الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 14 /08 /2013 م 06:24 مساء
  
التابوت

التابوت

الحياة عبارة عن صندوق مهما اختلف شكله الهندسي , فالثلاجة عبارة عن صندوق , والتلفاز صندوق , الحاسوب صندوق , جهاز التكييف صندوق , السيارة صندوق , الطيارة صندوق , حتى الغرف تبنى على شكل صندوق , وكذلك البيوت , وهكذا .

اخيرا , يحمل الانسان بداخل صندوق ( تابوت ) , على اكتاف محتويات صناديق المستقبل , ثم يربط على ظهر صندوق ( سيارة ) , فتحفر له حفيرة في الارض , على شكل صندوق , وبداخلها حفيرة اكثر ضيقا ( لحد ) , هي الاخرى على شكل صندوق ايضا , فيحشر فيها حشرا , ثم يهال عليه التراب , ويمضي الاخرون ( الاهل والاصدقاء ) , معتقدين بل يظنون انه سيرقد بسلام ! .

تقصد تلك النملة جحر النمل مسرعة , تبلغ من فيه , بأنهم تركوا عزيزا لهم هناك , فيهب النمل لحمل العدة , الفؤوس والسيوف والسكاكين وكافة انواع السلاح , ويهرعون للمكان , ويصرصر صرصور ليرشد اقرانه الى مكان الجثة , فيهرعون بما لديهم من العدد والعدة .

تتجمع جيوش الديدان والحشرات , حول ذلك المكان , تنظم صفوفها , وتضع الخطط  , ثم تشن الهجوم , تمزق الاكفان , وتغرس الحراب في ذلك اللحم الطري , وتبدأ عمليات النهش والقص , العض والاكل , التقطيع  والتشنيع , الحمل والنقل الى مخازن الاوكار والجحور , واذا بالميت ينظر مرعوبا , لا يقوى على دفع حشرة , بعد ان كان يدعسها برجله , او يداعبها بحركات مسلية , عندما كان حيا طبعا , واذا به ينظر الى ذلك الجسد الذي طالما ابعد عنه الضيم , وحافظ على توازنه بما يليق بمقامه ومنزلته في المجتمع , اذا به غدا وليمة للديدان , فيمعن النظر اكثر واكثر , فأذا بعينيه واذنيه وخديه وباقي اعضاء جسده , اصبحت وليمة مجانية للحشرات الغريبة , الموحشة المخيفة , ثم ينظر الى ذلك الانف , الذي كان رمزا للكبرياء , رمزا للاباء , فأذا بالديدان عليه تقتتل , وهكذا باقي الجسد ! .

بفرح وسرور , تلتهم جيوش الديدان طعامها وتقول ( بارك الله فيك .. كنت لنا خير الطعام ... فأكلنا كل ما فيك ... ولم يبق منك سوى العظام ) .

تتسلق احدى الديدان هامة الرجل , وتنفخ في البوق , يتوقف الجميع عن الاكل , تتجه الانظار الى فوق , فأذا بالنداء ( لقد جلبوا صندوقا جديد ( تابوت ) , يرومون تفريغ محتواه غير بعيد , لحما طري , طازجا , لكم الاحداثيات ( جنوب – شمال – شرق – غرب ) , اما هذا فلم يبق منه سوى العظام , اتركوه وهلموا بنا ) ,  تركوه ومضوا  نحو الوافد الجديد , فكمن لهم الخطر , من اعداء كثر , لقد سمنت الحشرات والديدان , فترهلت , وأبطأت حركتها .     

يقترب عندئذ العقرب , لعله يظفر بما يشاء ويرغب , ويسيل لعاب الافاعي , كذئاب تنتظر الفتك باغنام المراعي , على حين غـرة من الراعي , فتلتقي الجموع , ويتعالى الصراخ , بعضا يموت ,  وبعضا يصاب .

يرى الميت ان جسمه اصبح مرعى للديدان , فسرحت ومرحت فيه , كما تسرح الماشية في المروج الخضراء , ثم تحول بعد الرعي الى ساحة قتال , بين الحشرات والديدان , ثم بينها وبين من يقتات عليها ! . 
باتوا على قللِ الجبال تحرسُهم ... غُـلْبُ الرجالِ فما أغنتهمُ القُللُ
و استنزلوا بعد عزّ من معاقلهم ... وأودعوا حفراً يـابئس ما نزلوا
ناداهمُ صارخٌ من بعد ما قبروا ... أين الاسرّةُ و التيجانُ و الحللُ
أيـن الوجوه التي كانتْ منعمةً ... من دونها تُضربُ الأستارُ والكللُ
(( فـافـصـحَ القبرُ حين ساءلهم ... تـلك الوجوه عليها الدودُ يقتتلُ
قد طالما أكلوا دهراً وما شربوا ... فأصبحوا بعد طول الأكلِ قد أكلوا ))
و طالما عمّروا دوراً لتُحصنهم ... ففارقوا الدورَ و الأهلينَ وارتحلوا
و طالما كنزوا الأموال و ادّخروا ... فـخلّفوها على الأعداء و انتقلوا
أضـحـت منازلُهم قفراً معطلةً ... و ساكنوها الى الاجداث قد رحلوا
سـل الـخـليفةَ إذ وافت منيتهُ ... أين الحماة و أين الخيلُ و الخولُ
ايـن الرماة ُ أما تُحمى بأسهمِهمْ ... لـمّـا أتـتك سهامُ الموتِ تنتقلُ
أين الكماةُ أما حاموا أما اغتضبوا ... أين الجيوش التي تُحمى بهاالدولُ
هيهات ما نفعوا شيئاً و ما دفعوا ... عـنك المنية إن وافى بها الأجلُ
فكيف يرجو دوامَ العيش متصلاً ... من روحه بجبالِ الموتِ تتصلُ

( الامام الهادي ((ع)) 

حيدر الحدراوي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بولين هانسون تفضح سيناتورا أستراليا تحرش بموظفاته

أستراليا تحذر المهاجرين: الإقامة في المناطق الإقليمية أو إلغاء التأشيرات

أستراليا: هزيمة تاريخية لحكومة موريسون في مجلس النواب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الآلهي  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح415  
   حيدر الحدراوي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
ما الجديد في لقاء السيد السيستاني دام ظله ؟ | سامي جواد كاظم
تأملات في القران الكريم ح416 | حيدر الحدراوي
ليلة لله | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مكافحة الفساد بنكهة جديدة | سلام محمد جعاز العامري
ألثّوراتُ تأكلُ أبنائها | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي