الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 01 /09 /2013 م 09:48 مساء
  
هل جيشنا وأجهزتنا الأمنية أجهزة قمعية؟

في تطور مثير وغريب للغاية لفت نظر الكثير من الشعب العراقي ومن ضمنهم المتظاهرين الذين خرجوا اليوم في مظاهرات للمطالبة بإلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين كانت تحمل سمة إن جميع من خرجوا في هذه المظاهرات كانت لا تحمل إي لون من ألوان العنف غير المبرر في هذه المظاهرات لسلميتها وكذلك محدودية مطالبها والاقتصار على مطلب واحد هو إلغاء تقاعد البرلمانيين وكذلك نوعيتها في أنها ضمت النخب المثقفة وكذلك الشبابية وشعبيتها لأنها حوت مختلف شرائح المجتمع وبقيادة واعية من قبل أناس مثقفين كلهم حملوا حب العراق وشعبه والخوف عليه والمحافظة على المال العام من الهدر والسرقة والكل كان يمضي إلى التظاهر وهو مطمئن هو وحتى أهله لأن الكل كان يعرف أنها مظاهرة سلمية 100%  ولا تحمل أي أجندات مشبوهة  أو مرامي خبيثة والجميل في أمر هذه المظاهرات أنها جمعت كل العراقيين ووحدتهم على هذا المطلب بغض النظر عن العرقية أو الطائفة وكذلك الدين بل وتوحدت كل الشرائح بمختلف مستوياتها الثقافية في هذا المطلب وكان الكل يمضي وهو يأمل بأن تكون هذه المظاهرة هي تجسيد للحالة الديمقراطية لعراقنا ممثلة بسلطته وأن تكون قواتنا الأمنية والجيش هي المحامي والمدافع لهم والتي تكون العين الساهرة في أمنهم وحمايتهم.

ولكن للأسف انقلبت هذه الحقيقة رأساً على عقب حيث تم اتخاذ إجراءات أمنية احترازية مثيرة للغاية في منع المتظاهرين من الوصول إلى ساحة التظاهر في باب الشرقي حيث تم قطع كل الطرق المؤدية إلى باب الشرقي فمثلاً في الكرخ تم قطع الطريق من جامع أم الطبول وكذلك من خلال ما شاهدناه من قمع للمتظاهرين وبلا رحمة للمتظاهرين ومن خلال الفضائيات وحتى ما لمسناه نحن وخصوصاً ما حدث في بغداد وفي بعض المحافظات وليس كلها وهذا أدى إلى حصول خيبة أمل أخرى يتلقاها شعبنا الصابر في جيشه وقواته الأمنية مضافة إلى الخيبات والصدمات التي يتلقاها شعبنا الواحدة تلو الأخرى بدءً من البرلمانيين إلى حكومته إلى الوضع الأمني وغيرها والذي هو صدمات تدمي قلب الشعب ولكي ينطبق وصفنا عليه بشعبنا العراقي الصابر الجريح.

والتي كان يأمل شعبنا أن يكون الجيش وقواتنا الأمنية هي نابعة من الشعب وتعرف كل الآلام والمحن التي يتجرعها هذا الشعب الصبور والطيب وأن أغلب منتسبي هذه القوات خرجوا من وسط هذه الآلام وليس جيش نخبوي قائم  على مكون معين أو شريحة معينة كما يحصل في قوى القمع  للدكتاتوريين وخير مثال ذلك ماكان يتصف به جيش الصنم هدام وقواه الأمنية.

ولأذكر حادثة حدثت في بداية أربعينات القرن الماضي والمنقولة عن والدي رحمه الله والتي تخص جدي الشاعر الشعبي الملا عبود الكرخي ففي ذلك الوقت خرجت مظاهرات عارمة للعراقيين وكذلك البغداديين لشجب واستنكار ورفض معاهدة الانتداب البريطانية التي وقعتها الحكومة في ذلك الوقت والتي خرجت من جامع الحيدرخانة في شارع الرشيد وعبرت إلى الكرخ عن طريق جسر الشهداء  للتوجه إلى السفارة البريطانية التي تقع في ذلك الوقت في الصالحية ويبد أن الأمور قد خرجت عن سيطرة قوى الشرطة في ذلك الوقت ولذلك سارع الوصي عبد الإله باستدعاء الجيش لفض هذه المظاهرات والتي كانت تهتف بهتافات مشهورة نوري السعيد وصالح جبر والكل يعرفها والتي لايسمح المقام بذكرها ووصل الجيش بتجهيزاته إلى رأس الجسر من ناحية الكرخ ووصل المتظاهرين إلى نفس المكان وكان الراحل جدي الكرخي معهم والعديد من الشعراء والمثقفين. وعند ملاحظتهم لقوات الجيش قام الكرخي بالهتاف للجيش وإلقاء الشعر في التغني في بطولات جيشنا العراقي وأنه جيش الشعب وأنه حارس العراق الأمين وكذلك فعل بقية الشعراء فما كان من أمر القوة والذي كان برتبة رائد إلا أن أمر بسحب قطعته العسكرية وقال لمدير الشرطة أن الجيش مخصص لحماية العراق وشعبه وحدوده وليس لقمع الشعب وهنا اسقط الأمر من قوات الشرطة وسارت المظاهرة وقد حذت حذوها قوات الشرطة.
وقد جلبت هذه الحادثة للدلالة على عمق تاريخ جيشنا وأنه ليس مخصص لقمع التظاهرات أو التنكيل وكذلك قواتنا الأمنية والتي لوحظ أنه تم استخدام العنف المفرط في تفريق المتظاهرين والذي أصبح وكما يبدو أداة للقمع بيد السلطة والحاكم وليس هو بجانب الشعب كما عهدنا ذلك من جيشنا وقواتنا والذي هذا مالا نتمناه حيث لاحظنا أن أكثر أفراد القوى الأمنية قسوة من أصحاب الرتب الصغيرة أي من ملازم صعود إلى النقيب ولا أدري هل تم تدريبهم على تلك الأمور وعدم تثقيفهم على أنهم جيش الشعب وكذلك القوى الأمنية بحيث كان الفرد من القوى الأمنية يمتنع عن ضرب المتظاهرين ولكن الضابط يأمره بالضرب وتهديده بمخالفة الأمر العسكري وما يمكن أن تجلب المخالفة من عقاب عليه.
وأقول لكل قوانا الأمنية وخصوصاً أولادنا من ضباطنا ذي الرتب الصغيرة تصور أن كل متظاهر هو كان أخوك الكبير أو الصغير أو حتى أبوك فهل تتحمل ذلك الموقف في ضربه والتنكيل به؟ قطعاً يكون الجواب كلا.
وهم بالفعل إخوانك وإبائك وأعمامك وهم جزء منك وهم قد خرجوا مسالمين ولم يحملوا أي مظهر من المظاهر المسلحة وهم خرجوا للحفاظ على المال العام والذي هو مالك أيضاً لأنك جزء من شعبك وأنت ولدت من رحمه ورباك والذي أوصلك إلى ما أنت عليه من رفعة ورتبة عسكرية فلا تخيب أمل شعبك فيك وكن أنت أول من تدافع عنه ولاتطيع الأمر الذي فيه ظلم لشعبك الصابر الجريح والتنكيل به بل يجب أن تكون طاعتك واعية وعقلانية بحيث تنفذ كل ما يخدم عراقك وشعبك في الحفاظ عليه وحمايته والذود عن حياض بلدك وكن حانياً على شعبك رؤوفاً به لأنه شعب تحمل من الويلات والمحن مالا يفوقه الوصف والعقل ولاتكن أداة بيد الحاكم والذي هو حتماً زائل ولا يبقى لأن لايدوم إلا وجه العزيز الكريم والذي هو يهلك ملوكاً ويستخلف آخرين ما ذلك على الله بعزيز.

والذي من المفروض على الحكومة أن لا تزج الجيش بهذه الأمور فالجيش واجبه مهني فقط وهو حماية الوطن والشعب وليس أداة لقمع المواطنين وجعله أداة بيد الحاكم وكما يحصل في الأنظمة الديكتاتورية. كما ويجب على كل المسئولين في الداخلية والحكومة إدخال القوى الأمنية وبالذات قوى مكافحة الشعب وكذلك الضباط في دورات لكيفية التعامل في مثل هذه الأمور من مظاهرات وممارسة الحد الأقصى من ضبط النفس تجاه ناسهم وأهليهم لأنهم منهم وأليهم وقد ولى زمن الاضطهاد والعنف والقمع وبلا رجعة وأن الجيش وقواتنا الأمنية هي ملك الشعب وترجع إليه وهذا لايعني الدعوة إلى الفوضى وعدم فرض النظام بل هو واجبها الأساسي ولكن يكون بوعي ودراية والتفريق بين ما هو صالح وماهو طالح وهذا الأمر يقع على عاتق الحكومة والمسئولين في التعامل مع تلك الأمور وفرض توجيهاتها وليس كما حصل الآن في مظاهرات الأمس.

وكلمة أخيرة لحكومتنا لقد سقطت كل الأقنعة عنك بحيث عرف الشعب كل الحقيقة وأدار ظهرك عنها ولا تنفع كل المحاولات في تجميل صورتك ومن أعلى هرم في الحكومة لأنك قد فشلت في هذا الاختبار فشلاً ذريعاً كما في الاختبارات الأخرى وقدمت صورة مشوهة وقبيحة عن معنى السلطة وشوهت كل معنى ديمقراطي جميل لتمثل حكومة فاشلة ولاتحمل أي مقومات للديمقراطية ولا تحمل صفات الشرعية وعمليات القمع للمتظاهرين الذين وصلوا في ساعات الصباح الباكر من قبل قوات مكافحة الشغب وبدون إي رحمة وبتوجيهات من أعلى سلطة في هرم الحكومة وكذلك الداخلية هي أكبر دليل على ما نقول.

 ولكن نقول لكم أن كل محاولاتهم ذهبت أدراج الرياح وتم إيصال صوتنا عالياً وقد نجح شعبنا وبجدارة في أثبات حقه وأنه مصدر السلطات وبيده زمام المبادرة والحل وأنه لا يقبل بأي حالة منحرفة واعوجاج في العراق وأنه متوحد رغم كل الأعاصير ورياح الغدر التي تهب عليه وبكل أطيافه وشرائحه.

وفي الأخير نقول لكم أن غداً لناظره قريب وسنبقى ثابتين على مطالبنا والتي من المحتمل أن يرتفع سقفها كلما ازددتم قمعاً وتنكيلاً بنا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي