الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سيد صباح بهبهاني


القسم سيد صباح بهبهاني نشر بتأريخ: 10 /07 /2013 م 06:25 مساء
  
الالتزام بالصدق طريق النجاة!

المقدمة | وأن على كل مكلف يهتم بأمور الوطن والحفاظ على ارضه وسماءه وأن يكون العين الساهرة لوطنه وعلى الأطفال وأن يهتموا بدراسته ويتفوقوا لأنهم سوف يكونوا يوم أهل لإدارة البلاد ويداً بيد للتعاون والتآخي والبناء والمرجو أن لا تعيروا لعلماء السوء والمتخلفين وللعلم أن الإسلام دين السعادة والحياة والحب ولكل عصر وزمان امتداده وأساس الإسلام هو السلام والمحبة.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً) النساء /122

(وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا ) النساء /87

(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) النحل /90

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) الأحزاب /56

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله – : ((تَحَرُّوا الصِّدْقَ وإِنْ رَأيتُم أَنَّ فِيهِ الهَلَكةُ فَفِيهِ النَّجَاةُ، وتَجَنَّبُوا الكَذِبَ وإِنْ رَأيتُم أَنَّ النَّجَاةَ فِيهِ فَفِيهِ الهَلَكَةُ )) .

وفي أول كتاب المناظرة باب المعيشة من فروع الكافي يروع عن الإمام الصادق عليه السلام : يقول :

  قال عليه‌ السلام : أخبروني لو كان الناس كلّهم كالذين تريدون زهّادا لا حاجة لهم في متاع غيرهم ، فعلى من يصدق بكفّارة الأيمان والنذور والصدقات من فرض الذهب والفضّة والتمر والزبيب وسائر ما أوجب فيه الزكاة من الإبل والبقر والغنم وغير ذلك؟ إذا كان الأمر كما تقولون لا ينبغي لأحد أن يحبس شيئا من عرض الدنيا إلاّ قدمه وإن كان به خصاصة ، فبئس ما ذهبتم فيه وحملتم الناس عليه من الجهل بكتاب الله عزّ وجل وسنّة نبيّه صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم وأحاديثه التي يصدقها الكتاب المنزل ، وردّكم إيّاها بجهالتكم وترككم النظر في غرائب القرآن من الناسخ والمنسوخ ، والمحكم والمتشابه والأمر والنهي .

واخبروني أين أنتم عن سليمان بن داود عليهم السلام حيث سأل الله ملكا لا ينبغي لأحد من بعده ، فأعطاه الله عزّ وجلّ اسمه ذلك ، وكان يقول الحقّ ويعمل به ، ثمّ لم نجد الله عزّ وجل عاب عليه ذلك ولا أحد من المؤمنين ، وداود النبي قبله في ملكه وشدّة سلطانه .

ثمّ يوسف النبي عليه‌ السلام حيث قال لملك مصر : اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم ، فكان من أمره الذي كان أن اختار مملكة الملك وما حولها الى اليمين ، وكانوا يمتارون الطعام من عنده لمجاعة أصابتهم وكان يقول الحقّ ويعمل به ، ثمّ لم نجد أحدا عاب عليه ذلك .

فتأدّبوا أيّها النفر بآداب الله عزّ وجل للمؤمنين ، اقتصروا على أمر الله ونهيه ، ودعوا عنكم ما اشتبه عليكم ممّا لا علم لكم به ، وردّوا العلم إلى أهله تؤجروا وتعذروا عند الله تبارك وتعالى ، وكونوا في طلب علم ناسخ القرآن من منسوخه ومحكمه من متشابهة ، وما أحلّه الله فيه ممّا حرّم فإنه أقرب لكم من الله ، وأبعد .. لكم من الجهل ، ودعوا الجهالة لأهلها ، فإن أهل الجهل كثير ، وأهل العلم قليل ، وقد قال الله عزّ وجل : « وفوق كلّ ذي علم عليم »

أقول : ما أوقع الناس في مهامه الجهالة ، ومتائه الضلالة إلاّ الاعتماد على آرائهم وخواطرهم دون أن يراجعوا في الكتاب والسنّة إلى الثقل الثاني ـ العترة ـ علماء الكتاب والسنّة ، وقد رأيت كيف أوضح لهم الحقّ في شأن الزهد . وأيضاً يروي الكافي عن الإمام الصادق عليه السلام  من أول فروع باب المعيشة يروي لنا عن الصادق عليه السلام يقول :

لا ريب في أن الناس تقع بالجهل والتيه إذا اعتمدوا على أنفسهم دون أن يرجعوا إلى أهل العلم الصادق ، فيكون الجاهل تائها في قفار الجهل ويحسب أنه عالم بالشريعة ، ومن الذي يرشده إلى الهدى والناس مثله إذا لم يكن المرشد العالم بالشريعة كما جاءت .

ولقد كانت بين الصادق عليه‌ السلام وبين جاهل يدّعي العلم مناظرة في صدقة يحدّثنا عنها الصادق نفسه فيقول : إن من اتّبع هواه واعجب برأيه كان كرجل سمعت غثاء الناس تعظّمه وتصفه ، فأحببت لقاءه حيث لا يعرفني ، فرأيته قد أحدق به كثير من غثاء العامّة ، فما زال يراوغهم حتّى فارقهم ولم يقر فتبعته ، فلم يلبث أن مرّ بخبّاز فتغفّله وأخذ من دكّانه رغيفين مسارقة ، فتعجّبت منه ، ثمّ قلت في نفسي : لعله معاملة ، ثمّ أقول : وما حاجته إذن الى المسارقة ، ثمّ لم أزل أتبعه حتّى مرّ بصاحب رمّان ، فما زال به حتّى تغفّله فأخذ من عنده رمّانتين مسارقة ، فتعجّبت منه ثم قلت في نفسي : لعلّه معاملة ، ثمّ أقول : وما حاجته إذن إلى المسارقة ، ثمّ لم أزل .. ونرى أن معاوية ومكره وكذبه قد افترى على الدين وخصوص في خلافة الإمام علي عليه السلام وما ركز معاوية وأكثر عرب قريش الذين كانوا في الجاهلية رمز الكفر والكذب والنفاق وارفق لكم ما ذكر في الكتب والأحاديث عن العلماء والأئمة الأربعة :

فقد ثبت في الأحاديث أنّ الأمّة ستغدر بأمير المؤمنين عليه‌ السلام بعد وفاة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌ وآله‌وسلم ، ولا تبدي ضغائنها وبغضها وحسدها له إلّا بعد ذلك ـ كما سيأتي قريبا ـ ، وقد شكا عليه‌ السلام قريشا وعداوتها له إلى الله في غير موضع ، وأستعدى الله تعالى عليها ..

انظر في ذلك مثلا : نهج البلاغة : ٤٧٢ رقم ٢٢ وص ٥٠٦ رقم ٢٠٩ ، شرح نهج البلاغة ـ لابن أبي الحديد ـ ١٦ / ١٥١ وج ٢٠ / ٢٩٨ رقم ٤١٣ .

٢٨٠

فإنّ قريشا أجمعت على إخراج الأمر من يده عداوة وحسدا له وطلبا بالتّرات (* ) .

ألا ترى أنّه لم يكن معه في صفّين من قريش إلّا خمسة أو نحوهم ، ومع معاوية ثلاث عشرة قبيلة (*) ، مع علمهم ببغي معاوية وعدم مشاهدتهم لما فعله أمير المؤمنين عليه‌ السلام بأسلافهم ، إلّا القليل ، فكيف بمن شاهدوا؟ !

ولا يستبعد من قريش بغضه وعداوته ، فإنّ النبيّ صلى‌ الله‌ عليه ‌وآله‌ وسلم مع طهارته وعصمته وقداسة نفسه ، لم يطق رؤية وحشيّ قاتل حمزة عليه‌ السلام ، وقد أسلم ، حتّى قال له : « ما تستطيع أن تغيّب وجهك عنّي؟! » كما في « الاستيعاب » (*) و « المسند » (* )

فكيف بمن أفنوا أعمارهم بالكفر ، وربّوا على عادات الجاهلية ، أن يروا صاحب تراتهم أميرا عليهم ، وحاكما مطاعا فيهم وفي غيرهم ، ولهم طريق إلى صرف الأمر عنه؟ !

مضافا إلى أنّ كلّ دم أراقه أخوه وابن عمّه إنّما يعصبونه به على قواعد العرب ، وكلّ أمر صنعه بهم إنّما يطلبونه منه ؛ لأنّه أقرب الناس إليه وأخصّهم به ، وأشدّهم مؤازرة له ، وأعظمهم اجتهادا في نصرته من يوم

__________________

(*) التّرة ، وجمعها : أوتار وترات : الثأر ، يقال : وتره يتره وترا وترة ، والموتور : الذي قتل له قتيل فلم يدرك بدمه ؛ انظر مادّة « وتر » في : الصحاح ٢ / ٨٤٣ ، لسان العرب ١٥ / ٢٠٥

(*) رجال الكشّي ١ / ٢٨١ ح ١١١

(*) الاستيعاب ٤ / ١٥٦٤ ـ ١٥٦٥ رقم ٢٧٣٩

(*) مسند أحمد ص ٥٠١ من الجزء الثالث. منه قدس‌سره

وانظر : السنن الكبرى ـ للبيهقي ـ ٩ / ٩٨ 281 .

 

والصِّدْقُ أُسُّ الفَضَائِلِ ورَأسُ الأَخلاَقِ، مَنْ تَخَلَّقَ بِهِ تَحَلَّى بِكُلِّ فَضِيلَةٍ، وخَلّصَ نَفْسَهُ مِنْ كُلِّ رَذِيلَةٍ، فَكَمَا لاَ يَجْتَمِعُ ضَلالٌ مَعَ هُدَى، وظَلاَمٌ مَعَ نُورٍ؛ لاَ يَجْتَمِعُ صِدْقٌ مَعَ بَاطلٍ وكذبٍ وزُورٍ؛ فَالصِّدْقُ نُورٌ وهِدَايَةٌ، يَأْخُذُ بِصَاحِبِهِ إِلى أَنبَلِ غَايَةٍ وأَسعَدِ نِهَايَةٍ. فِي رِيَاضِ الصِّدْقِ ورِحَابِهِ لاَ يُهضَمُ حَقٌ ولاَ يَضِيعُ عَلَى أَصْحَابِهِ، وحُقَّ لِلصِّدْقِ أَنْ يَتَبَوَأَ المَكَانَةَ الرَّفِيعَةَ، والمَنزِلَةَ المَنِيعَةَ، كَيْفَ لاَ؟ واللهُ وصَفَ بِالصِّدْقِ قَولَهُ وحَدْيثَهُ، فَقَال تَعَالى : (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً) النساء /122 ، وقَالَ سبحانه أيضاً : (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا ) النساء /87 ، كَمَا أَمَرَ رَسُولَهُ – صلى الله عليه وآله ـ أَنْ يُعلِنَ ذَلِكَ لِتَبْقَى هَذِهِ حَقِيقَةً، واضَحِةَ المَحَجَّةِ بَيِّنَةَ الطَّرِيقَةِ؛ فَقَالَ تَعَالى : (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ) آل عمران /95 ، كَمَا وَصَفَ اللهُ تَعَالى رُسَلَهُ وأَنبِيَاءَه بِالصِّدْقِ، رَغْمَ أَنَّهُمْ فِي جَمِيعِ الأَخلاَقِ الزَّاكِيَةِ قِمَّةٌ، وفِي كُلِّ الصِّفَاتِ الرَّاقِيَةِ مَنَارَةٌ، غَيْرَ أَنَّ مِنْ أَظْهَرِ مَا تَمَيَّزُوا بِهِ صِفَةَ الصِّدْقِ، يَقُولُ اللهُ تَعَالى فِي شَأْنِ إِبرَاهيمَ -عَلَيهِ السَّلامُ -: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا ) مريم /41 ، ويَقُولُ فِي شَأْنِ إِسمَاعِيلَ – عَلَيهِ السَّلامُ -: سبحانه وتعالى : (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا ) مريم /54 . ـ ويَقُولُ فِي شَأْنِ إِدرِيسَ – عَلَيهِ السَّلامُ -: لقوله تعالى : (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا) مريم /56 ، وقَدِ اشتَهَرَ الرَّسُولُ مُحَمْدٌ – صلى الله عليه وآله ـ بِأَفْضَلِ الأَخلاَقِ وأَزْكَاها، وعُرِفَ بِأَنْبَلِ الصِّفَاتِ وأَرقَاهَا، وبَلَغَ فِي كُلِّ صِفَةٍ حَسَنَةٍ مَدَاها وغَايَتَها ومُنتَهاها، بَيْدَ أَنَّ صِفَتَي الصِّدْقِ والأَمَانَةِ كَانَتا عَلَماً عَلَيه، فَهُوَ بَيْنَ الأَصدِقَاءِ والأَعدَاءِ بِالصِّدْقِ مَوصُوفٌ، وبِالصَّادِقِ الأَمِينِ مَشْهُورٌ ومَعْروفٌ .

أن صدق الأقوال والأفعال والنيات والمقاصد والاتجاهات يضع المرء بالدليل والبرهان على صدق الإيمان ويقول الرسول ـ صلى الله عليه وآله : ـ

((يُطبَعُ المُؤمِنُ عَلَى الخِلالِ كُلِّها إِلاَّ الخِيَانَةَ والكَذِبَ)). قَدْ يَخَافُ المُؤمِنُ عَلَى نَفْسِهِ فيَجْبُنُ، ويَحْرِصُ عَلَى مَالِه فَيَبْخَل، غَيْرَ أَنَّهُ لاَ عُذْرَ لَهُ البَتَّةَ فِي كَذِبٍ يَقْلِبُ بِهِ الحَقِيقَةَ؛ فَيَتنَكَّبُ بِسَبَبِهِ سَواءَ الطَّرِيقَةِ، فَقَدْ سُئِلَ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله ـ : ((أَيَكُونُ المُؤمِنُ جَبَاناً؟ قَالَ: نَعَمْ، قِيلَ لَهُ: أَيَكُونُ المُؤمِنُ بَخِيلاً؟ قَالَ : نَعَمْ، قِيلَ لَهُ : أَيَكُونُ المُؤمِنُ كَذَّاباً ؟ قَالَ : لا))، وقَدْ حَفَلَتْ آيَاتُ القُرآنِ الكَرِيمِ بِالدَّعوَةِ إِلى الصِّدْقِ والحَثِّ عَلَيه، فَقَرنَهُ اللهُ عَزَّ وجَلَّ بِالتَّقوَى فَقَالَ : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ) سورة التوبة /119 .

وقَالَ سبحانه وتعالى مؤكداً : (وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُون) الزمر / 33 .

ووصَفَ اللهُ بِالصِّدْقِ أَهْلَ البِرِّ فِي الآيَةِ التِي بَيَّنَتْ صِفَاتِهُم الرَّاقِيَةَ العَظِيمَةَ، فَقَدْ قَالَ تَعَالى بَعْدَ ذِكْرِ جَمِيعِ سِمَاتِهم : (أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ) البقرة /177 ـ كَمَا وصَفَ اللهُ تَبَارَكَ وتَعَالى المُسْلِمينَ والمُسْلِمَاتِ والمُؤمِنينَ والمُؤمِناتِ بِجُمْلَةِ صِفَاتٍ مِنْهَا الصِّدْقُ فَقَالَ : (وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ) الأحزاب /35 ـ ثُمَّ بَيَّنَ جَزَاءَهُم عِنْدَ رَبِّهم لقوله تعالى : (أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) الأحزاب /35 .

عزيزي القارئ الكريم أن للصدق في الأقوال والأفعال الدور الرائد

الفَعَّالَ فِي إِسعَادِ الإِنسَانِ ورَاحتِهِ، وهُدُوئِهِ وطُمَأنِينَتِهُ، يَقُولُ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله – : ((دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلى مَا لاَ يَرِيبُكَ؛ فَإِنَّ الصِّدْقَ طُمَأنِينَةٌ والكَذِبَ رِيبَةٌ)). إِنَّ الذِي يَلْزَمُ الصِّدْقَ ويَتَحَرَّاهُ يَسْعَدُ فِي دُنيَاهُ ويَنْجُو فِي أُخْرَاهُ، يَقُولُ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله – : ((عَلَيكُم بِالصِّدْقِ؛ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلى البِرِّ، وإِنَّ البِرَّ يَهْدِي إِلى الجَنَّةِ))، وبَيَّنَ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله ـ طَرِيقةً لِتَرْبِيَةِ خُلُقِ الصِّدْقِ وتَكْوِينِهِ؛ حَتَّى يُصْبِحَ طَبِيعةً لاَ تَتَخَلَّفُ عَنْ صَاحِبِها فِي أَيِّ مَجَالٍ، وعَلَى أَيِّ حَالٍ، وعَادَةً تَسْمُو بِهِ إِلى ذُرا المَجْدِ والكَمَالِ، فَقَالَ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله – : ((مَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ويَتَحرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكتَبُ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقا))، إِنَّ الصَّدْقَ مَنْبَتُ الفَضَائِلِ، وجِذْعُ شَجَرَتِها ومُتَفرَّعُ غُصُونِها، وهَلِ الإِيمَانُ بِاللهِ والتَّصْدِيقُ بِرُسُلِهِ و وحْيِهِ إِلاَّ شُعْبَةٌ مِنَ الصِّدْقِ؟ فَالمُؤمِنُ الحَقُّ هُوَ مَنْ يَجْعَلُ الصِّدْقَ رَفِيقَهُ، ومَنْهَجَهُ وطَرِيقَهُ، فَهُوَ إِنْ عَامَلَ النَّاسَ صَدَقَ فَلاَ غِشَّ ولا تَزْويرَ، ولاَ خِدَاعَ ولاَ تَغْرِيرَ، فَإِنَّ مِمَّا يُحقّقُ السَّعَادَةَ والرَّاحَةَ الصَّدْقَ فِي التَّعَامُلِ والوَضُوحَ والصَّرَاحَةَ، والتَّحلِّيَ بِخُلُقِ السَّمَاحَةِ، يَقُولُ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله- : ((البَيِّعَانِ بِالخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقا، فَإِنْ صَدَقا وبَيَّنا بُورِكَ لَهُما فِي بَيْعِهِمَا، وإِنْ كَذَبَا وكَتَما مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِما))، والمُؤمِنُ إِنْ حَدَّثَ النَّاسَ لاَ يُحدِّثُهم إِلا بِالصِّدْقِ، ولاَ يُخْبِرُهُم إِلاَّ بِالوَاقِعِ، لأَنَّهُ إِنْ حَدَّثَهُم كَاذِباً لَهُم فَقَدْ خَانَهُم، فَضَمَّ إِلى صِفَةِ الكَذِبِ صِفَةَ الخِيَانَةِ، وبِذَلِكَ تَتَضَاعَفُ آثَامُهُ، ويَزْدَادُ إِجْرَامُهُ، يَقُولُ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله- : ((كَبُرَتْ خِيَانَةً أَنْ تُحدِّثَ أَخَاكَ حَدِيثاً هُوَ لَكَ مُصَدِّقٌ وأَنتَ لَهُ كَاذِبٌ))، ومَنْ كَذَبَ إِخوَانَهُ وخَانَ رِفَاقَهُ، فَقَدْ أَعلَنَ بِذَلِكَ نِفَاقَهُ، يَقُولُ الرَّسُولُ – صلى الله عليه وآله ـ : ((آيَةُ المُنَافِقُ ثَلاثٌ : إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإِذَا وعَدَ أَخلَفَ، وإِذَا ائُتُمِنَ خَانَ)). إِنَّ الذِي يَجْعَلُ الحَقَّ مَرْجِعَهُ والصِّدْقَ مَنْزِعَهُ قَويٌّ لاَ يَضْعَفُ، وعَزِيزٌ لاَ يَذِلُّ، إِذِ الحَقُّ أَقوَى مُعِينٍ، والصِّدْقُ أَفضَلُ قَرِينٍ، وقَدْ قِيلَ : ((الصَّدْقُ مُنْجِيكَ وإِنْ خِفْتَهُ، والكَذِبُ مُرْدِيكَ وإِنْ أَمِنْتَهُ)) ، ومِصْداقُ هَذَا قَولُ الرَّسُولِ – صلى الله عليه وآله – : ((تَحَرُّوا الصِّدْقَ وإِنْ رَأيتُم أَنَّ فِيهِ الهَلَكةُ فَفِيهِ النَّجَاةُ، وتَجَنَّبُوا الكَذِبَ وإِنْ رَأيتُم أَنَّ النَّجَاةَ فِيهِ فَفِيهِ الهَلَكَةُ )).

ويجب علينا جميع أن نلتزم الصِّدْقَ فِي كُلِّ الأحوال ، فَإِنَّ العَقْلَ يَدْعُو إِليهِ والشَّرْعَ يَحُثُّ عَلَيه .

إِذَا كَانَ الصِّدْقُ أُسَّ الفَضَائلِ فَإِنَّ الكَذِبَ أُسُّ الرَذَائِلِ، وكَمَا حَفَلَتْ آيَاتُ القُرآنِ الكَرِيمِ بِالحَثِّ عَلَى الصِّدْقِ فَقَدْ حَفَلَتْ أَيضاً بِالتَّنفِيرِ مِنَ الكَذِبِ وإِعلاَنِ قُبْحِهِ، ويَكْفِي لِلدَّلاَلَةِ عَلَى ذَلِكَ أَنَّ اللهَ عَزَوجَلَّ وصَفَ بِهِ الكَافِرينَ فَقَالَ : (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ) النحل /105 ـ كَمَا وصَفَ بِهِ المُنَافِقِينَ فَقَالَ : (فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ) البقرة /10 .

وبَيَّنَ سُبْحَانَهُ أَنَّ الكَاذِبَ ضَالٌ لاَ يَصِلُ إِلى غَايَةٍ، ولاَ يَنالُ مِنَ اللهِ هِدَايَةً؛ فَقَالَ : (إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ) الزمر /3 . ـ وقال : (إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ) غافر/28 .

لِكَي يَقْطَعَ الإِسلاَمُ الطَّرٍيِقَ عَلَى الكَذِبِ نَهَى الإِنسَانَ عَنِ الإِفرَاطِ فِي الحَدِيثِ بِكُلِّ مَا يَسْمَعُ وأَمَرَهُ بِالتَّثَبُّتِ مِنَ الأخبَارِ قَبْلَ نَقْلِها والتَّحدُّثِ بِها، يَقُولُ الرَّسُولِ – صلى الله عليه وآله – : ((كَفَى بِالمَرءِ إِثماً أَنْ يُحدّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ))، ولَمَّا كَانَ الكَذِبُ صِفَةً تَجْلِبُ لِصَاحِبِها المَقْتَ والمَهانَةَ؛ حَثَّ الإِسلامُ الإِنسَانَ عَلَى أَنْ يُطَهِّرَ مِنْهُ لِسَانَهُ، وقَدْ قِيلَ : ((الصَّادِقُ مَصُونٌ جَلِيلٌ، والكَاذِبُ مُهَانٌ ذَلِيلٌ))، وروي عَنْ عُمَرَ بن الخطاب رض الله عنه – قَولُهَ: ((لأَنْ يَضَعَني الصِّدْقُ أَحَبُّ إِليَّ مِنْ أَنْ يَرْفَعَني الكَذِبُ ولَنْ يَرفَعَ))، ومِنْ أَشْنَعِ الكَذِبِ أَنْ يُلبِسَ الإِنسَانُ نَفْسَهُ صِفةً لَيسَتْ لَهُ، فَمِثْلُ هَذَا كَذَبَ عَلَى نَفْسِهِ فَأعطَاها مَا لَيسَ لَها، وكَذَبَ عَلَى النَّاسِ فَظَهَرَ أَمَامَهم عَلَى غَيْرِ حَقِيقَتِهِ، إِنَّ الإِنسانَ الذِي يَعْرِفُ قَدْرَ نَفْسِهِ لاَ يُعْطِيها أَكثَرَ مِمَّا لَها، بَلْ إِنَّهُ يَتَواضَعُ فَيَظْهرُ بِالمَظْهَرِ الأَدنى وإن كان قدرهُ أعلى . ويجب أن نتقي الله سبحانه وتعالى في جميع أعمالنا وللعلم أن من عرف قدر نفسه عرف

النَّاسُ قَدْرَه، فَازدَادَ بَينَهم احتِرامَا، وحُبّاً وإِكرَاما .

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ أَنْ تَرْزُقَ كُلاًّ مِنَّا لِسَاناً صَادِقاً ذَاكِراً، وَقَلْباً خَاشِعاً مُنِيْباً، وَعَمَلاً صَالِحاً زَاكِياً، وَعِلْماً نَافِعاً رَافِعاً، وَإِيْمَاناً رَاسِخاً ثَابِتاً، وَيَقِيْناً صَادِقاً خَالِصاً، وَرِزْقاً حَلاَلاً طَيِّباً وَاسِعاً، يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ .

اللَّهُمَّ أحفظ العراق والجوار الصادقين، وَوَحِّدِ اللَّهُمَّ صُفُوْفَهُمْ، وَأَجمع كلمتهم عَلَى الحق، وَاكْسِرْ شَوْكَةَ الظالمين التكفيريين والإرهابيين، والبعثين والمردة العفلقين وفلول المقبور وَاكْتُبِ السَّلاَمَ وَالأَمْنَ لِعَبادك أجمعين في مشارق الأرض .

اللَّهُمَّ رَبَّنَا احْفَظْ أَوْطَانَنَا وَأَعِزَّ سُلْطَانَنَا وَأَيِّدْهُ بِالْحَقِّ وَأَيِّدْ بِهِ الْحَقَّ يَا رَبَّ العَالَمِيْنَ .

اللَّهُمَّ رَبَّنَا اسْقِنَا مِنْ فَيْضِكَ الْمِدْرَارِ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الذَّاكِرِيْنَ لَكَ في اللَيْلِ وَالنَّهَارِ، الْمُسْتَغْفِرِيْنَ لَكَ بِالْعَشِيِّ وَالأَسْحَارِ .

اللَّهُمَّ أَنْزِلْ عَلَيْنَا مِنْ بَرَكَاتِ السَّمَاء وَأَخْرِجْ لَنَا مِنْ خَيْرَاتِ الأَرْضِ، وَبَارِكْ لَنَا في ثِمَارِنَا وَزُرُوْعِنَا وكل أرزاقنا يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ .

وأقول لهؤلاء الإرهابيين وفلول المقبور والبعثين ولا سيما الذين زاروا الحجاز واجتمعوا مع التكفيريين ، أن يعجلوا بالتوبة لأنهم ظلموا أنفسهم وخيبوا أمال العراقيين .. وأن على كل مكلف يهتم بأمور الوطن والحفاظ على أرضه وسماءه وأن يكون العين الساهرة لوطنه وعلى الأطفال وأن يهتموا بدراسته ويتفوقوا لأنهم سوف يكونوا يوم أهل لإدارة البلاد ويداً بيد للتعاون والتآخي والبناء والمرجو أن لا تعيروا لعلماء السوء والمتخلفين وللعلم أن الإسلام دين السعادة والحياة والحب ولكل عصر وزمان امتداده وأساس الإسلام هو السلام والمحبة والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .

المحب المحب أخوكم

سيد صباح بهبهاني

behbahani@t-online.de

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 83(أيتام) | المرحوم شهد طبيج مطر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي