الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور يوسف السعيدي


القسم الدكتور يوسف السعيدي نشر بتأريخ: 23 /01 /2013 م 08:08 مساء
  
ذكريات...وخيبه...ومنفى..

لان مسببات الموت قد انعدمت في وطني العراق، ولم يعد للموت من سبب غير السجائر فقد اعلنت الحكومة عن تشريع قانون يحد من التدخين... لكن هناك رايا آخر مخالف يبدأ بالذكريات ليصل الحاضر اذ يقول: 
على أينا نبكي مرارة جرحنا مرارة جرح واحد وعذاب؟ في طفولتك كنت تتحسر على قطعة من الحلوى، وفي صباك بح صوتك وانت تنادي بحرية الجزائر وفلسطين عربية تسقط...
 
ما سمعتك الجزائر وما ميزتك فلسطين بين الاصوات.
 
سقطت انت ولم تسقط الصهيونية... كنت احيانا تزوغ عن الاجتماعات لا لشيء الا لانك لا تملك عشرة فلوس تبرع بها لما اسماه حزبك مشروع القرش لكن حزبك تركك تعيش في فقرك وراح يغدق على غيرك من مشارق الارض ومغاربها حتى الغواني سبقتنك الى الغنيمة بشوط بعيد في حين ظللت تحلق انت في مدارات السماء... ويوم انتهت الحرب الضروس اختفى صوتك بين ملايين الاصوات المهللة (بالنصر) وضاع وجودك بين الالوف الباحثة عن (استثمار الفوز) اما انت، فحصيلة الحرب ذكريات تجترها... طائرة عمودية تحملك والارض ترشقها بالصواريخ الصغار والرصاص من حولها كأنها زغاريد نساء يحتفلن بمقدمها... حقول الغام تتلمس طريقاً بينها وعندما يضنيك البحث عن المجاز بين ما تخبئه الارض فانك تفوض الامر لله، ثم للصدفة...
 
قذائف مدفعية تقرضك ذات اليمين وتزاور عنك ذات الشمال وانت في فجوة بينهما تشغلك عن اصواتها الهموم.
 
عندما كنت تدعى الى المعتقل ايام الصبا بترحاب ولباقة، كان ذلك لا يهمك كما يهم الاخرين... فانت ليس عبئا على احد يلزمه بالزيارة وجلب المأكل والملبس وابدال ملابسك القذرة باخرى نظيفة... كنت وحدك في الدنيا لا احد معك سواك... وكانت صحبة اللصوص والقتلة، والنشالين، وذوي المهارات الخاصة باغراء النساء، افضل عندك من المجرمين ذوي الياقات البيض، ثم ان طعام المعتقل مما يجلبه ذوو المعتقلين، وحتى الكباب الذي هو قد يكون اي شيء الا كبابا مع قطعة الخبز المطوية كجلدة معزة والحشيش القذر الذي كان يعده متعهدو المعتقلات في الجردل الصديء كان افضل من اللاشيء...
 
في تلكم الايام كنت تحب الشعر والاغاني ولا سيما شجا الريف العراقي الحزين وعتابة بيدائه اللائذة بالصمت، واغاني الرعاة على الجبال المكللة الهام بنديف الثلج، كان ذلك كله يروق لك ويخفف عنك عبء حياة القيت فيها مصادفة ومصادفة بقيت....
 
رغم ذلك كله كان هناك شيء بين حنايا النفس يبهجك بمقدار ما يضنيك... فراشة صغيرة ترفرف بين الجوانح... انها الامل... كان الكون عندك يعيد تنظيم نفسه، كانت الارض في تصورك تنفث التغيير وقد بدت بواكيره بالظهور هنا وهناك...
 
كان وميض البرق يوحي بفيض رائق من الغيوم الدواكن هطال...
 
كان هنالك ثوابت في مخيلتك كفيلة بصنع يوم جديد في عالم جديد... صلاة جدتك المليئة بالاخطاء والتي تنقلها الملائكة على مضض الى رب يهمه المقصد والنية قبل اللغة، وعباءة ابيك وكيس تبغه ودفتر (البافرا) الصغير الذي يلف باوراقه الرقيقة سجائره.. ومن يومها وانت تعتبر السجارة افضل صديق، فهي معك في الحل والترحال، وهي معك حيثما كانت الضراء حيث لا توجد في حياتك سراء، ودخانها وحده هو الذي يصغي لما يدور في مخيلتك الرعناء..
 
لكن خفافيش من التي تقتات على الدماء، ونافثات السم بدأ يروق لها العيش على جلدك الكالح هذا يمتص منك جذوة الامل، وهذا يعوض عروقك بالسموم.. ما كنت تتوقع ان تلوذ بعروقك السموم فتجد فيها مرتعا خصبا.
 
ها انت اليوم بلا وطن تجوب شوارعه، تلعب النرد في مقاهيه، تعشق فيه وجها صبيا يبث اشراقة الحياة الى قلبك عبر العيون.
 
وطن يتمنى لك ما تتمناه له من صفو العيش، وتنطلق فيه الاغاني عاشقة، حرة، ناعمة، تجعلك تهتز طربا رغما عنك بدلاً من اصوات الانفجارات التي تهز الناس رعبا فتلوذ بالجدار خوفا من ان يسقط عليها الجدار...
 
كل شيء بات اسهما تتصاعد اثمانها وتهبط، وانت لا تجيد المضاربة وتجهل مغزاها... وتمقت المقامرة بالمال، وتعشق المغامرة بالافكار حتى الجنون... ولكن من يصغي لمن؟ انك سمكة صغيرة تتقاذفها الامواج، وتحيط بها الضواري، ويتربص بها الصيادون منذ ان عرفوا الصنارة والشبك.
 
تغلق آذانك لا ينفع... تغمض عينيك... ليس في ذلك جدوى فالمآسي تعرف كيف تشق طريقها الى العقل كيف تستوطن الروح...
 
فماذا يهمك قانون منع التدخين المعلن ما دمت قد صرت خارج الوطن والقوانين التي جاءت بصيغة فتاوى والتي حرمت كل شيء يعطي للحياة معناها الا اللصوصية والقتل..
 
عد الى سجارتك اذن فهي للخائبين نعم الصديق......
الدكتور
يوسف السعيدي

- التعليقات: 1

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة:
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 24 /01 /2013 م 11:29 مساء ]



قصتكم مؤلمة وماضيها مليء بالظلام والمشتكى لله


يقال أن من الأسباب الرئيسية للتدخين هو تفريغ لما في النفس من شحنات و تراكمات نفسية جراء واقع أليم، فكلما كان الواقع متأزماً، لايجد المدخن متنفساً إلا بما يخنقه ! فيموت ببطء.


أقول مع علمي بالمغزى من المقال ووضوحه لكن


ارم سيجارتك فرميها للآملين نعم الصديق ....





------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

70% من الأستراليين ضد زيادة عدد السكان

أستراليا: هكذا ربح والد أنطوني أنيسة 1.3 مليون دولار في يوم واحد

أستراليا.. احذروا القيادة بسرعة أقل من السرعة المحددة فالغرامة قد تكون باهظة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
عندما يرقص الإرهاب على دماء الشهداء !. | رحيم الخالدي
عليه ليس بالهين. | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي