الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور يوسف السعيدي


القسم الدكتور يوسف السعيدي نشر بتأريخ: 28 /01 /2013 م 02:51 مساء
  
ايها الارهابيون...لقد حانت الساعه

ما الذي يحاول الوصول اليه اصحاب نظرية استهداف الابرياء بواسطة العجلات المفخخة والاحزمة الناسفة ؟ ومع الاسف يصر هؤلاء على تسمية أعمالهم الشنيعة هذه ( بالعمليات الجهادية ) والجهاد بريء مما يفترون.
هل يطرد المحتلون الاجانب من بلاد الرافدين بالقتل العشوائي وبأبادة شعب الرافدين ؟
هل كسب هؤلاء ثقة الناس وثناءهم فاوقد الناس لهم شموع النصر وراحوا يصفقون لهم ويهزجون.؟
وهل حصلوا على ثقة فئة اجتماعية أو طائفة مقابل ايغالهم بدم الاخرين ؟...
هل استحوذوا بشكل نهائي على محافظة أو مدينة أو بلدة أو قرية أو قطعة ارض لا يستطيع ان ينازعهم فيها احد أو يقض مضاجعهم فيها احد؟....
هل سمح احد لنفسه من علماء الاسلام ومشايخه وجميع المؤمنين به ان يقول ان اعمال هؤلاء تمثل الاسلام الحق ؟...
وهل كسبوا الى الاسلام مسلمين جدداً من اديان اخرى ؟..
ليراجع هؤلاء انفسهم ويجيبوا على هذه الاسئلة لو كانوا مجاهدين حقيقيين، أو مجرد سياسيين.... فمن شروط العمل الجهادي، ومن شروط كل عمل سياسي هو ان يراجع ذوو الشأن المنهج والعمل بين الحين والحين ليعرفوا أين أخطأوا واين اصابوا.... وما هي اخطاؤهم ليتجنبوها، وما هي فضائلهم ليعززوها ويتمسكوا بها... أم ان شأن هؤلاء شأن الذي ظل يمجد اخطاءه عقودا من الزمن حتى سقط تحت ركامها.... ألا يسالون أنفسهم لماذا يحاربهم الان العراقيون وفي مقدمتهم رجال العراق الشرفاء الوطنيين الاحرار ؟.
ان اصحاب السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة لم يستحوذوا على العراق، ولا على شبر منه الا على مخابيء، معدودة، متنقلة يقتلون فيها حينا، ويهربون منها حينا، وتتآكل اعدادها يوما اثر يوم فارض العراق لن تكون الا لاهلها...
وما العراقيون الا هذا الشعب العريق المتحضر الذي يرفض التراجع الى عفونة التاريخ، ولن يقايض مستقبله بالتخلف، ولن يجعل من متطرفي (طالبان) قدوة وهو المؤسس لحضارة الانسان.. وهو الذي فرض التحضر حتى على الغزاة الذين ولجوا ارضه في مختلف حقب الزمان....
اصحاب السيارات المفخخة لم ينعموا بالاستيلاء على نفط العراق ليمولوا به بناء ما يسمى دولة اسلامية لان الاسلام دين الرحمة والانسانية الحقة، وكيف وهؤلاء يقتلون الابرياء بالجملة..فالعراقيون يريدون مادة النفط فرصة للنهوض وبناء دولة حديثة متحضرة للتعويض عما فاتهم في عهود الظلام، ولقد انتزعوا النفط من براثن كبرى الاحتكارات ولن يسلموه الى النفطيين، السراق الهواة الجدد بكل تنوعاتهم ومذاهبهم، فلا فرق عند العراقيين بين مستغل حليق الوجه يقبع في ناطحة سحاب في الوول ستريت وبين مستغل ملتح يحلم في كهوف التاريخ المظلم...
واصحاب السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة لم يحصلوا على ثقة المواطنين ورضاهم، ولم ينالوا اعجابهم، وتصفيقهم، ولسبب جد بسيط ذلك هو ان العراقيين لا يحبون ولا يرتضون، ولا يصفقون لمن قتل مئات الالوف من خيرة رجالهم ونسائهم واطفالهم في الساحات العامة، وفي المساجد، وفي الاسواق...
ان الضحية لا يصفق للجلاد...
وان المجني عليه لا يبارك الجاني...
ولا يظن هؤلاء القتلة ان لهم امتيازاً يدفع الضحايا لان يؤمنوا بان موتهم على ايدي هؤلاء هو منة أو نعمة جديرة بالعرفان...
وأما عن كسب فئة بالايغال بدم فئة أخرى فأن العراقي يساوي بين الذات والشقيق مهما تعددت المذاهب وتباينت... ثم ان مفخخات هؤلاء لم تكن ذكية لتختار ضحاياها من هذه الفئة وليس من تلك.. فلقد تساوى الجميع في الاستشهاد وكان الضحايا من العراق كله وليس من فئة منه وايضا فان العراقيين يؤمنون بان الوطنية هي الحرص على الوطن، كله وليس على جزء منه، وان الوطنية هي الحرص على ارواح المواطنين وليست هدراً لدمائهم وما ينطبق على الوطنية ينطبق على الدين...
وأما عن الاسلام فما كان الاسلام دين قتل انما هو دين للحياة، وما كانت الجنة مأوى للقتلة والسفاحين انما هي لاولئك الذين قال عنهم الحق تعالى: (وَعِبَادُ الرَّحْمَن الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا)..... و (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا و يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ) و ((الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا) و (الَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا)....
ايها الارهابيون مهما تنوعت اساليبكم من قتل وغدر وتهجير واعتقالات وابتزاز وسلب ونهب ومهما كانت الوانكم ومذاهبكم سواء كنتم تنظيمات معينة أو مليشيات مصنفه أو عصابات متفرقة فلن تتمكنوا من قتل ثلاثين مليوناً واكثر هم شعب العراق الذي سيصطف صفا واحداً للقضاء عليكم. ...
الدكتور
يوسف السعيدي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي