الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » إدارة الملتقى


القسم إدارة الملتقى نشر بتأريخ: 12 /01 /2011 م 04:59 صباحا
  
الأغتيالات وجه جديد للموت في العراق

الأغتيالات وجه جديد للموت في العراق

علي الطالقاني

الاغتيال عملية قتل منظمة تستهدف الشخصيات ذات التأثير الفكري أو السياسي أو العسكري أو القيادي ويكون مرتكز عملية الاغتيال عادة أسباب عقائدية أو سياسية أو اقتصادية أو انتقامية تستهدف شخصاً معيناً يعتبره منظموا عملية الاغتيال عائقاً في طريق تحقيق أهدافهم.

في الوقت الذي يحاول فيه السياسيون العراقيون لملمت أشلاء الحكومة المتناثرة وتشكيلها، تكشف موجة الاغتيالات في بغداد المضطربة عن ظهور تيارات عنيفة، وتشير إلى عهد جديد من الانفلات الأمني.

تزايدة وتيرة الأحداث وزاد القلق بين صفوف المسؤوليين الحكوميين ونمى شعورا باليأس من صفاء أجواء بغداد. حيث تشهد العاصمة بغداد عمليات اغتيال لمسؤوليين كبار في الحكومة. فالنظرة الأولية لما يجري لا توجد اشارات تميز من يقف وراء احداث الاغتيالات، وربما يرجع السبب الى التكتيك الذي تستخدمه هذه الجهات كأداة إرهاب جديدة.

ورجح خبراء أمنيون بان بقايا نظام صدام هم المرشحون بالدرجة الأولى. ولكن ربما هناك جهات من خارج العراق يسعون الى خلق أكبر قدر من المشاكل حتى يورطوا الأميركيين بصورة أكبر في الشأن الداخلي العراقي من اجل ابعاد شبح التوجه الأمريكي عن هذه الجهات.

وكيل وزارة الداخلية العراقية عدنان الأسدي  بدوره كشف عن تفاصيل ملف عمليات الاغتيال. واتهم جهات خارجية بالإشراف على تلك العمليات منها الموساد الإسرائيلي والجماعات الخاصة المرتبطة بإيران مبينا أن الاغتيالات تتم بواسطة استخدام هويات تعريف وسيارات وأسلحة تابعة لوزارتي الداخلية والدفاع.

وطبقا لوحدة الجرائم الكبيرة في بغداد، فإن 710 عراقيا لقوا مصرعهم في العام 2010 بمسدسات أو بنادق كاتمة للصوت، بينما قتل ما لا يقل عن 600 آخرين بقنابل مغناطيسية زرعت أسفل سيارات مسؤولين بالدولة. صحيفة ذي غارديان البريطانية.

وهناك ثمة رأي آخر يكشف عن الجهات التي تدفع بآلة الموت وهو ما ورد على لسان عضو مجلس محافظة بغداد محمد الذرب الذي قال إن الاغتيالات التي حصلت في بغداد كانت بواسطة عناصر داخل المؤسسة الأمنية، مؤكداً أن التحقيقات أثبتت تورط العشرات منهم في هذه الاغتيالات. موقع العربية نت

يقول بيرنارد كيريك، الذي قضى عدة أشهر ببغداد مستشارا لوزارة الداخلية، قال انه من الصعب استباق الاغتيالات ومنعها، عندما تلجأ إلى استخدامها مجموعات كثيرة في نفس الوقت. وقال إن المفتاح هنا هو المعلومات الاستخباراتية الدقيقة. ولكن الظاهرة ككل لا تثير الدهشة في اوضاع ما بعد الحرب. وقال ايضا، هذا الوضع ليس مختلفا عن اوضاع ما بعد الحرب التي شهدناها في كوسوفو والبوسنة.

وقال ايضا إن الحل هو المزيد من الشرطة العراقية، والمزيد من الجيش العراقي والقوات العراقية المسلحة.

المتتبع للشأن العراقي وللمجريات السياسية على الساحة الداخلية، يرى أن مشكلات كثيرة استدعت موجة الأغتيالات فنشأت الحكومة الجديدة وغيرها من المشاكل العالقة، ستشكل مرحلة جديدة تدفع آلة القتل لأن تعيد نشاطها ولكن بقطع غيار أخرى، وربما ‏يكون هدف الأشباح المقبل القيام بعمليات نوعية تستهدف مسئولي التنظيمات السياسية لتتشعب وتصل الى الحركات الجماهيرية.

مما ستغطي تداعيات عمليات الاغتيال مؤخرا باقي المشاكل التي يعاني منها العراقيون، وتغرق الوضع المحلي بحرب أخرى غير تلك التي شاهدناها في الأعوام التي تلت تغيير النظام الصدامي ربما لا تنتهي هذه الأحداث والتداعيات بمدة منظورة وربما تتمخض عن الفترة المقبلة "فوضى بناءة" تسعى أمريكا جاهدة أن تضع بصمتها التي قد تفرضها بطريقة أو بأخرى، في وقت أصبح العراق فيه مسرحاً لكافة القوى الإقليمية والدولية التي تمارس أجندتها بأدوات محلية، وفي الوقت نفسه تعجز فيه منظمات عالمية من وقف النزف العراقي.

من أسباب موجة الأغتيالات

‏أولا: زيادة عمق الانقسام الداخلي بين الأطراف السياسية، كذلك بسبب الخلافات الحادة التي تطيح بالتوافقات حول كافة الاستحقاقات الكبيرة بين الأطراف المتشاركة سياسياً.‏

‏ثانيا- الانقسام الحاصل بين الحكومة ومناوئيها والتباينات بين حلفاء الحزب الواحد، وقد برز واضحاً في هذا المجال الانقسام بين السياسيين حول النظرة إلى معالجة ملفت توزيع المناصب السيادية.

‏ثالثا- تواجد تنظيم القاعدة محلياً وتحوله إلى لاعب خطير من خلال تعاطف بعض الأطراف مع هذا التنظيم، وتهييج خلاياه النائمة التي سرعان ما تستيقظ لدى صدور أوامر بتحريكها، ‏ولعل الأحداث التي تجري بين فترة وأخرى في بعض المناطق التي تشهد حركة لتنظيم القاعدة خير دليل على تواجد هذا التنظيم.

‏رابعا- دخول الإعلام الذي يعمل على إطلاق شائعات عن موجة ‏اغتيالات جديدة من خلال استغلال الموقف العراقي من بعض الدول المجاورة.‏

‏خامسا- محاولة بعض الجهات نقل الانقسام الداخلي بين مكونات الشعب العراقي و اللعب ‏على الوتر الطائفي اثر التباين الطفيف في مواقف الأطراف المتنازعة، مستغلّين فترة تشكيل الحكومة وتصويرها على إنها انقلاب بعض الأطراف على الأخرى، وقد ‏حاولت هذه الجهات إحداث خلل أمني في بعض المناطق من خلال إقدامها على استهداف مسؤولين حكوميين ينتمون إلى الأحزاب المشاركة في العملية السياسية.

وربما ستزيد بعض الأطراف السياسية استثمارها للأحداث الأمنية، لتعزيز رؤيتها وشعاراتها وحركتها السياسية، واتهام المؤسسات الحكومية لعزلها أو تحجيم صلاحياتها.

من الواضح أن الجهات التي وقفت خلف الاغتيالات نجحت بتوجيه ضربات قوية، لأمن العراق، وتحقيقها انجازات خطيرة وفي بداية تخطيطها للمرحلة المقبلة.

هذه الانجازات تشير وبوضوح إلى المهارات التكتيكية والمحترفة التي تمتلكها هذه الجهات  من تقنيات عالية القدرة، وأنها قادرة على التحرك والرصد والمتابعة، وقادرة على تنفيذ مآربها عند رغبتها وحسب توقيتها السياسي والأمني.

لا يخفى أن لغة الحوار السياسي والإيمان بالتعايش السلمي وأخذ الحقوق ضمن هذه الأطر هي السمة البارزة للبلدان المتقدمة على عكس ما نشاهد في تلك النامية فمن الملاحظ تاريخياً في تلك البلدان أن المراحل السياسية التي تعيشها قائمة على ثقافة القتل والانقلابات العسكرية وربما ستكون المرحلة المقبلة في العراق من هذا النوع مع اختلاف الآليات والخطط، يصنف الخبراء السياسيين أن هذه الأعمال تقع ضمن مرحلة التأسيس لمرحلة سياسية وأمنية تعمل على استهداف الأمن العراقي.

مهما كانت النتائج فقد برهنت عمليات الاغتيال الأخيرة على أن الوضع العراقي السياسي والأمني لم يعد مستقرا، وأن العراق دخل مرحلة جديدة تنذر فيه الأوضاع إلى تصاعد الاختراقات الأمنية ربما تنتقل في مرحلتها القادمة من الاستعداد إلى المباشرة ميدانيا، و تؤكد على هذه الحقيقة الأوضاع العراقية في صورها المختلفة.

وربما تساعد بعض العوامل على انفلات الأمن، منها الظروف الاقتصادية السيئة ومعاناة المواطن من الخدمات إضافة إلى عامل الفقر وانتشار العقائد المتطرفة وانعدام الثقافة.

ربما ستشارك في تأجيج هذه الأزمة قوى سياسية فاعلة ومجموعات متطرفة وأخرى مذهبية، ولا شك أن الأمريكيين لهم موروثات وعلاقات حميمة مع بعض القوى والأحزاب التي لها اختراقات واسعة في النسيج الاجتماعي والأمني والسياسي للبلاد، التي لم تنفك من هذا الموروث، وبقيت تراهن هذه القوى على أمريكا وإمكانية عودتها إلى اللعبة السياسية والاجتماعية في العراق.

وتشير الظروف في العراق إلى أن أحداث الاغتيالات الأخيرة ليست عابرة بل هي مؤشرات لمرحلة عراقية جديدة سمتها الاضطراب الأمني والسياسي والتوترات الاجتماعية، قد تنجح القوى المتربصة بالعراق وأمنه في إحداث اختراقات واسعة مما يربك الساحة العراقية.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي