الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 19 /02 /2013 م 01:43 صباحا
  
سياسة غض الطرف

يقاس نجاح اي حكومة في اي بلد في العالم بمقدار ما تقدمه من خدمات ومقدار احترامها للدستور وتطبيق الانظمة , وهذه هي الحالة المثالية والشفافة للتعامل بين المواطن والحكومة فبمقدار تطيق الدستور والقوانين النافذة في بلد معين بنفس المقدار ستكون ثقة المواطن بهذه الحكومة وان العلاقة بين الحكومة والمواطن هي علاقة الخدمة لا علاقية الاسياد .
هذه الحالة التي تفتقدها اغلب الانظمة العربية وكل الانظمة الدكتاتورية في العالم لذا نجد الواقع التنظيمي لبلدان العرب واقع مزري حيث نجد ان هناك فئة منتفعة وهم اصحاب النفوذ السياسي ومقربي المسؤول واقربائهم وعوائلهم وطبقة معدومة تمثل المهمشين من الناس البسطاء وهذه المنظومة اوجدت حالة من البيرو قراطيه داخل المؤسسات الحكمية في تلك البلدان .
ان مثل هكذا تصرفات تولد دكتاتوريات كبيرة تتحكم في مصائر وقوت المواطنين وكل امتيازاته وحقوقه وهذه هي الحالة السائدة التي كان العراق ما قبل 2003 يعيشها ولكن بفضل الله تعالى وبعد التغيير بدانا نتنفس نسائم الحرية وكنا نتوقع ان بلدنا سيرتقي الى مصاف الدول المتقدمة لما يمتلكه من إمكانات اقتصادية كالنفط وغيره وإمكانات بشرية في جميع المجالات وكان الامل يعقد على الكفاءات العراقية في الخارج وخلال عمر الحكومات العراقية ما بعد التغير وما عاشته هذه الحكومات من صراعات داخلية وارهاب وخارجية ومؤامرات دولية لم نر التطور الذي كنا نأمله وبدانا نلاحظ ان الحكومات المتلاحقة في العراق بدأت تتجه الى اتخاذ اجراءات تغير مسار الدستور وهو الوثيقة الاهم التي ترسم الصورة التي يكون عليها البلد.
لقد كان الدستور واضحا في محاربة الفكر البعثي وتجريم كل من ساهم في إيذاء المواطن العراقي خلال الحكم البائد وشكل هيئة مستقلة لذلك سميت هيئة اجتثاث البعث التي تحولت الى المسائلة والعدالة بعد ضغوط خارجية من جهة وتوجه حكومي للحفاظ على السلطة حتى ولو على حساب الدستور .
ان المفاجئ في الامر هو ما بدأ يترشح ويظهر على وسائل الاعلام ان هناك 25 الف شخص ما بين مدراء عامين وقادة وضباط في الداخلية والدفاع وقضاة وجامعين من البعثين لم يتخذ بحقهم اي اجراء وانهم كانوا يمارسون اعمالهم دون ان يقول لهم احد (على عينك حاجب ) كما يقال بالمثل .
ان هذه السياسية هي سياسة اقصائية على اساس الولاء والطاعة والا ما تفسير ذلك حيث نجد الحكومة تغض الطرف عن جميع هؤلاء وتجتث بعض البعثين والذين قد يكونون ليسوا بذاك التأثير كهؤلاء ال 25 الف . ان سياسة الحكومة في هذا الاتجاه هي سياسة وتصرف خارج اطار الدستور ولا تمثل الرؤية الصحيحة للشعب العراقي لذا فأننا نرى انه من باب تطبيق الدستور يجب اجراء تحقيق فوري من قبل مجلس النواب في هذا الامر ويجب ان تحاسب الحكومة على خرقها للدستور العراقي والذي كان واضحا في تجريم حزب البعث المقبور

عبد الكاظم حسن الجابري
العراق

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
خميس الخنجرمن راعي اغنام ومهرب وشقاوة في زمن ردام وصار سياسي روغان لامع راضية عنه ايران | كتّاب مشاركون
هل كان ويكون لخيانتهم ثمن ونهبوا كل شيءالطارئين والسياسين والمسؤولين والفاسدين | كتّاب مشاركون
إباء المتوكلين | سلام محمد جعاز العامري
ماذا قال الاشرار عن مستقبل منطقتنا وما ينتظرها من بلاء | كتّاب مشاركون
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 1 | عبود مزهر الكرخي
ترانزيت بغداد_دكا | رحمن الفياض
ألفيلييون قادة المستقبل: | عزيز الخزرجي
الفنان ديفيد دارسي | يوسف الموسوي
هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ | عبد الجبار الحمدي
العقل في الفلسفة الكونية(2) | عزيز الخزرجي
الحكومة وعصا المرجعية | كتّاب مشاركون
عيد الغدير (قصيدة ) | فؤاد الموسوي
متسولة وعاملة | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعنجهيتهم واستبدادهم ودكتاتوريتهم ركبوا رؤسهم ونسوا شعوبهم الحكام العرب | كتّاب مشاركون
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن | كتّاب مشاركون
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 336(أيتام) | المرحوم حميد عواد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي