الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 23 /06 /2013 م 09:20 مساء
  
تعال وشوف ما يحصل في ولايتنا ولاية البطيخ!!!/ الجزء الثاني

نستمر في سرد ما يحدث في ولايتنا ولاية البطيخ والتي يحدث فيها العجب العجاب والتي لا تخطر على بال أحد بل لا يصدقه عقل لأن أصبحوا من ما موجود في ساحتنا متخصصين في كيفية الحرمنة واللصوصية وأصبح لهم باع طويل فيها ولو كانت توجد مدارس وحتى كليات في ذلك لأصبحوا من يعلمون هذه الأمور المحرمة والتي هي اعتبرها وبتقديري المتواضع أهم من الإرهاب في تدمير العراق وشعبه ومن أهم المعاول التي تسعى إلى تدميره وذبح شعبنا بهذا السلاح الفتاك إلا وهو سلاح الفساد والذي لا ادري متى يصبح لدينا حكومة  قوية وتتعامل بكل حزم مع هذا السرطان الخبيث المنتشر في إنحاء مفاصل دولتنا ومتى يعي ساستنا وقادتنا بأنهم إذا أرادوا نجاحهم في إدارة الحكومة والدولة والشعب يجب عليهم الضرب بيد من حديد على بؤر الفساد المالي والسياسي والذي أصبح المساعد الفعال للإرهاب في قيامه بكل عملياته المجرمة لسهولة من يتم رشوتهم واستمالتهم إلى جهة الإرهاب بالأموال وهي متوفرة لدى الإرهابيين والتي يمدها بهم من قبل دول الجوار من أمثال جحوش السعودية وأقزام قطر الكارتونية ودول الخليج وحتى دول غربية وعربية لأنهم حاقدون ولا يريدون لتجربة نظام حكمنا الديمقراطية إن تنجح وهذا معروف للجميع وتساعدهم في ذلك أجندات داخلية وهي تعمل في الساحة العراقية وتعتبر نفسها من الساهرين والحماة للعملية الديمقراطية وهذا هو غير الحقيقة والتي عرفها كل العراقيين وقد تكشفت قسم بعض ملفاتهم وتم نشرها للرأي العام والأخرى باقية طي الكتمان لغايات ومرامي يريد منها تمرير صفقات مشبوهة .

ولندخل بعد هذه المقدمة إلى ما يجري من أعاجيب في ولايتنا والتي لم يأتي الزمان بمثلها في عراقنا الحبيب لا في الأولين ولا الآخرين.

مجلس النوام (عفواً مجلس النواب)!!!

من خلال أداء برلماننا العراقي لاحظنا وبأم أعيننا أداؤه الهزيل والذي كان بأجازة مستمرة ومن مقاطعة إلى مقاطعة ومهاترات سياسية كان وبحق طراز فريد من طرز البرلمانات في العالم والذي لو حسبنا مدة عمله الفعلية والتي شارفت دورته الانتخابية على الانتهاء لا يتجاوز في أحسن الأحوال شهر ونصف والذي أقترح على رئاسة البرلمان الموقرة إدخال مجلس النوام (عفواً) في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأدائه السيئ مقرون بأنه من أكثر البرلمانات من ناحية أخذ الأجازات وتغيب أعضاءه والذين قسم منهم لم يحضروا إي جلسة من جلسات البرلمان إلا فقط في أداء اليمين القانوني وكلهم يرتعون ويلعبون في حانات وملاهي دول الجوار أو في لندن أو في دولهم الأخرى مع جنسيتهم الثانية وفي شققهم وفيللهم الفارهة وفي عبث وسكر وعربدة ليس لها مثيل تشهدها حانات لبنان وملاهي عمان وحتى لندن وفرنسا بذلك والذين يمصون دم شعبنا العراقي الصابر الجريح بأخذ الرواتب الضخمة لهم ولحمايتهم والتي تشكل جيوش بدعوى أنهم ممثلين للشعب.

وهذا يحصل بمرآي وعيون العراقيين كافة وهم يعضون على أصابعهم من الندم على أنهم غمسوا أصبعهم بالحبر البنفسجي لانتخاب هؤلاء أناس والذي أصبحوا وخلال جلوسهم على كرسي البرلمان طبقة غنية هم وعوائلهم ويملكون من الأموال والثراء الفاحش ما لا يصدقه العقل وفي فترة قياسية وأصبحوا وكما أصفهم من أغنياء الحرب الذين هبوا إلى الدنيا وبطرفة عين وهذا لا يعزى فقط إلى رواتبهم الضخمة فقط والتي هي رواتب لا يستلم مثلها حتى رئيس الولايات الأمريكية في العالم وهذا ما أشارت إليه كبريات الهيئات والصحف العالمية على مقدار ضخامة رواتب نوابنا وكل من في الحكومة وهذا ليس الكلام من عندي بل هو كلام الهيئات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية في العراق وفي خارج العراق كذلك وحتى من قبل ابسط مواطن في العراق يعرف تلك الحيثيات.

ورغم ضخامة رواتبهم وورائهم جيوش من المستشارين والموظفين سواء في البرلمان أو الحكومة والتي تعني إرهاق الدولة ومص دم الشعب العراقي بمقدار الرواتب الضخمة التي يستلمونها وهم لا نفع لهم ولا ضر لهم لأنهم وكما يقال المثل العامي عندنا ((حديدة عن الشيطان)) وهم تجد الكثير منهم شهاداتهم مزورة وغير صحيحة حالهم حال الكثير من أعضاء مجلس النوام(عفواً) حيث أني كثير الغلط في تسمية البرلمان وهم من الذين ليسوا مؤهلين لتقديم المشورة والنصح للحكومة وحتى إبداء القرارات المهمة في كل ما يحدث في بلدنا لأنهم اغلبهم وكما ذكرنا آنفاً مضافاً أنهم من حاشية الساسة والقادة سواء من القرابة أو من المتزلفين إليهم أو في أحسن حال انتمائهم لأحزاب من يشتغلون معهم ولا يوجد لديهم أي  مؤهل أو خبرة مهنية تتيح لهم العمل بهذه المراكز المهمة والحساسة والتي في كل العالم تجد من يشتغل في هذه المناصب لديه من المؤهلات العلمية العالية المتخصصة والخبرة الكبيرة التي منحه شغل هذا المنصب وهو ما يصطلح بتسميته ب(  super visor) أو ( professional).

وبالرغم من تلك الامتيازات والرواتب العالية والتي أشارت إليها مرجعيتنا الرشيدة (دام الله ظلها الشريف) والتي أكدت في أكثر من مرة بضرورة تقليل الفوارق المالية بين ما يتقاضاه البرلمانيون وكذلك الحكومة وبين رواتب الموظفين وحتى الطبقة المنسية من المتقاعدين ولكن لا حياة لمن تنادي لأنهم مشغولون بملء كروشهم المنتفخة لأنهم ورغم هذه الرواتب الضخمة وما ذكرناه آنفاً فأنهم قد أصبحوا سماسرة ومقاولين من الطراز الأول حيث أسسوا شركات وباسم إخوانهم وأزواجهم من النائب أو النائبة لكي يحصلوا على العقود والمناقصات في مشهد لافت للنظر في أنهم يتدخلوا في إرساء العطاءات لهذه الشركة أو تلك في الدولة وحتى أن لم تكون لهم فأنهم يقبضون عمولة على ذلك وعمولة ضخمة لا يحلم بها أي عراقي بسيط لأنها أرقام فلكية وضخمة وما يجري من شركات الهاتف النقال وما تمارسه من حرية في العمل وخدمتها السيئة وعدم محاسبتها أو مسائلتها عن سبب عن ذلك لأنها مسنودة من قبل العديد من النواب والعاملين في الحكومة لهو خير دليل على كلامنا عن ولاية البطيخ وما تقرير هيئة الشفافية والنزاهة هو ما يثبت صحة كلامنا.

وكل يوم تخرج فضيحة جديدة عن الفساد المستشري في الدولة من أمثال فضيحة البنك المركزي وغسيل الأموال الذي يحصل وتهريب العملة وملفت للنظر المثير للضحك  للسخرية أن إبطال هذه الفضيحة من هم في لجنة النزاهة سواء من النواب والنائبات وكلهم يخرجون في القنوات الفضائية لكي يوجعوا رؤوسنا بمصطلحات النزاهة والأمانة وهم غارقين حتى أذنيهم في هذه الفضيحة وما حكاية النائبة التي تطلع لنا كل يوم بوثائق وكتب عن الفساد وهي بطلة قضية البنك هي ومعها النائب في التيار لتصل بهذه النائبة المحترمة ليصل إلى التجاوز على مرجعيتنا الرشيدة وعن ادعاءها بوجود نجمة على المصاحف وكذلك ضريح الأمام علي(ع) ولذي تم تفنيه من قبل العديد ن الفنانين التشكيليين وكذلك المختصين في مجال الزخرفة والنقش.

وقس على ذلك على باقي النواب الذين يتكلمون عن النزاهة والشفافية والذين أغلبهم لديهم وقائع تثير القرف والاشمئزاز من ناحية الفساد فهم ينطبق عليهم قول الشاعر الذي يقول :

وكل يدعي وصلاً بليلى ***وليلى لا تقر له بذاكا

والكلام يطول في ما يقترفه نوابنا من ذنوب وآثام ولا أدري كيف يحلل نوابنا أخذهم هذه الرواتب العالية وهم لم يحللوها وللعلم وأقولها خصوصاً لنوابنا الذين لبسوا جلباب الدين أن رواتبكم هذه تدخل في باب المال السحت لأنكم تقبضون هذه الرواتب والتي من المفروض أن تقدموا خدمة مقابل ذلك وخدمة للذين انتخبوكم والذي أقسمتم في قسمكم أنكم خدام لعراقكم وشعبكم وهذا ما لا يحصل في الواقع لأنكم في أجازات وتغيب مستمر ولا تحللوا الخبزة التي تأكلونها كما يقال عندنا في العامية وكذلك نكثتم بقسمكم الذين أقسمتم به والتي حسابها سيكون شديداً في الدنيا قبل الآخرة والتي من جراء ذلك ونتيجة تصرفاتكم هذه وممارساتكم التي لا تنم عن حب لبلدكم ولشعبنا العراقي الصابر الجريح قررت مرجعيتنا الرشيد عدم مقابلتكم واللقاء بكم لكل من يطلب ذلك وهذا منذ ثلاث سنين وعسى أن تعوا هذه الرسالة ولكنكم سائرين في هذا المسلك ولا تراعوا أي وازع أخلاقي أو ديني وكلكم تدعون بأنكم أبناء المرجعية وتسيرون على خطاها وما أحلى كلامكم المنمق واللطيف والذي يخفي ورائه أنياب مكشرة للغف كل مايقع تحت طائلتكم ولا تشبعون وهو ماينطبق عليكم قول المثل العامي ((بني آدم ما تملي عينه غير التراب)).

فأنتم بسيرتكم وعملكم هذا قد شابهتم عمل المطففين الذي لا يستوفون الناس أشيائهم والذين يخسون في موازينهم وهذا ما يذكره الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه بقوله{ وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (13) كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ (16) ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (17)} [سورة المطففين].

والأنكى من ذلك هو قانون تقاعد البرلمانيين والذي تم إصداره في ظرف ساعة واحدة في الدورة السابقة ولم يعترض عليه أحد بل تم الموافقة عليه بالإجماع والذي فيه أن البرلماني يستحق تقاعد خلال فترة خدمته الأربع سنوات في البرلمان وهذا غير موجود في كل أنحاء العالم ولا أدري وبعد سردنا كل ذلك ولنتساءل هل إن نوابنا الأبطال قد حتى داوموا أربع سنوات مضبوطة وهل يستحقون هذا التقاعد؟أتك الجواب لكم في ولاية البطيخ مع العلم أن العمل في البرلمان و الحكومة هو عمل تكليفي (إي خدمي) وليس تشريفي وهو غايته نذر لنفسه لخدمة العراق وشعبنا العراقي الصابر الجريح والذي خلال خدمته قد تقاضي ما يفوق خدماته وعمله في البرلمان ونقول لك الله يا شعبنا العراقي الذي تأتيه المصائب من كل حدب وصوب والتي منها من الذين أنتخبهم.

وكل هذا يحدث في ولايتنا ولاية البطيخ بدون أي حساب أو مسائلة قانونية لأن كلهم يتم إسنادهم من قبل كتلهم وأحزابهم وتياراتهم ولم نشاهد أي حالة فساد ظهرت على نائب أو من في الحكومة ذلك وحتى إن ظهرت يتم لفلفتها  أو يتم تبرئته من قبل القضاء وليصبح وكما ذكرت سابقاً المجرم بريء وبقدرة قادر ولأذكر هذه الحادثة التي استمعنا إليها أمس من الأخبار أن رئيس دولة التشيك قد استقال من منصبه لأن أحد مساعديه قد أتهم في حالة فساد وهؤلاء أجانب ويعتبرهم الكثير كفرة والذي هذا الرئيس رفض أن يتلوث أسمه بحالة الفساد فقرر التخلي عن منصبه حفاظاً على سمعته وأكيد إن هؤلاء الكفرة لن يدخلوا الجنة لأنهم ليسوا مسلمين بالهوية وجماعتنا يدخلون الجنة لأنهم مسلمين بالهوية فقط وأفعالهم كلها تدخل كلها في معصية الخالق وسخطه فأين الثرى من الثريا ، وهناك الكثير من الأمثلة حول النزاهة والأمانة في العالم الغربي ولكن لا يتسع المجل لسرده ضمن موضوعنا إياه.

وهذا شاهد آخر على ما يحصل في ولاية البطيخ ولنكون شهود عليها ونؤشر الخطأ أينما كان وبأقلامنا والتي هي سلاحنا الوحيد والذي لا نعرف المحاربة إلا بهذا السلاح النظيف والراقي.

ولدينا الكثير من الشواهد والفقرات التي نثبت إطلاقنا على ولايتنا عبارة ولاية البطيخ والتي سوف نقوم بتثبيتها أن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية ونأمل من الله العلي القدير إن لا يزعل أحد علينا ولا يتهمنا بأننا ضد النظام الديمقراطي أو نحمل فكر صدامي إلى أخر هذه العبارات الممجوجة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي