الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 31 /10 /2013 م 05:56 مساء
  
تاملات في القران الكريم ح163

تاملات في القران الكريم ح163

سورة  الرعد الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ{19}

بينت الاية الكريمة جانبين من الناس , الاول (  أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ ) , فامن بالدعوة , واستجاب لها , وامتثل لاوامرها , (  كَمَنْ هُوَ أَعْمَى ) , لا يعلم ولم يؤمن بها , ولم يستجب , فكان اعمى البصيرة , (  إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ ) , ذوو العقول المبرأة عن مشايعة الألف ومعارضة الوهم ."تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ".   

وقيل انها نزلت في حمزة وأبي جهل . "تفسير الجلالين للسيوطي".

 

الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ{20}

بينت الاية الكريمة صفتين لاصحاب العقول الراجحة , ونستقرأها في موردين :

1-    (  الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ ) : المأخوذ عليهم وهم في عالم الذر أو كل عهد . "تفسير الجلالين للسيوطي".

ينبغي للعقلاء ان يفوا بكل عهد يقطعوه على انفسهم ( في ما يحل ) .

2-    (  وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ ) : ما وثقوه من المواثيق بينهم وبين الله وبين العباد وهو تعميم بعد التخصيص . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ".   

لا ينبغي للعقلاء ان ينقضوا مواثيقهم , طالما كانت منسجمة مع الشريعة . 

 

وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ{21}

تستمر الاية الكريمة في بيان اولي الالباب في ثلاثة موارد :

1-    ( وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ ) : كصلة الرحم .

2-    ( وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ) : وعيده جل وعلا للمذنبين والمجرمين .

3-    ( وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ ) : فيحاسبوا انفسهم قبل ان يحاسبوا .  

 

وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ{22}

تستمر الاية الكريمة في ذكر مواصفات اولي الالباب وكان في اربعة موارد وخاتمة فيها مدح لهم :

1-    ( وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ ) : على القيام بأوامر الله ومشاق التكاليف وعلى المصائب في النفوس والأموال وعن معاصي الله. "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني " , ( ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ ) طلبا لرضاه جل وعلا .

2-    ( وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ ) : اداء الصلاة المفروضة في اوقاتها .

3-    ( وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً ) : ينفقون مما اتاهم الله تعالى سرا وجهرا , لعل الغرض من الانفاق جهرا ليكونوا قدوة لغيرهم , لا رياء .

4-    ( وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ ) : في النص المبارك قولان :

أ‌)       الاساءة من الغير في حقهم , يقابلونها بالاحسان , { ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ }المؤمنون96 , { وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ }فصلت34 .

ب‌)   مهما كان المؤمن متقيا , متورعا عما حرم الله تعالى , لابد له ان يقترف سيئة , اما جهلا او غفلة او قهرا , فيسارع الى التوبة ويعالج ويعاجل الذنب بالحسنة .

الخاتمة ( أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ) , عاقبة امرهم في الاخرة , فتكون نعم العاقبة .   

 

جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ{23}

تبين الاية الكريمة ( أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ) , ( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا ) , العدن هو الاقامة , اي يقيمون فيها , ( وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ) , يبين النص المبارك ان من صلح من ابائهم وازواجهم واولادهم سيتبعونهم في تلك الجنات , وان لم يبلغوا ما بلغوا من الفضل , تعظيما لهم , وليسروا بهم , ( وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ ) , هناك عدة اراء حول النص المبارك فنكتفي بذكر اثنين :

1-    ابواب الجنة .

2-    ابواب القصور والغرف المعدة لهم .

           

سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ{24}

تضمنت الاية الكريمة قول الملائكة لهم وذلك في موردين :

1-    ( سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ) , صبرتم في الدنيا , فسلمتم من كل سوء في الاخرة .

2-    ( فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) : فنعم العاقبة الجنة .         

 

وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{25}

تنعطف الاية الكريمة لتبين وتسلط الضوء على الطرف المقابل , (  وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ ) , تماما عكس الذين ذكرتهم الايات الكريمة السابقة , ثم بينت عاقبتهم ونتيجة امرهم في موردين :     

1-    ( أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ ) : الطرد من رحمة الله تعالى , وذلك في الدنيا والاخرة .

2-    ( وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ) :  سوء العاقبة في الاخرة .  

 

اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقَدِرُ وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ{26}

نستقرأ الاية الكريمة في موردين :

1-    ( اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقَدِرُ ) : يؤكد النص المبارك ان الله تعالى يوسع الرزق لمن يشاء , ويضيقه على من يشاء , امر الرزق عائد له وحده جل وعلا .

2-    ( وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ) :  تضمن النص المبارك موضوعين :

أ‌)       ( وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) : بما بسط لهم ونالوه فيها .

ب‌)   ( وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ) : مقارنة بين الدنيا والاخرة .        

 

وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ{27}

تضمنت الاية الكريمة امرين :

1-    ( وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ) اقتراحا من مشركي مكة لرسول الله محمد (ص واله), يقترحون ان ينزل الله تعالى عليه اية كعصا موسى (ع) وغيرها .

2-    ( قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ) : ردا على اقتراحهم , من شاء الضلالة اضله الله تعالى , فلا تنفعه عند ذاك الايات الباهرات و الحجج القاطعة , ( وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ) , من طلب الحق والحقيقة , وترك العناد .    

 

الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{28}

تبين الاية الكريمة حال  ( وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ) , (  الَّذِينَ آمَنُواْ ) , حيث انهم امنوا بما جاءهم من عند الله تعالى , (  وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ ) , تسكن قلوبهم الى ذكره جل وعلا , انسا ورجاءا , واعتمادا عليه , (  أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) , بذكر الله تعالى وحده تأنس قلوب المؤمنين .              

 

الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ{29}

نستقرأ الاية الكريمة في موردين :

1-    ( الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ ) : الايمان بالله تعالى والعمل الصالح , الايمان بحد ذاته نافع , لكنه يفتقر الى العمل الصالح ليكمله , وايضا ان العمل الصالح يؤكد صحة وسلامة الايمان .

2-    ( طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ) : في ( طُوبَى ) عدة اراء نذكر منها :

أ‌)       شجرة في الجنة . "تفسير الجلالين للسيوطي , تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ".

ب‌)   من الطيب مصدر كبشرى وزلفى."تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ".

ت‌)   عيش طيب . مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ".     

 

كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ{30}

تبين الاية الكريمة ( كَذَلِكَ ) , كما ارسل الله تعالى رسلا وانبياء قبلك يا محمد (ص واله) ( أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ ) , ارسلك الله تعالى الى هذه الامة , حيث سبقك رسل ارسل كلا منهم  الى امته , ويلاحظ ان كلمة ( أُمَمٌ ) جاءت غير معرفة بـ ( ال ) , قد يدل هذا على هوان شأنهم فبالرغم من كل خصائصهم في العدة والعدد والبنى الجسمانية ( عمالقة وغيرهم ) اهلكهكم الله تعالى لما لم يستجيبوا لرسلهم , كذلك لا يعجز الله تعالى ان يهلك هذه الامة ان لم تستجب لرسوله الكريم محمد (ص واله) , ( لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ) , لتقرأ عليهم القرآن , فيطرق مسامعهم , ويلامس مدركاتهم , ( وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ ) , يكفرون به جل وعلا , ولا يؤمنون به , ويلاحظ ان النص المبارك اورد اسمه تعالى الشريف ( الرحمن ) دون غيره من الاسماء , لذلك عدة اراء لعل منها :          

1-    تفضله وتحننه جل وعلا بالرحمة , قبل العقاب والعذاب .

2-    ( الرحمن ) تشمل رحمته البر والفاجر , المؤمن والكافر .

عندها يؤكد النص المبارك ان الله تعالى هو المتفضل بالنعمة والرحمة عليهم رغم كفرهم وجحودهم , (  قُلْ هُوَ رَبِّي ) , يتعلق النص المبارك بما قبله , وفيه تعريف الرحمن , اي هو خالقي ومتولي امري , (  لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) , لا يستحق العبادة غيره جل ثناءه , (  عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ) , عليه اعتمادي , وبه ثقتي جل وعلا , (  وَإِلَيْهِ مَتَابِ ) , اليه مرجعي ومآلي , فيثيبني على ما تحملته وصبرت عليه وجاهدتكم فيه .        

مما يروى ان الاية الكريمة نزلت في صلح الحديبية عندما ارادوا كتابة معاهدة صلح , فقال النبي (ص واله) لعلي (ع) : اكتب بسم الله الرحمن الرحيم .... , فقال سهيل بن عمرو ومعه المشركون : نحن لا نعرف الرحمن ! بل اكتب ( بسمك اللهم ) كما كانوا يكتبونه بالجاهلية , فقال النبي (ص واله) : اكتب هذا ما اتفق عليه محمد رسول الله ... , فقال المشركون : اذا كنت رسول الله فانه لظلم كبير ان نقاتلك ونمنعك من الحج , ولكن اكتب : هذا ما اتفق عليه محمد بن عبدالله . "مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ".  

 

وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ{31}

(  ونزل لما قالوا له إن كنت نبياً فسيِّر عنا جبال مكة ، واجعل لنا فيها أنهاراً وعيوناً لنغرس ونزرع وابعث لنا آباءنا الموتى يكلموننا أنك نبي ) "تفسير الجلالين للسيوطي " , ( وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ ) , نقلت وزعزعت من اماكنها ومقارها , ( أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ ) , تشققت وتصدعت من خشيته جل وعلا , ( أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى ) , فيسمعونه , كل ذلك كان تبيانا لعظمة شأن القرآن الكريم وجلالة قدره , ( بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً ) , الامر عائد له جل وعلا , ( أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً ) , ( يَيْأَسِ ) هنا انطوت على معنيين , الاول بمعنى ( يعلم ) وهي لغة قوم من نخع , والثاني بمعنى ( افلم يتبين ) , ( وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ ) , ( وَلاَ يَزَالُ ) , دلت على الاستمرار ,  ولا يزال اهل مكة يصيبهم بما يصنعون من الشرك والكفر والمعاصي ( قَارِعَةٌ ) داهية تقرعهم بصنوف البلاء في نفوسهم واموالهم , ( أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ ) , او قارعة تحل قريبا من اماكن سكناهم , كالسرايا التي يبعثها ( ص واله) , يفزعون منها , فتتغير احوالهم وتختطف مواشيهم , ( حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) , ان الله تعالى لا يخلف وعدا من وعوده , وكان اقربها آن ذاك ( فتح مكة ) .              

 

 

 

 

 

حيدر الحدراوي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بولين هانسون تفضح سيناتورا أستراليا تحرش بموظفاته

أستراليا تحذر المهاجرين: الإقامة في المناطق الإقليمية أو إلغاء التأشيرات

أستراليا: هزيمة تاريخية لحكومة موريسون في مجلس النواب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الآلهي  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح415  
   حيدر الحدراوي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
ما الجديد في لقاء السيد السيستاني دام ظله ؟ | سامي جواد كاظم
تأملات في القران الكريم ح416 | حيدر الحدراوي
ليلة لله | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مكافحة الفساد بنكهة جديدة | سلام محمد جعاز العامري
ألثّوراتُ تأكلُ أبنائها | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي