الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 03 /09 /2013 م 11:00 مساء
  
صيحةٌ بعدَ التخدير

المُخَدِراتُ مِنَ المَمْنوعاتِ ,يُحاسِبُ عَليْها في القانون العراقي وغيره من البلدان. وذلك لتأثيراتِها السَلبيةِ على الجميع ,فما أنْ يَنْتَهيَ مَفْعولُ المُخَدٍرِ, يَحْصَلُ الضَرَرِ الأكيد. فترى الشَخْصَ كأنًهُ مُصابٌ بالإحباطِ والهستريا ,أو الجُنون ,ولكِنْ هُناكَ نَوعٌ مِنَ التَخديرِ النفسي يَستَعمِلهُ بعضُ الساسةِ, وخصوصاً الحكوماتِ السياسيةِ الًتي تَسْعى لإدامةِ وجودها ,مُحاوِلةً وَضْعَ الشعوبِ في دوامةِ الانتظارِ المستمر, مُتَرَقِبٌ لما يطمحُ لَهُ مدى الدهر.وتَختلفُ هذهِ الأساليبُ حَسْبَ مُعطياتِ البَلَدْ ونوعُ الأمنياتِ ,والطَلباتِ والحقوقِ الشعبية ,وكلُ مرحلةٍ لها ما يُناسِبُها من النوعيةِ والكَمٍيه .إلا في العراقِ فإن أنواعَ التخديرِ لا تَنْتَهي , كَونَ سَبَبِ عَدَمِ تحقيقِ أيً شيءٍ للمُواطِن.حَرْفُ السِينِ مِنَ المخدراتِ, اسْتَهوى ساسَتنا وَحُكامُنا ,فَوَجَدوهُ العلاجَ الناجِعَ لِكُلِّ مَطْلَبْ, وعلى سبيلِ المِثالِ لا الحَصْر:سَـ نُسْعِدُ الجَميع وِسِنُوفِّرْ, وما إلى ذلك .لقد عَرفَ العالمُ موسماً للكذبِ في أولِ نيسانْ ,إلا في العراق, فَقَدْ أصْبَحَتْ عامَةّ شاملةً ف كُلِّ ساعةٍ ,تِفِنَّنَ الحُكامُ في استعمالِها بالأُسلوبِ والتوقيت.يُريدونَ الولاء ,وَبِلادُنا تَقْطُرُ بالدِماء ,وللمُضَحِينَ فقدانٌ للوَفاء ,نَرْجِعُ للحَرْفِ المُهين فَنَجِدُ الوُعودَ ,كالرُعُود, تجعلُ الشَعْبَ قُعودْ ,سَنَبْنيَ الأبراجْ, ونَرْفَعَ الإحراجْ, سَيّارةٌ تنفجُر في \"الكراج\"فيُصَرِّحُ المسئول:إنها صَوتيةٌ بلا بارود و سَنُسَيطِرُ على الحُدود.وتأتينا الوعود وكأننا هُنود, كما في المثل المعهود,كلامٌ مستمرٌ لإثباتِ الوجود ,دونَ خَوْفٍ مِنَ اليومِ الموعودْ.فَبِلادُنا مَليئَةٌ بالسارِقين ,الناكِثينَ والمارِقِين ,وكأنَّ شَعْبَنا مِنْ جُزُرِ \"الواق واق\"أيْنَ نَحْنُ مِنَ الهنود؟ فقدْ بَنَو وعَمَّروا ,تطوروا ,مصانعٌ , زراعةٌ ,تصديرٌ,دراساتٌ .ونحن’أصحابُ الحضاراتِ شَبابُنا في \"بومباي\" يأخُذونَ الشهادات ,لجَميعِ الاخْتِصاصات
.في العراق, نَبيعُ المَصانِعَ ,نُجَرِّفُ الأرْضَ وَنُزَّوِّرَ الشهادات .بِلادُنا لا يوجَدُ فيها إلا السَرقات لِمَنْ لا يُريدُ المُعاناة ,ولا حِساب. سَنُوَزِّعُ الأراضِيَ لِلْفقراء ,ولا نَرجِعَ لِلْوَراء ,وما الكلامُ سِوى هراء,فَشِباكُ المواطِنِ مَليئةٌ بالهَواء , هل خَلتْ بِلادُنا مِنَ العُلماء؟فَيَحكمُنا الجُهلاء ,ألا يوجد مختصون وحُكَماءْ؟هَندسةٌ ,تقنيون ,خُبَراءٌ مهنيُّون ,قادة عسكريون حقيقيون؟لا أمان وخدمات ,فشلٌ مُسْتَمِرٌ ونارٌ تَسْتَعِرْ, وجُلودٌ تَقْشَعِرْ,وَحُكومَةٌ تُعْطي الوُعود,خِطاباتٌ ,تَتْبَعُها آهاتٌ وَوَيْلات. وفودٌ ,لِجانٌ وضَياعُ مِليارات ,رَواتبٌ وامتيازات ,ولا يجد المواطن غير الموت ,وسوادٌ وبناءُ للسرادُقات ,لِقراءةِ الفاتحات.
يَصحو المُواطِنُ مِنْ مُخَدِّرِ السُلْطَةِ ,فَتُصِبهُ الهَلْوَسَة ,فَيَخْرُجُ كَالمَجْنونِ بِتَظاهراتٍ ,فيتلقى بدل الوعودِ هراوات.
ويَرجِعُ خائبا ,يَتَجَرَّعُ المُخَدَّرات.فكَرامةُ المُواطِنِ لا تَسْمَحُ أنْ يُقالْ, شَعْبُنا مَجْنون.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: شورتن يثير عاصفة لسياسة حزب العمال بشأن ضريبة مدخرات التقاعد

أستراليا: زعيمة أمة واحدة لا تريد رؤية البرقع وتتهم موريسن وشورتن بالحمقى

أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
الانقلاب في السودان الوجه الآخر لحكومة عمر البشير | علي جابر الفتلاوي
ختام الفلسفة | عزيز الخزرجي
لبنات الكرباسي تقفز على حاجز الخليل وتوقيفاته | د. نضير رشيد الخزرجي
الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! | واثق الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 318(محتاجين) | المحتاجة نعيسة نايم ... | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي