الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الستار نورعلي


القسم عبد الستار نورعلي نشر بتأريخ: 31 /12 /2010 م 12:29 مساء
  
التيار الصدري والكرد الفيليون

 

  والقهر . لكن للفيليين خصوصية لأنهم تعرضوا الى مظالم كثيرة ووحشية مزدوجة ، فهم اضافة الى طمس حقوقهم كمواطنين عراقيين تعرضوا الى التمييز العنصري والمذهبي سواء في الوظائف العامة أم في التعامل اليومي في الدوائر والاوساطالرسمية . فقد تعرضوا ايضاً الى عملية تهجير قسرية غير انسانية متوحشة ، صاحبها حجز الألوف من ابنائهم من الشباب اليافع فاختفوا في المقابر الجماعية غير المكتشفة الى اليوم ، كما تمت مصادرة وثائقهم العراقية التي تثبت عراقيتهم العريقة مع سلب أموالهم المنقولة وغير المنقولة.

 

وبعد السقوط وانهيار النظام الفاشي تنفس الكرد الفيليون الصعداء مثل غيرهم من الشرائح المضطهدة من الشعب العراقي ، وتفاءلوا بأن حقوقهم ستُردّ اليهم وبأنّ ما سُلب منهم سيُعادوبأنّ حقوقهم كمواطنين عراقيين من الدرجة الأولى ستُثبّت. لكنهم اصطدموا بعوائق كثيرة منها بقاء الموظفين السابقين في مواقعهم وهم يحملون في نفوسهم تلك العقد العنصرية والمذهبية التي ورثوها من ايام السلطة السابقة ، اضافة الى الروتين والبيروقراطية الادارية واستمرار تطبيق القوانين التي صدرت ابان العهد السابق اضافة الى الفساد الاداري المتمثل بالرشوة.

 

كما أنّ الكرد الفيليين توقّعوا من النظام الجديد انْ ينصفهم سياسياً أيضاً من خلال اشراكهم في المواقع السياسية العليا ومنها عضوية البرلمان والمناصب الوزارية والوظائف العليا في الدولة الجديدة ومن خلال القوى والأحزاب التي ينتمون اليها أو كمستقلين ، وكذلك بشكل تمثيل شرائحي باسم الكرد الفيليين . وفي الدورة البرلمانية السابقة كان هناك اعضاء برلمانيون فيليون ضمن هذه القوى. وكان بعضهم يتكلم أحياناً باسم الفيليين وفي اطار سياسة الكتلة التي ينتمون اليها.

 

لكنْ في هذه الدورة البرلمانية الجديدة لم يُفسح لهم طريق الوصول الى البرلمان حتى ضمن القوى السياسية . وفي هذا اجحاف وطمس لحقوقهم مما دفع جمعياتهم ومنظماتهم وكتابهم ونشطاءهم الى المطالبة بتمثيلهم في مجلس النواب وفي مجلس الوزراء. لكن مطالباتهم ذهبت أدراج الرياح حتى انبرى التيار الصدري في اختيار كردي فيلي لمنحه مقعداً من مقاعده التعويضية وباسم الكرد الفيليين.

 

لقد عُرف عن التيار الصدري الذي تشكّل بعد 2003 مواقفه الوطنية ودفاعه عن المظلومين والمستضعفين في العراق. ولذا وجدنا أن أنصاره ومؤيديه هم من الشرائح الفقيرة التي عانت ولا تزال تعاني ومن المناطق الشعبية التي كانت مضطهدةتتعرضللظلم والاضطهاد والجور والتهميش والاهمال بسبب مواقفها المعارضة للسلطة ، والملفت للنظر أنّ الغالبية العظمى منهم هم من الشباب. وهذا التأييد الكبير يحتاج الى دراسة ونظر وبحث موضوعي في أسبابه وعوامل انتشاره خارج اطار تأثير عائلة الصدر بسبب مكانتها الدينية التاريخية.

 

إنّ اختيار التيار الصدري لكردي فيلي (عبد الستار عبد الجبار) ليكون عضواً باسم الفيليين في البرلمانوضمن المقاعد التعويضية التي حصل عليها التيار نتيجة لاستيزار اثنين من أعضائه البرلمانيين لهو أمر يُشكر عليه ويُثاب ، وهو انصاف لهذه الشريحة انطلاقاً من دفاع التيار عن الفئات المُستضعفة من الشعب العراقي واحساسه بالظلم الذي وقع على الكرد الفيليين كشريحة عراقية مضطهدة قدمت الكثير للعراق من تضحيات بالأرواح والأموال ومساهمة في البناء ، كما تحمّلت جوراً وتمييزاً كبيرين .إنّ خطوة التيار هذه وغيرها هي من أولوياتهكونه يمثل الفئات المستضعفة فيدافع عن حقوقهابصلابة وقناعة . وينبع هذا من التاريخ النضاليلقادة هذا التيار من الشهيد الصدر الأول وشقيقتهالى الشهيد محمد محمد صادق الصدروالد السيد مقتدى الصدر والذي استشهد معه ابنه عام 1999 وبعملية اغتيال من الجهاز الأمني للنظام السابق وبأمروتخطيط من قيادة النظام. فلا غرابة أنْ يشعر التيار بوقع الظلم وتبعاته المأساوية على شرائح الشعب العراقي ومنهم الكرد الفيليون.

 

وفي هذا الاختيار المنصف نتمنى على السيد عبد الستار عبد الجبار أن يكون صوتاً حقّاً لشريحته مدافعاً عن حقوقها بثبات ، جاهداً من أجل أن يكون للمواطنين الكرد الفيليين مكانتهم الأولى ضمن المواطنة العراقية فيحصلوا على حقوقهم كاملة مثل غيرهم من شرائح الشعب العراقي، اضافة الى أداء الواجبات الملقاة على عاتقهم كمواطنين عراقيين  تجاه وطنهم وشعبهم . وبالتأكيد فقد أدّوا واجباتهم سابقاً ويؤدون حالياًبايمان وإخلاص وتفانٍ وصدق ونظافة يشهد لها الجميع ممن عرفهم ويعرفهم عن قرب وعايشهم ويعايشهم اجتماعياً ووظيفياً وسياسياً، وممن تابع مسيرتهم التاريخية في العراق. كما نتمنى له النجاح في مهمته عضواً في مجلس النواب يخدم شريحته التي دخل البرلمان باسمها كما يخدم شعبه العراقيَّ عامة.وهي مهمة نعرف أنها ليست باليسيرة، فهي تحتاج الى متابعة ومجاهدة ومصابرة ومثابرة.

 

عبد الستار نورعلي

الثلاثاء 27/11/2010

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب الخضر يبطل مشروع الحكومة تسريع البت في طلبات طالبي اللجوء

مذيع أسترالي لشيخ سلفي: اترك بلادنا

أستراليا.. شرطة فيكتوريا تتنكر لضبط السائقين المخالفين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عالم العقل في الفلسفة الكونية(الحلقة الأولى) | عزيز الخزرجي
مقال/ ألغام سياسية وخطوات برلمانية | سلام محمد جعاز العامري
مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث | كتّاب مشاركون
المنتج المحلي .. رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة | المهندس لطيف عبد سالم
أمضّ الغصص لمن أفرط في استثمار الفرص | د. نضير رشيد الخزرجي
لم يسقط الصنم | خالد الناهي
ذكرى شهادة الإمام الرِّضَا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أمة "فتبينوا" لا تتبين! | عبد الكاظم حسن الجابري
مرحباً بآلعاشقين ألجّدد | عزيز الخزرجي
ماذا قلتُ لـ (محمد حسنيين هيكل)؟ | عزيز الخزرجي
الإستكانةُ تُورثُ المهانة | حيدر حسين سويري
في نهاية الاربعين, شكرا خدام الحسين | عبد الكاظم حسن الجابري
فلفل حار | خالد الناهي
أنا كاندل... قصة قصيرة | حيدر حسين سويري
البوصلة والمحصلة | واثق الجابري
الفرق بين الكارافان والكابينة | هادي جلو مرعي
مطبات فضائية، امام تشكيل الحكومة العراقية. | جواد الماجدي
هل الكاتب المبدع كائن غريب ؟ | جودت هوشيار
أنا الفقير | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي