الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 13 /11 /2012 م 06:15 صباحا
  
طفح الكيل يابرلمان العراق , فربما هناك انتفاضة اخرى قادمة؟

 تحية اجلال واكبار لكل انسان عراقي شريف غيور يعمل للعراق ليضعه في مكانه التاريخي الصحيح بعدما عبث به وبمقدراته من هو بحاجة الى تقويم او اجتثاث . ولله درالمواطن والانسان العراقي اصبح يضرب به المثل من حيث الظلم والغبن والحرمان وهو يعيش في ارض وهبها خالقها بكل ما فيها من خيرات وثروات تتحسر عليها شعوبا باكملها , والاحاديث كثيرة ولاتنتهي بيوم وليلة ولا في زمن طال او قصر امده فهي معروفة وقد دونها التاريخ العراقي , واستطاع ان يتجاوزها الشعب العراقي بكل ماسيها  , لان العراقي معروف بطبعه صبورا ويتكيف لكل معضلة وله القابلية لتحمل لكل الامور القهرية وان كانت فوق قابليته وطاقته , مرت ادوارا وحقبا مريرة عليه بسبب الحكومات والاحكام التعسفية التي فرضتها خلال الحكم ومااكثرها , حتى وصل  الى اعتى نظام همجي سارقا للحياة وقاتلا للنفس المحترمة وفعل كل المحرمات لاشباع رغباته وملذاته , وجاء ذلك اليوم وسقط وولى ابن صبحة و ازلامه دون رجعة باذنه تعالى  , واستبشر اهله خيرا , وتبدل النظام ورجالاته ,  ولندع الكلام ونتركه عما حصل خلال هذه الفترة من الانجازات والقرارات والمظلوميات والاجحاف بحقوق الاخرين منذ اليوم الاول للسقوط  نتيجة الصراعات السياسية والشخصية بين الاحزاب والكتل وتوابعها التي لاتعد ولاتحصى حتى تاهت على المواطن العراقي اسماءها وتبعثرت (السياسية والعلمانية والدينية على حد سواء ) , فهي معروفة سلفا لكل مواطن عراقي وكلا له عشرات القصص معها , حتى وصلت الامورالى ماهي عليها الان من الاستخفاف والاستهزاء وقلة الخبرة وسوء التصرف والفساد والارهاب وضلوع البعض من المسؤولين في حكومتنا العتيدة الحالية في قتل العشرات من الابرياء بدم بارد , ارايتم ؟ الم يقولوا في المثل الشعبي ردناكم عون طلعتم فرعون ؟ ولاتستغرب في يوم من الايام ان تستيقظ  من النوم . وتسمع اوتقرا ( قرارا برلمانيا عراقيا خالصا ) موقعا ومباركا من كل الكتل والاحزاب ..يقول  فيه على كل مواطن عراقي ورب اسرة عراقية ان يدفع بدل ايجار شهري على منزله الذي يملكه (هذا اذا كان عنده منزلا يملكه وليس ايجارا او بضعة امتار مجاورة لمياه اسنة جدرانها من الصفيح او اكوام من سعف النخيل اويتخذ جوار دورات المياه مناما .او.او  وان يكن اينما تسكن فانك تحتل مساحة من الارض العراقية فبذمتك دين تدفعه ( لان خراج العراق اينما كان عائدا لجيوبهم ) وربما على المواطن العراقي ان يدفع تعويضا عن كل مخالفة مرورية في حال لو مرمن امام موكب السيد المسؤول وهو ذاهب على عجل لمشاهدة مسلسل ( حريم السلطان ) بغض النظرعن درجة مسؤوليته بسياراته المظللة وحمايته المدججة بالسلاح وان كانت سيارته فارغة منه سوى سائقه بمجرد ضغطة زر امامه فتنطلق منها اصواتا وتضئ الوانا, وحتى وان كان هذا المواطن المخالف معوقا يزحف على يديه , او فقيرا ممزق الثياب او امراة مسنة او شيخا كبيرا في عمره  ( والله كل شي جائزا وليس بعيدا على حكومتنا وبرلمانها العتيد ) ولا اخفي عليكم لدي هاجسا كبيرا ربما يسن قانونا جديدا بسحب الجنسية العراقية واسقاطها في حال لو قام شخصا بمعارضة  الحكومة المصونة واعضاء برلمانها في يوم ما وان كان المعارض احد احفاد من بنى حضارة وادي الرافدين او من قاد الثورات ضد المحتلين , المهم هم وقصورهم وايداعاتهم ورغباتهم التي لاحد لها ونساءهم مصونات يتمتعن بالمليارات من اموال اليتامى والمساكين من ابناء العراق وثرواته وهم يعرفون انفسهم من هم وماذا كانوا سابقا ؟ وليذهب العراق وشعبه وبكل طوائفه واديانه وقومياته الى الجحيم .. وعاش البرلمان وقراراته , وعاش العراق الجديد بمدارسه الطينية وبكفاءاته العلمية والثقافية الهاربة من الاغتيالات بالكواتم , ولكم الله ايتها العوائل التي لاتملك مترا واحدا من ارضه تفترش التراب وسادة وسماء ربك غطاءا  . ولا من معين لهم الا الله تعالى  . واعانكن رب العزة والجلال  ايتها اللواتي فقدن ازواجهن واولادهن في ساحات الجهاد والفداء وسجون الظلام والمقابر الجماعية وانتن تكدن ليلا ونهارا من اجل لقمة عيش شريفة دون من من احد سوى الله تعالى لسد رمق جوع اطفالكن ويتاماكن وانتن ترين اموال العراق وثرواته تعبث به الفسدة من الناس ونساءهم , فناموا بسلام امنين بتربتكم ايها الشهداء , ولست ادري من لكم ايها المرضى وانتم تلتفتون يمينا وشمالا تبحثون عن مال للعلاج فلا تجدون وقد اصبحت معاينة الطبيب واجور الدواء ان وجد بكذا رقم من المبلغ وانتم لاتملكون الف دينار؟ .. اما انتم يااصحاب الشهادات والكفاءات والثقافة والعلم وخريجي الجامعات  فاعلموا ان لامكان لكم سوى الانتظار على ابواب دوائر مدرائها لم يكملوا حتى الابتدائية على اكثر تقدير وتقف ساعات من النهار لترويج معاملتك ايا كانت , ويتحتم عليكم عند كل صباح القاء التحية ومخاطبتهم صبحكم الله بالخير استاذي الجليل شئت ام ابيت اليس هوالسيد المدير ؟ او ان تلتزموا زاوية من زوايا البيت والحسرات تقتلك , اوان تسيحوا في بلاد الله الاخرى ,  ولكم انتم يا ابطال الجهاد والتضحيات ضد الطاغية المقبور لسنوات عجاف مرت بحياتكم واهلكم من الحرمان عليكم ان تندبوا حظكم العاثر لانكم ماكنتم ان تتوقعوا ولم يدر في خلدكم في يوم من الايام ان يتحول جهادكم وتضحياتكم وذهاب سني عمركم وشبابكم ويتقمصها من كان يلحس قصاع النظام وتقبيل اقدام رفاقه حاملا قلمه واوراقه معه اينما حل ليكتب تقريره ضدكم وضد الشرفاء فرحا مسرورا, فاصبح هو الحاكم و انتم المحكومين الان , ولكن بعين الله لايضيع وهذا هو المهم , والان ماذا تريدون ها هوالبرلمان المصون في نيته ان يشرع لكم قانونا جديدا بقطع قوتكم وقوت عيالكم بالغاء البطاقة التموينية التي كانت لاتساوي شيئا على الاطلاق ولكنه استكثرها على المواطن ( وهم يعلمون بان البطاقة التموينية هي بحد ذاتها اهانة للموطن العراقي نفسه , وهو يسير وتحت اقدامه بحار البترول وخيرات الله العظيمة من اعالي جبال بلده في الشمال الى اقصى اهواره في الجنوب , وحتى دول الجوار القريبة منها والبعيدة تتنعم بها ) وتعويضكم بمبلغ يكفيكم لشراء كيلو من (الطماطة واخر من الرز وجبس ابو الولد لاطفالكم ودزينة من العلكة (ابو السهم وابو النفاخة ) لهضمها ولاادري ايكفي لشراء القليل من لحم خروف او بقر او جمل , اوحتى  دجاجة , خصوصا انه لازراعة والارض تحولت ملوحة قاتلة والنخيل اكلتها حشرة الدوباس ومياه دجلة الخير وفرات العطاء يانان ويستجيران من العطش , واثار حضارة وادي الرافدين تتهدم يوما بعد يوم تحت تاثير الاجواء فلا من مهتم بها ناهيك عما سرقه ضعاف النفوس , اما جمالية المدن (فلا تحتاج الى تعليق الارصفة كل يوم هي في شكل – بعد شتريدون مصبوغة بالاسود والاصفر ) اما توابعها من القرى والارياف ( فالمياه الصالحة للشرب واسلاك ومحطات التلفون والانترنت ووسائل الترفيه اصبحت تنافس دول العالم)اذن  فالسياحة في بلادي فحدث ولاحرج والخير قادما اليكم ولا من مغيث ونحن نعيش في عصر النهضة العلمية والتكنلوجيا المتطورة والفن العمراني , والانتخابات على الابواب وهم نفسهم السراق لثروات بلادي والفاسدين والمتطفلين والمتسلطين على الحكم ورقاب الناس  يتهياون الان وسيعودون ويصولون ويجولون في كل بقعة وبيت وناد ويبذلون اموالهم المسروقة بكل سخاء وكرم واكياس (البلاستك السوداء والصفراء وما تحتويها من المرأة والمشط وقارضة الاظافر مكدسة) ويعلو صراخهم وبكل وقاحة وقلة حياء امام كل الملا من المحتاجين والمعوزين والمظلومين بما فعلوا , وينادون باعلى صوتهم اننا سنفعل وسنطالب ونستنكر ونشجب وناتي بحقوقكم المسلوبة . تبا لكم وسحقا من كذابين اشرة . فمن سلبها غيركم ؟ ( لو اجري استطلاع حول وضعكم الاجتماعي كيف كنتم سابقا ,وكيف اصبحتم الان , فما تقولون ؟) ولا ادري هل ستكون هناك انتفاضة شعبانية اخرى تلوح في الافق ام لا ؟ نعم , انها ثورة الجياع والعاطلين عن العمل واليائسين من الاصلاح والمحرومين وهم يشاهدون ثروة بلادهم وخيراتهم تنهب في وضح النهار, اجل انها ثورة الشرفاء من حملة الفكر والعلم لانهم عزيزا عليهم وهم ينظرون العراق تدار سياسته من قبل معدومي الخبرة والممارسة والجهل السياسي , هي ثورة تجمع كل هؤلاء مع اصحاب الغيرة والنخوة العراقية من الابطال الذين لايقبلون  العيش بذل وهوان يستجدون رغيف خبزهم من سراق ارضهم محسوبين على فئة دون اخرى  , وكل يوم يفاجئون بقرار او مرسوم يخرج حسب اهواء ومطامع ومصالح شخصية , والتعطيل والمماطلة في كل قانون يهم رفاهية المجتمع واعادة حقوقه , منشغلون كل يوم في عقد صفقات بمليارت اعدادها خيالية وتاسيس شركات بحجة بناء البنية التحية , وكلها وهمية  حتى تزداد ارصدتكم اضعاف مضاعفة يومية . وان كنتم تعملون للعراق وصالح شعبه واسعاده كما تزعمون الا تكفي هذه السنوات التي مرت من حكمكم لبناء دولة نموذجية وخصوصا كل الامور متاحة لكم من الموارد والثروات ولاتحتاجون الى ديون او قروض خارجية كما تفعل الدول الاخرى التي تضطر للاستقراض من اجل بناء بلدهم وايجاد حياة كريمة لشعبهم ؟ ولكن الاناء ينضح بما فيه , هيهات هيهات ان تصلح سرائركم وتستيقظ ضمائركم , ولو كنتم كذلك لالتفتم الى المحافظات وما يجري فيها والمحاسبة على كل شاردة وواردة ؟ ومتابعة الاموال المصروفة وكيفية صرفها ولعملتم على تحسين المستوى المعيشي والثقافي وايجاد سبل الحياة الحرة المرفهة للمواطن اسوة ببقية بلدان العالم الذي تخلفتم عنها قرونا بعيدة ,  ولسعيتم جادين وبكل جراة ومصداقية باتخاذ وتطبيق القرارات الصادرة بحق من اساء مهما كان وضعه ومنصبه , ونتحداكم ان كان باستطاعتكم ان تجلبوا مسؤولا واحدا عاث بارض العراق فسادا ونهبا وسلبا وقتلا ابتداءا من هاشميكم الى دليميكم واخرين غيرهم يسرحون ويمرحون بارض الله الواسعة وجيوبهم متخمة بما نهبوه فرحين بما فعلوه لينالوا جزاءهم العادل بما اقترفوه من جرائم انسانية , وهم على يقين بانكم لن تستطيعوا الوصول اليهم اما خوفا من افتضاحكم لامور ارتكبتموها معهم اوشاركتموهم بها او لاسباب اخرى كثيرة , بعد هذا كله وامورا اخرى عديدة وكثيرة من الوضع الماساوي لشعبنا العراقي , سيبقى راي كل انسان حسب قناعاته ورؤيتة للواقع الذي يعيشه  والكل رايه مسموعا ومحترما .. فعاشت حكومتنا ووزرائها بما اجتهدتموه من قرارات مجحفة وقاتلة للمواطن العراقي , ونحن بانتظار الخير الوفير منكم وقراراتكم العبقرية الجديدة التي لايعلم بها الا الله تعالى . فماذا بقي لديكم لتقدموه للعراق وشعبه , فلقد طفح الكيل وسارعوا لاصلاح ماافسدتموه بافعالكم وجشعكم ,واحذروا من انتفاضة شعبانية اخرى ,  فرحم الله شهداء العراق , ولله صبرك ايها العراقي الغيور فمتى ترى الراحة والعيش الرغيد في البلاد وانت تتمع بثرواتك وخيراتك ؟

.. السيد سلام السماوي -

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 175(أيتام) | الأرملة مليحة شويش ك... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي