الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 13 /08 /2013 م 12:46 صباحا
  
حوار من المنفى مع الشاعر والاديب العراقي نجم عذوف السماوي

حاوره – السيد سلام السماوي

الشاعر السماوي نجم عذوف هو انتماء لوطن الفقراء والشعر والمحبة والسلام ، تعمد بماء الفرات ، تعلم من ابيه أن يتقاسم رغيف الخبز مع الفقراء ، أبيه ذلك الكائن الجميل الذي عرف من خلاله وجوده .

كتب الشعر منذ بواكير ايامه ، ولد في السماوة وتعلم في مدارسها ، صدرت له ثلاث مجاميع شعرية هي ( مواويل فتى جنوبي ) سنة 1997 العراق ـ بغداد و ( رقصة الظل ) سنة 2007 عن دار الواح ـ اسبانيا و ( انكسار المدن ) سنة 2012 في العراق ـ النجف ( دار نشر ـ طائر الفينيق ) ( قبعات الوهم ) تحت الطبع ,يعيش في المنفى ( النرويج ) لأكثر من ثلاث عشر سنة . يكتب قصيدة النثر ويعتبر من جيل السبعينات ، اجريت معه لقاءات في عدة فضائيات ، قناة العراقية ، قناة الحرية ، قناة الرشيد ، بالإضافة لكتابته الشعر ، مثّل على خشبة المسرح في عدة اعمال مسرحية منها ، ( مقبرة الروبوت ) و ( من اجل انكيدو ) و ( مدينة العقاب ) من اخراج المرحوم الدكتور ناجي كاشي ، ومسرحية ( بغداد الازل بين الجد والهزل ) من اخراج المرحوم جبار خسرو ، ومسرحية ( سقوك الملك شهريار ) من اخراج الاستاذ قاسم الصافي ، ومثّل في فلم ( العربانة ) من اخراج الفنان هادي ماهود ، ومثّل فلم في النرويج من بطولته وقصته للمخرجة النرويجية ( linda ) ، كتب عن السماوة مجموعة حلقات على شكل استذكار للمدينة في عدة صحف ومواقع وقد تجاوزت ثمانية عشر حلقة , والآن هويستعد لطبعها على شكل كتاب .

استاذي العزيز الشاعر والاديب نجم عذوف بعد الترحيب دعني ابين اولا ان الاقلام والافكار كثيرة كل لها اسلوبها الخاص بها .. ولكن اسمح لي ان اقول انك تمردت بافكارك حتى اصبحت تفاجئ بها المتلقي بين فترة واخرى بشئ يدهشه وبهذا كسرت كل مقاييس الافكار... والشواهد كثيرة من خلال مطالعاتنا لاصداراتكم التي دأبت عليها ..

منور بوجودكم معنا ويسعدنا تواصلكم وتقبل ترحيبي بكم وكلي امل ان يكون حوارنا القصيرهذا ذات فائدة لنحظى بكل ماهو مفيد من خلال ما نتطرق اليه كي تثري علينا بما لديكم فاهلا وسهلا بكم ... ونبدا من سؤالنا التالي ليكون بوابة الدخول الى الحوار .......

س1- قبل البدء بكتابة النص الشعري او النثري ما هو الهاجس الاكثر الذي ينتابك وتعمل جاهدا على ان لا يؤثر عليكم وانتم تكتبون ؟ وهل هناك هواجس مفيدة اثناء الكتابة ؟

ج ـ القصيدة هي الهاجس الحقيقي ، واشتغال العقل الباطني للمرئي واللامرئي هو انطلاق للفعل الشعري وتكوين الصورة ، فالقصيدة تحددها عوامل انفعالية ذاتية ، تتأتى من عوالم الكون الشعري ، الذي يجمع الواقع المنظور والعالم الغير منظور ، ليكون صورة المشهد ويجسدها ، وفي خضم ذلك الصراع يتأتى القلق المشروع لرسم الفكرة التي تقتنص ذاتها من المخيلة المحلقة في عوالم متزاحمة بالمتضادات النفسية والفكرية والانسانية . على الشاعر او الكاتب أن يروض خياله ويطلق العنان لوعيه بأن يسرح الى الاعلى ، أي الامساك باللامنظور واستجماعه للمنظور المعرفي في اللحظة .

 س2- بعض الشعراء لم يكونوا بالمستوى المطلوب حسب تقييم النقاد والأدباء بالإضافة الى الشعراء المتميزين والقراء , اين يكمن السبب في وجهة نظركم ,هل هم الذين اقحموا نفسهم كشعراء دون امتلاك مقومات الشاعر ام هناك اسباب اخرى ؟

ج ـ القضية ليست المطلوب او غير المطلوب ، القضية قضية الوعي والادراك والفهم ، هناك معطيات لتكوين النص الشعري ، النص الشعري عالم كوني ليس سهل الادراك ، ثم كيف يغادر الشاعر الى عوالم الشعر الكونية والامساك بلحظاتها لخلق مشهد شعري بصري . من الطبيعي ان الشاعر يمتلك مقومات ، كالوعي النافذ .. اللغة .. الاطلاع على التجارب الشعرية السابقة .. والاهم من ذلك هو الموهبة أو الملكة التي تؤهلهُ لخوض تجربته الابداعية .

س3- النثر دائما يتجه الى الموضوعية والشعر يكون اتجاهه دائما الى الذاتية ومع ذلك لا يوجد أي اختلاف بينهما , هكذا يعبر عنهما البعض , الم تكن هذه معادلة صعبة على المتلقي في ايجاد الحل للتمييز بين النثر والشعر طالما لا يوجد اختلاف , بينهما ؟وكيف نعرف الاختلاف بينهما ان وجد ؟

ج ـ النثر ضرب من ضروب الشعر ، قصيدة النثر هي (بناء يصدر عن إرادة واعية، وليس مجرد مادة متراكمة تراكما غفلا، إنها كل غير قابلللتجزيء أو الحذف أو التقديم أو التأخير بين مكوناته ) كما تقول ( سوزان برناد ) ، وبناء على ذلك فإن قصيدة النثر توظيف لا زماني للاشكال في عوالمه الغير مغلقة .

تقع بين مدار الفوضوية الهدامة والتنظيم المتنزع للبناء الشعري ، وهذا المفهوم مطروح في تقييم ( سوزان برنارد ) . الجمل التي تُبتى في قصيدة النثر ، هي تكوين لغوي صغير بدل البيت الشعري في قصيدة التفعيلة . وهذا ما ذهب اليه ( أدونيس ) في رأيه عن وجود قصيدة النثر .

 س4- عند مطالعتكم لبعض الدواوين الشعرية العربية الحديثة . هل اكتشفت ان بعض الشعراء لازالوا يستخدمون الكلمات من نفس القاموس الشعري دون تغيير ومكررة في اغلب قصائدهم حتى تشعرك بالملل وعدم وجود لمسة شعرية جديدة قد اضافها الشاعر نتيجة التكرار ؟ وان صح التعبير برأيكم اين يكمن الخلل ؟

ج ـ التكرار في المفردة الشعرية هو اجترار الشاعر لنفسه ، أو إن الشاعر نفذت ادواته المعرفية ، وبدأ يحشو في القصيدة لبناء نص شعري تقليدي لمجرد الطرح ، وهذا ما يجعل القصيدة استنساخ لما سبقها . على الشاعر أن يحفز فكره الجمعي باستمرار ويطور ادواته المعرفية للوصول الى عدم التكرار ، لان الامساك باللحظة متغير في المعيار الفكري ، اللحظة لابد أن تكون متجددة في ذاكرة القصيدة ليُسهِل على الشاعر اقتناص لحظته التي لا تشبه التي ذهبت أو دوِّنت .

س5- ألا تعتقد ان القصيدة الحديثة تمر بمعضلة كبيرة نتيجة الابتعاد عن التقنيات التي اعتاد عليها المتلقي , باعتبار ان المتلقي للقصيدة اعتاد على سماع كلمات ذات انغام موسيقية وسهلة الاستيعاب ؟ بينما القصائد الان ابتعدت وأخذت تأخذ طابع الممتنع المعقد مما يصعب فهمها في الكثير من الاحيان ؟

ج ـ الموسيقى الشعرية موجودة في كل ضروب الشعر ، وعلى المتلقي ان يؤمن بالتجدد والموضوعية الاستيعابية للوصول الى الذائقة ، على المتلقي ان يرقى الى اثر النص الشعري في القصيدة الحديثة ، وان يكشف عالم النص ضمن مفهومين متحدين ، هما عالم النص وعالم القارئ ، عليه أن يجعل افتراضية جديدة في بناء المعنى ، أي بمفهوم اخر عليه ان يدرك انه جزء من منظومة النص الفكرية والثقافية . عليه ان يكون دينامي يتفاعل مع النص ومعطياته البلاغية والمعرفية ، لفك شفرة الرمز في وحدة بناء النص .

س6- نتكلم عن الحركة النقدية في العراق واقصد هنا النقد الذي يكون بالقرب من الابداع الشعري ويواكبه حتى يصل به الى مستويات عالمية او على الاقل العربية , وليس الكتابات النقدية السريعة , هل استطاعت ان تساير وتواكب ما تمر بها الكتابة الشعرية من تطور وإبداع , باعتبار ان النقد يعتبر ايضا فنا من الفنون بحاجة الى جهد وإطلاع ؟

ج ـ لا إبداع دون وجود حركة نقدية جادة ، وهذا ينعكس ايضاً ليكون أن الابداع هو المشرع للحركة النقدية . في العراق لم تتوضح معالم هذه الرؤية ، أي لم تك هناك حركة نقدية اساسية في تقويم الفعل الابداعي والابتقاء به الى بناء مسار ثقافي حقيقي وفق المعطيات والثوابت الفهوم الابداع ، ليس هناك سوى طرح لافكار الدراسات الغربية ومنهج النقد الأوربي والاشكالية بين نظريات النقد الغربية والروسية . لم تكن هناك معالم واضحة لحركة النقد ، والثقافة العراقية الشعرية والقصصية والفنية لم ترسم لها معالم واضحة أو مسار واضحة لنحدد اتجاهها البنيوي ، سوى بعض المحاولات الفردانية من هنا وهناك .

س7- صدفة وأنت تقرا احدى القصائد الشعرية لأحد الشعراء الذين تعتز بشاعريتهم فوجدته انه يفرض شعره في قصيدته بحيث يجعلها خارجة عن الذات والسلم الموسيقي الغنائي للشعر العربي ؟ فماذا سيكون رأيكم في حينها ؟

ج ـ لكل قارئ ذوقهُ ورؤيتهُ في قراءة النص ، وفق ما يتناغم أو يتناسب مع معطياته الفكرية والثقافية ، وللشاعر حق الاختيار في بناء نصه الشعري وفق معطياته النفسية والفكرية والزمكانية ، لا أُعيب عليه ذلك واحترم ما كتبه .

س8- بالنسبة الى المهرجانات والأمسيات الشعرية والأدبية العربية التي يشارك بها الشاعر والأديب المتميز في الوطن العربي ما الذي تضيفه اليه من امتيازات ؟ وبرأيكم هل تؤدي هذه المهرجانات التي تقام في الوطن العربي وضيفتها بتأدية رسالتها الادبية المناطة اليها وتضع كل شاعر وأديب في مكانه ام انها اصبحت مجرد مهرجانات اشبه ما تكون بحفلات اعتادوا على اقامتها ؟

ج ـ فعلاً هي حفلات اعتاد عليها البعض المتكرر فيها ، انها اشبهُ بوليمة للاصدقاء المقربين المحسوبين على هذا الطرف وذاك ، خصوصاً في العراق كل المهرجانات التي تقام ، يتم الاستدعاء على اساس العلاقات الشخصية ليس الا ، بعيداً عن التميز والابداع والحضور الثقافي . في اعتقادي الشخصي مثل تلك المهرجات لا تُضفي شيء سوى إنها دعوة لارضاء بعض العلاقات الشخصية ، وخير مثال مهرجان المربد الشعري الذي يقام في العراق ، يتم دعوة اناس من غير الشعراء والنقاد الى المهرجان ، وفي الكثير يتم استدعاء شعراء شعبيين للمهرجان ، او قصاصين ، او فنانين ، والمهرجان اسمهُ ( المربد الشعري ) فماذا نسمي ذلك ، هذا متروك للقراء ليقولوا قولهم .

س9- الكثير من الشعراء المبتدئين يكتبون في اماكن اعلامية متعددة في وقتنا الحالي , يشكون في عدم اللامبالاة من قبل كبار الشعراء والأدباء لما يكتبون من اجل تنمية قابلياتهم , هل انتم مع هذا الرأي ؟

ج ـ كيف للانسان أن يطرح نفسه شاعراً أو كاتباً وينشر في وسائل متعددة ويطلب الاهتمام من الاخرين ، الجيد يفرض نفسه دون تدخل هذا او ذاك ، انا اعتقد على الشخص ادراك أن الاجتهاد سبيل للوصول الى الغاية ، عليهِ أن يسعى بنفسه للوصول ، عليه أن يكون مثابراً ، مُطَلِعاً على كل المجريات الثقافية ، بالقراءة والمواصلة ليصل الى غايته المنشودة وعدم الاعتماد على الاخر .

س10- امل بأني لم اكن ضيفا ثقيلا عليكم استاذي فهل لكم من كلمة اخيرة في نهاية لقاءنا الرائع هذا ؟

ج ـ أنتَ يا صديقي حديقة مملوءة بالازهار احتضنت استراحتي القصيرة معكم .

وأخرَ قولي على الحكومة في العراق أن تهتم بالثقافة والمثقفلبناء وطن راقي ، فالثقافة مفتاح رقي البلدان . كما اتمنى للعراق الامن والامان والاستقرار والهدوء ، وأن نبني وطناً متحاباً نبيلاً بكل معنى النبل .

شكرا لكم استاذي نجم عذوف ودمتم بعز والق دائم ........

...................................................................

أرجوحة القلق

ينسابُ العالم من أطرافِ رغبتي الأخيرة
انزع ستار النهاية المفاجأة
أُحَدّق في أطراف الليالي القصية
تتعثر أصابعي البائسة
الوجوه العارية تثير الشهوة
في جسدي اللامرئي
ما زلت احمل الماضي المرتمي على السلالم المتهرئة
والليل المهجور الذي خذلني .
تسقط الأناشيد خلف رئتي الخاوية ،
وتمضي إلى نافذتي التي تطل على غبار الموت
جنازتي التي يصلي عليها المنفى
تشتري صبح صلاة الدفن التي ترتعد ،
قرب أشجار الصنوبر .
أيها الغائبون ... أيها الحاضرون
تعالوا نضمد جراح الأرض
تعالوا نفتح الشرفات التي نفضت غبار أزماننا
تعالوا نلم بقايا البلاد ونغرس أرواحنا في الثغرات
كلما امسكنا ببقايا المساء يتسلل إلينا العويل ،
العويل الذي يشبه أنفاسنا الساخنة .
الخطوات التي تتمزق ببطء تغطس بالضجر
قبل أن يغطس الحلم
كانت الثرثرة تختفي وراء فتات الصمت
والضفة الأخرى تغوص في الغموض
كان المشهد يتلون بلون الاماسي التي تشبه الدموع
يغني على الفجر الذي ينام على الضفة الأخرى
عجلة النزيف التي تشبه الفجر، توقظ توابيت الفراشات ،
التي تنام في مرآة الحروب
العقم الهزيل الذي يتدلى من عصا سنواتنا
يمنحنا فسحة الزمن الهارب
لحظة أخرى تدق أعماقنا السرِّية
يا لحن القصائد الهاربة ، نَمْ على خصلاتِ المطر الغريب
أيُّها المثقل بالهموم
أيُّها المثقل بالمنفى
نَمْ في مرايا اغتِرابك على شواطئ مهجورة
الروح مجهولة الأنفاس يسكنها الاختلاء
الصوت الذي يختبئ في الذاكرة ،
عالقا في الريح التي تعبث في قطرات المطر المبعثرة
مدية النزف تقرف حلم الضماد
يخرج النزف فضاءه المستعر ،
ويحشد بؤس الصمت
يا بقايا الجنون امنح عثار الزمن فنون الحزن
ولملم نشيد الشواطئ
لتمنح الموت بقايا الحلم
البكاء المغتصب يفتح للنحيب ساقيه العاريتين ،
تجتاز الطبائع حدود المألوف
لاشيء يمنح الساقي أزلية الكأس علها تضاجع جسد الخمر
في غياب الصراخ ليس لي غير أن اسحق جثة العشب
تحت أقدامي صباحاتٌ باردةُ هزيلةُ تجاوزت الخمسين ،
يؤذن فيها كابوس الفجر الدرامي
لا ذنب للجوع الذي يهرول كالمجنون ،
يحترق كرأسي المبتلى بمسقطه الجنوبي
أرجوحَة القلق التي تهزأ بالحديقة الجدباء ،
تفتقر موسيقى البكاء وشفاه تستجدي القبلات
يا صاحبي لا نملك غير السعال المر وقمامة .....
الذكريات التي نقتات عليها
يا صاحبي نحن وقصائدنا لا نملك غير رصيف ...
البؤس الذي يرقد تحت الشمس
السماء بخطواتها الصغيرة تجرف بقايا الليل
هو ذا مضجع الصمت الذي يرتعش بالنداءات
آن لنا أن نشعل شمعدان الجحيم الصغير ،
لنُقَلِّبَ الأفكار المقفلة .
لا تنادني فانا ابحث عن حقيقة صوتي الضائع
صوتي الذي ولد غريبا على ارض مهزومة
لكن من يترك الحلم ينام بسلام ،
والنهار قد تقلص حتى ما عاد يضيء
لم تعد الشمس محرقة للظلمة ..
ولم يعد الفيء حذرا
لم تعرف الريح الهوادة وذرات أجسادنا مشغولة بالزمن
أهي الصدفة ...
أم إن السماء مشغولة بالأسرار
لم يبق شيء سوى خريف أوراقنا المتساقطة
وأنت ..... أنت ....
لم أكن اعرف لكني انتظرت طويلا

- التعليقات: 1

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: زائر
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 13 /08 /2013 م 03:31 صباحا ]

السلام عليكم


كنت أتمنى ان أقراء قصيدة قد كتبت للعرب ولكني وجدتها عباره عن نص مترجم عن لغه أخرى



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي