الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 05 /07 /2013 م 02:14 صباحا
  
المواطن العراقي يدفع فواتير الكهرباء مرتين

سؤال اوجهه الى مجتمعنا العراقي ولاادري هل هو سؤال في محله ام لا ؟ ولكنني اراه سؤالا منطقيا وحقا لم يخطر على مخيلة احد حسب علمي لا من المسؤولين ولا من بقية طبقات المجتمع العراق والمثقفين واصحاب الفكر النير لمعالجته .. وعلى كل انسان ان يفكر به ويجيب عليه لما له من السلبيات المادية والمعنوية ومصادرة لحقوق وثروات المجتمع وسرقتها نتيجة اهمال المسؤولين العراقيين في الدولة , وهو بما ان الحكومة العراقية من اهم اولوياتها والمسؤولية الواقعة على عاتقها عن توفير الطاقة الكهربائية بكل مااوتيت من قوة مادية وسياسية نتيجة الخراب الذي طال هذا الجانب المهم بعد الحرب التي دخل فيها النظام السابق , وتترك حكومتنا الحالية كل المنازعات الجانبية لحلها , باعتبار ان الطاقة الكهربائية هي العصب الرئيسي في كل ميادين الحياة المجتمعيةوبيان رقي المجتمعات من خلال الخدمات التي تقدمها هذه الطاقة العظيمة ؟

نطرح السؤال التالي ؟

اذا كانت الحكومة العراقية هي المقصرة وعاجزة عن توفير هذه الطاقة الكهربائية ووعودها التي تجاوزت الحد المعقول وهي التي تمتلك زمام الامور المادية والسياسية واختارت ان تكون المولدات الخاصة هي البديل عن عجزها بتوفير الكهرباء الوطنية ؟

فلماذا يتحمل المواطن دفع تكاليف المبالغ الطائلة الى اصحاب هذه المولدات الخاصة , والتي قد تصل اقلها الى 50,000دينار عراقي وهو مبلغ ليس بالهين ؟

لماذا لاتقوم الدولة بدفع هذه المبالغ بدلا عنه , باعتبارها هي المقصرة ؟ وان الاموال من خزينة الدولة هي ملكا للشعب وليس ملكا لاعضاء الحكومة ؟

بهذا يعني ان المواطن العراقي يدفع الضريبة مرتين نتيجة هذه السياسة الخاطئة ؟

وايضا هنا الدولة قد حرمت الناس مرتين في هذه الناحية , مرة عجزت عن توفير الطاقة الكهربائية والاموال المرصودة لها تذهب الى اماكن اخرى هي اعلم بها ؟

ومرة ثانية سرقت من قوت الناس التي يكدحون بها ليلا ونهارا ليدفعوها جزية لما عجزت الحكومة عن توفيرها لهم من الكهرباء وحملوهم فوق مايتحملون من العناء ؟ فبدلا من ان يقوم رب الاسرة بصرف الاموال في توفير القوت واحتياجات العائلة التي اصبحت اصعب الصعوبات في هذه الحياة وخصوصا العوائل المحتاجة ومااكثرها في توفير متطلباتها اليومية التي لاحصر ولانهاية لها وبتوفير لقمة العيش التي يفقدها اغلب المجتمع العراقي , فتقوم هذه العوائل بدفعها مكرهة الى اصحاب هذه المولدات التي تستلم وقودها اساسا من الدولة مجانا , وبعد ان تقوم بحرمان عوائلهم من هذه الاموال التي جاءت نتيجة مجهود وتعب رب الاسرة التي لايعلم بها الا الله سبحانه وتعالى في كيفية المجهود والطرق التي يبذلها في الحصول عليها وفي نهاية المطاف يسلمها الى امر هو ليس مسؤولا عنه واموالها موجودة في ذمت المسؤولين يعبثون بها كيفما شاؤوا , واساسا هي ملكا للمواطن وهبها الله تعالى اليهم وجعلها رزقا لهم في ارضهم المباركة ؟ وبهذا تصبح سرقة الحكومة العراقية مرتين من المواطن العراقي في هذا المجال فقط ؟

اذن اليس من الاجدر ان تقوم الدولة بدفع اجور المولدات الخاصة بدلا من المواطن لان الاموال من ثروات الشعب وتكفيرا عن التقصير من الدولة طيلة هذه الفترة من الزمن ؟

هل من اجابة على هذا التساؤل ؟

وبيان موقف الدولة والمجالس المحلية لتحمل مسؤوليتها بدفع اجور المولدات الكهربائية بدلا من المواطن وتحمله اعباءا كبيرة هو في غنى عنها وصرف هذه الاجور من الاموال المرصودة لانتاج الكهرباء التي طال امدها والتسويف والادعاءات الكثيرة في حلها الى اصحاب ومالكي المولدات لحين الوفاء بوعودها .. لكي يتمكن المواطن في توفير هذا المبلغ لاحتياجات عائلته الاخرى ......

راجيا قبول احترامي وتقديري للجميع ...........

 

- التعليقات: 1

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: ابو احمد
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

موضوع جدير بالاهتمام [تاريخ الإضافة : 05 /07 /2013 م 10:45 مساء ]
مقترح جيد سيدنا الجليل ونشد على يديكم في كل ما يخفف على كاهل المواطن العراقي
ويخفف علية ماساة الحر التي لاتطاق.
الحكومة تصرف المليارات هنا وهناك وهي غير ابهة في معاناه الناس.
شكرا لكم مره اخرى على هذه المواضيع الهادفة.



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي