الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الستار نورعلي


القسم عبد الستار نورعلي نشر بتأريخ: 02 /09 /2013 م 02:02 مساء
  
المقابر الجماعية

في هذا الزمن المشحون المتأجّج بالحماقات

يقفز السنجابُ الأحمق سريعاً فوق شعر الثعلب

ليسكنَ في خلايا الرأس.

 

الرياح المارقة من بين فوهات الصواريخ

تتساقط على اسفلت الشوارع الهشة

المعبأة برائحة الفقر والخمول،

وأسمال الأرغفة المحترقة بنار الحروب،

والمعجونة بالغبار وشروى نقير وأجساد المذبوحين.

 

في هذا الوقت يستمر الصراخُ المحمَّل بالليزر

والصواريخ العابرة للقارات،

ليقذفَ حِممَ الموت والخراب فوق المنائر ،

ويستبيحَ الحمامات والعمامات في وضح النهار.

 

الأخوة الأعزاء، ذوو النشامة والكرامة والنخوة والقهوة العربية

المطبوخة بالهيل المعتّق،

يتسارعون متزاحمين في أزقة النعيق

ورفع العقائر على مصاريعها ....

وآخرون يلطمون على الصدور العاطلة العارية

أمواجاً ...... أمواجاً ......

السيوفُ الحادة ذات النصال المسنونة جيداً بمبرد القصاب

تهبط سرايا فوق الرؤوس الحليقة مثل طائرات   F16

المغيرة على الفلوجة.

 

الدماء تتفجّر فوق العيون والخدود الشاحبة، 

ثمناً لشراء الراحة وطرد الروح القلقة.

القاماتُ القصيرة والطويلة تتشح بالسواد

فيهرب الغربان هلعاً.

 

السواد .....

السواد ......

في كلِّ مكان،

على الوجوه والحيطان،

ومن قمة الرأس حتى أخمص القدمين،

وعلى الأبواب والجدران المتهالكة.

 

الخدودُ الشاحبة الغائرة في عظامها،

من أثر الجوع والحرمان والدخان والخوف،

والغبار الذي يملأ الشوارع المليئة بالمطبات،

ومن الغرف المغلقة دون نوافذ،

كلُّـها تنذر بموت أكثر درامية من زعيق الديناصورات التي رحلت،

وأخرى تنتظر على الأبواب والشبابيك

لتتسلّلَ عبر الأعتاب والقضبان إلى غرف النوم الخاوية الباردة .

 

الأشقاء الكبار مشغولون بالتنقل بالطائرات المكوكية المكيفة بالدفء وبالتبريد،

وعلى الفضائيات المولولة الناعقة،

وصفحات الصحف المولية أدبارها ،

والابتسامات العنقودية على مسرح الكلام المنمّق،

من أجل نصب مائدة الوليمة،

ليطلق كلُّ واحد قذائفَ اللسان في وجه الآخر بدلَ الملاعق !

 

كلٌّ يبكي على ليلاه،

وليلانا تبكي عليهم.

 

المدنُ، التي ولولتْ في حضرة المقابر الجماعية وشقّت الصدور،

مشغولةٌ بالتحضير لحفر مقابر جديدة،

على أرصفة الشوارع والأسواق وأزقة الفقر

وأبواب المساجد المحاصرة التي أُنتُـهكتْ زمناً ،

واستعادت انتهاكها في نشيج الرايات المرفرفة

وسط لهيب الحناجر.

 

الراياتُ الحُمر والخضر والسود

مزوقةٌ بالكلاشينكوفات و"بالعنتريات التي ما قتلت ذبابة"!*

 

عاشقو الموت الخالد الدائم يتصدرون مواسم الصراخ،

في الأزقة التي ألفت واستلذّتْ بمنظر الطيور،

وهي تذبح فوق أسلاك الكهرباء،

والعصافير التي تشوى على مواقد الشاربين

في الأقبية السرية التي لم تكتشف بعد.

المشاهدون يستلذون بقرقعة عظامها الرخوة

تحت الأسنان المدجّجة بقذائف الرعب .

 

النسانيسُ الأنيقةُ في الصالات الفخمة خلف محيطات الغزو والدم

ترقص طرباً من غناء القذائف،

فوق الأعشاش المليئة بأعواد الأشجار الرقيقة الجافة العارية عن الغصون.

 

أذانُ الفجر يصرخ عالياً....

فلا المصلون وصلوا،

ولاالمنارة باقية،

ولا الأشقاء قادمون .

 

العيونُ الحادة، التي تخفي خلفها شجرَ الحماقة والزقوم،

نذرتْ نفسَها للموت من أجل المقابر الجماعية الماضية والمقابر اللاحقة

والفوضى الضاربة أطنابها في العواصم الكبرى!

مدنٌ يستبيحها مَنْ هبَّ ودبَّ، قادماً من زوايا المدن المستباحة الهاربة،

والمدن الفاتحة أشداقها لتبتلعَ الأخضر واليابس.

 

في هذا الزمن الموتور المتلاطم المتقلّب

الواقف على قرنٍ واحد للثور الهائج المائج الأعمى،

تترنّحُ الأشجارُ تحت وطأة الكلام يميناً وشمالاً ،

وتنزلق الطرقاتُ في شعاب الضياع.

العروشُ تخفي رؤوسَها، خشيةَ أنْ تتطايرَ تيجانُها

من هول حمم البركان وصدوع الزلزالِ العميقة.

 

"لا يُصلحُ الناسُ فوضى لا سراةَ لهم

ولاسراةَ إذا جُهّـالُـهم سادوا" **

فهم يتصادمون بالمناكب العريضة والهزيلة وبالصراخ والعويل .....

المناكبُ العريضة والصاخبة الصوت اختبأتْ تحت جلد الهزال.

فتحَتْ أبوابَـها مشرعةً أمام النسر

ذي الأسنان الحديدية والألكترونية،

وتعرَّتْ دفعةً واحدةً. 

فلا حجةَ بعد الآن للذي يتعرّى قطعةً..... قطعةً .....

 

البيوتُ تتفجّر.

الشوارع تُحفَـر.

المنائرُ  تتهاوى.

العمائمُ تتطايرُ عن الرؤوس مضمخةً بالدم.

ولا من سميع ولا من مجيب ..!

 

الجلودُ التي تُشوى،

والوجوهُ التي تحترق،

والسقوفُ والحياطينُ التي تُدكُّ فوق رؤوس أصحابها،

هي خمرةٌ في كؤوس القبائل التي ساومتْ

في أسواق البيع والشراء ....

باعت،

ولم تشترِ،

ولنْ تشتري !

 

أما البكاءُ فإرثُ القبيلة التاريخيّ،

مثلما المقابرُ  الجماعية،

والصراخ المدوي،

واللطم والتطبير .....

 

* تضمين من قصيدة نزار قباني: "هوامش على دفتر النكسة"

** تضمين لبيت منْ دالية الشاعر الجاهلي الأفوه الأودي

 

عبد الستار نورعلي

الخميس  2004.04.08

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب الخضر يبطل مشروع الحكومة تسريع البت في طلبات طالبي اللجوء

مذيع أسترالي لشيخ سلفي: اترك بلادنا

أستراليا.. شرطة فيكتوريا تتنكر لضبط السائقين المخالفين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عالم العقل في الفلسفة الكونية(الحلقة الأولى) | عزيز الخزرجي
مقال/ ألغام سياسية وخطوات برلمانية | سلام محمد جعاز العامري
مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث | كتّاب مشاركون
المنتج المحلي .. رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة | المهندس لطيف عبد سالم
أمضّ الغصص لمن أفرط في استثمار الفرص | د. نضير رشيد الخزرجي
لم يسقط الصنم | خالد الناهي
ذكرى شهادة الإمام الرِّضَا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أمة "فتبينوا" لا تتبين! | عبد الكاظم حسن الجابري
مرحباً بآلعاشقين ألجّدد | عزيز الخزرجي
ماذا قلتُ لـ (محمد حسنيين هيكل)؟ | عزيز الخزرجي
الإستكانةُ تُورثُ المهانة | حيدر حسين سويري
في نهاية الاربعين, شكرا خدام الحسين | عبد الكاظم حسن الجابري
فلفل حار | خالد الناهي
أنا كاندل... قصة قصيرة | حيدر حسين سويري
البوصلة والمحصلة | واثق الجابري
الفرق بين الكارافان والكابينة | هادي جلو مرعي
مطبات فضائية، امام تشكيل الحكومة العراقية. | جواد الماجدي
هل الكاتب المبدع كائن غريب ؟ | جودت هوشيار
أنا الفقير | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي