الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 26 /06 /2013 م 10:08 مساء
  
هل هذا جهاد بقتل الأبرياء؟ وأين أنتم يا حكومة وقوي أمنية؟

صحت بغداد أمس بيوم دامي كئيب وكالح كوجوه الناس التكفيرية الذين يدعون أنهم مجاهدين وهو يوم أسود كسواد وجوه من يدعم هؤلاء المجرمين أو من يسكت عنهم ويدعي أنه يملك ملفات ثم لا يكشفها لشعبنا العراقي الصابر الجريح والذي يستخدمها كورقة مساومة رخيصة في سبيل تمرير صفقاته المجرمة والتي أعتبر كل ذلك هو مشارك في هذا الجرم الشنيع في ذبح شعبنا وسفك المزيد من دماء شعبنا الذي ينزف كل يوم وفي كل لحظة دماء في مسلسل كريه وممقوت والذي تشمئز منه كل نفس غيورة وإنسانية.

للعلم أن يوم التفجير الدامي أمس في منطقتي حي جهاد  وكمثال كان أنفجارين.

الأول قد انفجر  على مطعم شعبي يؤمه الناس الأبرياء من المواطنين من الرجال والنساء والأطفال من يأكلون من هذا المطعم والذين وقعوا ضحايا نتيجة هذا العمل المجرم.

والثاني على محل أدوات احتياطية وكان يمر عرس فأوقع الكثير من الضحايا والأطفال والنساء وهو ثاني تفجير إرهابي على عرس في حي الجهاد.

فهل هذا جهاد في قتل الأبرياء مع العلم أنه يتم فرض إجراءات أمنية شديدة في حي الجهاد ولا يتم السماح بوقوف السيارات ومحاسبة من يخالف محاسبة شديدة وتوجد الكثير من السيطرات الأمنية وحدث وبلا حرج عن حدوث الأزدحامات والتأخير على عباد الله الفقراء في سياراتهم نتيجة ذلك وبالرغم حدثت تلك الأنفجارات وسؤالي هل أتت تلك المفخخات من المريخ؟ أم أن هذا كان نتيجة وجود إرهابيين في سيارات المنفيست الزوجي والفردي؟ ولا أدري هل سوف يصدر قرار من قيادة عمليات بغداد البطلة بمنع سيارات المنفيست الزوجي لأنها كان يومها ؟ ليتم منع الإرهاب وبشكل جذري.

وهذا ما يصح القول عليه (شر البلية ما يضحك) وهو سخرية مع سخط ما بعده سخط على الوضعية التي يمر بها عراقنا الحبيب وعلى كل المسئولين سواء في الحكومة أو البرلمان وقواتنا ألأمنية التي تثبت كل يوم فشلها الذريع نتيجة أيامنا الدامية والتي أصبحت صباحاتنا تصبغ كل يوم بدماء طاهرة بريئة نتيجة وجود أناس في قواتنا الأمنية وحتى في الدولة هم لا يصلحون للقيام بهذه المهمات في حماية شعبهم ووطنهم.

ففي الدولة هم منشغلين بأمور الحرمنة واللصوصية والتكالب على الكراسي والمناصب العقيمة ولا يعنيهم هذه الأمور لأنهم محصنين بسياراتهم المصفحة وجيوش الحماية وفي منطقتهم الخضراء اللعينة والتي أصبحت وبال على شعبنا والتي أضحت يكرهها كل عراقي ولا يطيق سماع أسمها وكذلك كل يوم يطلع لنا نائب أو سياسي ليتاجر بهذه الدماء الشريفة والتي هي تشرفه وتشرف كل الذين خلفوه ويصرخ ويزايد على ذلك ويدعي امتلاكه معلومات ووثائق ولا يصرح فقط إشارات لكي يتم بعد لفلفلة الموضوع وكأن شيئاً لم يكن وهو نفس الحال مع كل اللجان التحقيقية التي تشكل وبأمر من جهات عليا ويحدث نفس الشيء عليها.

أما حال قواتنا الأمنية فهو حال بائس وميئوس منه ليصبح لدى كل عراقي قناعة بأن قواتنا الأمنية غير قادرة على حمايته وليست لها القدرة على فعل ذلك بأي شكل من الأشكال لأن اغلب قيادتها العليا ليست متخصصة بذلك ولأنها أعطيت لها رتب بدون الحصول عليها نتيجة الكفاءة والخبرة وأنها ليست مؤهلة لتحمل هذه المسئولية هذا من جانب ومن الجانب الأخر أن هذه القوى فيها الكثير من العناصر المندسة ومن إذناب البعث المجرم والقاعدة يضاف العناصر الفاسدة والذي أصبح يتم بيع المناصب لقادة الفرق والعمليات وبالدفاتر وبشكل سافر وعلني وهذا يعرفه أي مواطن عراقي بسيط.

ونقول لكل هؤلاء أنه لا تكونوا كالنعامة التي تدس رأسها في التراب وهي كاشفة مؤخرتها فالكل قد عرف الحقيقة كاملة وبدون أي رتوش.

وأخرجوا إلى شعبكم سواء حكومة أو برلمان وقوى وصارحوه بكل الحقائق والذي لا يقدر على القيام بهذه المهمة في الاضطلاع بالدولة أو الأمن فليقولها وبشجاعة أنه غير قادر على ذلك وصدقوني أن شعبنا سوف يحترمه ويقدّر صراحته وقوله الحقيقة أما إذا تبقون على هذا التخبط وما تمارسونها من أفعال وتصرفات والتي هي يشمئز منها كل عراقي غيور وشريف فشعبنا سوف ينبذكم وراء ظهورهم والانتخابات على الأبواب والتي هي تعني الكثير لديكم والذي كل عرافي سوف يعرف كيف يتصرف إزاءها والتي من أول الأمور التي يضعها أمامه هو عدم الذهاب إلى الانتخابات وإفشالها لأنه لا يريد أن يعيد المأساة ثانية وهو يعمل بمقولة أن المؤمن لا يلدغ من جحره مرتين.

ومن هنا أطلب من كل كتابانا ومثقفينا الكتابة وبكل صراحة وكشف كل الأمور التي ما خفي منها ولم يخفى لكي نضع أيدينا على الجرح ومن لم يقول الحقيقة فهو شيطان أخرس وهو مشارك بجرم سفك دم شعبه العراقي والتي لا أدري كيف سيواجه ربه سواء المثقف او من في الحكومة والقوى الأمنية وكل الساسة وتكون خصيمه كل تلك الدماء الطاهرة والتي لها منزلة وحظوة عند الله سبحانه وتعالى وهو عادل حكيم  وهناك وكما يقول رب العزة والجلالة في محكم كتابه {وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ} [الجاثية : 27].

فارحموا شعبكم وأخرجوا أليهم وأطلعوا بحلول جذرية وناجحة للقضاء على الإرهاب لا بحلول هي تثير الضحك وهي تمثل الضحك على الذقون والتي تدلل على مدى سطحية كوادرنا الأمنية وكذلك من في الدولة وكل من يصدقها واعملوا بأمانة وشرف وتحملوا المسئولية التي أعطاها لكم شعبنا وان تكونوا أهل لهذه المهمة الجسيمة وهي ليست بالسهلة ولكن بتظافر الجهود ووجود النية والإرادة الصادقة على حماية العراق وشعبه والعمل بكل أخلاص وتفاني سوف يندحر الإرهاب وكل من يقف وراءه وسوف يكون شعبكم هو السور الذي يحميكم ويسدد كل خطواتكم لا أن تكون نقمة عليه من خلال فرض السيطرات والفحص بهذه الأجهزة والتي أثبتت فشلها وعمل الأزدحامات ومحاولة إرهاق المواطن وعدم احترامه لأن كل ذلك سوف تعجل بسقوطكم وبالتالي تخسرون شعبكم وكل ما تحصلون في من مناصب لأنها زائلة وهو من أعطاها إليكم وهي مناصب دنيوية سرعان ما تزول ولا يدوم إلا وجه الكريم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي