الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 30 /01 /2011 م 05:36 صباحا
  
العلمانيون اختلط عليهم الامر

 

العلمانيون اختلط عليهم الامر

                       

 

سامي جواد كاظم

الحوار الهادف عندما يكون محوره واحد ولا يتم الانتقال الى محور اخر الا اذا انتهى الحوار للمحور الاول بنتيجة اما اذا بقي كل فرد يحتفظ برايه فالافضل عدم الحوار اساسا ، نعم في بعض الاحيان لا يصلون الى نتيجة ولكن الاحترام بين الاطراف المتحاورة يكون حاضر ويحترم احدهما راي الاخر هذا عندما يكون المحور يقبل اكثر من وجه واما اذا كان له وجه واحد فالاختلاف مرفوض .

مقالنا الاخير عن العلمانية على ما يبدو اثار حفيظة بعض الاخوة العلمانيين والبعض ايد مقالي ومنهم الدكتور الاخ العزيز حامد عطية ، كما وان التعليقات والرسائل التي وصلتني بخصوص المقال واخص منها من لا يتفق مع راي فقد كانت اغلب اطروحاتهم هي تفرعات او اختلطت عليهم الامور .

هنالك من كتب عن العلمانية يمجدها مدعيا انها تضمن حق الفرد في ممارسة طقوسه الدينية ويجب ان يبتعد رجل الدين عن السلطة وتكون من نصيب الشخص الذي لا علاقة له باي ديانة ويحترم الكل ويضمن المساواة والعدالة بين افراد المجتمع .

هذا الادعاء يوحي وكان الدين لا يضمن المساواة والعدالة بين المواطنين فالاديان كلها الحقة والتي لم تحرف كتبها هي تؤمن بالعدالة وحرية الفرد ، وبما اني مسلم فاني اتحدث عن الدين الاسلامي ولا اعلم هل مدعي العلمانية لا يعلم ان الدين الاسلامي من اولوياته احترام الانسان وقد جاءت النصوص القرانية والنبوية تؤكد على ذلك ( ان اكرمكم عند الله اتقاكم ) والتقوى تاتي من اتقاء غضب الله عز وجل واحدى موجبات غضب الله هو انتهاك حقوق الانسان ، واما العدالة فان الدين الاسلامي عقد لها بحوث والف كتب وموسوعات في سبيل تحقيقها بل وجعلها من مستلزمات الحاكم والمجتهد والقاضي وحتى امام الجماعة واحد اصول الدين هي العدالة ، فمسالة ادعاء العلماني ان العلمانية تحقق احترام حقوق الانسان فالاسلام اكد على ذلك قبل ان يولد مارتن لوثر .

وارجو من العلماني ان لايستشهد بحاكم اسلامي اليوم على اساس انه لايحترم حقوق الانسان فانتهاك حقوق الانسان في الدول العلمانية حاله من حال الدول اللاعلمانية بل اتعس لانهم يمارسون الانتهاك بدبلوماسية اكثر من المسلمين .

هذا الشخص الذي يحكم ولا علاقة له بالدين يعني ان له فراغ روحي لايؤمن بالله عز وجل واذا كان كذلك فكيف يستطيع ان يحترم او يشرع قوانين تحترم الاخرين المتدينين ؟ كما وانني اكرر اكثر من مرة هل استطاع العلماني تشريع قوانين لا وجود لها في الشريعة الاسلامية شريطة ان تحقق العدالة بين افراد المجتمع ؟ فاتوني به

جعفر الطيار عليه السلام في هجرته الى الحبشة ولقائه بالنجاشي ومحاولة ابن العاص الايقاع بجعفر ومن معه عند النجاشي فان جعفر الطيار اجابه راي الاسلام بالمسيح من خلال الايات القرانية التي تضمن احترام ديانة الاخر فاقتنع بالاجابة بل واعتمد الاسلام دينه .

مفردة احترام حقوق الاخرين وحرياتهم لها وجود في البلاد العلمانية الغربية اكثر من الاسلامية وهذا ناتج عن الطواغيت الذين يحكمون المسلمين ولااعلم طاغية العراق هل يعتبرحاكم اسلامي ام علماني؟ وحكام العرب هل يعتبرون حكام اسلاميين ام علمانيين ؟

اما التشريعات الاسلامية قد يعجز المسلمون من معرفة الاسباب الفقهية لبعضها مع وجود نص على تشريعها ويطالب العلماني بتغييرها هذا الامر يستحق وقفة ، فالبعض يقول بضرورة العمل بالناسخ والمنسوخ وكأن هذا الامر من حق الفقهاء ، وهذا لايجوز ، كما وان المنسوخ لا يعني الالغاء بل ان موجبات العمل به قد اختفت وعليه يتوقف العمل به طالما موجباته مختفية والا اذا ظهرت في المستقبل فان العمل يعود بالمنسوخ .

اما ان هنالك بعض التشريعات محل دراسة فانني شاهدت العلمانيين والذين من اديان اخرى يطالبون بالالغاء من غير تشريع الافضل ، نعم قد تكون بعض الحدود الشرعية تستحق دراسة لغرابتها في واقعنا المعاصر الا ان الاثار المترتبة على الرجم مثلا والالام التي تلحق بالمذنب نجد الاتعس منها في الدول العلمانية ولانها في دهاليز لا احد يتكلم عنها اما الرجم فانه امام العيان فيكون الرجم العلماني عليها حاضر ، السعودية الى الان تستخدم قطع الراس للمذنب وسط الاسواق والساحات العامة هل منعت امريكا الدولة العلمانية الاولى في العالم ذلك ؟ هل اتخذت اجراءات ضدها كما تتخذ اجراءات ضد الدول التي لا تتفق معها ؟ الرجم والجلد تكون اثاره ساعة تنفيذه ،فهل يعلمون العلمنيين ان جنوب العراق يعاني من امراض سرطانية وتشوهات خلقية نتيجة استخدام العنقودي واليورانيوم المخضب والذي اثاره تستمر الى حين من الزمن ؟ الا انه اقل من اثار هيروشيما وناكزاكي اللتان تعتبران الشاهد على ان اول دولة استخدمت النووي ضد الابرياء في العالم هي امريكا العلمانية .

واما احد الاخوة سالني وطلب مني كتابة مقال عن ان هل هنالك في التاريخ الاسلامي من اقيم عليه الحد غير الفقراء ؟ فان كان كذلك فالعيب في الحاكم وليس في التشريع ولكنني اضرب لك مثلا ،الامام علي امتنع عن اعطاء اخيه عقيل اكثر من حقه من بيت المال ، الخليفة الثاني الذي اقام الحد مرتين على ابنه وبسبب ذلك مات او بالاحرى قتل ، فماذا تقول عن ذلك ؟ كما واني اود تذكير الاخر بان اصحاب النفوذ عندما يزنون او يسرقون المفروض ان يكون هنالك مدعي او مشتكي عليهم ولان اكثر الشعوب هي من تخشى طواغيتها قد يكون من باب طاعة اولي الامر كما يتبجح بها بعض المشايخ السلفية ، فتكون عرضة للانتهاك .

العائلة الواحدة والتي يسعى رب العائلة على تربيتها وفق افضل الاخلاقيات ، فاذا ما راى احد افراد العائلة يتصرف تصرف غريب فان رب العائلة يقف بحزم امام هذا التصرف ويمنع ولده بشتى الوسائل وهذا من حقه ، وعندما تتسع مسؤليات الشخص عندما يكون مسؤول او مدير مؤسسة حكومية فانه اذا ما شاهد احد الموظفين اخل بنظام المؤسسة فانه يعاقبه وحتى يفصله من عمله ، هذا الامر ينطبق على الحكومات الاسلامية فانها عندما تحكم بلد ما لا توافق على كل من يعمل وفق تشريعات دينه على حساب ديانة الحكومة بل وحتى القوانين فان اكثر الدول تحاسب المخالف في بلدها مهما كانت هويته او ديانته عندما يخالف قانونها وهذا حق مشروع لها ، الاسلام خصص تشريعات للمسيحين واليهود الذين عاشوا تحت امرتهم والامثلة على ذلك كثيرة ، فالمؤلفة قلوبهم هم اصحاب الديانات الاخرى الذين خصص لهم جزء من بيت المال وقيل المؤلفة هو لمؤالفة قلوبهم عكس الوحشية والنفور . الامام الحسين عليه السلام يرجو يهودي في شراء عبد لكي يعتقه والحسين ابن حاكم الاسلام فانه يستطيع ان يفعل ما يشاء الا انه احترم اليهودي ولم يتجاوز على حقوقه .

واذا ما بقينا نتجاذب الحديث عن العلمانية فانني افضل دراسة التشريعات التي تحقق العدالة للمجتمع بعيدا عن العلماني وانا اكرر انا اؤمن بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب واغلب المناصب التي يفشل فيها رجل الدين هو لاحد سببين اما لان هذا المنصب يتطلب الكذب والنفاق فعندها يفشل رجل الدين في هكذا منصب او ان رجل الدين لا دين له وانه اتخذ الدين غطاء له لتحقيق مطامعه فهذا ايضا يجب ان يعزل لان الخلل فيه لا في الدين .وانتم الذين تطالبون بالعلمانية من المسلمين فان هنالك حكام مسلمين حكموا الدول الاسلامية وضعوا تاريخ مشرف لكم

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي