الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور لطيف الوكيل


القسم الدكتور لطيف الوكيل نشر بتأريخ: 09 /02 /2011 م 02:30 صباحا
  
ميدان التحرير ثورة عربية ضد الاستعمار والرجعية

تثور الشعوب العربية ضد الرجعية التي خلفت الدكتاتورية عميلة الاستعمار،  منها الدكتاتورية المدنية في دول الخليج العربي والدكتاتورية العسكرية في جميع الدول العربية باستثناء لبنان الديمقراطي.

يثور العرب بعد صبر نصف قرنا على الذل والجوع والتخلف والتعسف والاستبداد.

ميدان التحرير اسم على مسمى ومنذ ثورة الشعب المصري بقيادة سعد زغلول في سنة 1919

وعاد ميدان التحرير ولادة ثورته الثانية ضد الدكتاتورية المدنية المتمثلة آنذاك بالمملكة سنة 1952.

ألان عادت ثالثا ثورة شباب ميدان التحرير، لتكون ثورة ونبراس للشعوب العربية كما هي ثورة الشعب التونسي.لذلك وقف ويقف جميع الطغاة وأسيادهم المستعمرون بما فيهم وعاظ السلاطين ( شيخ الأزهر) إلى جانب الدكتاتور محمد سيد حسني مبارك، الذي يستعر من اسمه الإسلامي.قال شعبه كلموه بالعبري يمكن يفهم.

بعكس الرئيس الأمريكي حسين أوباما.

الرئيس العراقي الطلباني يعادي شعب مصر ويؤيد دكتاتورية وعمالة مبارك لأعداء مصر إسرائيل

التي تقتل علماء العراق .ويقف الطلباني  الذي كان يقبل ويحتضن سلفه الرئيس المشنوق أثناء تسميم الكرد بالغارات السامة . الطلباني ملياردير النفط العراقي نصبه الاحتلال هو لا يمثل الشعب العراقي المؤيد للثورة التونسية والمصرية ومع الإطاحة بجميع أنواع الدكتاتورية في العالم العربي.الطلباني لا يمثل سوى أجندة المستعمرين الإسرائيليين والاحتلال الأمريكي.

نحن متبرئون من تصريحاته وتصريحات المالكي رئيس لعصابات سياسية اتفقت على إرهاب الشعب العراقي وسرقة عوائد نفطه.

الاجتياح الإسرائيلي للبنان سنة 1982 نصب السفاح العميد عون رئيسا للوزراء وعاد صديق صدام المشنوق

للحكم ديمقراطيا، هذا يعني أن بعض من أحزاب لبنان هي عميلة على شاكلة مجرم هرب إلى فرنسا وعاد لزملائه حكام لبنان المناضل.

 

الدكتاتورية العربية ترنحت آمنة مستبدة بعد ما  قضت بالقتل والتشريد والسجون على جميع الأحزاب الوطنية حتى أصبحت أحزاب المعارضة أحزاب كارتونية أو دكاكين سياسية أو ديكورات ديمقراطية في برلمانات تكونت بتزوير الانتخابات والطعمية.

 

هذا الوضع المأساوي المُزَور دفع بشباب تونس ومصر إلى الثورة واخذوا التغير على عاتقهم وبعد يأسهم من أحزاب المعارضة المرتشية.

 

هرب زين الهاربين بن علي متعجلا فلامته مقهى الدكتاتورية لصاحبها المعلم موسى على تعجله الرحيل

وهذا ما جعل حكومة البلطجة الاستمرار بتعنتها.

جميل جدا ومناسب تعنت الدكتاتور حسني مبارك لان هذا التعنت يعطي لشباب مصر الثائر فرصة تكوين تنظيمات سياسية ثورية متحضرة تطالب بالحرية والديمقراطية وصيانة كرامة المواطن.السيدة نوارة  أمين تذيع من ميدان التحرير نحن خرجنا من اجل مصر أفضل ولا يوجد من ينقذنا من حكومة البلطجية التي هجمت علينا بالجمال وبالرصاص على المثقفين سوى الشعب نحن بذمة الشعب. وبعد ساعات من نداءها وصلتها المظاهرات المليونية.

 

هذه الثورة العربية أعادت للشعب العربي كرامته بين الشعوب.

على مدى خمسين عام والأعلام العالمي يصور الشعب العربي بأخلاق الدكتاتورية المنتقاة من أسفل الدرك الاجتماعي ليقول هذه هي أخلاق العرب.

ألان تقول شعوب العالم إنها ترى صورة جديدة معاكسة لما كانت تعرفه عن صفات العرب التي توسمت بوضاعة الدكتاتورين العملاء المنصبين النصابين.

 

البنوك الدولية لا تفضح سرقات المال العام من قبل الدكتاتورين إلا بعد سقوطهم.

وبعد تجميد أموال بن على وأسرته الخ.

ألان عرت البنوك الأوربية الأمريكية سرقات مبارك وقد بلغت مجموع التحويلات إلى حساب مبارك الشخصي خلا 30 عاما أربعون ألف مليون دولار.  أمريكا تقدم لمصر مساعدات عسكرية 1300مليون دولار لشراء الأسلحة الأمريكية

ومأتي مليون رشوة أو رواتب إضافية إلى جنرالات مبارك، بالمقابل تبيع مصر نفط وغاز الى اسرائيل اقل من سعر السوق بما يعادل 1900 مليون دولار.

 

حكومات وساسة العالم الديمقراطي لا تهاب إلا أصوات الشعوب لان الأخيرة هي التي تأتي بهم إلى سدة الحكم وهي التي تسقطهم. لذلك لم يبقى لحكام الديمقراطية إلا تأيد الشعوب الثائرة والتبرؤ من عملاء احترقت أوراقهم.وما عادوا إلا عالة على السياسة أو جثثا متعفنة وجب على وجه السرعة دفنها.

 

المطلوب هو تشكيل تنظيمات شبابية عصرية متفتحة ترنوا التحرر و الديمقراطية.

 

إن الاستخبارات الأمريكية عجوز فشلت في حماية الشعب الأمريكي من الإرهاب وفشلت في حماية عملاءها وفشلت في معرفة ساعة صفر الشعوب. لم تعد تلك أجهزة الظلم والاستبداد والعمالة تخيفنا.

 

إن تضامن الشعب هو الكفيل الوحيد للامان وليس الدكتاتور مبارك الذي يهدد الشعب بالفوضى.

 

ديدن الدكتاتورين وهم هاربين من صدام إلى بن على حتى مبارك إطلاق سراح المجرمين وقتل وسجن السياسيين الوطنيتين.

 

هربت شرطة الدكتاتورية العسكرية فخرجت المظاهرات المليونية آمنة مئة بال مئة.

 

 

 بدون شرطة مبارك وبلا إي تفتيش غادر ملاين السائحين دون أي أذى من مطار القاهرة بعكس مطارات أمريكا خلى تماما من الأمن وهو آمن. وهذا يذكرنا بزيارات كربلاء المليونية كيف كانت آمنة بلا أي شرطي إبان سقوط الدكتاتورية وكيف أصبحت معرضة للإرهاب أيام حكم العصابات السياسة المالكية الأمريكية.

 

أروع ما في الثورة المصرية وحدة الكلمة وهي الشعب يطالب بإسقاط النظام وبذلك  فوتت حناجر الملاين

فرصة المساومة وتميع مطالب الشعب.

عين حرامي مصر مبارك حكومة عسكرية حكومة حرب إي لا يريد الرحيل ولا المساومة وإنما قتل الشعب الثائر، لكن جميع تصرفاته مازالت تصب في مصلحة الثورة. فتعطيها فرصة التنظيم وولادة أحزاب ديمقراطية شجاعة وفرصة النمو الطبيعي لشعب خلاقا مبدعا متحضرا استعاد احتراما شعوب العالم له. من ليس له كرامة لا يحتاج إلى الثورة وان الشعوب التي تستحق الحياة الكريمة هي الشعوب الثائرة. لتغتنم شعوبنا الفرصة التاريخية التي إتاحتها العولمة وهي تلد تواءم الثوار و الثورات ومن ميدان التحرير إلى ساحة التحرير في بغداد.

 

تلك هي المبادئ التي نطالب بها وتزامنا مع ثورة الشعوب العربية ترجمنا مبادئ الديمقراطية المعاصرة لكي نَطلع على ما لم نعايشه فنعرف كيف ندونه دستورا يصون كرامة المجتمع بناء على صيانة كرامة المواطن.

للإطلاع على صدور كتاب مبادئ الديمقراطية الاجتماعية.رابط

http://www.saotaliassar.org/Frei%20Kitabat/FreiKitabat/LatiefAlwakiel03.htm

 

http://igfd.net/?p=6343

سلسلة ما نتمناه لشعوب العرب وهي مركبة على التوالي الحرية، المساواة، العدالة، التضامن، السلم، الرخاء الاقتصادي، رفاهية المجتمع الديمقراطي المدني المتحضر، المصان بناء على صيانة كرامة المواطن.

 

الدكتور لطيف الوكيل

ألمانيا 01.05. 2011

 

alwakeel@zedat.fu-berlin.de

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
حوار مع رسام الكاريكاتير | يوسف الموسوي
عندما نكشف عوراتنا ! | خالد الناهي
حافظ على ترسيخ عقيدة المهدي المنتظر | سامي جواد كاظم
العراق.. وقمة العرب | ثامر الحجامي
دماء على الخليج | كتّاب مشاركون
ألعيد الحقيقيّ | عزيز الخزرجي
مظاهر تخلّف التعليم في العراق؟ وهل يمكن تخطي هذه المظاهر لنتقدم به؟ | أ.د. محمد الربيعي
انطلاق مؤسسة إعلامية ثقافية في أستراليا | شوقي العيسى
صدور | د. سناء الشعلان
مِن علامات ألفيلسوف الكونيّ: | عزيز الخزرجي
قدس العجم!! | خالد الناهي
القدس نقطة نظام! | عبد الكاظم حسن الجابري
من محمد صالح العراقي بدأت الفتنة | غزوان البلداوي
تأملات في القران الكريم ح425 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي