الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور يوسف السعيدي


القسم الدكتور يوسف السعيدي نشر بتأريخ: 08 /12 /2012 م 11:18 صباحا
  
التسلط...واللعبه السياسيه...والشعب المظلوم

بمجرد أن يُعتمد الدستور.. وتُجرى الانتخابات .. وينتهي طابور الاقتراع .. ويتم فرز الأصوات .. المزورة والصحيحة أمام الأبصار والأسماع وتعلن النتائج .. يفوز من يفوز ويطعن من يطعن بالتزوير .. وتُعد التقارير من المراقبين .. ويخفت صوت المعركة الديمقراطية في الأخبار وتختفي أنباء الانتخابات من عناوين الصحف .. حتى يبدأ الرئيس الفائز حملةً واسعةً لتغيير الدستور.. متعللاً بالمستجدات والمتطلبات.. والهدف دائماً اكتساب مزيد الوقت حتى يطول الجلوس .. وتختمر الأفكار في الرؤوس ....وينجز ما لم ينجز للشعب المسكين الذي ينتظر إحسان المحسنين.. كثير من الناس يستغرب والبعض يستهجن تلك الأعمال، في إطار مخالفة المبادئ والقيم التي بُني عليها النظام.. والخروج عن الشرعية المقدسة التي ابتدعت من قبل قلة .. قبل أعوام ليست بعيدة.. شعارهم أن الديمقراطية الحقه لا تتحقق إلا بالتداول على الكراسي.. وإتاحة الفرصة لرئيس جديد عساه أن يغير في أمور لم تتغير أو يُحَسِّن من أحوال لن تتحسن .. لكن من يحسبون الوقت .. ويتابعون الأحداث .. ويحللون الوقائع .. لن يجدوا في الأمور فوارق.. فالنتيجة في كل الأحوال رئيس مدى الحياة .. سواء كان الرئيس شخصاً واحداً باسمه ولحمه وشحمه.. أو كان عدداً محدوداً من الشخوص بأسماء وألقاب متعددة .. التمعن في أغلب أحوال الديمقراطيات القائمة على فكرة التداول يبين أن مدّة الرئيس غالباً ما تكون 5 سنوات وقد تطول إلى 7 سنوات أو تقصَّر إلى 4 سنوات.. في معظم الدساتير يُسمح للرئيس بالاستمرار لدورتين متتاليتين .. بمعنى أن يحكم لمدّة عقد من الزمان.. بشرط إعادة الانتخابات.. وقد تصل إلى عشرين أو ثلاثين بشرط إيجاد فواصل إعلانية.. يدير خلالها الرئيس في أغلب الأحيان الأمور من وراء ستار.. كما هو التوافق الشهير بين بوتين وميدفيديف.. ولو تم التغير وتبدلت الأسماء.. فإن الحال سيبقى على ما هو عليه ..لأن النظام هو النظام والمؤسسات هي ذات المؤسسات.. وإن تغير الرئيس من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار....إذا حسب الزمن بالجيل... فإن عدداً قليلاً من الناس سيرأسون عدّة أجيال من البشر.. أي أن الفرد العادي سيحكم مدى حياته وربما حياة أولاده بعدد محدود جداً من الأفراد.. فعن أي تداول يتحدثون .. ولأية مشاركة للناس يدعون .. أليست مسرحية واحدة تتكرر مشاهدها بنفس الممثلين.. في المسرح عرض المسرحيات قد يستمر لسنين فيضطر المنتجون إلى استبدال ممثل بآخر بالنظر لطبيعة أعمال الممثلين وظروفهم الحياتية.... لكن عرض المسرحية يستمر.. رغم تغير المشاهدين.. وتبدل أوضاع الجالسين.. وفي كل الأوقات .. يسمع التصفيق لذاك المشهد أو تلك الممثلة وهكذا..
إن السمة السائدة لأنظمة الحكم اليوم مهما تعددت أشكالها .. وأنواعها هي ثبات الحكام رغم تغيير المحكومين حتى وإن ادعى البعض أنهم يطلبون التغير ومهما كتبوا ونقشوا وقالوا في الدساتير .. بأنها تتيح الفرصة للجميع للوصول إلى سدّة القرار .. وتضمن حقوقهم .. ومهما تعددت المنظمات والمؤسسات التي تراقب الانتخابات.. إنها لعبة مكشوفة .. تعريها الأحداث .. ويوضحها تكرار المشاهد .. لكنها تنطلي على كثيرين وإن كان البعض يغض عنها النظر ربما بأمل أن الفرصة قد تتاح لهم ليصلوا إلى مواقع تضعهم مع العليين في سدّة هرم السلطة الثابت المثبت بالقوانين..
في بلاد الرافدين كان بعض السياسيين التقليدين الذين خاضوا تجارب الانتخابات لعدد من المرات قد أصيبوا بالغثيان عندما علموا أن نتيجة الفرز أتت بما لا تشتهي الأنفس وحسمت الأمر.. فسقطوا مغشياً عليهم لأن القطار سيكون قد فات وأنهم لن يجدوا فرصة أخرى للعب على الحبال والتلاعب بمشاعر الجماهير.. والتحدث عن التغيير والتطهير .. أما في النيجر فإن السياسيين وأعوانهم المستفيدين لم يجدوا وسيلة سوى التشبث بالدستور عساهم أن يمنعوا الرئيس من البقاء إلى أجلٍ طويل.. الرئيس ألغى الدستور.. وما وراء الدستور من محاكم، وأجهزة.. لاتهم المخاطر التي تنتظر البلاد ولا المآسي التي سيواجهها العباد.. في أمريكا اللاتينية الحرب على قدم وساق حول أهمية الحفاظ على الدستور.. وضرورة تبديل بعض المواد حتى يصار إلى إعادة الانتخابات.. لتجد أنظمة اليسار الثورية وقتاً تزيل فيه آثار حكم اليمين المرتبط بالغرب .. المهم مسألة الرئاسة والرئيس هي همُّ الهموم وهي الحديث الدائم لكل وسائل الإعلام.. وهي عنوان الموائد المستديرة والحلقات .. وموضوع الجدل في الصالونات .. وما إن تختفي في أحد الأماكن حتى تظهر في أخرى متعددة.. سؤال بسيط يتجنب الجميع طرحه.. هل فعلاً هناك تعدد وتداول .. لنا أن نغوص في الأمثلة ونكرر الأسئلة.. كم عدد الملايين في بريطانيا .. وكم عدد المتداولين على حكمها بعد انتهاء الحرب الكونية الثانية .. وهكذا الحال في بلاد الفرنسيين والروس وديار الفرس والألمان.. أمّا في المستعمرات القديمة فحدث ولا حرج.. واحسب ما شئت عن أعداد الأفراد اللذين حكموا ويحكمون منذ إعلان الاستقلال وقطع التبعية المباشرة مع المستعمر.. الأنظمة السائدة سواءٌ تغير الدستور أم لم يتغير هي نموذج واحد.. في الشكل والمضمون .. فلماذا هذا الضجيج حول التشبث بالدستور أو المطالبة بالتعديل.. تتبدل الأحزاب من هذا الجانب إلى ذلك وتتغير المواقف رأساً على عقب .. في إحدى المرات كان زعيم حزب معارض في بلد ما يعتمد سياسة التداول يلقي خطاب إطراء ومديح في رئيس تفضل بالقبول للترشيح لفترة أخرى بعد أن عدّل الدستور.. قلت في نفسي مسكين هذا المعارض .. ومساكين أعضاء حزبه.. كم هم مقهورون وهم مضطرون لتأييد انتخابات الرئيس المعارضون له نظرياً.. لكن أفظع أنواع القهر أن يقول ذلك المعارض ما قال..
خلاصة القول أن الحال واحدٌ سواءٌ سمح للرئيس بتجاوز الدستور.. واستمرار تقلده للأمور أم لا .. إنه وجه واحد لعملة واحدة قد تصبح بائرة في وقت قريب وإلى ذلك الحين سيبقى الرئيس مدى الحياة..
الدكتور
يوسف السعيدي

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

70% من الأستراليين ضد زيادة عدد السكان

أستراليا: هكذا ربح والد أنطوني أنيسة 1.3 مليون دولار في يوم واحد

أستراليا.. احذروا القيادة بسرعة أقل من السرعة المحددة فالغرامة قد تكون باهظة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
عندما يرقص الإرهاب على دماء الشهداء !. | رحيم الخالدي
عليه ليس بالهين. | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 329(أيتام) | المرحوم علي مالك الع... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي