الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 03 /09 /2013 م 11:00 مساء
  
صيحةٌ بعدَ التخدير

المُخَدِراتُ مِنَ المَمْنوعاتِ ,يُحاسِبُ عَليْها في القانون العراقي وغيره من البلدان. وذلك لتأثيراتِها السَلبيةِ على الجميع ,فما أنْ يَنْتَهيَ مَفْعولُ المُخَدٍرِ, يَحْصَلُ الضَرَرِ الأكيد. فترى الشَخْصَ كأنًهُ مُصابٌ بالإحباطِ والهستريا ,أو الجُنون ,ولكِنْ هُناكَ نَوعٌ مِنَ التَخديرِ النفسي يَستَعمِلهُ بعضُ الساسةِ, وخصوصاً الحكوماتِ السياسيةِ الًتي تَسْعى لإدامةِ وجودها ,مُحاوِلةً وَضْعَ الشعوبِ في دوامةِ الانتظارِ المستمر, مُتَرَقِبٌ لما يطمحُ لَهُ مدى الدهر.وتَختلفُ هذهِ الأساليبُ حَسْبَ مُعطياتِ البَلَدْ ونوعُ الأمنياتِ ,والطَلباتِ والحقوقِ الشعبية ,وكلُ مرحلةٍ لها ما يُناسِبُها من النوعيةِ والكَمٍيه .إلا في العراقِ فإن أنواعَ التخديرِ لا تَنْتَهي , كَونَ سَبَبِ عَدَمِ تحقيقِ أيً شيءٍ للمُواطِن.حَرْفُ السِينِ مِنَ المخدراتِ, اسْتَهوى ساسَتنا وَحُكامُنا ,فَوَجَدوهُ العلاجَ الناجِعَ لِكُلِّ مَطْلَبْ, وعلى سبيلِ المِثالِ لا الحَصْر:سَـ نُسْعِدُ الجَميع وِسِنُوفِّرْ, وما إلى ذلك .لقد عَرفَ العالمُ موسماً للكذبِ في أولِ نيسانْ ,إلا في العراق, فَقَدْ أصْبَحَتْ عامَةّ شاملةً ف كُلِّ ساعةٍ ,تِفِنَّنَ الحُكامُ في استعمالِها بالأُسلوبِ والتوقيت.يُريدونَ الولاء ,وَبِلادُنا تَقْطُرُ بالدِماء ,وللمُضَحِينَ فقدانٌ للوَفاء ,نَرْجِعُ للحَرْفِ المُهين فَنَجِدُ الوُعودَ ,كالرُعُود, تجعلُ الشَعْبَ قُعودْ ,سَنَبْنيَ الأبراجْ, ونَرْفَعَ الإحراجْ, سَيّارةٌ تنفجُر في \"الكراج\"فيُصَرِّحُ المسئول:إنها صَوتيةٌ بلا بارود و سَنُسَيطِرُ على الحُدود.وتأتينا الوعود وكأننا هُنود, كما في المثل المعهود,كلامٌ مستمرٌ لإثباتِ الوجود ,دونَ خَوْفٍ مِنَ اليومِ الموعودْ.فَبِلادُنا مَليئَةٌ بالسارِقين ,الناكِثينَ والمارِقِين ,وكأنَّ شَعْبَنا مِنْ جُزُرِ \"الواق واق\"أيْنَ نَحْنُ مِنَ الهنود؟ فقدْ بَنَو وعَمَّروا ,تطوروا ,مصانعٌ , زراعةٌ ,تصديرٌ,دراساتٌ .ونحن’أصحابُ الحضاراتِ شَبابُنا في \"بومباي\" يأخُذونَ الشهادات ,لجَميعِ الاخْتِصاصات
.في العراق, نَبيعُ المَصانِعَ ,نُجَرِّفُ الأرْضَ وَنُزَّوِّرَ الشهادات .بِلادُنا لا يوجَدُ فيها إلا السَرقات لِمَنْ لا يُريدُ المُعاناة ,ولا حِساب. سَنُوَزِّعُ الأراضِيَ لِلْفقراء ,ولا نَرجِعَ لِلْوَراء ,وما الكلامُ سِوى هراء,فَشِباكُ المواطِنِ مَليئةٌ بالهَواء , هل خَلتْ بِلادُنا مِنَ العُلماء؟فَيَحكمُنا الجُهلاء ,ألا يوجد مختصون وحُكَماءْ؟هَندسةٌ ,تقنيون ,خُبَراءٌ مهنيُّون ,قادة عسكريون حقيقيون؟لا أمان وخدمات ,فشلٌ مُسْتَمِرٌ ونارٌ تَسْتَعِرْ, وجُلودٌ تَقْشَعِرْ,وَحُكومَةٌ تُعْطي الوُعود,خِطاباتٌ ,تَتْبَعُها آهاتٌ وَوَيْلات. وفودٌ ,لِجانٌ وضَياعُ مِليارات ,رَواتبٌ وامتيازات ,ولا يجد المواطن غير الموت ,وسوادٌ وبناءُ للسرادُقات ,لِقراءةِ الفاتحات.
يَصحو المُواطِنُ مِنْ مُخَدِّرِ السُلْطَةِ ,فَتُصِبهُ الهَلْوَسَة ,فَيَخْرُجُ كَالمَجْنونِ بِتَظاهراتٍ ,فيتلقى بدل الوعودِ هراوات.
ويَرجِعُ خائبا ,يَتَجَرَّعُ المُخَدَّرات.فكَرامةُ المُواطِنِ لا تَسْمَحُ أنْ يُقالْ, شَعْبُنا مَجْنون.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

قاضٍ أسترالي: سليم مهاجر مغرور ولا يكترث بالقانون

تفاصيل مداهمة الشرطة لمنزل عائلة الإرهابي الصومالي حسن خليف في أستراليا

أستراليا: ما الذي يعاني منه هواة القهوة السادة؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي