الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سيد صباح بهبهاني


القسم سيد صباح بهبهاني نشر بتأريخ: 28 /08 /2013 م 11:23 مساء
  
حيدر الملا ما بين مطرقة أموال العراقيين وسندان دماءهم

إن المجرم في عالم اليوم إذا لم يلتزم بمنطق القوانين والمقررات، فإنهم سوف يجبرونه بالقوة من أجل المحافظة على حقوق الآخرين حتى لا يتجاوز حدوده ويتعدى على حقوق الآخرين .

حيدر الملا مفوض الأمن في البرلمان العراقي ؛

 ويداه ملطخة بدماء العراقيين الأبرياء والمسفرين منهم؟

وأن خير دليل وأسوة للإنسان الصالح، وأفضل نموذج لكل البشرية في طريق الخير والسعادة في الدنيا والآخرة .

يقول أحد الشعراء :

من ذا يكافئ زهرة فواحة؟   أو من يثيب البلبل المترنم

ينبغي للإنسان بصورة عامة وللمسلم بصورة خاصة أن يكون كباقة الورد العطرة، وأن يخدم الإنسانية من دون أن يتوقع مكافأة الناس له، وأن يعمل خالصاً لله عزّ وجلّ، كما ورد في القرآن الكريم حكاية عن أهل البيت  عليهم السلام  حيث قالوا: {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لاَ نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلاَ شُكُوراً }

وأن يحب الناس، وإذا ما أساء إليه شخص ما، فعليه بالعفو والإحسان، فإن النبي  صلى الله عليه وآله  والأئمة الأطهار  عليهم السلام  كانوا كذلك، يغضون الطرف عن الذنب ويحسنون إلى المذنب .وأترككم مع قصة النائب حيدر الملا يرويها صديقه في مديرية أمن البصرة وهو الملازم عبد الله المفتي والملازم طارق الساعدي تحريات جنائيه

في مديرية أمن البصرة في الثمانينات والتسعينات حيث تعرفت على مفوض الأمن حيدر الملا الرجل البصري الوحيد في قسم مهم جدا حيث كان ينتسب لشعبة [التحقيقات السياسية] وللتاريخ أقول انه رجل يجيد التلون والامتداد والتقرب للمسؤولين.. لذلك اعتمد عليه لواء مهدي مدير أمن البصرة كثيرا وبرز اسمه في المديرية بعد الانتفاضة الشعبانية وتولى التحقيق مع عدد من البصريين الذين اعدموا من خلال محاضر التحقيق التي رتبها .

والجميع يعرف طرق انتزاع الاعترافات من المتهمين في مديريات الأمن غير إن تربيتي الريفية تختلف عما رايته في أخلاق رجال سلك الأمن العراقي بصورة عامة فاكتفيت أن استقر بقسم غير واسع تقريبا وهو ( الاقامات في البصرة) غير إن هذا القسم يحتاج بالدرجة الأساس معلومات شخصية عن المقيمين وزوجات بعض البصريين غير العراقيات فكنت اعتمد على صديقي حيدر الملا في البيانات الخاصة عن أولئك هذا وطد العلاقة فيما بيننا إلى درجة إن الرجل استدعاني لوجبة غذاء في داره في شارع 14 تموز .

ويبدو إن طموح الرجل تعدى حدود المهنة والمسؤولية أراد أن يجعل مني دمية بسبب المعلومات التي يمتلكها قسمنا عن العوائل المسفرة خارج العراق في البصرة والمتهمة بالتبعية لابتزازهم ماليا وجنسيا..!! ولما أصبحت الحرب العراقية الإيرانية على أشدها والقوات الإيرانية على أبواب البصرة كان الواجب الأمني حماية المدينة كما نتصور من بعض المواطنين المتدينين المشبوهين( خاصة رجال الدين ووكلاء المراجع ) الذين يحترمهم أهل البصرة كثيرا فكان حيدر الملا مكلفا من قبل لواء مهدي باختيار شخصيات وكلاء للشعبة السياسية لمراقبة الصلاة في الجوامع الشيعية والحسينيات ورفع تقارير عن عدد المصلين ونسبة الشباب ومدى التزامهم الديني .

وبما ان حيدر الملا يعرف أبناء البصرة أكثر من غيره من منتسبي مديرية أمن البصرة لذلك اعتمد عليه مدير الأمن في ذلك الحين وقد نجح نجاحا كبيرا في تلك المسؤولية وتمكن من زرع أكثر من شخص في كل مسجد وحسينية وأدت أعماله إلى اعتقال المئات وإعدام البعض منهم حتى النساء اللواتي لهن علاقات بالحزب أو اللاتي لا تتورع من دخول المديرية بحجج وأسباب منهن طالبات وبائعات سمك وموظفات في الدوائر الرسمية والكليات والمدارس والمصانع وللتاريخ لم أرى امرأة منهن تمتلك أدنى مستوى من الورع والخوف من الله فكن ياتين بمعلومات لمديرية الأمن دقيقة جدا تصل إلى معلومة خصام رجل مع زوجته أو أب يضرب ولده أو نكتة عادية تتحول إلى قضية مهمة في قسم التحقيقات السياسية للابتزاز وترويع المجتمع .

بعد احتلال الكويت ودخول القوات العراقية فيها تم نقلي إلى الكويت بتاريخ 10/8/1990مع مجموعة من ضباط الأمن من مديرية أمن بغداد وهناك عملنا خلية أمنية مع القيادي علي حسن المجيد لمدة خمسة أشهر ارتكب فيها رجال الأمن أعمالا إجرامية ضد المواطنين الكويتيين وقاموا بسرقات كبيرة من دوائر الدولة والمخازن والمحلات والشركات الأهلية وكان يساعدنا في ذلك الوقت صهر الرئيس حسين كامل وهيئة التصنيع العسكري التي جلبت أمرا من صدام أن تنقل كل وزارة ما تريد من الوزارات الكويتية وهذا فتح الباب لضباط الأمن والجيش والتصنيع العسكري من سرقة كل الكويت .

والحمد لله تعرضت لحادث مروري في بغداد أثناء واجبي الأمني بين الكويت والعراق تم نقلي بعدها إلى أمن البصرة بعد إجازة مرضية لمدة شهرين فوجدت زميلي حيدر الملا في مديرية امن البصرة وتم تنسيبي إلى القسم الذي يعمل فيه( القسم السياسي) وقد سألني عن أحوال الكويتيين ومدى صمودهم في مقاومة الجيش العراقي وتدخل المملكة العربية السعودية وفتح أراضيها للقوات الدولية واحتضانها للحكومة الكويتية في المهجر وموقف قطر والبحرين والإمارات ولكني فهمت من كلامه إنه يقول هذا كله لا يهم المهم الآن أن نحارب الشيعة ورجال الدين في البصرة لان الضغط خف عنهم بسبب حوادث الكويت وسألته ما علاقة شيعة البصرة بالكويت ..؟ .

فقال :ليس لهم علاقة حاليا لان موقف إيران الرسمي الآن الحياد.. ولو أعلن الإيرانيون موقفا ضد العراق سنقوم باعتقال مئات الشخصيات الشيعية في البصرة.. لم اتجرا على سؤاله عن الحقد الذي يضمره لإيران ولأبناء مدينته عامة ولشيعة البصرة خاصة .. غير إن الحسابات انقلبت عندما قامت أمريكا بشن الحرب على العراق قلبت كل الحسابات الأمنية .. لان التعليمات التي وردتنا من بغداد تفيد إن اغلب المقاومين الكويتيين من الشيعة بل ممن لهم أصول إيرانية سابقا وهذا يعني لو تم الاتصال عبر المراجع في النجف الأشرف وقم ووكلائهم في العراق عامة بشيعة البصرة ستكون الطامة الكبرى على الدولة ولا يمكن مقاومتهم ولما حدثت الانتفاضة الشعبانية كانت البصرة الشرارة الأولى التي انطلقت منها إلى باقي المحافظات العراقية وقد استهدف الثوار مديرية امن البصرة واحتلوها خلال ربع ساعة .

وقدر لي أن استغل إحدى السيارات وأتوجه إلى بيت المفوض الرفيق حيدر الملا الذي وجدته مستعدا لترك داره وقد أرسل زوجته لبيت أهلها فركب معي في سيارتي وتوجهنا إلى بيت احد الرفاق في أبي الخصيب بصعوبة بالغة وأخفينا هوياتنا الرسمية وهناك أبعدنا السيارة عن البيت فسرقها الناس بعد ذلك وكان احد أولاد صاحب البيت يؤدي دورا مع الثوار ويجلب لنا أسمائهم وعناوينهم وكنا نسمع إذاعة بغداد علمنا إن صدام لا زال في السلطة .

وبعد انتهاء الانتفاضة ودخول الجيش البصرة رجعنا إلى بيت حيدر الملا بواسطة عربة يجرها حصان لان المدينة فرغت تماما من وسائل النقل بعدها اتصلنا بعدد من الرفاق وضباط الشرطة وتوجهنا إلى القطعات العسكرية حيث كان أمرها رفيقا بدرجة عضو فرقة فامن لنا حماية على مديرية أمن البصرة وكنا نداوم نهارا وننسحب منها ليلا إلى مكان مجهول خوفا من الثوار .

كان مقرنا الرئيسي في احد مضايف شيخ عشيرة كبير في الزبير الذي كان أبناء عشيرته يزودوننا بأسماء الثوار ( الغوغائية ) وكذلك نذهب إلى مضيف شيخ عشيرة كبيرة في القرنة حينذاك جاءت الفرصة الذهبية التي ينتظرها رجال الآمن للانقضاض على الشيعة في البصرة واتهام إيران بالمسؤولية...وحدث ما حدث .

قدمت طلبا للنقل إلى مدينتي فتمت الموافقة بعد ثلاثة أشهر فودعت البصرة نهائيا ولم أزورها لحد سقوط النظام عام 2003 ولكني كنت اعرف إن أبناءها لا يدافعون عن نظام صدام وسينتقمون من الرفاق ورجال الأمن وقد حدثت اغتيالات لعدد كبير منهم كما سمعنا من أجهزة الإعلام ولكن الغريب الذي أدهشني ولا يمكن أن أتصوره أن ارى مفوض الأمن حيدر الملا نائبا في البرلمان العراقي وناطقا رسميا لكتلة وطنية تسعى لبناء العراق ديمقراطيا هذا ليس حسدا والله الشاهد ولكن اعرف الرجل لا يحب إلا نفسه وجيبه ونفسيته إجرامية ملطخة يده بالدماء لحد الثمالة .

عبد الله المفتي

الله عليكم هذا الشخص يكون نائب في البرلمان العراقي ويداه ملطخة بدماء العراقيين الأبرياء والمسفرين منهم؟

وخلاصة القول على الإنسان أن يقابل الإساءة بالإحسان والشر بالخير، مما يعبر عنه في علم الأخلاق بـ (الملكات الإنسانية العالية ) .

وأقول لأخ حيدر الملا أن سياسة الأئمة ومن تبعهم من العلماء الخيرين هي سياسة اللين واللاعنف والأخلاق الطيبة،

أما سياسة العصا والسيف فإنها ليست من شيمهم، فلم يقوموا بالسيف إلا للدفاع عن النفس، فإن نبي الإسلام العظيم (صلى الله عليه وآله) وخليفته الإمام أمير المؤمنين  عليه السلام  لم يبتدئوا بحرب مطلقاً، بل كانوا دائماً وفي كل حروبهم في حالة الدفاع عن النفس وصد هجوم الكفار والمشركين، وحتى في تلك الحروب الدفاعية كانوا يجتنبون حد الإمكان عن القتل وإراقة الدماء 

نعم إنهم حملوا رسالة المحبة إلى العالم، وبينوا أن معالم دينهم قائمة على المحبة وكانوا يقابلون حتى أعدائهم بالمحبة والوئام .

وكان الإمام زين العابدين غصناً من أغصان هذه الشجرة النبوية العظيمة والمورقة دائماً والملقية بظلالها على رؤوس الخلق إلى أبد الآبدين وقد كانت أخلاقه الطيبة مدرسة للأجيال، وإليكم بعض النماذج من سلوكه الطاهر . والمرجو أن نتحد ونتعاون ونترك كل الخلافات ونعيد الروح والاطمئنان للمجتمع العراق ومرة أخرى يداً بيد للتعاون والتآخي ولحياة أفضل والله ولي التوفيق واهدي ثواب سورة المباركة الفاتحة مقرونة بالصلوات على محمد وآله ولروح كل من ظلم وقتل على أيدي جل إوزة النظام المقبور وكما أرجو من المدعي العام أن لا يترك أي مجرم تلطخت يداه بدماء العراقيين والله خير حافظ وهو ارحم الراحمين.

 المحب اخوكم سيد صباح بهبهاني

behbahani@t-online.de

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي