكي تسلم دول الاستعمار من الإرهاب. وليس حبٌ بالديمقراطية أو إنقاذ شعوب المواد الأولية من البطش الدكتاتوري.
يبقى كيف نحول رغبة الاستعمار من ديمقراطية صورية إلى ديمقراطية حقيقية نافعة.
http://www.nahrain.com/d/news/06/01/23/nhr0123h.htm

‏ 21‏/01‏/2006

........................................................ انتهت الاقتباسات
عودة لتحليل اليوم
رفع الشعب المصري رأس الأمة العربية ولو بعد حين بثورة الحليم.

يبقى الشكر والامتنان وتحية الشُجعان للشعب التونسي مفجر بل مصدر الثورات.


الشعب العراقي كان أول من قام بالمظاهرات المليونية وقد تحدت جموع الملاين الإرهاب وذهبت إلى صناديق الانتخابات طبعا حبا بالحرية والديمقراطية، لكن الشعب لابد أن يستفيد من رياح الثورة العربية، مثلا بعكس المدن العراقية شكلت تجمعات الثوار في تونس ومصر، لجان من السكان تحمي الشعب من إرهاب الدكتاتورية العسكرية الهاربة.


كانت مدن العراق مقسمة إلى مناطق تقمعها عصابات حزب البعث وهي وجوه معروفة

كل في منطقته بعد هروبهم عم الأمان وشاعت الحرية، لكي يضيع الحابل بالنابل وتضيع تلك الوجوه البعثية المهددة بالثأر والمطاردة ، حصل تهجير عنصري طائفي وما أكثر طوائف العراق وهي ثروة بشرية لا تقدر بثمن. عاثت تركة الطاغية المشنوق بها ولتحفوا بها، لكن الشعب رد بوحدته وقال الهوية عراقية فقط.

من تعاليم الثورة العربية وهي تنفث ريحها عبر القارات حتى اليمن، نستفيد

المطلوب في العراق تشكيل تنظيمات للشباب تقوم كل منها بحراسة منطقته أي الاعتماد على النفس والثقة بها.
لتغير الحكومة الفاشلة والغير وطنية ولا أمينة وبلا رقيب حسيب.
وجب التظاهر والمطلب، تشكيل حكومة أغلبية تتحمل مسؤولية أمام المعارضة البرلمانية ،التي يجب أن تكون خارج السلطة التنفيذية وداخل السلطة التشريعية.
وان بديل الأخيرة ديمقراطيا هي المظاهرات المليونية، هي تصويت شعبي مباشر قادر على التشريع. ملزم شرعا وعرفا على السلطة التنفيذية.لان الدستور الديمقراطي لا يُشرع إلا بعد التصويت عليه، وهذا يشمل أيضا تغير فقرات الدستور أو إلغاء الدستور كما ما صوتت المظاهرات المليونية المصرية على إلغائه وإسقاط نظامه.ولو صوت الشعب بالتظاهر على سقوط الحكومة، لسقطت الاخيرة بالتصويت الشعبي.



وألان لابد من جلاء جميع القوات الأجنبية وبعد أن خولت الأمم المتحدة الدولة العراقية

البت في إجلاء أو البقاء على القوات الأجنبية وشريكات الحماية الأهلية، هناك معسكرات خارجة عن قرارات مجلس الأمن،
وهي معسكرات إسرائيلية وتركية وإيرانية بمساعدة ورضا حكومة كردستان العراق ومعسكرا ت إرهابية وفق القوانين الدولية والأمريكية متواجدة تحت ظل حكومة العراق.

اتساقا مع سير هدر وسرقة المال العام وفشل الدولة بسبب موظفين غير مؤهلين سوى بالشهادات الأكاديمية المزورة وبالولاء للحزب وليس للوطن ولا للشعب ، لذا وظائف الدولة عموما تتسم بالشخص الغير منا سب للمكان الغير مناسب وهذا ينطبق أيضا على الآلة والمكاتب في أماكن عمل الدولة.

بدليل مازالت عشرات بل مئات الآلاف من الكفاءات العراقية مهجرة وخمسة مليون مهجر خارج العراق.
وكان الحرب انتهت في العراق منذ برهة. وهي أ ي الحكومة العاصية تزداد تدهورا على دواليك من العجز والفساد الإداري والمالي ووابل الإرهاب والتجويع والأوبئة ومخلفات الحروب الإمبريالية وتخلف الدراسة وتهجير السكان وقتل الكفاءات والعلماء وتوظيف الشهادات المزورة ومحاربة القوى التقدمية ومعادة الثقافة ومطاردة المثقفين.وما زلنا كالشعب الفلسطيني منفي مهجر خارج الوطن الأغنى في العالم.وان الديمقراطية تحت الاحتلال تتصرف كتصرف الدكتاتورية بالمال العام فكلاهما وسطاء وسماسرة المستعمرين.
تاركين المكان لمن يُنصب بالإملاء بعدهم غير عابهيين بإرادة شعوبهم.

إذ كنا لا نرى مصلحة للثورة المصرية في مد حياة الدكتاتورية العسكري نصف سنة اخرى

وإذا كانت الحالة الاستثنائية في العراق لم تنتهي ومنذ 8 سنوات عجاف فمتى متى نستفيد من الديمقراطية؟


الدكتور لطيف الوكيل

ألمانيا 15.02.2011

alwakeel@zedat.fu-berlin.de


- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 175(أيتام) | الأرملة مليحة شويش ك... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي