الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 26 /10 /2013 م 06:12 مساء
  
عودةُ عَدي


26/10/2013
Ssalam599@yahoo.com

لقد كانَ اسمُ عَدِيٍ مُقتَرِناً بالكرمْ, كونهُ مِنْ أسماءِ أبناءِ حاتِمٌ الطائي, إلى أن جاءَ حُكمُ البعثْ, فأصبَحَ هذا الاسم, مصدرٌ للرعب والخوف, لأنه ابن صدام طاغية عصره.
وفي تاريخنا الحالي أسماءٌ عديدة منها, سيف الدين ألقذافي, وغيره من أبناء الملوك.فقد تعود العرب خصوصا على الخوف من أبناء الحكام, كان الحكام العرب ولازالوا, يُهيئونَ أولادَهُم للظهور بالواجهة, وهؤلاءِ الشباب ليس عندهم من صلاحيةٍ قانونيه, سوى أنهم أبناء آبائهم, ويستغلون ذلك لإظهار البطولات الوهمية, والاعتقال, هي صلاحياتٌ غير قانونيه, نعم ولكنه البعبع الرهيب, إبنُ القائد. هذا ما يحدث في الأنظمة الفردية, هذا ما عانت منه كل الشعوب العربية عبر قرون, وتجرعوه بصمتٍ رهيب, متحملينَ كل سلبياته, لا لشيء يحصلون عليه إلا لرفع هاجس الخوف, هذا العمل لا يحصل في دولة المؤسسات المتحضرة, بل هو ممارسة مستهجنة, في نظام دولة المؤسسات القانونية, فالحاكم لديه أجهزته الخاصة, لا يحكم بنفسه أو بعائلته, بل هناك مؤسسات مختصة لها صلاحيات, واضحة المعالم, ومن لا يعمل لا يستحق أن يبقى في منصبه أياً كان. إلا إذا كانَ الحُكمُ , فردياً دكتاتورياً,أو حكم الحزب الواحد, وهذا تهديمٌ واستخفافٌ, بكل الأجهزةِ فلا يَحُقُّ أن يكون إن ابن الحاكم, متصرفا بدل المؤسسات القانونية في البلد. لا ننكر أن النظام حديث على العراق, لكن هل استطاع الساسةُ فَهْمَ التغيير؟ لاسيما أنَّهُم قد طَرَحوا شعارات بناء الدولة, فقد عانوا من حُكمِ الحُكّام واضطهادِهم, من تصرفات الأبناء. والمنتمين لأحزاب الحكام, أنا كَكُلِ عراقي, أطمح إلى دولة مؤسسات متحضرة, فيها أناس مهنيون, يحترمون عملهم, ليكون لهم احترامٌ لدى الجميع, واجب على الحاكم أن يحترمهم أيضا, لا يستخف بهم, لا يقلل من شأنهم, سواءً بإرسال نجله, أو المقربين له لتنفيذ القانون, وإن لم يستجيبوا, فمن الواجب عليه إقالتهم, حتى يتعلم القاصي والداني, احترام العمل, كمثال على ذلك, ما حدث مؤخرا, ليصبح حديث الفضائيات والشارع والمجالس, شخص مسيطر بأمواله, يُستقبل استقبالَ الأحبةِ بالأمسِ بالقريب, ويعطى مشاريع إستراتيجيه, يمتلكُ شركاتٍ أمنيَّه, والكارثة أن أحد المشاريع المهمة لم يباشر به, بالرغم من أنه كان مؤملا إكماله من سنين, ثم يُصَرِّحُ الحاكمُ راعي القانون, أمام الشعب عن اكتشافٍ رهيب, هذا الشخص أيضا, مسئول عن إدخال 100 عجله مهربه, ووجد بحوزته أسلحة كاتمه, ومطلوب للدولة بـ 6مليارات, والمضحك المبكي في الأمر بمن ألقى القبض عليه, بالرغم من وجود جيش يملأ بغداد, يقول رئيس مجلس الوزراء, القائد العام للقوات المسلحة العراقية, في لقاء متلفز: أن كل الأجهزة الأمنية تخاف من ذلك الرجل المرعب, فأرسل ابنه ليلقي القبض عليه! شاب يتطوع ويقول أنا! وجيشٌ من الأجهزة الأمنية تخاف! لا حول ولا قوة إلا بالله, حتى أن أحد وزراء الحكومة استنكر الأمر حيث قال: \"لقد أهان مليون منتسب\". هنا يتساءل المواطن ما هو دورهم؟ وما هي مهنة هذا الشاب الحديدي؟ وعندما ألقى القبض على ذلك الشخص المرعب المخيف, هل وضع في المعتقل؟ أسئلة ننتظر من الحكومة القانونية إيضاحها, وهل تم معاقبة من لم يقم بواجبه؟ أم أن يد الرجل كانت مدهونة؟ فأفلت المُدان. إن كان هذا هو الحال فاقرأ على القانون السلام.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

العلاقات الأسترالية الصينية.. التحديات والمصالح

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي