الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 25 /12 /2012 م 08:48 مساء
  
تاملات في القران الكريم ح79

سورة  المائدة

بسم الله الرحمن الرحيم
 
يَوْمَ يَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ{109}
تضمنت الاية الكريمة جملة من الغرائب واللطائف , اوجزت بشكل غريب , يثير حفيظة المتأمل , نختار منها :
1)    (  يَوْمَ يَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ ) : هل هو يوم القيامة ؟ , اذا كان ذلك , فلماذا الرسل فقط , ولم يعرج النص المبارك على ذكر الناس والموجودات الاخرى , ام يعتبر ان الرسول حجة على قومه , فيكون عندها النص المبارك موجها للرسل ومن بعدهم أممهم , فكل رسول يمثل قومه وامته , ام ان ذلك يوما اخر , قبل يوم القيامة او بعده ؟ , ينبغي للمتأمل التوجه الى اصحاب الرأي السديد , ليحصل على الجواب الشافي ! .
2)    (  فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ ) : بعد ان يجمع الله تعالى رسله في ذلك اليوم , يسألهم هذا السؤال , فلماذا هذا السؤال وهو عز وجل يعلم بما كان وكائن ويكون ؟ , هل ان هذا السؤال تفتتح به المحكمة الالهية العظمى يوم القيامة ؟ ! .
3)    (  قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) : الجواب كان غريبا , كل رسول يعلم ويعرف بماذا اجابه قومه , فلماذا هذا النفي الجماعي من الرسل كافة ؟ , يطرح المتأمل ثلاثة اطروحات للنقاش :
أ‌)       من باب التأدب في حضرته وعلمه عز وجل .
ب‌)   شدة هول وفزع يوم القيامة , يجعل الناس لا يتذكرون شيئا مما عملوا وعلموا , لكن هذا محال من قبل الرسل والانبياء (ع) والاولياء والصالحين .
ت‌)   كل رسول يعرف ويعلم ما كان من قومه في حياته بينهم , لكنه لا يعلم ماذا جرى بعد رحيله عنهم , وماذا احدثوا وغيروا بعده ! .               
 
إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ{110}
الاية الكريمة تورد خطابه جل وعلا لعيسى (ع) , ويلاحظ فيه عدة امور ينبغي التوقف عندها :
1)    زمن الخطاب , يوم القيامة , قبلها او بعدها , اما اذا كان يوم القيامة , فأنها لم تقم بعد , فيكون عندئذ على نحوين :
أ‌)       مثلا لسابقتها الكريمة .
ب‌)   اخبار عن يوم القيامة , وما سيجري فيه . 
2)    (  إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ ) : القرآن الكريم ذكر عيسى (ع) بعدة طرق مختلفة , فمنها ( المسيح – المسيح بن مريم – عيسى – عيسى بن مريم ) , لابد ان يكون هناك هدفا مقصودا او غرضا منشودا منها في كل مورد , لم يعطيها المفسرون حقها من الاراء , لذا ينبغي للمحققين والباحثين في القران الكريم , ان ينظروا فيها .
3)    (  اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ ) : ذكر النعمة اولا وقبل كل شيء , فلاحظ ! .    
4)    (  إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ ) : هناك عدة اراء حول روح القدس , نذكر منها :
أ‌)       جبريل (ع) "تفسير الجلالين/للسيوطي" .
ب‌)   قوة الامر الالهي "كن" ( مصحف الخيرة/علي عاشور العاملي) .
ت‌)   خلق عظيم من خلق الله تعالى , وهو ما اشارت اليه سورة القدر الشريفة ( تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ{4} )
5)    (  تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً ) : المعروف والمعلوم , ان عيسى (ع) قد رفع شابا , والمعلوم المؤكد , انه سيعود ليظهر في مستقبل الزمان , في مرحلة خاصة , يكون (ع) عنده (  َكَهْلاً ) , يستفاد من النص المبارك الاشارة الى امر مستقبلي لا ريب حاصل ! .
6)    (  وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ ) : يلاحظ في النص المبارك , ان الله عز وجل علم عيسى (ع) اربعة اشياء ( الكتاب – الحكمة – التوراة – الانجيل ) , لهذا الترتيب اهمية خاصة , سواء كان حسب الاولوية او الاسبقية ! .
7)    (  وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي ) : ينسب النص المبارك الخلق والنفخ لعيسى (ع) , لكن مشروطا بأذنه عز وجل .
8)    (  وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي ) : ينسب فعل (  تُبْرِئُ ) لعيسى (ع) , مشروطا بأذنه عز وجل .
9)    (  وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي ) : ينسب النص احياء الموتى لعيسى (ع) , لكن بشرط اذنه عز وجل ايضا , فيلاحظ ان كل عمل وفعل ينسب الى عامله وفاعلها , دون ان يخرج عن اذنه عز وجل ! .
10)                      (  وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ ) : عندما هم بني اسرائيل بقتله (ع) , كفاه الله تعالى , والقصة معروفة .              
11)                      (  فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ) : ان لم يكن جميع الرسل والانبياء فأغلبهم , اتهموا بالسحر والجنون وغير ذلك من قبل الطرف الاخر , وذلك لمعاجزهم وبيان حجتهم , فترجح كفتهم , وتكون لهم الغلبة , اما الطرف المهزوم , يبحث عن اعذار واتهامات ليغطي بها هزيمته .         
 
وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ{111}
تذكر الاية الكريمة , ان الله تعالى اوحى للحواريين امرين :
1)    (  أَنْ آمِنُواْ بِي ) .
2)    (  وَبِرَسُولِي ) .    
فكان جوابهم ايجابيا , في محورين :
1)    (  قَالُوَاْ آمَنَّا ) .
2)    (  وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ ) .    
يلتفت المتأمل في الاية الكريمة , الى كيفية الوحي للحواريين , هل كان وحيا خاصا بهم ؟ , ام انه وحي جاءهم على  لسان عيسى (ع) ؟ .
 
إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{112}
تذكر الاية الكريمة , ان الحواريين سألوا عيسى (ع) (  هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ ) ؟ , يطرح المتأمل عدة محاور لمناقشة هذا السؤال , من حيث الدواعي والاسباب :
1)    اقتراح البينة ( المعجزة ) : أي يقترحون بينة جديدة , وغير معهودة ,  فكان جوابه (ع) (  اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) .
2)    اختبارا لقدرته عز وجل ,  فيكون جوابه (ع) ايضا (  اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) .   
3)    ايمان الحواريون لم يتوغل في اعماق القلوب بعد , ام بينهم من لا يزال مشككا مرتابا .
4)    لا يزال الحواريون يشككون بصدق ما جائهم به عيسى (ع) .
5)    هل السؤال كان صادرا من جميع الحواريين ؟ , ام انه صدر من احدهم وايده الاخرون ؟ .
ام ان لهذا السؤال نواح اخرى , فاذا كان كذلك , سيتطلب الامر مزيدا من الثقافة والتأمل ! .
 
قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ{113}  
تورد الاية الكريمة اربعة تبريرات لسؤال الحواريين :
1)    (  قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا ) : الغرض من المائدة , هو الاكل .
2)    (  وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا ) : تسكن القلوب بزيادة الايمان واليقين , فينحسر الشك والارتياب .
3)    (  وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا ) : حصول زيادة في العلم , أي ان المائدة ستكون درسا عمليا , بعد دروسا نظرية .
4)    (  وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ ) : وبالنتيجة سيكون الحواريون شهودا عليها , بكل ما لكلمة الشاهد من معنى ! .           
 
قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ{114}
تروي الاية الكريمة , ان عيسى (ع) طلب انزال المائدة منه عز وجل , ويلاحظ في دعائه (ع) عدة امور :
1)    (  اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ ) : ابتدأ (ع) الدعاء بــ ( اللهم + ربنا ) , كما تقدم في تأملات سابقة , ان كل نبي او رسول دعا بــ ( رب ) ستكون الاجابة اما في نفس الاية الكريمة او في الاية الكريمة اللاحقة , أي اجابة سريعة وفورية ! .
2)    (  تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا ) : يشير النص المبارك , ان عيسى (ع) طلب من الله تعالى , ان يكون يوم او ساعة نزول المائدة عيدا , لهم ولمن يأتي بعدهم .
3)    (  وَآيَةً مِّنكَ ) : علامة .
4)    (  وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ) .           
 
قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِّنَ الْعَالَمِينَ{115}
تضمنت الاية الكريمة جوابا لدعائه (ع) في سابقتها الكريمة , وتضمنت امرين :
1)    (  قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ) : استجابة لدعاء عيسى (ع) .
2)    (  فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِّنَ الْعَالَمِينَ ) : تهديد لمن يكفر بأية المائدة .      
 
وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ{116}
تروي الاية الكريمة خطابا اخر له عز وجل مع عيسى (ع) , فيلاحظ فيه :
1)    الخطاب الاول في الاية الكريمة ( 110 ) , لم يرد فيه جوابا لعيسى (ع) , اما في هذا الخطاب , فكان له (ع) جوابا .
2)    (  وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ ) : الله عز وجل يعلم ان عيسى (ع)  ما دعى الى ذلك ابدا , وليس له (ع) ان يدعو اليه , فيكون عندها السؤال موجها لمن ادعى الايمان والتصديق به (ع) , بطريقة ( اياك اعني , واسمعي يا جارة ) ! .
3)    (  قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) : جواب عيسى (ع) تمحور في عدة محاور :
أ‌)       (  قَالَ سُبْحَانَكَ ) : تنزيهه عز وجل .
ب‌)   (  مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ) : ما ينبغي لي ان اقول ما ليس لي بحق .
ت‌)   (  إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ) : الله يعلم القول والفعل , وكل شيء .
ث‌)   (  تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ) : حقيقة ثابتة .
ج‌)    (  إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) .         
 
مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ{117}
تروي الاية الكريمة استمرار جواب عيسى (ع) , وفيه عدة محاور :
1)    (  مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ) .
2)    (  وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ) .
3)    (  فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ) .
4)    (  وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) .       
 
إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{118}
يستمر جواب عيسى (ع) في الاية الكريمة , وفيه محورين :
1)    (  إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ) .
2)    (  وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) .
 
قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ{119}
توجه الاية الكريمة خطابها لكافة الناس , وفيها ثلاثة مواقف للتأمل :      
1)    (  قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ) : جاء ذكر عيسى (ع) في الايات السابقة مثالا للصادقين , الذين سينتفعون بصدقهم , في جنات لا يمكن ان تصفها عقولنا , او تخطر على قلوبنا , ولم تسمع بها اذاننا , ولم تبصر عيوننا مثيلا لها , اما النكتة الاجمل والاروع (  خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ) ! .
2)    (  رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ) : هذه منزلة خاصة , افضل مما دونها .
3)    (  ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) : لك ان تتأمل فوزا يصفه الباري عز وجل بــ ( العظيم ) ! .             
 
لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{120}
تضمنت الاية الكريمة مقطعين :
1)    (  لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ ) .
2)    (  وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) .   
 
 
حيدر الحدراوي
 
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 336(أيتام) | المرحوم حميد عواد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي