الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جواد الماجدي


القسم جواد الماجدي نشر بتأريخ: 14 /06 /2013 م 02:04 صباحا
  
العقلاء.....والطاولة المستديرة

منذ أكثر من أربع سنوات وأصوات العقلاء تتعالى إلى عقد جلسة تحاوريه وعلى طاولة مستديرة لا يكون فيها احد أفضل من الأخر , وإنما الجميع متساوون لطرح الأفكار والآراء بمختلف الاتجاهات السياسية والمذهبية وتناقش بعيدا عن التعصب والتمسك بالرأي للتوصل إلى نتائج تخدم الوطن والمواطن . فمنذ  عقد من الزمن وسيما منذ تشكيل الحكومة الحالية وليومنا هذا تعصف بالعراق عواصف سياسية وطائفية وحزبية وفئوية , فتتوالى الأزمات أزمة بعد أزمة وكارثة بعد أخرى وكأن العراق (أهل الشقاق والنفاق) كتب عليه ما كان ويكون . فالتفرد بالسلطة من قبل المتصدين للحكم واتخاذ القرارات الفردية بدون الرجوع لأهل الخبرة والمصلحة العامة والشركاء السياسيين والمتحالفين وبدون دراسات خاصة أدى إلى ما نحن عليه من مشاكل سياسية أو طائفية أدت إلى توتر المشهد السياسي العراقي . فعند تتبعنا لحيثيات أي خلاف مهما كانت بساطته بين السياسيين الذي يجر بالتالي إلى سفك دماء العراقيين لوجدنا اغلب الأسباب هي تعنت الإطراف بآرائهم الشخصية  وأجنداتهم الخاصة بهم {كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} [المائدة : 64] (. فهنا جاءت أهمية الطاولة المستديرة أو الاجتماع الرمزي الذي جمع الأضداد (الإخوة الأعداء) الذي يمثل كسر جليد الخصومة بين الفرقاء السياسيين وخصوصا النجيفي والمالكي ,علاوي المالكي ({وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الحجرات : 9] مما يبرق بريق أمل بسيط لطمأنة الشارع العراقي المتوجس والذي وصل إلى مرحلة القنوط من الزعماء السياسيين. فهذا الاجتماع الذي كنا ننتظر انعقاده في أي وقت مضى لإيماننا وقناعتنا وكثير من العراقيين بمواقف الحكيم الوطنية والتي جاءت هذه الدعوة أشبه بفتح صنابير المياه على النيران التي كادت تلتهم العراق والعراقيين ولاسيما الطائفية والتي بات ومازال المتصيدون بالماء العكر الذين لا يريدون السلام والوحدة والآمن بالعراق أن يدوم . فالناعقون بالطائفية وتقسيم العراق استرضاءً لأجندات خارجية مدفوعة الثمن لا تريد أن يكون في المنطقة عراق قوي واحد موحد . فمواقف الحكيم الوطنية المعتدلة بشرطها وشروطها طمأنت القاصي والداني (عدا أصحاب الأجندات ) ودفعتهم إلى الوثوق والاعتقاد بان هذا الشاب هو الوحيد أو الأكثر مقبولية لدى الجميع الذي لديه القدرة على إنقاذ العراق من الطائفية المقيتة والعبور به إلى بر الأمان على الرغم من التحديات الكبيرة والكثيرة .وهذا يدلل على مقبولية خط تيار شهيد المحراب الذي تميز بالاعتدال وعدم تهميش الآخرين والإقصاء للآخرين . فكان هذا لقاء المحبة وان كان رمزيا انعقد في وقته المناسب قبل إن تصل الأمور في العراق إلى ما لا يحمد عقباه لقاء جاء ليضع تاريخ ومسيرة بعض السياسيين على المحك فأما وطني وأما للمصالح والأجندات الخارجية الذي تتسبب في حرقهم أمام الجماهير الذي انتخبتهم وأوصلتهم إلى مواقعهم السياسية الحالية.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
آراء حول (الفيّلييون قادة المستقبل) | عزيز الخزرجي
الحقيقة و الوهم | عزيز الخزرجي
الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة ودهشةِ الختام | د. سناء الشعلان
شمسك لن تغيب (قصيدة) | فؤاد الموسوي
إصدار الوثيقة الرسمية لإستخدام مسجد أهل البيت | إدارة الملتقى
حزب العدوة الانتقامية والحقد الدفين أطلق على نفسه وشخوصه وتماثيله طلقة الرحمة,ونسوا اهلهم وأبناء جلد | كتّاب مشاركون
مساهمة التقنيات الحديثة في تهديد الاستقرار الأسري | المهندس لطيف عبد سالم
سيدة الدورة أخت لم تلدها أمي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الشيعة ليسوا فاسدين | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح433 | حيدر الحدراوي
قيمة المعرفة في الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
غدير مودة القربى | سلام محمد جعاز العامري
طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين | واثق الجابري
بين التأمل والتركيز .... ماذا يجري في الدماغ؟ | الدكتور أسعد الإمارة
العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع | د. نضير رشيد الخزرجي
وعيدك الغدير | عبد صبري ابو ربيع
عشاق الدولار | عبد صبري ابو ربيع
كان هنالك كعبات كثيرة ومتعددة يحج اليها العرب قبل الاسلام وفي اماكن مختلفة وليس فقط بمكة ؟؟؟ | كتّاب مشاركون
شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي