الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » علاء الخطيب


القسم علاء الخطيب نشر بتأريخ: الإثنين 17-01-2011 07:12 صباحا
  
حطموا أغلالكم أيها العرب

  بل هو  تفجير لثورة مقموعة في نفوس الجماهير العربية والشارع العربي ,  وتأجيج لجذوة الحرية التي يحلمون بها  كبشر. ولعل المتابع للمشهد العربي الرسمي والشعبي  لاحظ أن هناك مفارقات بين ردود أفعال النظام الرسمي العربي وبين ردود أفعال الشارع العربي حيال ما جرى في تونس . فالاعلام العربي تجاهل الحدث وكانت الفضائيات العربية قد زادت من برامجها الترفيهية والتخديرية  ومرت على الحدث وكأنه جرى في أمريكا الجنوبية, بينما الشارع العربي إجتاحه الفرح العارم  إزاء ما الحدث وتباشروا بثورات تطيح برؤوس الحكام العرب و بعهد جديد خالٍ من الدكتاتوريات, وهذا مؤشر كبير على أن الشارع العربي يغلي وأن الحكام يخشون وثبته الكبرى, وهو بذات الوقت يعكس إشكالية العلاقة بين الحاكم والمحكوم في البلاد العربية . هذه العلاقة القائمة على الذل والاستعبداد والتمييز, ولو كان غير ذلك لما فجر بائع للخضار بسيط في مدينة سيدي  بوزيد  هذه الثورة التي أطاحت بنظام مخابراتي إجرامي, وأثبتت أن الأنظمة العربية أنظمةٌ كارتونية واهنة وهي أوهن من بيت العنكبوت وان الحاكم العربي مرعوب ومهزوم لأنه يعلم قبل غيره  أن لا شرعية له , وانه ظالم لا ينجو من العقاب مهما عتا وتجبر, لذا سارع بالهزيمة والهرب .                                                     

 

لم يكن  محمد بوعزيزي الرجل الذي احرق نفسه أمام دائرة البلدية  إلا مجرد شرارة أشعلت نيران هذه الثورة الشعبية وفجَّر مكامن الغضب الجماهيري وعبر عن الظلم الذي يمارسه الحاكم العربي إزاء شعبه. أن ثورة الشعب التونسي تحمل الكثير من العبر والمؤشرات الإيجابية للإنسان العربي, فهي تحثه على إزاحة أنظمة الغَلبة والقهر, وأن يعتمد على قدراته وقواه الذاتية, وأن الثورة لا تحتاج الى أكثر من صوتٍ شجاع قادر أن يقول لا ويرفض الذُل كما قال الإمام علي ( أن صوتا ً شجاعا ً واحداً أكثرية)  نعم أنه اكثرية إذا ما صمم على مواجهة الظالم. إن الذين خرجوا في شوارع المدن التونسية لم يكونوا على موعدٍ مع الثورة بل  كانوا على موعدٍ مع الحرية . هؤلاء الذين فتحوا نافذة الأمل للإنسان العربي كانوا يوجهون رسائل الحرية الى أشقائهم الذين يرزحون تحت ظلم الدكتاتوريات العربية. لقد صفقت الجماهير العربية للثورة وحزنت الأنظمة العربية حزنا عميقاً , والمتابع لتعليقات المواطنين العرب في الفضائيات وعلى صفحات الانترنيت يرى بوضوح ان ثورة تونس هي ثورة كل العرب المقهورين والمقموعين وإنتكاسةُ كل          المستبدين.

لقد كانت تونس من اكثر الانظمة العربية إستقراراً من حيث الشكل الخارجي ولهذا السبب قد تحمل الأزمة التونسية إبعادا ودلالات خطيرة على  أنظمة الغلبة والاستبداد العربية برمتها.                                                                                                       

 

 لقد كانت بيانات الأنظمة العربية خجولة وتافهة ولم تتفاعل مع الحدث وجُل ما قالته أنها مع خيار الشعب التونسي , ولم نسمع أي بيان دعم ومؤازرة للتونسيين في محنتهم التاريخية, بل على العكس من ذلك فقد إستقبلت المملكة العربية السعودية جلاد تونس وهي تقول عنه ( أنه يمر بمحنة ) , لقد وفَّرت السعودية الملاذ الآمن لدكتاتور ورفضت مالطا إستقبال طائرته وأعتبره الشعب الفرنسي شخص غير مرحب به في فرنسا. وهو برهان ودليلٌ آخر يكشف الوجه الحقيقي للأنظمة العربية التي أرعبها سقوط بن علي المفاجئ, فهي لم تستفيق بعدُ من سقوط الدكتاتور العراقي وتمكنت من تبريرسقوطه بالاحتلال وتشوية العملية السياسية في العراق بأنها طائفية وحاولت ولا زالت تحاول أن تعرقلها,ولكن ما عساها ان تصف اليوم التونسيين الأحرارالذي أستنهضهم بوعزيزي ورفاقه .                                                                                                     

 

 إن ما حدث في تونس هو نذير شؤم لأنظمة الغلبة والاستبداد العربية وهو بوابة الأمل للشعوب المقهورة والمستلبة. وهو درس بليغ لهذه الشعوب الحالمة بالحرية والديمقراطية الحقيقية يقول لهم حطموا اغلالكم ايها العرب بالثورة على المستبدين  وعائلات مافيا الفساد وأن الله معكم, فلقد دمدم الرعد فلتهزكم رياح الثورة التونسية  وحطموا الأغلال وأمضوا للحرية, فلقد حَزَم الطغات حقائبهم ليهربوا  .                                                                                            

 

علاء الخطيب / كاتب وإعلامي  

 Alkhatib_66@hotmail.com

16/01/2011

 

 

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

تيرنبل يهاجم الصين

بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في موعدها…

كذبة عامل البيتزا التي تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ترامب.. وجه أمريكا القبيح! | المهندس زيد شحاثة
رفعت الجلسة الى إشعار اخر | ثامر الحجامي
لا أمل في تطور العراق لفقدان الفكر | عزيز الخزرجي
نعلم بالبداية ولا نعلم بالنهاية | سامي جواد كاظم
ذكريات من والدي ج5 والأخير | حيدر محمد الوائلي
صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ | حيدر حسين سويري
الخطيب السيد جعفر الفياض (1920ـ ت 2006م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
العشق العرضي و الجوهري | عزيز الخزرجي
ألفرق بين أهل الحق و الباطل | عزيز الخزرجي
Publishing “So Close, Much Farther” for Sanaa Shalan | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
ألفرق بين أهل الحق و الباطل | عزيز الخزرجي
ما بين غريج وحريج اختفت أموال الفريج | حيدر حسين سويري
كل شيئ ممكن بآلعراق إلا العدالة! | عزيز الخزرجي
الفريق ثامر الحسيني وفرقته والقائمة السوداء | حيدر حسين سويري
اكاذيب بين طيات كتاب سطوع نجم الشيعة | سامي جواد كاظم
كلمة تأبين أربعينية الشيخ محمد الحواس الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فكرة تتخطرها مردودها سلبي1 | عزيز الخزرجي
العراق والأمريكان.. وسنة ضائعة | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 362(أيتام) | *المرحوم كطران فتنان... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 373(محتاجين) | *المحتاج السيد رعد س... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 354(محتاجين) | *المصري... | إكفل العائلة
العائلة 291(محتاجين) | *المفقود حسين عبد ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | *المحتاج مسلم دهش ار... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي