الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 16 /10 /2013 م 02:33 مساء
  
العَسَل والضِلال

قال الله عز وجل \"يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس\"النحل 69
إن ما مطروح في الأسواق من عسل متنوع المناشيء, منه ما هو صناعي, مليء بالسكر مضاره عديدة, وقسم منها طبيعي له نكهات مميزه, كل له فوائده يحمل نفس الاسم, باختلاف في الخصائص والفوائد, فليس كل عسل حتى إن كان طبيعيا له نفس الفوائد! الكثير من الناس جربوا نوعيات مختلفة, وبطرق عده, كي يتمكنوا من معرفة المغشوش سعياَ للأصيل, ولكن كم منهم استفاد من التجارب السابقة؟ وهل إن الجميع له سعة الصدر للبحث؟ هذا عائد للإرادة, واجب على من يعرف الجيد من الرديء, أن يدل الناس على الأجود, ولا يبقى ساكتا يتفرج فالساكت عن الحق شيطان أخرس. ومن هذا المنطلق لنفترض أن كل الكتل هي عسل, فهل هذا يعني أنها جميعا مفيدة وأصيله؟ هل لها نفس المبادئ, وجادة لتفعيل الشعارات, المكتوبة على الورقة الملصقة على عبوات العسل, لقد تم سماع الخطابات خلال الدورات الانتخابية السابقة, وكلامهم منمق جميل, مستحسن لدى المواطن, فصياغة الجمل, متناسقة مبهرة للجميع, ومخارج الكلمات رائعة, (أناس خدومين), يطرحون ما لذ وطاب من المشهيات, قالوا سيجعلون من بغداد دبي ثانيه! والبصرة, ستكون قبلة للمستثمرين, الأهوار ستصبح مرتعا للسياح, لا أريد هنا استعراض اليافطات القديمة, فالجميع قد سمع عنها ورآها, أريد أن أرى ماذا تحقق منها, فالبطالة لازالت مستشرية, الفساد ضارب أطنابه في كل مجال, مدارس طينية, شوارع وبنايات متهرئة, إذا فإن أنواع العسل التي اختارها المستهلك, كانت غير مفيدة, فما هو السبب؟ هل هي مكونات المادة ؟ أم كان أداء النحل ليس كما يجب؟ على ما يبدو بعد البحث أن الجهود تضافرت, فأصبح الناتج بدون طعم ولا رائحة. ما هو المطلوب من المكون حتى يكون ناجحاُ؟ اتفق الجميع يجب أن يكون مخلصا لا يأكل الحرام, مثابرا يشعر بالجميع. وبالمقارنة هل نجد قائمة, حزبا, تكتلاً, يتصف بمقومات العسل الخالص؟ وبعد استعراض سريع, حيث كان النقاش في شركة الضِلال, تارة تحت الشمس, وأخرى أثناء الوقوف في الطابور, جاءت المشاركة بسؤال: أهناك قارورة من العسل لم يصل إليها المشترى؟ فقد أعياه التقلب بين هذه عبوة وأخرى, سأل شخص لمن تصدى لبدء النقاش: إلى أين تريد الوصول؟ ما هو الحل؟ فالمريض يحتاج هذه المادة السحرية, وكيف يتمكن المواطن معرفتها, هو جديد عهد بالعسل؟ حيث كان يأكل ما يقدم له بدون اختيار, يتجرعه مجبرا, متحملا المرارة, فيدفعها بماءٍ خالٍ من الفوائد, وليس له خاصية إلا دفع المرارات, ذلك هو الصبر. فانبرى صاحب الرأي العارف بالعسل, نعم هناك قارورة, بل جرةٌ كبيرة, أُخِذَ منها ملاعق, جُرِّبَتْ, لكن رُكِنَتْ جانباً, فسأل سائل, لماذا تركت؟ فأتى الجواب: لو عرف المواطن لكسد المعروض. عجبا من صاحب المحل! ألا يَعرفُ أَنّ الغش حرام؟ وإظهار البضاعة الجيدة واجبه, يا صاحب الرأي, قد يقول لك أحدهم كما قيل للحسين(ع), لقد أبرمتنا بكثرة كلامك, بل نقول نورنا عن قائمة هي كالعسل, مفيدٌ ولا يؤذي, لقد ضاعت الثروة بين هذه البضاعة وتلك, فلا خدمات ولا أمان, بل شعارات, اجتماعات, توافق, تخبط في الأداء, أزمات, سرقات, فساد كما نرى منذ أيام من أجل الترقيم لسياراتنا, ولن نحصل على رقم ألماني لحد الآن, بالرغم من كل ما صرفناه, فقد أفرغ الموظفون جيوبنا, بلا نتيجة, وكما قال الرسول الكريم \"صلى الله عليه وآله\" من استخف بصغائر الأمور, هانت عليه كبائرها. فقد تُهْنا بين \"الكرفانات\", ومابين هذا وذاك, ضاع البلد. نريدُ خارطةً واضحة, فمنذ الاحتلال البريطاني, قبل 80 عاما, فالاستعمارُ له نفس المخطط, يحاول جاهدا تحقيقه, فالتأريخ يعيد نفسه, المعادلات السياسية في المنطقة توحي للتغيير, أفلا من الجدير أن نسعى إلى تحصين أنفسنا؟ واختيار المناسب لخدمةِ المواطن, فالبصرة عاصمة العراق الاقتصادية, ولد وسعى الفاسدون لخنقه. قانون التقاعد العام, خلطوه بالمطالبات الشعبية لينكلوا بالمواطن, كي لا يطالب بحقوقه, وكذا المعوقون واحتياجاتهم, أطفال العراق وصندوقهم. يا أخوتي ليس لنا غير قارورة واحده لم تجرب بالكامل لحد الآن, فيها امتداد للمرجعية, والنسب لرسول الإنسانية, في مكوناتها العلاج الناجع والدواء الشافي دون كل المشافي, فلا تحتار وأحسن الاختيار,وكما في سورة أهل الكهف\" فلينظر أيها أزكى طعاما.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

70% من الأستراليين ضد زيادة عدد السكان

أستراليا: هكذا ربح والد أنطوني أنيسة 1.3 مليون دولار في يوم واحد

أستراليا.. احذروا القيادة بسرعة أقل من السرعة المحددة فالغرامة قد تكون باهظة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
عندما يرقص الإرهاب على دماء الشهداء !. | رحيم الخالدي
عليه ليس بالهين. | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي